المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كنت أحرص على الإجازة بالإسناد إلى أن سمعت الشيخ عبد الله السعد يقول :


الرازي الثالث
29-05-03, 03:15 PM
يقول:أنا لا أضمن لكم ثقة الرواة ولا اتصال الإسناد
ويظهر أن هذا هو حال جميع الأسانيد الموجودة على وجه الأرض ، وإنما يتكلف بعض المعتنين بهذا الأمر في الدفاع ليضفي على تعبه وجمعه بعض الوجاهة والتبرير ،
وكنت قد سألت الشيخ مصطفى العدوي عن الإجازة والمجيزين فضحك تهكما وقال : يأتي إلى الشيخ ويقرأ عليه بعض الأحاديث فيقول الشيخ: انطلق فقد أجزتك برواية جميع الكتب الستة .
وقد يكون هذا الطالب المعتني بهذا الأمر لايحفظ مائة حديث ويشغل نفسه عن تحصيل الأهم ،
ثم إننا نجد التفاوت الكبير بين المجيزين
-- فالبعض يشدد ويشترط حفظ كذا من الأحاديث تصل إلى 2000
--والبعض يسهل جدا ، ومن تساهله ألصقهافي حائط للمسجد لمن شاء أن يستجيز لنفسه ما عليه إلا أن ينقل. أو يجد إجازة الشيخ عند فلا ن من الناس ، يذهب إليه ويأخذها
--حدثني أحد الشباب قال :ذهبت مع أحد طلبة العلم يطلب الإ جازة قال :فأجازني معه وأنا لم أطلبها ولم يسأل عني هل أنا طالب علم أم لا .
وبعض الطلبة أعرفه مزق الإجازة وقال : هذا من التشبع بما لم أعط ، أنا لاأحفظ صحيح البخاري .
وماأشبه حال هؤلاء إلا بمن يشقى في الحياة في تجميع الكتب ويحرص على الطباعة دون المصور وهو لايقرأ

عبد الرحمن السديس
29-05-03, 04:04 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين، والصلاة، والسلام، على قائد الغر المحجلين، نبينا محمد، وآله، وصحبه، ومن تبعه إلى يوم الدين، أما بعد:

شكرا لك أخي الرازي فقد أثرت أمرا هاما، فالإجازة وقع فيها الخلاف من قديم، قال السيوطي( في تدريب الراوي 1/448 ): وأبطلها جماعات من الطوائف من المحدثين كشعبة قال: لو جازت الإجازة لبطلت الرحلة، وإبراهيم الحربي، وأبو نصر الوائلي، وأبي الشيخ الأصبهاني، والفقهاء: كالقاضي حسين، والماوردي، وأبي بكر الخجندي الشافعي، وأبي طاهر الدباس الحنفي، وعنهم أن من قال لغيره: أجزت لك أن تروي عني ما لم تسمع؛ فكأنه قال: أجزت لك أن تكذب علي؛ لأن الشرع لا يبيح رواية ما لم يسمع ، وهو إحدى الروايتين عن الشافعي، وحكاه الآمدي عن أبي حنيفة، وأبي يوسف، ونقله القاضي عبد الوهاب عن مالك، وقال ابن حزم: إنها بدعة غير جائزة .اهـ
وقال ابن الصلاح (علوم الحديث135): وفي الإحتجاج لتجويزها غموض..
وينظر الكفاية ص446 فقد ذكر من قبلها وردها بالأسانيد.
هذا بعض ما يقال في عدم جوازها، وصحتها، أما الأستدلال لها فأتركه للإخوة المهتمين بها.
وفي الأزمنة المتأخرة طالت الأسانيد جدا ، وحشيت بالمجاهيل، والعوام، وأشباه العوام، فما الفائدة منها ؟
فإذا أردت أن تستدل بحديث في الصحيح، أو السنن على مسألة ما، فماذا تقدم لك الإجازة ؟
فماذا يستفيد حديث في صحيح البخاري ترويه بإسنادك ؟
أيزيده قوة ؟ أيزيده ثبوت ؟ لا فائدة، فكتابك اشتريته كما اشتراه غيرك من المكتبات، ولا فضل لنسختك على نسخته.
ناهيك أن شروطها عند القائلين بها لا تكاد تطبق، فيجيز المجيز لرجل، ويجيزه أن يجيز عنه، ثم يطلبون الإجازة عن طريقه لهم ولأصحابهم، وزوجاتهم، وأطفالهم؛ فيجازون، ثم يقولون أخبرنا شيخنا فلان إجازة، وهم لم يرو من رآه !!
سمعت شيخنا عبدالكريم الخضير حفظه الله يقول: جمعها مضيعة للوقت،
من غير فائدة. أو كلاما نحو هذا.
وكان العلامة ابن باز رحمه الله لا يهتم بها، ولم يتطلبها، وقد بلغ من العلم ما بلغ.
و كذلك الشيخ عبدالرحمن البراك، وغيرهم كثير.
هذا بعض ما في الخاطر على عجل.

الجوشن
29-05-03, 04:50 PM
وكان العلامة ابن باز رحمه الله لا يهتم بها، ولم يتطلبها، وقد بلغ من العلم ما بلغ.
و كذلك الشيخ عبدالرحمن البراك، وغيرهم كثير.
هذا بعض ما في الخاطر على عجل.

هذا هو بيت القصيد, فهناك فئة من المسلمين حاربت التقليد و زعمت ان باب الإجتهاد مفتوح و الأن تحقير او تهميش اهمية الإجازة بالحديث و هكذا مسئلة فمسئلة حتى تدب الفوضى في الدين و هو بالظبط الحاصل الأن في العالم الأسلامي حيث ان كل من هب و دب يفتي و يجتهد و لعله يستبيح ارواح عباد الله بأعتماد فهمه لأحاديث قرأها و اتخذها حجة على فعله و هلم جرا و لا حول و لا قوة الا باالله

(#حرّر#).

نختم برد على المهمشين لأهمية اخذ الأجازة و الأرتباط بأسانيد العلماء و هو قوله صلى الله عليه و سلم: ان هذا العلم دين فأنظرو عمن تأخذون دينكم او كما قال رسول الله صلى الله عليه و سلم

ابو الوفا العبدلي
29-05-03, 05:49 PM
جزيت خيرا.

الرازي الثالث
29-05-03, 06:50 PM
((قوله صلى الله عليه و سلم: ان هذا العلم دين فأنظرو عمن تأخذون دينكم او كما قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ))
انتبه ياأخي لقد قولت رسول الله مالم يقل
وإنما رواه مسلم في مقدمة كتابه ص ( 11)من طريق هشام عن ابن سيرين قال :إن هذا العلم دين فانظروا عمن تأخذون دينكم .
واحذر أن تكون من القوم الذين وصفنا ، يقدمون البحث عن الإجازة على البحث عن الحديث!

مركز السنة النبوية
29-05-03, 11:48 PM
بسم اللهِ الرحمنِ الرحيم
تنبيهٌ : هذا القولُ رويَ مرفوعًا وموقوفًا ،
وقد ضعَّفَ الشيخُ الْمُحدِّثُ الألبانِيُّ (المرفوعَ) كما في { الضعيفة 5/503/ ح 2481 } و { ضعيف الجامع ط قديمة : ح (2021) ط جديدة ح (2023) } وقال : ( ضعيفٌ جدًا ) ،
وصحَّحَ (الموقوفَ) كما في { مختصر الشمائل المحمدية ص (210) ح 352} ، ومشكاة المصابيح (273) .
وقد نبّهتُ على ذلكَ حتَّى لا يَجهل جاهِلٌ من (أهلِ الْجَهلِ والحقدِ) فيزعم أن الْمُحدِّثَ الألبانِيَّ تناقضَ (!).
فاقول وباللهِ تعالَى التوفيقُ :
قال العلاّمةُ الْمُحدثُ ـ بِحقٍّ ـ مُحمدٌ ناصرُ الدينِ الألبانِيُّ (رَحِمه اللهُ تعالَى) في السلسلة الضعيفة (5/503 ح 2481) :
(( 2481 ـ { إنَّ هذا العلِمَ دينٌ ؛ فلينظُرْ أحدُكمْ مِمَّنْ يأخذُ دينَهُ }
ضعيفٌ جدًا : رواه تَمام (3/42/2) ، وابنُ عَديٍّ في مقدمةِ (الكامل 1/148) ، والسهميُّ في (تاريخ جرجان 430) ، والهرويُّ في (ذمِّ الكلامِ 136/1) ، والدَّيلَميُّ في ( مسندِ الفِردوس 1/2/302) من طريقِ خُلَيْدِ بنِ دَعْلَج عن قتادةَ عن أنسٍ مرفوعًا ،
قلتُ : وهذا سنَدٌ ضعيفٌ جدًا ؛ خُلَيْدُ بنُ دَعْلَجٍ مَتروكٌ .
ورواه القاضي عِياضٌ في (الإلماع 10/2) عن أبِي نُعَيمٍ : نا شافعُ بن مُحمدٍ : نا يَعقوبُ بن حُجرٍ : نا مُحمدُ بن سُليمانَ : نا يَزيدُ بن هارونَ عن حُميدٍ عن أنَسٍ به ،
وقال [أي القاضي عياض] : ( قال أبو نُعيمٍ : والصحيحُ وقفهُ على مُحمدِ بنِ سيرينَ ) .
قلتُ : ومَن دون يَزيدَ لَم أعرفْهُ ، وقد أخرجَهُ مُسلِمٌ (1/14) في مقدمة (صحيحهِ) من طريقٍ ثالثٍ موقوفًا على ابنِ سِيرينَ . وكذلك رواه ابنُ سمعونَ في (الأمالي 173/1) ، وابنُ عَديٍّ في (المقدمة 1/149) ، والهرويُّ أيضا ، والسِّلفيُّ في (الطيوريات 10/22/1) ، وقال الهرويُّ :
(هذه كلُّها عجائبُ مرفوعا إلى النّبِيِّ (صلى اللهُ عليه وسلمَ) وعن الصحابةِ رِضِيَ اللهُ عنهم ، وهو عنِ التّابعينَ أثبتُ ) .
ثُمّ ساق من طرقٍ عن ابنِ سِيرينَ قولَه ، وعن زيدِ بنِ أسلَمَ ، والحسَنِ البصريِّ ، والضَّحَّاكِ بنِ مُزاحم ، وإبراهيمَ النَّخَعيِّ موقوفًا عليهم .
ورواه قُبيل ذلك عن ابنِ عباسٍ وأبِي هريرةَ موقوفًا عليهما ، وأشار إلى تضعيفِ إسنادِهِما كما تقدم )) . اهـ كلامُ الألبانِيِّ أحسنَ اللهُ إليهِ .
قال أبو عبدِ الرحْمنِ الشوكيُّ : هذه بعضُ ثَمراتِ الْمُحدِّثِ ( الألبانِيِّ ) اليانعة التِي نفعَ اللهُ تعالَى بِها الجميعَ دونَ استثناءٍ ـ وإن رغمت أنوف الحاسدين ـ ..
اعترفَ بِهذا منِ اعترفَ شاكرًا ؛ فشكرَ اللهَ بشكرهِ للناسِ ، وأنكره مَن أنكره جاحدًا اتباعًا للوسواسِ الخنّاسِ (!)
نعم ؛ ما زال هناك للكلامِ بقية على هذا الحديثِ (مرفوعا وموقوفا ومأثورا) كالتعريف بِما طبع مِمّا ذكره الشيخُ مخطوطًا ، وذكرِ ما أبْهمه من المصادر ، والتوسعِ في التخريجِ اعتمادًا على ما طبعِ مؤخرًا ، وجَمعٍ لِما في الباب من كلامِ الشيخ ـ وهذا قد فعلته هنا ـ ، وأيضا جَمعا لِما في البابِ مِمّا يتعلقُ بِهذا الحديثِ وقد ذكرَ بعضَه ( ابنُ عَديٍّ ) رَحِمَهُ اللهُ تعالَى ،
وغيرِ ذلك مِمَّا يُعدُّ (( إتْمامًا للمِنَّةِ على تَخريجات وتَحقيقاتِ ناصرِ السنّةِ الْمُحدِّثِ الألبانِيِّ )) وهذا مِمَّا أسألُ اللهَ تعالَى أن يوفقنِي إليهِ وييسرَه عليَّ ، وعسى أن يكونَ قريبا .
واخيرًا أشكر الأخ (الرازي) على تنبهه وتنبيهه وصيانته لحديثِ سيدي رسولِ اللهِ (صلى الله عليهِ وسلمَ) ..
واقول للأخ (الجوشن) القائل : (( .. لكن هذا يذكرني بقول اهل الشام ان الألباني لا يعرفون عنه شيئا و لا عن اسانيده و لا عن شيوخه في الشام و يقال ان الألباني ضعف 5 احاديث من البخاري و الله اعلم و ارحم .. نختم برد على المهمشين لأهمية اخذ الأجازة و الأرتباط بأسانيد العلماء و هو قوله صلى الله عليه و سلم: ان هذا العلم دين فأنظرو عمن تأخذون دينكم او كما قال رسول الله صلى الله عليه و سلم )) .
أقول له : اتقِّ اللهَ تعالَى ؛ فإن لُحومَ العلماء مسمومة (!) . لماذا هذا العقوق (؟!)
وأقول للذي دعا له بخير الجزاء ـ استحسانًا لوقوعه في الْمُحدِّثِ الألبانِيِّ ـ : (( اتقِّ اللهَ تعالَى فإن الظلمَ ظلماتٌ يوم القيامة )) .

أبو البراء
30-05-03, 10:02 AM
الشيخ المحدث عبد الله السعد حفظه رغم أنه يقلل من شأن الإجازة إلا أنه يجيز ما عنده من إجازات لمن يريد.
والقضية والله أعلم في نقاط:
1 - هذا الإسناد الطويل المليء بالرجال المجهولين، يضعف شأن الإجازة، وبخاصة القرون المتأخرة.
2 - أن الإجازة قديما في العصور المتقدمة كان لها شأن خاصة في معرفة النسخ والزيادات وغيرها، بينما هي الآن لا تقدم شيئا يذكر في هذا المجال، لاسيما أن من يجيز يجيز على الإسناد لا المتن، والله أعلم.
3 - كلما كانت الإجازة قريبة من المؤلف كلما أخذت زخمها وأهميتها، سواء كانت في كتب الحديث أو في غيرها من الكتب.
ويبقى أنه علم تلقاه الأوائل فلنا فيهم أسوة.

رضا أحمد صمدي
30-05-03, 12:57 PM
أخي الجوشن ... إذا لم يعرف أهل الشام شيوخ الألباني وهم أهل
بلده فهذا دليل على جهلهم بالرجال وبأسانيد الرجال ، فإذا كان
القاطن في بلدهم عشرات السنين لا يعرفون عنه شيئا فكيف نأخذ
بقولهم ، أما الشيخ الألباني فلا يضره ألا يكون له شيخ ( وقد كان
له بلا شك ) وقضية الأخذ عن الشيوخ له مقصد وحكمة ، فإن غلا
المقصد إلا المنظرة والمظهر فقط كما يفعل كثير من المقلدة
والمذهبيين فهو إلى تقديس الصوفية أٌقرب ...
ثم ... ما ضر الألباني أن يضعف من البخاري خمسة آحاديث ؟؟؟ وقد
ضعف من قبله الكوثري في البخاري وغيره البخاري عشرات الأحاديث
فلم يحركوا له ساكنا ؟؟؟

عبد الرحمن السديس
30-05-03, 02:22 PM
تتمة للفائدة:
ورد سؤال للجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء 4/371 رقم الفتوى(3816) هذا نصه: هل بقي أحد من العلماء الذين يصلون بإسنادهم إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وإلى كتب أئمة الإسلام؟ دلونا على أسمائهم وعناوينهم حتى نستطيع في طلب الحديث والعلم إليهم.
الجواب: يوجد عند بعض العلماء أسانيد تصلهم إلى دواوين السنة لكن ليست لها قيمة؛ لطول السند، وجهالة الكثير من الرواة عدالة وضبطا.
وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد، وآله، وصحبه وسلم.
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو: عبد الله بن قعود
عضو: عبد الله بن غديان
نائب رئيس: عبد الرزاق عفيفي
الرئيس: عبد العزيز بن باز

أبو خالد السلمي
30-05-03, 02:49 PM
أخي الكريم الرازي الثالث
رأيت انتقاصك من قيمة الإجازة ، يسوغه عندك أن كثيرا من الذين يجيزون أو يجازون هم قليلو العلم أو ليس عندهم من العلم شيء.

وأقول لك : إن الحل الصحيح هو في حث هؤلاء على طلب العلم حتى يكونوا جديرين بحمل هذه الإجازات ، وليس أن ننتقص من قيمة الإجازة ، فالعمل بالإجازة سنة من سلف ، وجماهير أهل العلم سلفا وخلفا على أن الإجازة وجه معتبر من وجوه التحمل ، ويمكنكم مراجعة مقدمة ابن الصلاح أو تدريب الراوي أو غيرهما من كتب المصطلح لتتأكدوا من هذا ،

وما مثل من يسلك هذا المسلك إلا كمثل من يدعو إلى ترك تعلم القراءات أو الأصول أو البلاغة أو كذا وكذا من العلوم ، لأن كثيرا من أهلها ليسوا على السنة أو لا يميزون بين صحيح الحديث وضعيفه .
أو كمسلك من يدعو إلى ترك الوعظ أو ترك دعوة تاركي الصلاة إلى الصلاة لكون كثير من الدعاة والوعاظ جهلاء !

ثم إني لا أفهم وجه ضحك من يضحك من كون المجاز لم يقرأ على المجيز ! ومَنْ من السلف اشترط في تحمل الإجازة أن يقرأ المجاز ما يريد تحمله على المجيز ؟ وهل جعلت الإجازة من يوم أن عرفها سلفنا الصالح وعملوا بها إلا لتكون نوعا آخر من أنواع التحمل غير القراءة على الشيخ ؟ إن القارئ على الشيخ له أن يروي عنه بمقتضى هذه القراءة ، ولا يحتاج إلى إجازة في هذه الحالة لأن تحمله بالعرض أقوى من الحمل بالإجازة .

وكما ذكر أخونا الفاضل أبو البراء فإن الشيخ عبد الله السعد معروفٌ بتحمله للكثير من الإجازات منها استجازته الشيخ حموداً التويجري ، واستجازته الشيخ إسماعيل الأنصاري ، وغيرهما ، وقد أخبرني الشيخ إسماعيل الأنصاري رحمه الله أن الشيخ السعد استجازه فأجازه الشيخ إسماعيل ثم طلب هو من الشيخ السعد أن يجيزه بمروياته ففعل ، وكذا العلامة الألباني بالإضافة إلى تتلمذه صغيرا على أبيه الذي كان فقيها حنفيا ، وعلى عدد من كبار علماء الشام ، فإنه قد تحمل الإجازة عن الشيخ راغب الطباخ رحمه الله ، ولو فرضنا أن بعض معاصرينا من العلماء أعرضوا عن الإجازة فقد قبلها أقرانهم ومشايخهم ومن هو أجل منهم وتحملوها وأدوها .

أما قول أخينا الفاضل الرازي :

[ ويظهر أن هذا _ أي عدم ضمان ثقة الرواة ولا اتصال الإسناد _ هو حال جميع الأسانيد الموجودة على وجه الأرض ]

فسبحان الله ! هل اطلعتم على جميع الأسانيد الموجودة على وجه الأرض ، وهي مئات الآلاف من الأسانيد ، حتى تتكلفوا هذا الحكم ؟

لا يا أخي الكريم ، لا يزال بحمد الله يوجد الكثير من الأسانيد المتصلة بالثقات ، ومن تتبع الأثبات والمشيخات والمعاجم والفهارس وكتب التراجم صفا له قدر كبير منها ، على أنه يتساهل في الأسانيد المتأخرة بعد انتشار كتب السنة ، وتواتر روايتها ، بما لا يتساهل فيه مع الأسانيد المتقدمة التي يراد بها إثبات صحة كتاب أو حديث .

وأما فوائد الإجازة فإنه كفى بالمرء شرفا أن يكون أدنى سلسلة أعلاها رسول الله صلى الله عليه وسلم ، قال الإمام عبد الله بن المبارك : الإسناد من الدين ولولا الإسناد لقال من شاء ما شاء ، وقال أيضًا: مثل الذي يطلب أمر دينه بلا إسناد كمثل الذي يرتقي السطح بلا سلم ،وقال الإمام سفيان الثوري : الإسناد سلاح المؤمن إذا لم يكن له سلاح فبأي شيء يقاتل ،
وقال الإمام ابن أبي حاتم: إن الله أكرم هذه الأمة وشرفها وفضلها بالإسناد، وليس ذلك لأمة من الأمم كلها قديمها وحديثها ، وقال الإمام محمد بن أسلم الطوسي : الإسناد العالي قربٌ من رب العالمين ، وقال الإمام أحمد بن حنبل : الإسناد العالي سنة عمن سلف ، وقال أيضًا: طلب علو الإسناد من الدين ، وقال الحافظ ابن عبد البر : الإجازة في العلم رأس مال كبير ، أو قال رأس مال كثير ، والإجازة تحملا وأداءً اقتداء بسلفنا الصالح ، ومحافظة على اتصال الإسناد الذي هو خصيصة هذه الأمة ، والحمد لله رب العالمين .

الجوشن
30-05-03, 04:33 PM
وما مثل من يسلك هذا المسلك إلا كمثل من يدعو إلى ترك تعلم القراءات أو الأصول أو البلاغة أو كذا وكذا من العلوم ، لأن كثيرا من أهلها ليسوا على السنة أو لا يميزون بين صحيح الحديث وضعيفه .
أو كمسلك من يدعو إلى ترك الوعظ أو ترك دعوة تاركي الصلاة إلى الصلاة لكون كثير من الدعاة والوعاظ جهلاء !

ثم إني لا أفهم وجه ضحك من يضحك من كون المجاز لم يقرأ على المجيز ! ومَنْ من السلف اشترط في تحمل الإجازة أن يقرأ المجاز ما يريد تحمله على المجيز ؟ وهل جعلت الإجازة من يوم أن عرفها سلفنا الصالح وعملوا بها إلا لتكون نوعا آخر من أنواع التحمل غير القراءة على الشيخ ؟ إن القارئ على الشيخ له أن يروي عنه بمقتضى هذه القراءة ، ولا يحتاج إلى إجازة في هذه الحالة لأن تحمله بالعرض أقوى من الحمل بالإجازة .

وأما فوائد الإجازة فإنه كفى بالمرء شرفا أن يكون أدنى سلسلة أعلاها رسول الله صلى الله عليه وسلم

احسنت يا ابو خالد السلمي و ان كلامك اجدر ان يكتب بماء الذهب

الاخ الكريم رضا صمدي

سواء كان المضعف لآحاديث كتاب اجمعت الأمة على صحته و بنيت الكثير من احكام دينها اعتمادا على صحة و وثاقة احاديثه صدر من الكوثري او الألباني فليس المهم لأن المقصود هنا لا معاداة الشخص لشخصه بل لفعله و هذا امر مؤلم و خطير حيث ان اول من تقر عينه بتضعيف احاديث من صحيح البخاري هم الروافض و النصارى و لهم عندها ان يحاججونا على إدعائنا ان كل ما في البخاري صحيح ناهيك عن فتح الباب على مصراعيه لكل من بلغ مرتبة في العلم ان يضعف و هكذا حتى نصل الى مرحلة يشك فيه الناس إن كان صحيح البخاري صحيح حقا :)

بالمناسة هذه اول مرة اسمع ان الإمام الكوثري رحمه الله ضعف العشرات من الآحاديث في البخاري و اكون ممنونا لو تدلني على كتاب له يذكر فيه ذلك و شكرا

سليل الأكابر
30-05-03, 05:05 PM
الإخوة الأكارم بارك الله فيهم
معلوم لدى الجميع بأن الأسانيد أنساب الكتب، والإسناد من الدين، وطلب العلو سنة، والإجازة طريق معتبر من طرق التحمل، والرواية بها جائزة عند جمعٍ من أهل العلم.
والكلام في الإجازات والسعي في تحصيلها وطلب العلو فيها وهل لجمعها في هذه الأعصار المتأخرة فائدة تذكر = مما يطول وتختلف فيه وجهات النظر، ولكل وجهة هو موليها.
وخير الأمور الوَسَطُ الوَسِيطُ***وشرُّها الإفراط والتفريطُ.
فمن الإفراط والمغالاة القول بأن للإجازات والأسانيد في هذا الزمن (القرن الخامس عشر) أثر كبير في حفظ السنة، وتمييز صحيحها من سقيمها، ومحفوظها من معلولها.
وفي المقابل يعد من التفريط والإجحاف القول بأن تحصيل الإجازات في هذه الأزمان مما لا فائدة فيه مطلقا، وأن تحصيلها وعدمه واحد، وأن جميع الأسانيد منقطعة وفيها رواة مجهولون.
نعم قد يكون هذا هو الغالب على تلك الأسانيد لكن ولله الحمد ثمة أسانيد متصلة مروية عن المعروفين من أهل العلم كما قاله شيخنا الفاضل أبو خالد السلمي، ولا زال جمع من أهل العلم قديماً وحديثاً يُجيزون ويستجيزون، فالقول بأن عملهم هذا عبث لا فائدة منه وبأنه إهدار للوقت بما لا ينفع، فيه مغالطة وإجحاف.
وما أجمل ما قاله أبو عمرو ابن الصلاح: ((اعلم أن الرواية بالأسانيد المتصلة ليس المقصود منها في عصرنا [القرن السابع] وكثير من الأعصار قبله إثباتُ ما يُروى، إذ لا يخلو إسنادٌ منها عن شيخٍ لا يدري ما يرويه، ولا يضبطُ ما في كتابه ضبطاً يصلحُ لأن يُعتَمَد عليه في ثبوته، وإنما المقصود بها بقاء سلسلة الإسناد التي خُصَّت بها هذه الأمة زادها الله كرامة)) أ.هـ
وقد سمعت شيخنا الشيخ عبدالكريم الخضير يقول عن الإجازات وتحصيلها (إن جاءت بلا سفر ولا مشقة ولا تفويت لما هو أهم فتحصيلها طيب، وأما مع السفر والذهاب من هنا ومن هنا من أجل تحصيلها فلا).
والذي أراه وأعتقده أن تحصيل الإجازات يُعَدُّ من مُلَح العلم لا من عُقَدِه، ومن فروعه لا من أصوله، ومن كمالياته لا من ضرورياته.
فمن استطاع الحصول عليها فليحصلها ولا يتردد، وليجتهد في طلب العلو وليتحر الأخذ عن أهل السنة ما أمكن. وأن لا ينشغل بتحصيلها عما هو أهم، وأن لا تستحوذ على عقله وفكره، فتكون هاجسه الوحيد وهمَّه الفريد فيفرط في الطلب ويتكاسل عن التحصيل فالعمر قصير والعلم غزير فخذ من كل شيء شيء ومن شيء كل شيء وقدِّم الأهمّ فإن العلم جمّ.
ودمتم بخير وعافية.

الجوشن
30-05-03, 05:23 PM
وما أجمل ما قاله أبو عمرو ابن الصلاح: ((اعلم أن الرواية بالأسانيد المتصلة ليس المقصود منها في عصرنا [القرن السابع] وكثير من الأعصار قبله إثباتُ ما يُروى، إذ لا يخلو إسنادٌ منها عن شيخٍ لا يدري ما يرويه، ولا يضبطُ ما في كتابه ضبطاً يصلحُ لأن يُعتَمَد عليه في ثبوته، وإنما المقصود بها بقاء سلسلة الإسناد التي خُصَّت بها هذه الأمة زادها الله كرامة)) أ.هـ

و ما احسن ما قال الأخ ابو خالد السلمي في ان كفى بالمرء شرفا الإتصال بخاتم المرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم عبر الإجازة فلو لم تكن فائدة في الإجازة الا هذه فنعمت من فائدة و شرف عظيم

عبد الرحمن السديس
30-05-03, 05:49 PM
أحسنت ياسليل الأكابر

وعندي بعض الوقفات تكمل ما ذكرت:

1- طرق تحمل الحديث ثمانية، وشرف الالتحاق بسلسلة أعلاها رسول الله صلى الله عليه، يحصل بالسماع، والعرض أيضا وهي أصح.

2- وكذلك يحصل بإجازة واحدة، أو اثنتين من شيخ، أو شيخين توصله بعدد من الفهارس، والأثبات بها ألوف الكتب.

3- أن يسافر من الرياض إلى الأحساء، ومنها إلى رابغ، ومن صنعاء إلى حلب ....، ولا يكف عن السؤال عن المجيزين، ثم يقال: إن هذا من أجل بقاء سلسلة الإسناد، هذا في غاية البعد.

4- سلسلة الإسناد ليست فقط في تجميع الإجازة، بل بالسماع والعرض على العلماء، وليس على العوام، والعجائز الذين قد لا يعرف بعضهم ما تشتمل عليه إجازته.

5- ماجاء عن السلف في تعظيم الإسناد، والحث عليه المراد منه ـ والله أعلم ـ السماع، والقراءة على الشيوخ فهي أعلى طرق التحمل، وهي الغالبه في زمانهم، وإلا أين إجازات الثوري، وشعبة، ومالك ثم يحيى، ووكيع، وعبدالرحمن، وابن المبارك، ثم أحمد، وعلى، وابن معين، وإسحاق، والفلاس، ثم أبي زرعة، وأبي حاتم، والبخاري ...
فحمل أقوالهم في تعظيم الإسناد، على الإجازة فقط جور، وظلم على بقية الأنواع. والله أعلم.
------------------
أصبح الكوثري إماما !!! عند بعض المعلقين هنا !!
إنا لله وإنا إليه راجعون.

أبو مقبل
30-05-03, 07:41 PM
كلا طرفي قصد الأمور ذميم ............
أحسنت يا أبا خالد السلمي على كلامك الجميل والتوفيق بين الطرفين
وكلام الشيخ عبدالكريم الخضير كذلك جميل وهو من هو في علمه حفظه الله........

أخي عبدالرحمن السديس هل الشيخ ابن باز رحمه الله ليس لديه إجازة في الحديث ؟؟

أظن أنني قرأت أن الشيخ معه إجازة من والد أبو تراب الظاهري رحمهما الله عبدالحق الهاشمي .

فهل أحد عنده علم بذلك ....

الرازي الثالث
30-05-03, 07:48 PM
إلى المشايخ الكرام ، المعتنين بالإجازات، الحائزين على آلاف الأسانيد بالإجازة ،المشاركين في هذا المنتدى المبارك وغيرهم ، نطلب منكم خدمة لو تكرمتم ،تكون فصلا بين الفر يقين،وحكما عدلا بين أخوة مختلفين ، ونعدكم أنا نرجع إليه على رغمنا ،
أعطونا إسنادا واحدا من أسانيدكم الألف ، واكتبوه لنا في هذا المنتدى المبارك ليقرأه الجميع ولكن بشروط ::
1- كتابة ترجمة عن كل راوي ولو مقتضبة . من المجيز إلى صاحب الكتاب فقط .

2- أن يكون كل راو ترجم له موثقا تو ثيقا معتبرا من قبل أحد الأئمة المعتبر بتوثيقهم .

3- إثبات المعاصرة والسماع ، ولاترضينا قوله : أخبرنا وشبهها لا حتمال أنها أ قحمت في الإسناد .

4- كتابة المراجع لكل ذالك . ونحن بالانتظار ،


فإن لم تأتونا بذلك لايبقى للشيخ أبي خالدالسلمي حفظه الله إلا أن يذعن ويقبل أنه لايوجد إسناد على وجه الأرض بهذا الوصف وأنا أعلم جيدا أنك من أصحاب الإجازات ،وأشكر الشيخ الملقب ب (سليل الأكابر ) على هذا النقل الموفق عن ابن الصلاح ((اعلم أن الرواية بالأسانيد المتصلة ليس المقصود منها في عصرنا [القرن السابع] وكثير من الأعصار قبله إثباتُ ما يُروى، إذ لا يخلو إسنادٌ منها عن شيخٍ لا يدري ما يرويه، ولا يضبطُ ما في كتابه ضبطاً يصلحُ لأن يُعتَمَد عليه في ثبوته، وإنما المقصود بها بقاء سلسلة الإسناد التي خُصَّت بها هذه الأمة زادها الله كرامة)) أ.هـ الذي قطع عنا عناء هذا البحث
هذا في عصره فكيف بعصرنا هذا!!

عبد الرحمن السديس
30-05-03, 07:51 PM
الأخ أبو مقبل
أنا قلت: وكان العلامة ابن باز رحمه الله لا يهتم بها، ولم يتطلبها، وقد بلغ من العلم ما بلغ.
ولم أقل ليس عنده إجازة، وحسب علمي أن هذه الإجازة التي ذكرتَ أعطيت له من دون طلب.
ولذلك عبرتُ: ولم يتطلبها.
وانظر فتواه في الأعلى.

أحمد حسن
30-05-03, 11:07 PM
الرسالة الأصلية كتبت بواسطة أبو مقبل


أخي عبدالرحمن السديس هل الشيخ ابن باز رحمه الله ليس لديه إجازة في الحديث ؟؟

أظن أنني قرأت أن الشيخ معه إجازة من والد أبو تراب الظاهري رحمهما الله عبدالحق الهاشمي .

فهل أحد عنده علم بذلك ....

أنا سمعت الشيخ أبو تراب يقول هذا .

أبو خالد السلمي
31-05-03, 07:05 PM
أخي الكريم الرازي الثالث _ وفقه الله _
سأجيب طلبك إن شاء الله ، ولكن أعطني مهلة من الوقت حتى يتيسر لي مراجعة تراجم الرواة ، والتأكد من الاتصال بمعنى المعاصرة وإمكان اللقاء بين كل راويين .
وأما كلام الإمام ابن الصلاح رحمه الله فليس على عمومه أولاً ، وليس ابن الصلاح بمعصوم عن الخطأ ثانياً ، وأقرب دليل على ذلك أن الإمام النووي رحمه الله _ وهو متأخر عن ابن الصلاح _ روى صحيح مسلم بسند صحيح متصل ، بينه وبين الإمام مسلم سبعة كلهم من الحفاظ النيسابوريين المشهورين ، وقد ترجم لهم واحدا واحدا في مطلع شرحه على مسلم ، فراجعه ، وبالإمكان أن نأتيك بإسناد صحيح متصل إلى الإمام النووي إن شاء الله .
ولعل أخانا الشيخ أبا الوفا العبدلي حفظه الله يشاركنا في هذه المباحثة ، فهو أخبر مني بالأسانيد المتأخرة .
ثم إن المسألة أخي الكريم ليست مسألة تحدٍّ ومماراة ، وإنما نتذاكر بغية الفائدة ، نسأل الله تعالى أن يهديني وإياك لما اختلف فيه من الحق بإذنه .

سليل الأكابر
31-05-03, 08:28 PM
الأخ الفاضل الرازي الثالث شرح الله صدره ورفع قدره
عندي على ضوابطك المطروحة اشكالات ارجو أن توضحها لي:
أولاً: قلت وفقك الله:
(((أعطونا إسنادا واحدا من أسانيدكم الألف ، واكتبوه لنا في هذا المنتدى المبارك ليقرأه الجميع ولكن بشروط ::
1. كتابة ترجمة عن كل راوي ولو مقتضبة . من المجيز إلى صاحب الكتاب فقط .)))
”ال” في (الكتاب) هل تريد بها الجنس أم العهد؟ بمعنى هل المراد جنس الكتب [أي كتاب كان من كتب العلماء] أو المراد كتب السنة المشهورة كالكتب الستة ومسند أحمد وسنن الدارمي وما في طبقتها؟
فهل لو جئت لك بإسناد نظيف متصل مسلسل بالعلماء الأجلاء إلى كتاب من كتب الإمام الشوكاني أو الشيخ محمد بن عبدالوهاب أو السيوطي أو السخاوي أو الحافظ ابن حجر أو الذهبي أو شيخ الإسلام ابن تيمية أو... أو.... يكفي؟ أم لا بد أن يكون الإسناد متصلاً بالبخاري أو مسلم او أبي داود أو الترمذي أو... أو...؟ وكلا الأمرين ممكن إن شاء الله.
ثانياً: قلت أيدك الله:
(((2. أن يكون كل راو ترجم له موثقا تو ثيقا معتبرا من قبل أحد الأئمة المعتبر بتوثيقهم .)))
أقول: من يكون يا ترى هذا المعتبر بتوثيقه بالنسبة لأهل القرن الثاني عشر أو بعده أو قبله؟ وهل لو كان هذا الذي في الإسناد والذي هو من أهل القرن الثاني عشر مثلاً عالماً جليلاً وشيخاً نبيلاً يكون هذا كافياً في ثقته وعدالته؟ أم لا بد أن ينص أحد من الأئمة المعتبرين بأن هذا الراوي ثقة ثبت إمام حجة؟
أنا بانتظار توضيحك.
وأخيراً أُذكِّر بما قاله شيخنا أبو خالد السلمي من قبل:
((( ثم إن المسألة أخي الكريم ليست مسألة تحدٍّ ومماراة ، وإنما نتذاكر بغية الفائدة ، نسأل الله تعالى أن يهديني وإياك لما اختلف فيه من الحق بإذنه))) .

الرازي الثالث
01-06-03, 01:55 AM
((إنما نتذاكر بغية الفائدة ، نسأل الله تعالى أن يهديني وإياك لما اختلف فيه من الحق بإذنه))) .

آمين

صدقني - شيخي الفاضل - كم تمنيت أن تكون أسانيد الإجازات في عصرنا كأسانيد البخاري تماسكا ورسوخا ، فهذا مفخرة لنا أن لا تزال أمتنا متماسكة في علومها وعلمائها - وهي كذلك بحمد الله لم تفتقر الى الإجازات - ولكن طمأنينة للقلب وشعورا بأصالتنا وانتماء لسلفنا وإحيا ء ماكانوا عليه في تشددهم بأخذ السنة حتى ظهرت متانتها وفقنا بهذا الأمم التي قبلنا ، ولكن للأ سف نحن غيرنا بتساهلنا في مسألة التحمل فأخذنا نقبل ونتلقى دون شرط أو قيد أو سؤال عبر طريق طويل من الرجال أوله معروف وآخره قد يكون معروفا ولكن وسطه مظلم فظهرت الهشاشة في التحمل ومع هذا نأبى أن نصفه بالهشاشة لحاجة في نفوسنا ،ولو قام فينا أبو حاتم بتشدده ماذا يقول ! ولو أتانا البخاري - وهو يحمل شرطه الذي وزن به السنة - فهل لايزال هذا الشرط ساري المفعول ! أم نطرح الشرط ونأخذ بالإجازة لحاجة في نفوسنا والحق أحق أن يتبع .

شيخي : لاتظن أني أسعى الى قطع الطريق أمام الإجازات وأبطل عمل المجيزين والستجيزين كلا وإنما أسعى إلى وضعها في مو ضعها الصحيح ،غير محابين لها ، ولا مغضين عما علق بها عبر السنين الطويلة من جهالا ت وانقطاعات
والحمد لله الذي حفظ لنا ديننا ولم يحوجنا إلى الإجازات، والله الهادي إلى سواء السبيل.

المسيطير
01-08-04, 12:30 AM
رابط قد يثري الموضوع :

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?s=&threadid=11743&highlight=%C7%E1%C5%CC%C7%D2%C9

رشيد
01-08-04, 08:44 AM
قال لي الشيخ حسن الددو"كفى بالمرء شرفا ان يذكر اسمه مع خير البرية في رواية حديث "

أبو محمد العتيبي
02-08-04, 02:50 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله وكفى وسلام على عباده الذين اصطفى
وبعد:
فهذه كلمات موجزة، حول أهمية الإجازة ( خاصة في الوقت الحاضر).
وكتبت ذلك لما رأيتُ بعض من يشار له بالبنان، من طلاب العلم بل العلماء، من يستهين، ويعيبُ ما يقع من الإجازات في هذا العصر.
ولن أتكلم عن الإجازة من حيث هي إجازة ( تعريفها وشروطها وأنواعها....) وما إلى ذلك ،فهذا مما يطول به المقام, لكني سأتكلّم عن الإجازة من حيثُ هي نوع من أنواع علوم الحديث.
وأحببت أن أجعل كلامي تحت أمرين اثنين:
الأول: الأجازة من حيث هي نوع من العلوم.
1ـ أن يعود هذا العلم لأهله، أهل السنة والجماعة، فمنهم خرج، وإليهم يعود.
نعم، إنّ من المقاصد المهمة لطلب الإجازات في هذا العصر أن تُنزع من يد المبتدعة، وتعود إلى يد السنة، وحتى لا يكون لمبتدع فخار على أحد.
2ـ أنّ في طلب الإجازة نوع ارتباط بالعلم، وذلك أنّ طلب الإجازة، والحرص عليها، كان من هدي العلماء الأقدمين ـ بالله عليك لا تقل: شتّان ما بين الطلبين، وفرقٌ ما بين الإجازتين! فأقول : إنّ التشبه بالكرام فلاح ـ .
الثاني: الإجازة بشكلها الحالي ـ المعهود عند الأخوة ـ ليس مطلوباً لذاته، وليس هو المقصد، بل المقصود ما يلي:
1 ـ بعد الحرص على الإجازة تأتي مرحلة الانتقاء فيها ، وهي الحرص على من عنده إسناد عالي، أو إسناد عن شيخ لا يشاركه فيه أحد، ونحو ذلك.
2 ـ الحرص على السماع، عن طريق السؤال عن المشايخ الذين لهم سماعات متصلة، وهذا ما بدأ بعض طلاب العلم بالبحث عنه، ويوجد في المعاصرين من المشايخ من عنده سماع للكتب الستة بعضها، أو كلها، بل أكثر.
3 ـ وهي من النتائج الهامة : إحياء طريقة السلف في التعلم، والسماع، بأن يعقد الشيخ مجالس للسماع، وقد وجِد الآن بحمد الله بعض ذلك.
وهذه النقاط الثلاث الأخيرة، بعضها مبني على الآخر بحسب ترتيبها.
واختم بهذه الفائدة:
وهي أنّ العلماء وبعد تدوين السنة في القرون الفاضلة الأولى، تتابعوا على أخذ الإجازات عن بعضهم البعض، مع أنّ الكتب قد دونت، وحفظت، لكن بقاء سلسلة الإسناد متفق عليه. لاشك وقع فيها ـ أي: الإجازات ـ من الترخيص ما لم يقع لمن سبقهم، لكن الأصول محفوظة، والكتب موجودة، والإسناد مستمر.
والحمد لله رب العالمين

أخوكم
فواز بن سالم القثامي
الطائف: الحوية

عبدالله المحمد
14-12-04, 06:56 PM
يقول الأخ الرازي الثالث :
( كنت أحرص على الإجازة بالإسناد إلى أن سمعت الشيخ عبد الله السعد يقول:أنا لا أضمن لكم ثقة الرواة ولا اتصال الإسناد ) أ.هـ

أخي الكريم هذا الجزء فقط موهم بأن الشيخ يقلل من أهمية الإجازة بخلاف ما ذكره حفظه الله من

أهمية الأجازة وأننا أمة إسناد و ليتك أخي أوردت كلام الشيخ عبدالله السعد كاملا ليتضح للقارئ

الكريم مراد الشيخ حفظه الله ،

والكلام جزء من محاضرة حضرتها بنفسي وهي مسجلة بالأشرطة وقد فرّغ الشيخ لها درسا كاملا

، وكلامه واضح بين وكان توضيحا منه بعدما ساق حديث أبي ذر الغفاري ( يا عبادي) بسنده عن مشايخه في صحيح مسلم .

والشيخ يوضح بأن أكثر الأسانيد عند المتأخرين فيها تخليط ولكنه لا يقلل من الإجازة ألبتة بل عقد مجلسا حديثيا وأجاز الحضور وتكلم عن أهمية الإجازة

وقال حفظه الله ردا على من سأل بأن هل يوجد إسناد صحيح إلى وقتنا

قال الشيخ عبدالله السعد - حفظه الله تعالى - : (( هذا يسأل يقول هل يوجد إسناد صحيح عند المتأخرين إلى النبي عليه الصلاة والسلام . نعم يوجد ، يوجد لكن كثير من الأسانيد اللي يرويها المتأخرون فيها تخليط )) انتهى بحروفه " الوجه الثاني من شريط الإجازة الحديثية "

محمد زياد التكلة
14-12-04, 10:36 PM
كلا طرفي قصد الأمور ذميم
الإجازة الخلاف فيها قديم معروف، وتساهلُ جماعة فيها لا يتحمل وزرُه غيرهم، فهناك المتشدد والمتساهل، والمقل والمستكثر، والعالم فيها والجاهل، ولها أهمية بقدر محدد، لا إفراط ولا تفريط.
وهناك العديد من الأسانيد المسلسلة بكبار العلماء المعروفين من أولها إلى منتهاها، ومن التسرع غير المحمود إنكار شخص لوجود مثلها، ومن أنكرها فقد أبان عن قصور اطلاعه في التراجم والأسانيد المتأخرة.
وقد يفيد هذا الرابط في الموضوع: http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=5621

أما إجازة الشيخ عبدالحق لسماحة الشيخ ابن باز -رحمهما الله- فهي موجودة بخط المجيز في 13 ورقة، وورد فيها أن سماحة الشيخ طلب من الشيخ عبدالحق الإجازة مشافهة ومكاتبة، وسمع منه أطراف الكتب، وأرجو أن ترى النور قريبا.

وفق الله الجميع للعلم النافع والعمل الصالح.

حارث همام
15-12-04, 10:11 AM
الشيخ الفاضل وكما سمعتم الشيخ يقول ما يقول فقد سمعه صاحبكم (حارث الهمام!) يحدث وهو أول ما حدثنا به، فيقول عن المسلسل بالأولية أنا أروي هذا الحديث عن جمع من شيوخي ممن سمعت منهم هذا الحديث ولعلي في مكاني هذا أرويه عن واحد وهو:
1- محمد بن يس الفادني المكي فهو أول حديث سمعته منه
2- عن شيخه عمر حمدان المحرصي قال: وهو أول حديث سمعته منه.
3- عن عبدالكبير الكتاني قال: وهو أول حديث سمعته منه.
4- عن عبدالغني بن أبي سعيد الدهلوي قال: وهو أول حديث سمعته منه.
5- عن محمد عابد السندي قال: وهو أول حديث سمعته منه. قال:
6- عن عبدالرحمن بن سليمان الأهدل، قال: وهو أول حديث سمعته منه. قال:
7- عن عمروالله المزجاجي، قال: وهو أول حديث سمعته منه. قال:
8- عن ابن عقيلة المكي [وهو محمد بن أحمد]، قال: وهو أول حديث سمعته منه. قال:
9- عن الدمياطي وهو أحمد بن محمد، قال: وهو أول حديث سمعته منه. قال:
10- عن محمد بن عبدالعزيز المنوفي، قال: وهو أول حديث سمعته منه. قال:
11- عن أبي الخير بن عموس، قال: وهو أول حديث سمعته منه. قال:
12- عن زكريا الأنصاري، قال: وهو أول حديث سمعته منه. قال:
13- عن الحافظ أحمد بن حجر العسقلاني، قال: وهو أول حديث سمعته منه. قال:
14- عن الحافظ الزين العراقي، قال: وهو أول حديث سمعته منه. قال:
15- عن صدر الدين أبي الفتح المَيدومِي، قال: وهو أول حديث سمعته منه. قال:
16- عن النجيب عبداللطيف الحراني، قال: وهو أول حديث سمعته منه. قال:
17- عن الحافظ أبي الفرج ابن الجوزي، قال: وهو أول حديث سمعته منه. قال:
18- عن أبي سعيد إسماعيل بن أبي صالح المؤذن، قال: وهو أول حديث سمعته منه. قال:
19- حدثني أبي أحمد بن عبدالملك المؤذن، قال: وهو أول حديث سمعته منه. قال:
20- عن أبي طاهر محمد بن محمد بن مَحْمِش الزيادي، قال: وهو أول حديث سمعته منه. قال:
21- عن أبي حامد أحمد بن محمد بن يحيى البزاز، قال: وهو أول حديث سمعته منه. قال:
22- عن عبدالرحمن بن بشر بن الحكم، قال: وهو أول حديث سمعته منه. قال:
23- عن سفيان بن عيينة، قال: وهو أول حديث سمعته منه.
24- عن عمرو بن دينار.
25- عن أبي قابوس.
26- عن عبدالله بن عمرو بن العاص.
27- عن الرسول صلى الله عليه وسلم أنه قال: "الراحمون يرحمهم الرحمن، ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء".

وقد نبه حفظه الله إلى أن التسلسل على الصحيح ينتهي بعبدالرحمن بن بشر.

والحاصل لم أراجع هذا الإسناد، ولكن الإطلالة العابرة توضح أن رجاله جميعاً ثقات معروفون غير واحد أو اثنين لا أعرفهم -ولعل من أسباب ذلك عريض الجهل وقصور الهمة عن البحث- ولعل الباحث صاحب العناية يعثر على تراجم لهم، والله أعلم.

إسلام بن منصور
15-12-04, 10:13 AM
هل ما ذكرتموه أيضا يقال في الإجازات القرآنية

أبوبدر ناصر
28-12-04, 12:29 AM
الأخ إسلام لعلك تصبر على إخوانك قليلا

حارث همام
28-12-04, 11:17 AM
الإجازة القرآنية تشترك مع الإجازة الحديثية في ما سبق، بالإضافة إلى أنها تشتمل على تزكية للمجاز في ضبطه أداء ما أجيز به.

وهذه التزكية تختلف بحسب المجيز.

ولعل هناك أوجه أخرى تجعل للإجازة بالقراءة مزيد مزية.

إسلام بن منصور
28-12-04, 02:38 PM
سأصبر وليس أمامي إلا الصبر ، وجزى الله خيرا الأخ حارث

أبو البراء
30-12-04, 01:26 PM
الأخ إسلام:

قليلا من الصبر.

إذا كانت الإجازة أن تقرأ على شيخ ثقة - لديه إجازة - القرآن كاملا، ويصحح الأخطاء، فلا بأس بهذه الإجازة.

أما أن تقرا آيتين وأحيانا من دون قراءة، كما فعل صاحب لي ذهب في سفرة إلى إحدى الدول المجاورة ربما لتجارة أو غير ذلك وإذا به يأتي محملا بالهدايا اقصد الإجازات من كل حدب وصوب وهو لا يحفظ القرآن.

إن كانت الإجازة من النوع الأخير فإنما هي خل وبقل.

عبد الرحمن الجزائري
22-11-08, 10:19 PM
أخونا الجوشن - و فقه الله تعالى - و صف الكوثري -عامله الله تعالى بعدله - بالأمام و هذا لا ينبغي لأن الكوثري مع سعة اطلاعه وقع في طوام منها تبرير القبورية و الاستدلال لها والتجهم و التعطيل و المبالغة في التأويل في باب أسماء و صفات الله تعالى و الأفراط في التعصب لمذهب أبي حنيفة رحمه الله تعالى في الفقه و الطعن في كثير من أئمة الأسلام من المتقدمين و المتأخرين كالأمام الشافعي والأمام بن خزيمة والأمام بن تيمية و الأمام بن القيم و الأمام الشوكاني رحم الله تعالى الجميع ، و من أراد أن يشفي غلته في ما يتعلق بهذا الموضوع فليرجع ألى كتاب التنكيل بما في تأنيب الكوثري من الأباطيل للعلامة المعلمي بتحقيق العلامة الألباني رحمها الله تعالى .

ابو اية السكندرى
02-12-08, 11:39 PM
أن لهذا العلم شرف حسدنا عليه الارض و من فيها و لا ننكر ان هناك اسانيد لكتب (محفوظة)
بها كما يقول شيخنا حفظه الله عقارب و حيات ولك مثال على هذا افتح سنن الترمذى تحقيق ابو الاشبال رحمه الله ستجد فى سنده (((بن عربى ))) و لكن هذا كتاب محفوظ
لكن اسانيد اهل السنه بفضل الله موصوله
لن اذكركم بقول عبد الله بن المبارك ففففلا نوصى حريصقققانا اعلم انكم جميعا غيورين على الدين حيث ان الاسناد من الدين و لكن سيبقى هذا العلم ما بقى على الارض طالب علم جالس بالركب عند شيخ يلقنه علوم الشريعه و المسلسلات خير شاهد و خاصه حديث عبدالله بن عمرو الراحمون يرحمهم الرحمن قققوكان التلميذ يختم الحديث و هذا اول حديث سمعته منه ...............

زادكم الله حرصا

السنفراوي
07-06-09, 01:49 AM
جزى الله مشايخنا خيرا الجزاء وبارك فيهم, وجعل هذه المشاراكات في موازين حسناتهم يوم يلقون ربهم.

أبو عمر الطائي
12-06-09, 06:14 PM
المسلسلات الصحيحة خير مثال على الاتصال والصحة
والتي ضبط فيها الاتصال والسماع المتيقن .

ويظهر لي أن المسألة فيها طرفان ووسط ، وكل أمر....فالناس فيه على أنواع ثلاثة :
الاول الغالي فيه ....
والثاني الجافي عنه ...
والثالث : وهو الحق الوسط ...
وأرى هذه الأنواع في الإجازت وطلابها ...
ولاتزر وازرة وزر أخرى .

أبو يوسف الحلبي
09-01-10, 08:28 AM
يرفع.

سبتي جمال
09-01-10, 09:23 AM
جزاكم الله كل خير

حلية الأولياء
09-01-10, 11:35 AM
كلا طرفي قصد الأمور ذميم ..

إذا كان الأعلام الفضلاء كابن باز والبراك وغيرهم لم يهتموا بها ، فقد اهتم بها أعلام أكبر وأعلم منهم ـ رحم الله الجميع أحياء وأمواتاً ـ فاقرأ سيرة ابن تيمية وابن القيم وابن كثير وابن رجب والمزي وغيرهم .

أبو الإقبال عمر الحسني
09-01-10, 07:52 PM
اخبرنا الشيخ عبد الرحمن الهشتوكي عندما ذكر لنا عدة شيوخ اجازوه مشافهة فسالته عن سبب عدم الحصول عليها مكاتبة قال ان هذا العلم سعى النظام في زماننا الى القضاء عليه وبذل جهدا كبيرا في ذلك.
قلت:هذا ما جعلني اطلب الاجازة من الكبير والصغير والقاصي والداني ولم يكن لي اهتمام بها لان الامر مفهوم معلوم مقصده فالنظام في ذاك الوقت كان تابعا للاستخراب الصليبي الصهيوني الذي سعى بكل الطرق الى ابعاد الامة عن دينها وفصل سلفها عن خلفها واشدة علاقة تربط بين السلف والخلف هو السند و الدراسة على الشيوخ فسعى في البداية الى احداث مدارس نظامية لقطع الصلة بين الشيخ والطالب فانقطعت مجالس سماع كتب السنة وكتب الامهات وبطريقة لاتكاد تفهم كيف انقطع السماع ولم يبقى الا القليل من الكتب المتصل بالسماع وعليك بذل الجهد والاوقات لتحري طبقاتها و ثم القضاء على علم الاسناد والاجازات فاصبحت الامة الاسلامية كأمة اليهود والنصارى ليس لها ما يربطها بماضيها ولو لا ان الامر امر دين والله تكفل بحفظه وأنه خص هذه الامة بالاسناد لما وصل لنا سند واحد وان كان بمجاهيل ولكن واصل بعض علماء الامة الاعتماد على السماع الكلي او الجزئي والحرص على الاجازة وبعد النهضة والصحوة الاسلامية عاد هذا العلم ليبعث من جديد بين طلبة العلم والشيوخ وانتقلت من اهل البدع الى اهل السنة تدريجيا لكن طلع لنا اصناف منهم من نحسبه من اهل الخير واهل العلم زل وخدم اعداء الامة من حيث اراد الاصلاح وصنف جهل وما أطلع على الفهارس والمعاجم والاثبات وطعن في علم الاجازات وهدمه والغاه بدعوى تدوين السنة و كأن العلماء كابن حجر والسيوطي والسلفي والذهبي لم يعلموا بتدوين السنة.
وبعض الاخوة نقلوا كلام لاهل العلم لو كلف نفسه وفهم مراد الشيخ لاراح واستراح ولو سال الشيخ المحدث السعد والخصير سؤال مباشر لكن الرد مختلف
وعلى العموم فالاجازة وسط في طرق التحمل والاداء فان الاولى السماع على الشيخ او القراءة عليه وعلى الشيخ الا يجيز من يستطيع القراءة والسماع عليه ان استطاع واما من تعسر عليه القراءة وكان من بلاد بعيدة والرحلة صعبة فالاجازة في حقه اوفق وارفق وراجع كلام العلامة السلفي في فتح المغيث تجد حسن السياق وحتى السماع والقراءة لا تكتمل الا بالاجازة.
والامر بين متساهل ومتشدد وفي كل خير لكن هناك صنف ثالث وقلة منهم في الوسط
فالمتشدد يرى من الواجب ان يكون طالب العلم على اطلاع وتتحقق فيه الشروط المعتبرة عند اهل العلم وهذا المنهج جميل فريد اهله اهل اتقان لكن لو وجد الكل بهذا الشكل لانقطعت الاسانيد وما وصل الينا منها شئ والذي وصل منها تجده في غاية النزول لكن قوي متين .
والصنف الثاني لن اجد قولا احسن ما جاء في خاتمة الدليل المشير للقاضي ابو بكر بن محمد
الحبشي العلوي نقلا عن شيخه علوي بن طاهر الحداد رحم الله الجميع :...... كما ينبغي للشيوخ أن يبدؤوا تلاميذهم بالاجازة ولو ضعف اجتهادهم في الطلب او كانوا صغارا فعسى ان يجتهد الكسول وان يصبح صغير اليوم كبير الغد ......
وقلت في كل خير لان طالب الاجازة اليوم يأخد من المتشدد والمتساهل ويروي من طريق الاول نازلا ومن طريق الثاني عاليا ويصل بعدة طرق الى المراد .
ام الصنف الثالث فهو اما لا علم له بهذا الفن او عالم يريد النصح لكنه يضر من حيث لا ينفع ويهدم من حيث انه يريد البناء ويخدم مصالح الاعداء من حيث لا يشعر ويسعى الى هدم شئ عظيم في الامة ويتركه بيد اهل البدع والاهواء.
فنقول للذي لا يعلم من امثالي لا تتكلم قبل ان تعلم وتتقدم امام اهل الفن
ونقول للعالم اما ان تكون من صنف المتشددين او من صنف المتساهلين او انتهج النهج الوسط وان كنت لا ترى الاجازة فدع هذا الفن لاهله ولاتدخل الى هذا القسم فهو قم الرواية ولاتضيع وقتك في مواضيع انت لاترى لها اساس وانشغل بتعليم والتدريس وكن كالعلماء الذين برز نجمهم وهم ليس لهم اجازة ولايعاب عليهم لكن لا تعكر وتعطل اهل الفن عن اعمالهم فان عملكم هذا يبث الاحباط في الانفاس
ونقول لطالب العلم اطلب الاجازة لكن بعد التوسط في العلوم ولايكن همك الاجازة فحسب فالدراية اولى
وعيب عليك ان تقول اني لي اجازة وتجيز وانت لست شيخا او من اهل العلم او تجيز وشيخك حي
وقد قال لي احد طلبة الشيخ عبد الله بن عبد العزيز ال عقيل ان اولاده لم يكن لهم علم بان له اجازات
وقد قال الشيخ لطلبته من كان له اجازة لا يعلم بها احدا حتى يتمكن في العلم فان الاعلام بها مع قلة التحصيل تجعل الشيخ المجيز من المتساهلين.

أبوجواهر اليماني
10-01-10, 01:44 PM
أخي عمر الحيدي أبلغ من هذا أن الذي استدل الأخ الرازي بنصيحته قد حضر ختم صحيح البخاري قبل أيام لشيخ الحنابلة عبد الله بن عقيل !

أبو الإقبال عمر الحسني
10-01-10, 03:37 PM
نعم اخي والشيخ العلامة المحدث عبد الله السعد يروي عن عدة مشايخ واجاز الكثير لكن الشيخ قصد امرا غير الذي ذهب اليه الاخ الناقل

إسماعيل الشرقاوي
23-11-10, 12:34 AM
بارك الله في مجيزنا فضيلة الشيخ وليد المنيسي أبي خالد السلمي ونفع الله به .

عبد الجبار القرعاوي
25-11-10, 10:51 AM
كل من طعن في الإجازة عموما وفي إجازات الملتقى المبارك لا بد أن يراجع نفسه
أخوتي الأفاضل انظروا إلى أهل البدع ومدى تمسكهم بضلالاتهم
وتمسكوا بالسنة أخوتي الكرام
ومن السنة الرواية بالأسانيد
وكنت في بداية طلبي للعلم الشريف أسمع الكثير يقول (الرواة مجهولون! لا تراجم لهم!) فتبين لي العكس وأن كل راو موجود في أسانيد الإجازات له ترجمة وتبيين حال
ونوادر لا يعتد بها أمام الخضم الهائل من الرواة المعروفين والنادر لا حكم له
وهب أنا ذكرنا تراجم الموجودين في أسانيد الأجازات فلابد ان يعترض منهم معترض ويقولون: تروون عن فلان؟ وهل هو أهل لأن يروى عنه؟ ومثل هذا الكلام الذي يخرجنا عن الموضوع
الإجازات شرعية والعمل بها صحيح كما قرره أهل العلم في هذا الملتقى المبارك
والسلام

فياض محمد
25-11-10, 12:18 PM
من مؤلفات الشيخ محمد زياد التكلة حفظه الله:

ـ الثبت الوجيز: وهو إجازة العلامة محدث الحرمين عبد الحق بن عبد الواحد الهاشمي لسماحة الشيخ ابن باز .

ـ إجازة العلامة المفتي محمد شفيع العثماني لسماحة الشيخ ابن باز ، رحم الله الجميع .

معاذ القيسي
27-11-10, 03:51 PM
السلام عليكم تجربتي والدي حول الإجازات مرة فيقول والدي إياد القيسي :
في المدينة في سنة 1428هـ أدركت شيخا كبيرا مرموقا يضع لكل من يعرفه إجازة على جهاز التصوير فمن أراد إجازة وضع أسمه في الفراغ للورقة الذي جهزت سلفا ، وكان طلبة المدينة يأتونه تباعا لذلك .
وفي العراق كان حملة الإجازات من الشيخ الفلاني والعلاني جلهم مبتدعة يحملونها فخرا ؛ ففي الفقه من فلان وفي الحديث من فلان وهكذا .
وأسألوا أهل الشام كذلك .
، لأننا نرى الآف الطلبة يحملون الإجازات ومنافعهم للأمة لا شيء أمام شخص مثل الشيخ الألباني أو أحمد شاكر.
وأريد أسأل عن كلمة الثبت هل هي قديمة أم ظهرت في القرون المتأخرة !
الإجازة في العصور الأولى كان لها مبرر قوي أم اليوم فأصبحت الإجازة ؟؟؟
أما من يجيز وهو صادق فهم قلة . والنادر لا عبرة له والإجازة اليوم كبرواز الصورة جميل ولكن ليس له وظيفة.

عبد الجبار القرعاوي
01-12-10, 10:18 AM
سامح الله أخي معاذ القيسي
وليست أول مرة يخلط فيها
ووالده ليس معصوما ولا هو مرجع معتبر للتقييم، والكتابة في مجلة لا يعطي الحق بالتهجم على الغير
ونحن حملة الإجازات في بغداد ونحن سلفية وأسانيدنا نار على علم (علما أنني بينت عوار ذلك كله في غير هذا الموضع) ولا يزال يقول حملة الإجازات مبتدعة وحملة الإجازات متعصبون للمذاهب
ومن لا يعرف كلمة الثبت متى ظهرت ليس له حق النقد
وفاقد الشيء لا يعطيه
و(من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فيقل خيرا أو ليصمت)

عبد الجبار القرعاوي
07-12-10, 12:39 PM
الأخوة الكرام:
لا أدري، كلما أقرأ في هذا المنتدى المبارك كلام احد ممن يعترض على صحة الرواية بالإجازة أتذكر (جماعة حقوق الحيوان!) الذين ينكرون على المسلمين ذبح (الحيوانات المسكينة!) بحجة التقرب إلى الله تعالى!
ويسعون بكل ما أوتوا من وسيلة لاستدرار العطف للرفق بـ(الحيوانات المسكينة!)
لا أدري لماذا أتذكر هؤلاء مع هؤلاء!
ربما لاتحاد نياتهم؟ أعني أن نياتهم طيبة كما يبدو!
ربما لأنهم يرون ما لا نرى ويسمعون ما لا نسمع؟ ولا أدري من أين سرت لهم هذه القدرة!
لا أدري!