المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إلى زوار مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية بالرياض


إبراهيم أيت وغوري
27-12-06, 02:20 AM
سلام الله عليكم ورحمته تعالى وبركاته
إخواني زوار مركز فيصل ، ومن له علم بنسخة " الأنوار في الجمع بين المنتقى والاستذكار " لابن زرقون الإشبيلي الموجودة في هذا المركز ، ( وغيره ) أرجو أن تخبروني أي مجلد هي ؟ وأي كتب فقهية تحوي ؟ وكيف يمكن الحصول عليها ؟ و من عنده معلومات أخرى عنها يرى أنها مفيدة فليفدني بها مشكورا ، فأنا بحاجة ماسة إلى مساعدتكم.
والله أسأل أن يجازيكم خير وإحسانا.

أنس صبري
27-12-06, 01:04 PM
أخي الكريم
يوجد من الكتاب نسختين في مركز جمعة الماجد للثقافة والتراث في دبي
الأولى مصورة من مركز دراسة جهاد الليبيين الجزء الأول والثاني في 271 ق منسوخة في 1154هـ برقم 11235
والثانية مصورة عن الخزانة العامة بالرباط المجلد الرابع في 375 ص منسوخة في 702هـ برقم 3117
ويمكنك الحصول عليها بمراسلتهم على العنوان التالي
ص. ب 55156 دبي
أو فاكس رقم 0097142696950
أو إيميل info@almajidcenter.org

إبراهيم أيت وغوري
27-12-06, 02:31 PM
بارك الله فيك أخي الكريم، وأحسن إليك.

العجيل
28-12-06, 12:13 AM
موجود الكتاب ايضا في المكتبة الأزهرية، وراجعه في موقعها ستجده إن شاء الله تعالى.

إبراهيم أيت وغوري
28-12-06, 02:41 AM
جزاك الله خبرا أخي العجيل ، النسخة الأزهرية في يدي والحمد لله.

سعداوي أبو بكر
07-01-07, 12:41 PM
أخي الكريم أنا صورتها من المركز المذكور وهي عندي وهي مصورة عن مركز العربي بالقاهرة

أيمن الصوابي
07-01-07, 02:38 PM
أخي الفاضل ، هل هي نفسها الموجودة بالأزهرية ؟ لو تكرمت وأخبرتني أي جزء هي ، وهل تحوي كتاب النكاح ، والطلاق كاملا ؟ بارك الله فيك

إبراهيم أيت وغوري
07-01-07, 02:47 PM
نعم، أخي الكريم أبا بكر لو أطلعتنا على محتواها، وتاريخها نسخها إن أمكن ، أحسن الله إليك.

إبراهيم أيت وغوري
07-01-07, 02:48 PM
وتاريخ نسخها.........

إبراهيم أيت وغوري
09-01-07, 08:13 PM
أخي سعداوي الأمر مستعجل بارك الله فيكم ، وثقل ميزان حسناتكم

أيمن الصوابي
07-02-07, 10:14 AM
أخي الكريم أبا بكر سعداوي أرجو منكم التفضل بالمساعدة بالجواب على السؤال المطروح، فللمسألة عندي أههمية كبيرة.
أحسن الله إليك

أيمن الصوابي
07-02-07, 10:15 AM
أخي الكريم أبا بكر سعداوي أرجو منكم التفضل بالمساعدة بالجواب على السؤال المطروح، فللمسألة عندي أههمية كبيرة.
أحسن الله إليك