المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الحالة السياسية و الحركة العلمية في دمشق الشام والمدينة النبوية


زكرياء توناني
29-12-06, 10:42 AM
أبحث عن كتب أو مذكرات تتحدث عن الحالة الساسية والحركة العلمية في دمشق الشام والمدينة النبوية من عام 1950 ........ إلى عام 2000 ........

زكرياء توناني
30-12-06, 01:34 PM
منتدى السيرة والتاريخ لا يزال يستقبل المشاركات الجديدة ، فأرجو من الإخوة التفاعل مع الموضوع ....

زكرياء توناني
31-12-06, 11:03 AM
للتذكير : المنتدى لا يزال يستقبل المشاركات الجديدة ........

أبوصـالح
07-01-07, 09:40 PM
حفظك الله يا أخي ويسّر لك الخير..
أشير عليك أن تنظر في أمرين:
• كتب الذكريات : وعلى رأسها (صور وخواطر) للطنطاوي ففيه جملةٌ صالحة عن الحالة السياسية في بلاد الشام وخصوصاً دمشق.وكتاب (في مكتب عنبر) أو شيء من هذا القبيل لابن جمال الدين القاسمي -أتوهم أنه ظافر- ، فهذه مدرسة أخرجت الكثير من السياسين في تلك الحقبة ، وقد قصّ الأديب الطنطاوي طرفاً مع مغامراته في تلك المدرسة بأسلوب شيّق وجميل في خواطره.
• تنظر في تراجم أعلام الشام من خلال كتاب الأعلام لخير الدين الزركلي ، والرجل قد عايش طرفاً من الواقع السياسي هناك.
والاخير في الوقفية

رحمهم الله اجمعين



وأتمنى لك التوفيق


أبوصالح

زكرياء توناني
13-01-07, 10:18 AM
جزاكم الله خيرا ، هل الكتب التي ذكرت موجودة على النت ؟ وماذا عن الحركة العلمية في أواخر القرن الرابع عشر وبداية القرن الخامس عشر ؟

زكرياء توناني
16-01-07, 12:12 AM
يرفع

زكرياء توناني
22-01-07, 10:21 AM
للرفع

زكرياء توناني
25-01-07, 04:48 PM
أبحث عن كتب أو مذكرات تتحدث عن الحالة الساسية والحركة العلمية في دمشق الشام والمدينة النبوية من عام 1950 ........ إلى عام 2000 ........
تصحيح :
أبحث عن كتب أو مذكرات تتحدث عن الحالة الساسية والحركة العلمية في دمشق الشام والمدينة النبوية في القرن الرابع عشر وبداية القرن الخامس عشر .

حمزة الكتاني
25-01-07, 06:38 PM
هناك كتب كثيرة في الموضوع، أتمنى من الأخوة الشوام أن يتحفوا بأسمائها وأين نشرت..

زكرياء توناني
26-01-07, 10:20 AM
هناك كتب كثيرة في الموضوع، أتمنى من الأخوة الشوام أن يتحفوا بأسمائها وأين نشرت..
وكذا الإخوة المدنيون ...

زكرياء توناني
26-01-07, 10:21 AM
هناك كتب كثيرة في الموضوع، أتمنى من الأخوة الشوام أن يتحفوا بأسمائها وأين نشرت..
وكذا الإخوة المدنيون ...