المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : نحو توثيق السيرة


محمد بن القاضي
07-12-06, 01:16 PM
نحو توثيق السيرة النبوية المباركة :
أحداث في السيرة بين القبول والرد===================================

تكمن أهمية دراسة السيرة المباركة في تقديم صورة صادقة وأمنية عن حياة سيد الأنبياء  ، وهذا الهدف ليس بالأمر السهل ، فمنذ بداية تدوين السيرة والعلماء يضعونه نصب أعينهم ، فيتوقفون أمام المدونات والأخبار التي تصل إليهم وينظرون إليها بعين التمحيص والنقد إلا إن هذا المجهود لم يكن ليقف أمام تسرب عناصر إخبارية غير مرضى عنها عملياً إلى كراسي الوعظ والقصص – وهم الذين تسموا باسم " القصاص " وتحملوا تبعة ترويج البضاعة الإحبارية التي رفضت – عمليا – بين طبقات الناس المختلفة . ومن ثم تحصل محصول من الأخبار في السيرة والشمائل المحمدية يحتاج إلى إبراز الموقف الحديثى باعتباره الموقف النقدي المعتبر منها ، وهذا هو ما ستحاول هذه السطور تقديم نماذج منها – تنبيها إلى أهمية توثيق السيرة المباركة والرجوع إلى المصادر الاإحبارية والنقدية الموثوق بها حين دراستها .
قصة بحيرا الراهب :
من أشهر القصص في كتب السيرة والدلائل قصة اصطحاب أبى طالب للنبي  إلى الشام ، وتعرف الراهب ( بحيرا ) عليه ، ومعرفته نبوته ، وذكره ذلك لأبى طالب في طفولة النبي  وتحذيره إياه من استمرار اصطحابه إلى الشام خوفا عليه من اليهود ، الأمر الذي حدا بأبي طالب إن يرجع بمحمد  إلى مكة – في قصة طويلة مختلفة في سياقها وتفاصيلها بين أصحاب السير ( ) :
1. فقد ذكر الحديث ابن إسحاق في سيرته – بدون إسناد .
2. ورواه أحمد بن حنبل والترمذي والخرائطي وغيرهم – من حديث قراد – أبى نوح – وزاد فيه إن أبا بكر كان معهم في هذا السفر وإنه لما رجع أبو طالب به إلى مكة بعث معه بلالاً .
3. ورواه معتمر بن سليمان والزهري بدون ذكر اسم الراهب . وهذه الرواية اقتصر عليها المقريزي في ( إمتاع الأسماع ) .
وهذه الروايات أثارت مناقشة كبيرة بين علماء النقد من المحدثين :
• فقد استغرب هذا الحديث جماعة من المحدثين ، منهم الإمام الترمذي ، فقد قال بعد سياقته : " هذا الحديث حسن غريب ، لا نعرفه إلا من هذا الوجه " يقصد بذلك طريق قراد – المشار إليه .
• وضعفه جماعة واستنكروه جداً منهم الحافظ الذهبي الذي ذكره في ( تاريخ الإسلام ) تحت عنوان : " سفره مع عمه – إن صح " ثم قال : وهو حديث منكر ، جداً بل لقد تعقب الحاكم في تصحيحه إياه بقوله : أظنه موضوعاً . وكذلك الظاهر من صنيع الحافظ ابن كثير إنه يستغربه جداً .
• ومن النقاد من صححه بشواهده المختلفة ، ومنهم الحاكم في ( المستدرك ). والحافظ جلال الدين السيوطي في ( الخصائص الكبرى ) قال " ولها شواهد عدة سأوردها تقضى بصحتها " . ومال الحافظ ابن حجر في ( الإصابة ) إلى قبولها جملة ، وإنكار الزيادة التي تروى وجود أبى بكر وبلال قال " الحديث رجاله ثقات ، وليس فيه منكر إلا هذه اللفظة " بل قد قطع في ( الفتح ) بقبوله ، قال : " إسناده قوى "
تدقيق الروايات ههنا والجزم بصحة القصة :
إلا إن المدقق في روايات الخبر وفي صنيع هؤلاء المحدثين والنقاد يلاحظ مجموعة من الملاحظات .
أولها :إن الخبر قد جاء من طرق مختلفة ،وأوجه متباينة تؤكد إن له أصلا صحيحاً :
• فقد خرجه ابن سعد من طريق أبى المليح عن عبد الله بن محمد بن عقيل – مرسلا .
• وابن عساكر من طريق محمد بن سعد بإسناده إلى أبى مجلز .
• والواقدي بإسناده إلى داود بن الحصين .
• والطبري بإسناده عن هشام بن محمد – مرسلاً ، أو معضلاً .
• وعبد الرزاق من حديث الزهري – مرسلاً .
• وابن عائد من حديث الوليد بن مسلم عن سليمان بن موسى – مرسلاً هكذا .
• غيرهم من طرق أخرى ، أضربنا عنها اكتفاء بما ذكرنا .
والملاحظة الثانية : إن العلماء لا يختلفون في تقوية أمر الحديث الضعيف إذا جاء من طرق متعددة ، أو كانت له شواهد أخرى – كما هو مشهور في مصطلح الحديث ( ) .
والثالثة : إن الحديث المرسل مقبول عند مالك والحنابلة ، وقد قبله الشافعي إذا جاء من طريقين مرسلين كل منهما مشتهر أخذ الحديث عن غير الذي يأخذ عنه الأخر – وهذا هو حال مرسلات هذه القصة ( ) .
أما الرابعة فهي : إن النكارة إنما جاءت لهذه الحديث من قبيل الزيادة التي قراد أبو نوح ، وهي ذكر أبى بكر وبلال في الحديث ، مع إن عمر أبى بكر في هذا الوقت لم يكن يزيد على عشر سنوات ، وإنه لم يكن قد اشترى بلالاً بعد ، وهي زيادة منكرة حقا ، إلا إنها تدل على خطأ قراد – رواى الحديث – أو يونس بن أبى إسحاق – الذي رواه قراد عنه ، لكنها لا تفدح في أصل الحديث الذي رواه جماعة كثيرة من الرواه .
من هنا نميل إلى صحة الرواية وقبولها – على النحو الذي رواه نعيم في " دلائل النبوة " من حديث على ، وهي أخصر الروايات ، وقد ذكرها السيوطي في الخصائص ولم أجدها في نسختي من دلائل النبوة لأبى نعيم .
خيانة استشراقية :
فإذا ما عدلنا عم هذا الجو العلمي – الذي أشاعه البحث في خبر " بحيرا " الراهب – إلى النظرة الاستشراقية لهذا الخبر – فسنشعر بغير قليل من رائحة التدني المنهجي والزيف العلمي ، فتحت اسم " بحيرا " من دائرة المعارف الإسلامية ( ) كتب المستشرق " فنسنك " بحثاً لخص فيه القصة ، ثم قال :
" وهذه القصص قسم خاص من الأساطير التي أحاطت بسيرة النبي  ، ولها نظائر كثيرة من النوع نفسه وكلها ترمى إلى أن أهل الكتاب عرفوا من كتبهم من قبل بعثة النبي  .
وهذا " الصنيع من ( فنسنك ) يحاول أن يسجل حكما عاماً على كل الأخبار التي تواترت بتعرف الأحبار والرهبان والكهان على النبي  قبل مولده ، وقبل مبعثه ، وبعد مبعثه ، وهو صنيع يضرب ببديهيات المنهج العلمي عرض الحائط ، إذ لا يدخل في غمار البحث المنهجي حول رواية القصة ونقلتها ، والدراسات التي صيغت حولها ، وإنما يبادر إلى القول الفج غير المعلل بأنها أسطورة ، ويلحق هذا اللهاث الجري بلهاث آخر ينهى فيه القضية من أساسها ، فيرى إن ( نظائرها ) من هذا النوع الأسطوري نفسه ومن هنا يقوض – بأمنيته – مبدأ إن أهل الكتاب قد تعرفوا على بعثة محمد من خلال كتبهم ، على الرغم من إنه مبدأ موجود في القرآن الكريم أصلاً وليس مستقى من هذا القصص ، وإن كانت هذه القصص تعد تأكيدا وتطبيقاً لهذا المبدأ القرآني .
أما أن المجال مجال مناقشة هذه النتيجة فلا وإنما المراد هو إطلاع القارئ على صورة البحث العلمي عند المسلمين وصورة هذا البحث العلمي عند رؤوس الاستشراق ، وطريقتهم في الاستنتاج . ولكن مضرب المثل في الوقاحة الدراسية – إن صح التعبير – هو ما اكتشفه فنسنك حول شخصية بحيرا ، والذي حرص على ذكره ، وهو إن " الروايات الإسلامية حول شخصية بحيرا قد جمعت كلها بالتفصيل في ( سفر بحيرا ) لكاتب مسيحي في حوالي القرن الحادي عشر أو الثاني عشر – يدعى " إشو عيب " وقد ورد في الكتاب كيف لقن سرجيوس ( وهو الاسم الحقيقي لبحيرا ) محمداً  عقيدته وشرائعه وأجزاء من القرأن ، وذلك بقصد إن يجعل العرب يعترفون بإله واحد .
ولم يعلق الأستاذ العالم المنهجي ( فنسنك ) بحرف واحد يدل على القيمة التاريخية لهذه المقولة ، وكأن الروايات إذا أريد بها إظهار معرفة أحبار أهل الكتاب برسول الله صلوات الله عليه قبل مبعثه فهي أساطير كلها ، وإذا أريد بواحدة منها إن " محمداً نبي كاذب كان يتلقى توجيهه من راهب ملحد " فهاهنا لا تعليق . وهذا هو نتاج المنهج العلمي والأمانة العلمية عند المستشرقين .
أول الخلق :
إلا إن قصة " بحيرا " لم تسجل في الضمير الشعبي للأمة مثلما سجلت مجموعة من التصورات والمواقف حول النبي المبارك الكريم ، وهذه التصورات والمواقف محتاجة إلى عرضها على ميزان النقد العلمي الذي رأيناه آنفاً عند المسلمين ، فكثير من المآذن في (مصر) مثلاً تردد – بعد الأذان – الصلاة على ( أول خلق الله ) ، ومع ذلك لم يتبادر إلى ذهن أحد من المصلين إن المقصود هنا هو ( آدم ) عليه السلام ، وإنما المستقر في ضميرهم جميعاً – سواء أقره بعضهم أو رفضه البعض الآخر – هو إن أول خلق الله هو محمد  ، وقد تضافرت على صنع هذا التصور مجموعة من الأحاديث لمشتهرة على اللسنة ، مثل :
• كنت أول الناس في الخلق وأخرهم في البعث " .
• كنت أول النبيين في الخلق وأخرهم في البعث " .
وهذه الأحاديث وما في معناها ليس مما يتوقف عندما لوهاء أسانيدها ( ) :
- فقد رواه ( أبو نعيم ) في دلائل النبوة ، وابن أبى حاتم في تفسيره ، وتمام في فوائده ، كل هؤلاء من طرق عن سعيد بن بشير عن قتادة عن الحسن عن أبى هريرة مرفوعاً .
وهذا إسناد ضعيف فيه شذوذ يزيده ضعفا وسبب الضعف هو سعيد بن بشير، ضعفه ابن معين والبخاري والنسائي ، وحسبك هؤلاء ( ) ، وضعفه غيرهم ، قال ابن حبان في المجروحين . " وكأن ردئ الحفظ ، فاحش الخطأ ، يروي عن قتادة مالا يتابع .
قلت : وهذا الحديث من طاماته وغرائبه فقد أوردة الذهبي في ( الميزان ) مثالاً على غرائبه ( ) .
والذي يدل على شذوذ هذا الإسناد أن غير سعيد بن بشير قد رواه عن قتادة مرسلاً ، ومنهم من رواه عنه موقوفاً . فهذا اضطراب في الإسناد إلى جانب ضعف سعيد .
فإن صح المرسل كان ضعيفاً لإرساله ، ولأنه مخالف للفظ أصح منه ، وهو الحديث الذي رواه أحمد في ( السنة ) والطبراني في المعجم الكبير عن ميسرة الفجر -  - قال : " كنت نبياً وآدم بين الروح والجسد " .
وذكره الحافظ بن حجر في ( الإصابة ) في ترجمة ميسرة الفجر ، قال " وهذا سند قوى ، ثم ذكر إسناد الإمام أحمد وقال : " وسنده صحيح " ( ) .
قلت وهذا اللفظ هو الذي رواه الأئمة ، وصححه من صححه منهم مثل ابن حبان والحاكم ، ورواه الترمذي عن أبى هريرة إنه قال للنبي  " متي كتبت نبياً ؟ " قال " كنت نبياً وآدم بين الروح والجسد " .
واللفظ هنا يدل على أن النبي صلوات الله عليه كتبت نبوته قبل خلق آدم ، لا أنه خلق قبل آدم ، وهو من شريف قضاء الله الذي قضاه في الأزل . فوقع سوء الفهم من الناس ، ثم حملوا قتادة رحمة الله – احتملها . ومن ثمة قال الشيخ الألباني بعد تضعيفة للحديث الأول ، وذكره لهذا اللفظ .
وسنده صحيح لكن لا دلالة فيه على إن النبي  أول خلق الله تعالى – خلاقاً لما يظن البعض – وهذا ظاهر بأدنى تأمل " ( ) .
هذا ولا بد من إشارة إلى وهم وقع بعض جامعي الحديث ، أوقعهم فيه عدم الدربة الكافية في نقد الأسانيد أو التعجل في الحكم أو التقليد ، فقد قال السخاوي في(المقاصد الحسنة ) ، وتابعه العجلوني في ( كشف الخفا ) عن الحديث الأول :
" وله شاهد من حديث الفجر " .
وقال الشوكاني – بعد أن ذكره في ( الفوائد المجموعة ) ( ) :
" وله شاهد صححه الحاكم بلفظ : كنت نبياً وآدم بين الروح والجسد " .
وهذا من الوهم ، لأنه هذا اللفظ لا يصلح شاهداً للفظ الأول ، فالأول يزعم إن رسول الله  قضى نبوته قبل خلق آدم وشتان بين المعنيين فليس تشابه الحروف المتراصة دليلا على تشابه المعاني . ومن هنا أرى إن تضعف لفظ هذا الحديث – الذي نحن بصدده – فيه قدر من التسامح وقد حكم جماعة من العلماء بأنه موضوع منهم ( الصنعاني ) ، و ( ابن تيميه ) ( ) وتابعهما الشيخ التليدي في مقدمته لكتابة ( تهذيب الخصائص الكبرى ) ( ) .
وعموماً فمنزله النبي  ومكانته عند ربه – سبحانه – أعلى من إن تحتاج إلى الأحاديث الواهية لإثباتها أو تأكيدها ، وقد صحت الأحاديث الصريحة بأنه سيد ولد آدم يوم القيامة ، وإن أول من يفتح باب الجنة ، وأنه أكثر الأنبياء تابعاً يوم القيامة ، وإنه أوتى من الفضل في الدنيا ما لم يؤته نبي قبله ، وإنه صاحب الشريعة الحاكمة المهيمنة على الشرائع السابقة ، والمبطلة للتشريعات اللاحقة ( ) إلى مالا يحصى من الفضائل الصحيحة . والمناقب الواضحة الصريحة ، التي لا مزيد بعدها بأحاديث ساقطة ، فيها غلو في قدر بما لا يحاج قدرة إليه / وهو -  - القائل " لا تطروني كما أطرت النصارى المسيح ابن مريم ( )
والإطراء : الزيادة في المدح ، والغلوفي الوصف .

الحمامة والعنكبوت :
ومن القصص التي تسللت إلى العقل الجمعي للأمة ، وساهم الخيال الشعبي في رواجها بصورة لم يسلم منها بعض المتخصصين ما رواه أصحاب الأخبار من إنه لما هاجر النبي  واختبأ في الغار بعث الله العنكبوت فضربت نسجها نحو باب الغار . وأمر حمامتين وحشيتين فوقعتا بجوار نسج العنكبوت ، فلما كان الكفار ينظرون إلى الغار بحثاً عنه  ، كان يردهم عن ذلك ما يرون من الحمامة والعنكبوت ( ) .
وقد اتخذت هذه الحادثة ألوانا متعددة من القص ، ودخلت في إطار الإنشاد الشعبي ، وطالت مكوناته وقصرت حسب حاجة الراوي إلى ذلك ، وسنختار الوجوه المسندة لهذه القصة لنعلق عليها بملاحظات النقاد :
1. فقد رواها الطبراني في المعجم الكبير وابن سعد في الطبقات والبزار في مسنده كلهم من طريق عون بن عمرو القيسى ، عن أبى مصعب المكي عن المغير بن شعبة وأنس وزيد بن أرقم ، هذا سياق يذكر الحمامتين والعنكبوت .
2. ورواها الإمام أحمد في المسند وعبد الرزاق في المصنف من طريق عثمان الجزري إن مقسماً مولى ابن عباس رواه عن ابن عباس ، وهذا سياق يذكر العنكبوت وحده .
3. رواه الديلمي من حديث أبى بكر الصديق بلفظ : " جزى الله عز وجل العنكبوت عنا خيراً ، فأنها نسجت على وعليك يا أبا بكر في الغار … "
وهو حديث مسلسل بقول كل راو : " إنا أحبها ( يعنى العنكبوت ) منذ سمعت فلاناً ..
وهذه الروايات روايات ضعاف ، فاللفظ الأخير – كما هو مسلسل بهذه اللفظة – وهو مسلسل بجماعة من المجاهيل ، منهم إبراهيم بن محمد شيخ عبد الله بن موسى السلامي ، وعبد الله بن موسى هذا موسى هذا أيضاً ضعيف ، فقد قال عنه أبو سعيد الادريسي الحافظ :
" كتب عمن دب ودرج من المجهولين وأصحاب الزوايا " وهذا يدل على إنه حاطب ، دليل يحدث عمن يعرف ومن لا يعرف من القصاص والمتحدثين في الزوايا ، والذي يؤكد ذلك جهالة شيخه إبراهيم بن محمد . فالحديث في غاية الضعف .
أما اللفظ الأول المروي عن ثلاثة من الصحابة فلا يغنك لأن الافة من رواية عنهم ، ومن تلميذه الرواي عنه .
• وأما شيخه أبو مصعب المكي هذا فهو مجهول لا يعرف ، قال العقيلى : " وأبو مصعب رجل مجهول " ( ) .
ولذلك قال ابن كثير عقب سياقته له : هذا حديث غريب جداً من هذا الوجه .
قلت : وهذا الاستغراب لا يحمل إلا على الضعف الشديد ، لما علمت من حال عون بن عمرو وشيخه .
ولعل حال اللفظ الثاني لهذه الروايات أحسن قليلاً من هذين ، فقد حسنه الحافظ بن كثير قال : " وهو أجود ما روي في قصة العنكبوت على فم الغار " وتعقبه العلامة الألباني بقوله : " كذا قال . وليس بحسن في نقدي " .
ودلل على ذلك بضعف عثمان الجزري ، وساق تحقيقاً لاسمه ، وحاله ، أما الإمام المحدث الشيخ أحمد شاكر في تحقيقه للمسند فإنه اكتفى بقوله : " في إسناده نظر " ( ) .
إلا إن الشيخ الألباني استشهد بقوله تعالى  وأيده بجنود لم تروها  - [ التوبة / 40 ]
وهو القول الذي ورد في سياق هجرته  ، استشهد به على إن هذه الجنود لابد إن تكون خافية عن العين لا ظاهرة لها ، كالحمائم والعناكب والأشجار . ثم قال :
" والأشبة بالآية إن الجنود فيها إنما هم الملائكة نزلوا يصرفون وجوه الكفار وأبصارهم عن الرؤية " .
وقال في موضع آخر :
" وأعلم إنه لا يصح شيء في عنكبوت الغار والحمامتين ، على كثرة ما يذكر ذلك في بعض الكتب والمحاضرات التي تلقى بمناسبة هجرته  إلى المدينة ، فكن من ذلك على علم " ( ) .
وإذا كان كاتب هذه السطور يميل إلى رأى الشيخ ، فهو لا يستبعد إن يكون هناك أصل لحديث العنكبوت – إلا إن الصحيح الواضح في مثل هذه المناقب يغنى عن الضعيف الذي تحوم حوله الشبهات العلمية .


خواتيم ، وضوابط :
ونكتفي بهذا القدر – خشية الإطالة ، وفراراً من الملالة – وقد يكون هناك مجال أرحب لذكر المزيد ، مشيرين إلى أمور نرى أهميتها ك منها : إن كتابة السيرة النبوية تحتاج في عصرنا هذا إلى علماء محدثين واعين ينفقون عن هذا الموروث خبثه ، ويكتفون بالصحيح منه . ولعل كتاب الأستاذ رزق الطرهوني خطوة جادة على هذا الطريق ( ) .
ومنها كان هناك دراسات حول فقه السيرة والمناحي التربوية فيها ككتاب الأستاذ محمد الغزالي – رحمة الله ، وكتاب الأستاذ الدكتور البوطي ، وكتاب الأستاذ الغضبان ، وكتاب الشيخ أحمد فريد ، وهي كتب فيها من البحث في موضوعها الكثير من الفائدة ، إلا إن هذا اللون من الكتابة يحتاج إلى التسلح أيضاً بسلاح النقد للمرويات التي ينبني عليها حكمهم العلمي واتجاههم التعليمي ، كما إن بعضها قد تجاوز في أمور ينبغي إن تناقش في صياغة الدراسات المستقبلة للسيرة .
ومنها : إنه حبذا لو شكلت لجنة من العلماء لعمل الأمرين السابقين معاً – أعنى الإفادة من الجهود المخلصة للمحدثين في كتابة كتاب موثق في السيرة النبوية يتتبع كل جزئياتها بالبحث ، فلا يترك صحيحاً إلا سجله ، ولا ضعيفاً إلا أشار إليه ، حسب الطاقة – وأظن إن طاقة جماعة تتعاون على هذا الأمر سيبارك الله فيها – هذا إلى جانب إن تضم هذه اللجنة ما يصفون من فقه السيرة وجوانبها العملية والتربوية إلى كا باب من أبوابها أو موقف من مواقفها .
والحديث في سيرة المصطفى  ذو شجون ، و ( تطويل أخبار الهوى لذة أخرى ) – كما يقول الشبراوى – إلا إن المكان وطبيعة المجال عموماً تستحث القلم على الراحة والإراحة راجياً الله إن ينفع بما كتب ، إن ولى قدير .

وكتب : محمد القاضي




أرجو ان تسامحوني في عدم مجيء الحواشي مع البحث .....

وأرجو أن تعذروني في الأخطاء الطباعية .....

عزت المصرى
25-12-06, 08:57 AM
بارك الله فيكم شيخنا الفاضل

محمد بن القاضي
11-01-07, 08:54 AM
حفظك الله أبا عبد الله

أبو وسام الأزهرى
12-01-07, 01:21 AM
بارك الله فى شيخنا وأمد فى عمره

حسن تقي الدين
24-01-07, 02:35 PM
السلام عليكم يا أهل الملتقى أفيدةني جزاكم الله خيرا في موضوع بحثي "أسباب النزول مصدرا للسيرة النبوية" وقد جمعت ولله الحمد مرويات أسباب النزول الواردة في بعض المصادر اللأوللا في السيرة العقبة عندي الان منهج الدراسة فيا أهل الاختصاص أكرموني بما أكرمتم به إرشادا إلى منهج أو مصدر أو مرجع ولكم واجب الدعاء حسن أبو المعالي almojid@hotmail.com

محمد بن القاضي
29-01-07, 08:14 PM
حفظك الله أبا وسام وبارك فيك

محمد بن القاضي
29-01-07, 08:16 PM
السلام عليكم يا أهل الملتقى أفيدةني جزاكم الله خيرا في موضوع بحثي "أسباب النزول مصدرا للسيرة النبوية" وقد جمعت ولله الحمد مرويات أسباب النزول الواردة في بعض المصادر اللأوللا في السيرة العقبة عندي الان منهج الدراسة فيا أهل الاختصاص أكرموني بما أكرمتم به إرشادا إلى منهج أو مصدر أو مرجع ولكم واجب الدعاء حسن أبو المعالي almojid@hotmail.com

أخي حسن
أضفني إلى الماسنجر وأبلغنب أنك أضفتني
ونلتقي عسى ان أستفيد منك وتفيد مني
==========

محمد مسعد ياقوت
17-03-07, 07:00 PM
جزاكم الله خيرا

محمد بن القاضي
18-03-07, 12:50 AM
جزاك الله خيرا على مرورك وارجوالله ان ينفعنا

أبو وسام الأزهرى
18-03-07, 01:19 AM
جزاك الله خيرا شيخنا الفاضل وبارك فيك ونفع الله بك

محمد بن القاضي
21-03-07, 11:05 AM
بارك الله فيك
أبا وسام
وعلمنا ونفعنا .

أبوعمر وصهيب
21-03-07, 03:27 PM
نحو توثيق السيرة النبوية المباركة :
أحداث في السيرة بين القبول والرد===================================

تكمن أهمية دراسة السيرة المباركة في تقديم صورة صادقة وأمنية عن حياة سيد الأنبياء  ، وهذا الهدف ليس بالأمر السهل ، فمنذ بداية تدوين السيرة والعلماء يضعونه نصب أعينهم ، فيتوقفون أمام المدونات والأخبار التي تصل إليهم وينظرون إليها بعين التمحيص والنقد إلا إن هذا المجهود لم يكن ليقف أمام تسرب عناصر إخبارية غير مرضى عنها عملياً إلى كراسي الوعظ والقصص – وهم الذين تسموا باسم " القصاص " وتحملوا تبعة ترويج البضاعة الإحبارية التي رفضت – عمليا – بين طبقات الناس المختلفة . ومن ثم تحصل محصول من الأخبار في السيرة والشمائل المحمدية يحتاج إلى إبراز الموقف الحديثى باعتباره الموقف النقدي المعتبر منها ، وهذا هو ما ستحاول هذه السطور تقديم نماذج منها – تنبيها إلى أهمية توثيق السيرة المباركة والرجوع إلى المصادر الاإحبارية والنقدية الموثوق بها حين دراستها .
قصة بحيرا الراهب :
من أشهر القصص في كتب السيرة والدلائل قصة اصطحاب أبى طالب للنبي  إلى الشام ، وتعرف الراهب ( بحيرا ) عليه ، ومعرفته نبوته ، وذكره ذلك لأبى طالب في طفولة النبي  وتحذيره إياه من استمرار اصطحابه إلى الشام خوفا عليه من اليهود ، الأمر الذي حدا بأبي طالب إن يرجع بمحمد  إلى مكة – في قصة طويلة مختلفة في سياقها وتفاصيلها بين أصحاب السير ( ) :
1. فقد ذكر الحديث ابن إسحاق في سيرته – بدون إسناد .
2. ورواه أحمد بن حنبل والترمذي والخرائطي وغيرهم – من حديث قراد – أبى نوح – وزاد فيه إن أبا بكر كان معهم في هذا السفر وإنه لما رجع أبو طالب به إلى مكة بعث معه بلالاً .
3. ورواه معتمر بن سليمان والزهري بدون ذكر اسم الراهب . وهذه الرواية اقتصر عليها المقريزي في ( إمتاع الأسماع ) .
وهذه الروايات أثارت مناقشة كبيرة بين علماء النقد من المحدثين :
• فقد استغرب هذا الحديث جماعة من المحدثين ، منهم الإمام الترمذي ، فقد قال بعد سياقته : " هذا الحديث حسن غريب ، لا نعرفه إلا من هذا الوجه " يقصد بذلك طريق قراد – المشار إليه .
• وضعفه جماعة واستنكروه جداً منهم الحافظ الذهبي الذي ذكره في ( تاريخ الإسلام ) تحت عنوان : " سفره مع عمه – إن صح " ثم قال : وهو حديث منكر ، جداً بل لقد تعقب الحاكم في تصحيحه إياه بقوله : أظنه موضوعاً . وكذلك الظاهر من صنيع الحافظ ابن كثير إنه يستغربه جداً .
• ومن النقاد من صححه بشواهده المختلفة ، ومنهم الحاكم في ( المستدرك ). والحافظ جلال الدين السيوطي في ( الخصائص الكبرى ) قال " ولها شواهد عدة سأوردها تقضى بصحتها " . ومال الحافظ ابن حجر في ( الإصابة ) إلى قبولها جملة ، وإنكار الزيادة التي تروى وجود أبى بكر وبلال قال " الحديث رجاله ثقات ، وليس فيه منكر إلا هذه اللفظة " بل قد قطع في ( الفتح ) بقبوله ، قال : " إسناده قوى "
تدقيق الروايات ههنا والجزم بصحة القصة :
إلا إن المدقق في روايات الخبر وفي صنيع هؤلاء المحدثين والنقاد يلاحظ مجموعة من الملاحظات .
أولها :إن الخبر قد جاء من طرق مختلفة ،وأوجه متباينة تؤكد إن له أصلا صحيحاً :
• فقد خرجه ابن سعد من طريق أبى المليح عن عبد الله بن محمد بن عقيل – مرسلا .
• وابن عساكر من طريق محمد بن سعد بإسناده إلى أبى مجلز .
• والواقدي بإسناده إلى داود بن الحصين .
• والطبري بإسناده عن هشام بن محمد – مرسلاً ، أو معضلاً .
• وعبد الرزاق من حديث الزهري – مرسلاً .
• وابن عائد من حديث الوليد بن مسلم عن سليمان بن موسى – مرسلاً هكذا .
• غيرهم من طرق أخرى ، أضربنا عنها اكتفاء بما ذكرنا .
والملاحظة الثانية : إن العلماء لا يختلفون في تقوية أمر الحديث الضعيف إذا جاء من طرق متعددة ، أو كانت له شواهد أخرى – كما هو مشهور في مصطلح الحديث ( ) .
والثالثة : إن الحديث المرسل مقبول عند مالك والحنابلة ، وقد قبله الشافعي إذا جاء من طريقين مرسلين كل منهما مشتهر أخذ الحديث عن غير الذي يأخذ عنه الأخر – وهذا هو حال مرسلات هذه القصة ( ) .
أما الرابعة فهي : إن النكارة إنما جاءت لهذه الحديث من قبيل الزيادة التي قراد أبو نوح ، وهي ذكر أبى بكر وبلال في الحديث ، مع إن عمر أبى بكر في هذا الوقت لم يكن يزيد على عشر سنوات ، وإنه لم يكن قد اشترى بلالاً بعد ، وهي زيادة منكرة حقا ، إلا إنها تدل على خطأ قراد – رواى الحديث – أو يونس بن أبى إسحاق – الذي رواه قراد عنه ، لكنها لا تفدح في أصل الحديث الذي رواه جماعة كثيرة من الرواه .
من هنا نميل إلى صحة الرواية وقبولها – على النحو الذي رواه نعيم في " دلائل النبوة " من حديث على ، وهي أخصر الروايات ، وقد ذكرها السيوطي في الخصائص ولم أجدها في نسختي من دلائل النبوة لأبى نعيم .
خيانة استشراقية :
فإذا ما عدلنا عم هذا الجو العلمي – الذي أشاعه البحث في خبر " بحيرا " الراهب – إلى النظرة الاستشراقية لهذا الخبر – فسنشعر بغير قليل من رائحة التدني المنهجي والزيف العلمي ، فتحت اسم " بحيرا " من دائرة المعارف الإسلامية ( ) كتب المستشرق " فنسنك " بحثاً لخص فيه القصة ، ثم قال :
" وهذه القصص قسم خاص من الأساطير التي أحاطت بسيرة النبي  ، ولها نظائر كثيرة من النوع نفسه وكلها ترمى إلى أن أهل الكتاب عرفوا من كتبهم من قبل بعثة النبي  .
وهذا " الصنيع من ( فنسنك ) يحاول أن يسجل حكما عاماً على كل الأخبار التي تواترت بتعرف الأحبار والرهبان والكهان على النبي  قبل مولده ، وقبل مبعثه ، وبعد مبعثه ، وهو صنيع يضرب ببديهيات المنهج العلمي عرض الحائط ، إذ لا يدخل في غمار البحث المنهجي حول رواية القصة ونقلتها ، والدراسات التي صيغت حولها ، وإنما يبادر إلى القول الفج غير المعلل بأنها أسطورة ، ويلحق هذا اللهاث الجري بلهاث آخر ينهى فيه القضية من أساسها ، فيرى إن ( نظائرها ) من هذا النوع الأسطوري نفسه ومن هنا يقوض – بأمنيته – مبدأ إن أهل الكتاب قد تعرفوا على بعثة محمد من خلال كتبهم ، على الرغم من إنه مبدأ موجود في القرآن الكريم أصلاً وليس مستقى من هذا القصص ، وإن كانت هذه القصص تعد تأكيدا وتطبيقاً لهذا المبدأ القرآني .
أما أن المجال مجال مناقشة هذه النتيجة فلا وإنما المراد هو إطلاع القارئ على صورة البحث العلمي عند المسلمين وصورة هذا البحث العلمي عند رؤوس الاستشراق ، وطريقتهم في الاستنتاج . ولكن مضرب المثل في الوقاحة الدراسية – إن صح التعبير – هو ما اكتشفه فنسنك حول شخصية بحيرا ، والذي حرص على ذكره ، وهو إن " الروايات الإسلامية حول شخصية بحيرا قد جمعت كلها بالتفصيل في ( سفر بحيرا ) لكاتب مسيحي في حوالي القرن الحادي عشر أو الثاني عشر – يدعى " إشو عيب " وقد ورد في الكتاب كيف لقن سرجيوس ( وهو الاسم الحقيقي لبحيرا ) محمداً  عقيدته وشرائعه وأجزاء من القرأن ، وذلك بقصد إن يجعل العرب يعترفون بإله واحد .
ولم يعلق الأستاذ العالم المنهجي ( فنسنك ) بحرف واحد يدل على القيمة التاريخية لهذه المقولة ، وكأن الروايات إذا أريد بها إظهار معرفة أحبار أهل الكتاب برسول الله صلوات الله عليه قبل مبعثه فهي أساطير كلها ، وإذا أريد بواحدة منها إن " محمداً نبي كاذب كان يتلقى توجيهه من راهب ملحد " فهاهنا لا تعليق . وهذا هو نتاج المنهج العلمي والأمانة العلمية عند المستشرقين .
أول الخلق :
إلا إن قصة " بحيرا " لم تسجل في الضمير الشعبي للأمة مثلما سجلت مجموعة من التصورات والمواقف حول النبي المبارك الكريم ، وهذه التصورات والمواقف محتاجة إلى عرضها على ميزان النقد العلمي الذي رأيناه آنفاً عند المسلمين ، فكثير من المآذن في (مصر) مثلاً تردد – بعد الأذان – الصلاة على ( أول خلق الله ) ، ومع ذلك لم يتبادر إلى ذهن أحد من المصلين إن المقصود هنا هو ( آدم ) عليه السلام ، وإنما المستقر في ضميرهم جميعاً – سواء أقره بعضهم أو رفضه البعض الآخر – هو إن أول خلق الله هو محمد  ، وقد تضافرت على صنع هذا التصور مجموعة من الأحاديث لمشتهرة على اللسنة ، مثل :
• كنت أول الناس في الخلق وأخرهم في البعث " .
• كنت أول النبيين في الخلق وأخرهم في البعث " .
وهذه الأحاديث وما في معناها ليس مما يتوقف عندما لوهاء أسانيدها ( ) :
- فقد رواه ( أبو نعيم ) في دلائل النبوة ، وابن أبى حاتم في تفسيره ، وتمام في فوائده ، كل هؤلاء من طرق عن سعيد بن بشير عن قتادة عن الحسن عن أبى هريرة مرفوعاً .
وهذا إسناد ضعيف فيه شذوذ يزيده ضعفا وسبب الضعف هو سعيد بن بشير، ضعفه ابن معين والبخاري والنسائي ، وحسبك هؤلاء ( ) ، وضعفه غيرهم ، قال ابن حبان في المجروحين . " وكأن ردئ الحفظ ، فاحش الخطأ ، يروي عن قتادة مالا يتابع .
قلت : وهذا الحديث من طاماته وغرائبه فقد أوردة الذهبي في ( الميزان ) مثالاً على غرائبه ( ) .
والذي يدل على شذوذ هذا الإسناد أن غير سعيد بن بشير قد رواه عن قتادة مرسلاً ، ومنهم من رواه عنه موقوفاً . فهذا اضطراب في الإسناد إلى جانب ضعف سعيد .
فإن صح المرسل كان ضعيفاً لإرساله ، ولأنه مخالف للفظ أصح منه ، وهو الحديث الذي رواه أحمد في ( السنة ) والطبراني في المعجم الكبير عن ميسرة الفجر -  - قال : " كنت نبياً وآدم بين الروح والجسد " .
وذكره الحافظ بن حجر في ( الإصابة ) في ترجمة ميسرة الفجر ، قال " وهذا سند قوى ، ثم ذكر إسناد الإمام أحمد وقال : " وسنده صحيح " ( ) .
قلت وهذا اللفظ هو الذي رواه الأئمة ، وصححه من صححه منهم مثل ابن حبان والحاكم ، ورواه الترمذي عن أبى هريرة إنه قال للنبي  " متي كتبت نبياً ؟ " قال " كنت نبياً وآدم بين الروح والجسد " .
واللفظ هنا يدل على أن النبي صلوات الله عليه كتبت نبوته قبل خلق آدم ، لا أنه خلق قبل آدم ، وهو من شريف قضاء الله الذي قضاه في الأزل . فوقع سوء الفهم من الناس ، ثم حملوا قتادة رحمة الله – احتملها . ومن ثمة قال الشيخ الألباني بعد تضعيفة للحديث الأول ، وذكره لهذا اللفظ .
وسنده صحيح لكن لا دلالة فيه على إن النبي  أول خلق الله تعالى – خلاقاً لما يظن البعض – وهذا ظاهر بأدنى تأمل " ( ) .
هذا ولا بد من إشارة إلى وهم وقع بعض جامعي الحديث ، أوقعهم فيه عدم الدربة الكافية في نقد الأسانيد أو التعجل في الحكم أو التقليد ، فقد قال السخاوي في(المقاصد الحسنة ) ، وتابعه العجلوني في ( كشف الخفا ) عن الحديث الأول :
" وله شاهد من حديث الفجر " .
وقال الشوكاني – بعد أن ذكره في ( الفوائد المجموعة ) ( ) :
" وله شاهد صححه الحاكم بلفظ : كنت نبياً وآدم بين الروح والجسد " .
وهذا من الوهم ، لأنه هذا اللفظ لا يصلح شاهداً للفظ الأول ، فالأول يزعم إن رسول الله  قضى نبوته قبل خلق آدم وشتان بين المعنيين فليس تشابه الحروف المتراصة دليلا على تشابه المعاني . ومن هنا أرى إن تضعف لفظ هذا الحديث – الذي نحن بصدده – فيه قدر من التسامح وقد حكم جماعة من العلماء بأنه موضوع منهم ( الصنعاني ) ، و ( ابن تيميه ) ( ) وتابعهما الشيخ التليدي في مقدمته لكتابة ( تهذيب الخصائص الكبرى ) ( ) .
وعموماً فمنزله النبي  ومكانته عند ربه – سبحانه – أعلى من إن تحتاج إلى الأحاديث الواهية لإثباتها أو تأكيدها ، وقد صحت الأحاديث الصريحة بأنه سيد ولد آدم يوم القيامة ، وإن أول من يفتح باب الجنة ، وأنه أكثر الأنبياء تابعاً يوم القيامة ، وإنه أوتى من الفضل في الدنيا ما لم يؤته نبي قبله ، وإنه صاحب الشريعة الحاكمة المهيمنة على الشرائع السابقة ، والمبطلة للتشريعات اللاحقة ( ) إلى مالا يحصى من الفضائل الصحيحة . والمناقب الواضحة الصريحة ، التي لا مزيد بعدها بأحاديث ساقطة ، فيها غلو في قدر بما لا يحاج قدرة إليه / وهو -  - القائل " لا تطروني كما أطرت النصارى المسيح ابن مريم ( )
والإطراء : الزيادة في المدح ، والغلوفي الوصف .

الحمامة والعنكبوت :
ومن القصص التي تسللت إلى العقل الجمعي للأمة ، وساهم الخيال الشعبي في رواجها بصورة لم يسلم منها بعض المتخصصين ما رواه أصحاب الأخبار من إنه لما هاجر النبي  واختبأ في الغار بعث الله العنكبوت فضربت نسجها نحو باب الغار . وأمر حمامتين وحشيتين فوقعتا بجوار نسج العنكبوت ، فلما كان الكفار ينظرون إلى الغار بحثاً عنه  ، كان يردهم عن ذلك ما يرون من الحمامة والعنكبوت ( ) .
وقد اتخذت هذه الحادثة ألوانا متعددة من القص ، ودخلت في إطار الإنشاد الشعبي ، وطالت مكوناته وقصرت حسب حاجة الراوي إلى ذلك ، وسنختار الوجوه المسندة لهذه القصة لنعلق عليها بملاحظات النقاد :
1. فقد رواها الطبراني في المعجم الكبير وابن سعد في الطبقات والبزار في مسنده كلهم من طريق عون بن عمرو القيسى ، عن أبى مصعب المكي عن المغير بن شعبة وأنس وزيد بن أرقم ، هذا سياق يذكر الحمامتين والعنكبوت .
2. ورواها الإمام أحمد في المسند وعبد الرزاق في المصنف من طريق عثمان الجزري إن مقسماً مولى ابن عباس رواه عن ابن عباس ، وهذا سياق يذكر العنكبوت وحده .
3. رواه الديلمي من حديث أبى بكر الصديق بلفظ : " جزى الله عز وجل العنكبوت عنا خيراً ، فأنها نسجت على وعليك يا أبا بكر في الغار … "
وهو حديث مسلسل بقول كل راو : " إنا أحبها ( يعنى العنكبوت ) منذ سمعت فلاناً ..
وهذه الروايات روايات ضعاف ، فاللفظ الأخير – كما هو مسلسل بهذه اللفظة – وهو مسلسل بجماعة من المجاهيل ، منهم إبراهيم بن محمد شيخ عبد الله بن موسى السلامي ، وعبد الله بن موسى هذا موسى هذا أيضاً ضعيف ، فقد قال عنه أبو سعيد الادريسي الحافظ :
" كتب عمن دب ودرج من المجهولين وأصحاب الزوايا " وهذا يدل على إنه حاطب ، دليل يحدث عمن يعرف ومن لا يعرف من القصاص والمتحدثين في الزوايا ، والذي يؤكد ذلك جهالة شيخه إبراهيم بن محمد . فالحديث في غاية الضعف .
أما اللفظ الأول المروي عن ثلاثة من الصحابة فلا يغنك لأن الافة من رواية عنهم ، ومن تلميذه الرواي عنه .
• وأما شيخه أبو مصعب المكي هذا فهو مجهول لا يعرف ، قال العقيلى : " وأبو مصعب رجل مجهول " ( ) .
ولذلك قال ابن كثير عقب سياقته له : هذا حديث غريب جداً من هذا الوجه .
قلت : وهذا الاستغراب لا يحمل إلا على الضعف الشديد ، لما علمت من حال عون بن عمرو وشيخه .
ولعل حال اللفظ الثاني لهذه الروايات أحسن قليلاً من هذين ، فقد حسنه الحافظ بن كثير قال : " وهو أجود ما روي في قصة العنكبوت على فم الغار " وتعقبه العلامة الألباني بقوله : " كذا قال . وليس بحسن في نقدي " .
ودلل على ذلك بضعف عثمان الجزري ، وساق تحقيقاً لاسمه ، وحاله ، أما الإمام المحدث الشيخ أحمد شاكر في تحقيقه للمسند فإنه اكتفى بقوله : " في إسناده نظر " ( ) .
إلا إن الشيخ الألباني استشهد بقوله تعالى  وأيده بجنود لم تروها  - [ التوبة / 40 ]
وهو القول الذي ورد في سياق هجرته  ، استشهد به على إن هذه الجنود لابد إن تكون خافية عن العين لا ظاهرة لها ، كالحمائم والعناكب والأشجار . ثم قال :
" والأشبة بالآية إن الجنود فيها إنما هم الملائكة نزلوا يصرفون وجوه الكفار وأبصارهم عن الرؤية " .
وقال في موضع آخر :
" وأعلم إنه لا يصح شيء في عنكبوت الغار والحمامتين ، على كثرة ما يذكر ذلك في بعض الكتب والمحاضرات التي تلقى بمناسبة هجرته  إلى المدينة ، فكن من ذلك على علم " ( ) .
وإذا كان كاتب هذه السطور يميل إلى رأى الشيخ ، فهو لا يستبعد إن يكون هناك أصل لحديث العنكبوت – إلا إن الصحيح الواضح في مثل هذه المناقب يغنى عن الضعيف الذي تحوم حوله الشبهات العلمية .


خواتيم ، وضوابط :
ونكتفي بهذا القدر – خشية الإطالة ، وفراراً من الملالة – وقد يكون هناك مجال أرحب لذكر المزيد ، مشيرين إلى أمور نرى أهميتها ك منها : إن كتابة السيرة النبوية تحتاج في عصرنا هذا إلى علماء محدثين واعين ينفقون عن هذا الموروث خبثه ، ويكتفون بالصحيح منه . ولعل كتاب الأستاذ رزق الطرهوني خطوة جادة على هذا الطريق ( ) .
ومنها كان هناك دراسات حول فقه السيرة والمناحي التربوية فيها ككتاب الأستاذ محمد الغزالي – رحمة الله ، وكتاب الأستاذ الدكتور البوطي ، وكتاب الأستاذ الغضبان ، وكتاب الشيخ أحمد فريد ، وهي كتب فيها من البحث في موضوعها الكثير من الفائدة ، إلا إن هذا اللون من الكتابة يحتاج إلى التسلح أيضاً بسلاح النقد للمرويات التي ينبني عليها حكمهم العلمي واتجاههم التعليمي ، كما إن بعضها قد تجاوز في أمور ينبغي إن تناقش في صياغة الدراسات المستقبلة للسيرة .
ومنها : إنه حبذا لو شكلت لجنة من العلماء لعمل الأمرين السابقين معاً – أعنى الإفادة من الجهود المخلصة للمحدثين في كتابة كتاب موثق في السيرة النبوية يتتبع كل جزئياتها بالبحث ، فلا يترك صحيحاً إلا سجله ، ولا ضعيفاً إلا أشار إليه ، حسب الطاقة – وأظن إن طاقة جماعة تتعاون على هذا الأمر سيبارك الله فيها – هذا إلى جانب إن تضم هذه اللجنة ما يصفون من فقه السيرة وجوانبها العملية والتربوية إلى كا باب من أبوابها أو موقف من مواقفها .
والحديث في سيرة المصطفى  ذو شجون ، و ( تطويل أخبار الهوى لذة أخرى ) – كما يقول الشبراوى – إلا إن المكان وطبيعة المجال عموماً تستحث القلم على الراحة والإراحة راجياً الله إن ينفع بما كتب ، إن ولى قدير .

وكتب : محمد القاضي




أرجو ان تسامحوني في عدم مجيء الحواشي مع البحث .....

وأرجو أن تعذروني في الأخطاء الطباعية .....


موضوع جميل يا فضيلة الشيخ.ومفيد جدا
ولكن لى سؤال .................................
ألا يكفى فى هذا المجال من قام بتحقيق سيرة النبى صصص والحكم على مجموع الأحاديث ؟
ما رأى فضيلتك لو كان هذا الموضوع فى الذب عن صحابة النبى صصص المفترى عليهم ففف كثعلبةققق وغيره ممن نُُسب إليهم ما لم يفعلوه ؟
وربنا يتقبل

محمد بن القاضي
19-10-08, 11:53 AM
موضوع جميل يا فضيلة الشيخ.ومفيد جدا
ولكن لى سؤال .................................
ألا يكفى فى هذا المجال من قام بتحقيق سيرة النبى صصص والحكم على مجموع الأحاديث ؟
ما رأى فضيلتك لو كان هذا الموضوع فى الذب عن صحابة النبى صصص المفترى عليهم ففف كثعلبةققق وغيره ممن نُُسب إليهم ما لم يفعلوه ؟
وربنا يتقبل

بارك الله فيك أخي أبا عمر وصهيب على تعطيرك صفحتي بكريم تعليقك ... ولا شك أن هناك جهودا بذلت لا تنكر في هذا المجال لكن بقي أن توضع في عين الاعتبار ولا تترك ثمرتها بل تتابع وتكمل ..

وموضوع الذب عن صحابة النبي صصص أيضا هناك جهود تحتاج لما تحتاج إليه اختها .. وفقك الله أخي وبارك فيك

أبو معتصم الأندلسى
29-12-08, 02:15 AM
أسأل الله أن يبارك فيك ويحفظك لنا.

محمد بن القاضي
24-06-09, 08:58 AM
أسأل الله أن يبارك فيك ويحفظك لنا.

وفيك أخي الحبيب أبا المعتصم كيف أخبارك الآن وكيف أتواصل معك بمصر؟؟؟

فتحى حسين طه محمد
08-07-09, 11:11 PM
جزيت الخير شيخنا الجليل
لا نزال نتعلم منك (شلقام)
بارك الله لنا فيك ونفعنا بعلمك ونراك على خير .

احمد المزني المدني
09-07-09, 07:11 PM
جزاكم الله خيرا
وان خير ما صرف فيه الانسان جهده هو سيرة خير البشر

محمد بن القاضي
08-12-09, 12:52 PM
جزيت الخير شيخنا الجليل
لا نزال نتعلم منك (شلقام)
بارك الله لنا فيك ونفعنا بعلمك ونراك على خير .

وفيك بارك اخي فتحي

وفي شلقام وأهل شلقام إني إلى شلقام بالأشواق

===

محمد بن القاضي
08-12-09, 01:24 PM
جزاكم الله خيرا
وان خير ما صرف فيه الانسان جهده هو سيرة خير البشر

وجزاكم الله خيرا أخي أحمد المزني ونسأل الله أن يوفقنا لخدمة سيرة النبي صلى الله عليه وسلم

الحملاوي
16-10-13, 11:07 PM
/////////////////

أحمد إبراهيم سعد
17-10-13, 05:25 AM
جزاك الله خيرًا على هذه الطريق في نقد اخبار السيرة

هناك أخبار في السيرة تحتاج لمثل هذا وأنا شخصيًا عندي استفسار عن صحة بعض الأحداث منها:

1] قَالَ ابْنُ إِسْحَاقَ: كَمَا حَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيَى بْنِ حِبَّانَ: حَتَّى وَقَفَ عَلَى شَيْخٍ مِنَ الْعَرَبِ، فَسَأَلَهُ عَنْ قُرَيْشٍ وَعَنْ مُحَمَّدٍ وَأَصْحَابِهِ، وَمَا بَلَغَهُ عَنْهُمْ، فَقَالَ الشَّيْخُ: لَا أُخْبِرُكُمَا حَتَّى تُخْبِرَانِي مِمَّنْ أَنْتُمَا ؟ فَقَالَ لَهُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " إِذَا أَخْبَرْتَنَا أَخْبَرْنَاكَ ". فَقَالَ: أَوَذَاكَ بِذَاكَ ؟ قَالَ: " نَعَمْ ". قَالَ الشَّيْخُ: فَإِنَّهُ بَلَغَنِي أَنَّ مُحَمَّدًا وَأَصْحَابَهُ خَرَجُوا يَوْمَ كَذَا وَكَذَا، فَإِنْ كَانَ صَدَقَ الَّذِي أَخْبَرَنِي، فَهُمُ الْيَوْمَ بِمَكَانِ كَذَا وَكَذَا - لِلْمَكَانِ الَّذِي بِهِ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - وَبَلَغَنِي أَنَّ قُرَيْشًا خَرَجُوا يَوْمَ كَذَا وَكَذَا، فَإِنْ كَانَ الَّذِي أَخْبَرَنِي صَدَقَنِي، فَهُمُ الْيَوْمَ بِمَكَانِ كَذَا وَكَذَا - لِلْمَكَانِ الَّذِي بِهِ قُرَيْشٌ - فَلَمَّا فَرَغَ مِنْ خَبَرِهِ قَالَ: مِمَّنْ أَنْتُمَا ؟ فَقَالَ لَهُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " نَحْنُ مِنْ مَاءٍ " ثُمَّ انْصَرَفَ عَنْهُ. قَالَ: يَقُولُ الشَّيْخُ: مَا مِنْ مَاءٍ ؟! أَمِنْ مَاءِ الْعِرَاقِ ؟ قَالَ ابْنُ هِشَامٍ يُقَالُ لِهَذَا الشَّيْخِ: سُفْيَانُ الضَّمْرِيُّ.
2] قصَّة الحُبَابِ بْنِ المُنْذِرِ وقَوْلِهِ لِلنَّبِيِّ صصص أَرَأَيْتَ هَذَا الْمَنْزِلَ، أَمَنْزِلًا أَنْزَلَكَهُ اللَّهُ، لَيْسَ لَنَا أَنْ نَتَقَدَّمَهُ وَلَا نَتَأَخَّرَ عَنْهُ، أَمْ هُوَ الرَّأْيُ وَالْحَرْبُ وَالْمَكِيدَةُ
3] قَالَ ابْنُ إِسْحَاق: وَحَدَّثَنِي أَبِي إِسْحَاقُ بْنُ يَسَارٍ، وَغَيْرُهُ مِنْ أَهْلِ الْعِلْمِ، عَنْ أَشْيَاخٍ مِنَ الْأَنْصَارِ قَالُوا: لَمَّا اطْمَأَنَّ الْقَوْمُ بَعَثُوا عُمَيْرَ بْنَ وَهْبٍ الْجُمَحِيَّ، فَقَالُوا: احْزُرْ لَنَا الْقَوْمَ أَصْحَابَ مُحَمَّدٍ. قَالَ: فَاسْتَجَالَ بِفَرَسِهِ حَوْلَ الْعَسْكَرِ، ثُمَّ رَجَعَ إِلَيْهِمْ، فَقَالَ: ثَلَاثُمِائَةِ رَجُلٍ، يَزِيدُونَ قَلِيلًا أَوْ يَنْقُصُونَ، وَلَكِنْ أَمْهِلُونِي حَتَّى أَنْظُرَ، أَلِلْقَوْمِ كَمِينٌ أَوْ مَدَدٌ. قَالَ: فَضَرَبَ فِي الْوَادِي حَتَّى أَبْعَدَ، فَلَمْ يَرَ شَيْئًا، فَرَجَعَ إِلَيْهِمْ، فَقَالَ: مَا رَأَيْتُ شَيْئًا، وَلَكِنْ قَدْ رَأَيْتُ، يَا مَعْشَرَ قُرَيْشٍ، الْبَلَايَا تَحْمِلُ الْمَنَايَا، نَوَاضِحَ يَثْرِبَ تَحْمِلُ الْمَوْتَ النَّاقِعَ، قَوْمٌ لَيْسَ لَهُمْ مَنَعَةٌ وَلَا مَلْجَأٌ إِلَّا سُيُوفُهُمْ، وَاللَّهِ مَا أَرَى أَنْ يُقْتَلَ رَجُلٌ مِنْهُمْ حَتَّى يَقْتُلَ رَجُلًا مِنْكُمْ، فَإِذَا أَصَابُوا مِنْكُمْ أَعْدَادَهُمْ، فَمَا خَيْرُ الْعَيْشِ بَعْدَ ذَلِكَ ؟! فَرَوْا رَأْيَكُمْ. فَلَمَّا سَمِعَ حَكِيمُ بْنُ حِزَامٍ ذَلِكَ، مَشَى فِي النَّاسِ فَأَتَى عُتْبَةَ بْنَ رَبِيعَةَ، فَقَالَ: يَا أَبَا الْوَلِيدِ، إِنَّكَ كَبِيرُ قُرَيْشٍ وَسَيِّدُهَا، وَالْمُطَاعُ فِيهَا، هَلْ لَكَ إِلَى أَنْ لَا تَزَالَ تُذْكَرُ فِيهَا بِخَيْرٍ إِلَى آخِرِ الدَّهْرِ ؟ قَالَ: وَمَا ذَاكَ يَا حَكِيمُ ؟ قَالَ: تَرْجِعُ بِالنَّاسِ، وَتَحْمِلُ أَمْرَ حَلِيفِكَ عَمْرِو بْنِ الْحَضْرَمِيِّ. قَالَ: قَدْ فَعَلْتُ، أَنْتَ عَلَيَّ بِذَلِكَ، إِنَّمَا هُوَ حَلِيفِي، فَعَلَيَّ عَقْلُهُ وَمَا أُصِيبَ مِنْ مَالِهِ، فَأْتِ ابْنَ الْحَنْظَلِيَّةِ - يَعْنِي أَبَا جَهْلٍ - فَإِنِّي لَا أَخْشَى أَنْ يَشْجُرَ أَمْرَ النَّاسِ غَيْرُهُ. ثُمَّ قَامَ عُتْبَةُ خَطِيبًا، فَقَالَ: يَا مَعْشَرَ قُرَيْشٍ، إِنَّكُمْ وَاللَّهِ مَا تَصْنَعُونَ بِأَنْ تَلْقَوْا مُحَمَّدًا وَأَصْحَابَهُ شَيْئًا، وَاللَّهِ لَئِنْ أَصَبْتُمُوهُ، لَا يَزَالُ الرَّجُلُ يَنْظُرُ إِلَى وَجْهِ رَجُلٍ يَكْرَهُ النَّظَرَ إِلَيْهِ، قَتَلَ ابْنَ عَمِّهِ، أَوِ ابْنَ خَالِهِ، أَوْ رَجُلًا مِنْ عَشِيرَتِهِ، فَارْجِعُوا، وَخَلُّوا بَيْنَ مُحَمَّدٍ وَبَيْنَ سَائِرِ الْعَرَبِ، فَإِنْ أَصَابُوهُ، فَذَلِكَ الَّذِي أَرَدْتُمْ، وَإِنْ كَانَ غَيْرُ ذَلِكَ، أَلْفَاكُمْ وَلَمْ تَعَرَّضُوا مِنْهُ مَا تُرِيدُونَ. قَالَ حَكِيمٌ: فَانْطَلَقْتُ حَتَّى جِئْتُ أَبَا جَهْلٍ، فَوَجَدْتُهُ قَدْ نَثَلَ دِرْعًا لَهُ، فَهُوَ يُهَنِّئُهَا، فَقُلْتُ لَهُ: يَا أَبَا الْحَكَمِ، إِنَّ عُتْبَةَ أَرْسَلَنِي إِلَيْكَ بِكَذَا وَكَذَا. فَقَالَ: انْتَفَخَ وَاللَّهِ سِحْرُهُ حِينَ رَأَى مُحَمَّدًا وَأَصْحَابَهُ، فَلَا وَاللَّهِ لَا نَرْجِعُ حَتَّى يَحْكُمَ اللَّهُ بَيْنَنَا وَبَيْنَ مُحَمَّدٍ، وَمَا بِعُتْبَةَ مَا قَالَ، وَلَكِنَّهُ رَأَى مُحَمَّدًا وَأَصْحَابَهُ أَكَلَةَ جَزُورٍ، وَفِيهِمُ ابْنُهُ، فَقَدْ تَخَوَّفَكُمْ عَلَيْهِ. ثُمَّ بَعَثَ إِلَى عَامِرِ بْنِ الْحَضْرَمِيِّ، فَقَالَ هَذَا حَلِيفُكَ يُرِيدُ أَنْ يَرْجِعَ بِالنَّاسِ، وَقَدْ رَأَيْتُ ثَأْرَكَ بِعَيْنِكَ، فَقُمْ فَانْشُدْ خُفْرَتَكَ وَمَقْتَلَ أَخِيكَ. فَقَامَ عَامِرُ بْنُ الْحَضْرَمِيِّ فَاكْتَشَفَ ثُمَّ صَرَخَ وَاعَمْرَاهُ وَاعَمْرَاهُ. قَالَ: فَحَمِيَتِ الْحَرْبُ، وَحَقِبَ أَمْرُ النَّاسِ، وَاسْتَوْثَقُوا عَلَى مَا هُمْ عَلَيْهِ مِنَ الشَّرِّ، وَأَفْسَدَ عَلَى النَّاسِ الرَّأْيَ الَّذِي دَعَاهُمْ إِلَيْهِ عُتْبَةُ. فَلَمَّا بَلَغَ عُتْبَةُ قَوْلَ أَبِي جَهْلٍ: انْتَفَخَ وَاللَّهِ سِحْرُهُ. قَالَ: سَيَعْلَمُ مُصَفِّرُ اسْتِهِ مَنِ انْتَفَخَ سِحْرُهُ، أَنَا أَمْ هُوَ. ثُمَّ الْتَمَسَ عُتْبَةُ بَيْضَةً لِيُدْخِلَهَا فِي رَأْسِهِ، فَمَا وَجَدَ فِي الْجَيْشِ بَيْضَةً تَسَعَهُ، مِنْ عِظَمِ رَأْسِهِ، فَلَمَّا رَأَى ذَلِكَ اعْتَجَرَ عَلَى رَأْسِهِ بِبُرْدٍ لَهُ.

رياض العاني
17-10-13, 10:48 AM
ومن الكتب الجيدة في هذا الباب صحيح السيرة لااكرم ضياء العمري وشكرا للاخ محمد وجزاه الله خيرا

أحمد إبراهيم سعد
17-10-13, 11:42 PM
ومن الكتب الجيدة في هذا الباب صحيح السيرة لااكرم ضياء العمري وشكرا للاخ محمد وجزاه الله خيرا

نعم لقد قرأته وهو جيد في هذا الباب ولكنه مختصر بعض الشيء في تخريج الأحاديث ودراسة أسانيدها

ومما يُستعان به أيضًا في ذلك كتاب ما شاع ولم يثبت في السيرة النبوية