المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من أعلام التاريخ النجدي ( الأمير حمد بن يحيى آل غيهب )


أبو معطي
11-01-07, 08:11 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كتبت هذا البحث منذ حوالي سنة ونصف أو أكثر ، وتم نشره في مجلة ( الدرعية ) السنة الثامنة في 30 صفحة ، العددان : الثلاثون والحادي والثلاثون ، جمادى الآخرة - رمضان 1426هـ ، يوليو - أكتوبر 2005م ، من صفحة 57 حتى صفحة 86

لزيارة موقع المجلة :


http://addiriyah.org/


أخوكم زكي بن سعد بن إبراهيم أبومعطي

أبو معطي
11-01-07, 08:13 PM
مدخل :


الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على نبينا محمد ، وعلى آله وصحبه أجمعين ؛ وبعد

يزخر التاريخ النجدي بالكثير من الأعلام الذين لم يترجم لهم ... مع أن سيرهم تستحق تسليط الضوء عليها وجمع شتات ماذكر منها في التواريخ النجديّة ، من أحداث ومواقف وأخبار تضيء لنا الطريق حول سيرهم وحياتهم ... ولعله يكون جزءاً من الوفاء لهم والإشادة بهم . ومن هؤلاء الأعلام ( حمد بن حمد بن يحيى آل غيهب ) من قبيلة بني زيد ، أمير الوشم في آخر الدولة السعوديّة الأولى وبداية الثانية ، كما أنه وُلّي إمارة سدير وعُمان ، وقبل ذلك تولى الأمور الماليّة في المدينة المنورة ، وقد حوت التواريخ والمصادر النجديّة وبالذات كتاب ( عنوان المجد في تاريخ نجد ) للمؤرخ عثمان بن بشر[1] أخباراً كثيرة فيها ذكر لهذا العلم ... ولكن قبل ذلك سنلقي الضوء على بعض الجوانب من سيرته وتحقيق اسمه وبيان شخصيّته من خلال بعض الوثائق المرفقة في هذه النبذة المختصرة عنه ، والتي تم جمعها والحصول عليها من مظانها .

وهناك أمر هام أحببت أن أنبّه القارىء إليه ، وهو أن هذا البحث يتحدث عن الأمير ( حمد بن يحيى ) من خلال المصادر والتواريخ النجديّة ومن خلال الوثائق المحليّة وما يرتبط بها من مشجرات وغير ذلك . أما ما يتعلق بالوثائق الأجنبيّة أو كتب الرحالة الأجانب أو غير ذلك ، فهي لا تدخل في هذا البحث ، أما ذكر رواية ( فليكس مانجان ) فقد ذكرتها عرضاً أثناء نقلي لكلام الدكتور منير العجلاني في كتابه ( تاريخ البلاد العربيّة والسعوديّة ) عن حرب الأتراك لشقراء ، ولاشك أنه أحد المراجع التي أرخت لنجد والبلاد السعوديّة فهو داخل في هذا البحث

أبو معطي
11-01-07, 08:14 PM
اسمه ونسبه :

يذكره إبن بشر باسم ( حمد بن يحيى بن غيهب ) مراراً ... بينما نجد الشيخ إبراهيم بن صالح بن عيسى[2] في ( مختصرعنوان المجد ) لابن بشر[3] ، يسميه ( حمد بن حمد بن يحيى بن غيهب ) ، وقد أكدت ما ذكره الشيخ إبراهيم بن صالح بن عيسى الوثيقة التي كتبها الأمير حمد بن يحيى بخطه وعليها ختمه مكتوب فيه ( حمد بن حمد بن يحيى ) [4] ، وأيضاً نجد ( عبدالله بن عبدالعزيز الجميح ) رحمه الله يذكره بنفس الاسم[5] ، مما يؤكد أنه سمّي على اسم أبيه ، ويحتمل أن يكون جده المباشر اسمه ( يحيى ) ، ويحتمل أن يكون ( يحيى ) هو جد الأسرة التي يرجع إليها وهو الأقرب ، أما ( غيهب ) فهو جد فخذ آل غيهب أحد الأفخاذ الكبيرة من قبيلة بني زيد القحطانيّة ويضم هذا الفخذ العديد من الأسر في بلدان مختلفة في نجد والأحساء وغيرها [6]

ويجدر الانتباه إلى أنه يوجد في عشيرة ( آل يحيى بن غيهب ) طالب علم اسمه ( حمد بن يحيى بن غيهب ) وقد نسخ كتاب ( تطهير الاعتقاد ) للصنعاني ، كتب في آخره ( حمد بن يحيى بن غيهب الزيدي نسباً الشقراوي بلداً ) [7] وهو غير الأمير حمد المترجم له في هذا البحث فالخط مختلف بين الاثنين ، ولم أعثر حتى الآن على أي معلومات تتعلق بهذا الناسخ ، ولا شك أن هذا الناسخ من عشيرة الأمير حمد يلتقي معه في فخذ آل يحيى بن غيهب .

أبو معطي
11-01-07, 08:15 PM
ذريته وأسرته :


أفادت بعض الوثائق التي سأتحدث عنها في نهاية البحث أن زوجة الأمير حمد هي ( لطيفة أبا الغنيم )[8] ، إلا أننا نجد الأمير حمد في وصيته يذكر أن زوجته هي ( بنا بنت ابن حرقوص )[9] ولا يستبعد أن للأمير أكثر من زوجة ، والله أعلم .

كما تفيد هذه الوثائق أن للأمير حمد ابنين هما : محمد ، وعبدالعزيز[10]، وقد أشار إلى ابنه عبدالعزيز وذريته في وصيّته[11] .

وقد أفادني الأخ الباحث ( يوسف بن عبدالعزيز المهنا ) أنه اطلع على وثيقة أملاها المؤرخ إبراهيم بن عيسى على تلميذه الشيخ محمد البيز[12] رحمهما الله تفيد أن أبناء قاضي الوشم الشيخ إبراهيم بن حمد بن عيسى[13] ثلاثة ( أحدهم الشيخ أحمد بن عيسى )[14] وأن أمهم هي ( حفصة بن حمد بن غيهب ) من آل غيهب ، ولا أعلم هل حمد بن غيهب هذا هو الأمير حمد المقصود في هذا البحث أم لا ؟

كما تفيد هذه الوثائق أن عبدالعزيز بن الأمير حمد له ابن اسمه ( عبدالله ) وله بنات ، أما أخوه محمد فلم يعقّب إلا ابنتين[15] ، فعلى ذلك تكون ذريّة الأمير حمد الآن من نسل ابنه عبدالعزيز ، وهو مطابق لما في شجرة نسب ( آل غيهب ) [16].

وتنحصر ذرية الأمير حمد الآن في أسرة ( اليحيى ) أهل الأحساء ، وقد انتقل جدهم من شقراء إلى الأحساء منذ أكثرمن قرن ، وهم أسرة الشيخ ( عبدالعزيز اليحيى ) رئيس محاكم الأحساء سابقاً وهو موجود الآن متعه الله بالصحة والعافية ونفع بعلمه ، وله عدد من الأبناء ، أي أن بقيّة ذريّة الأمير حمد بن حمد بن يحيى الآن هو الشيخ عبدالعزيز بن يحيى بن عبدالله بن عبدالعزيز بن حمد بن حمد بن يحيى وأبناؤه ، ولا يوجد غيرهم ، وهم في الأحساء ، واٌقرب الأسر لهذه الأسرة هي : أسرة الجميح أهل شقراء ، فحمد بن يحيى ( والد الأمير حمد ) أخٌ لابراهيم ( والد محمد الملقب الجميح ) أي أن الأمير حمد ابن عم مباشر لمحمد الملقب الجميح[15] ثم يأتي في القرابة بقيّة أسر ( آل يحيى بن غيهب ) وهم : أسرة العودان أهل شقراء ، وأسرة أبوبكر أهل شقراء والدوادمي وأسر أبوزيد والمقري أهل الدوادمي ، وأسرة الزيد أهل الأحساء ( وهم غير أسرة الزيد أهل شقراء وهم أيضاً من آل غيهب ) .

والجد الجامع لهذه الأسر كلها هو ( يحيى بن غيهب ) وهي إحدى العشائر الثلاث لفخذ ( آل غيهب ) وهي عشائر : آل يحيى ، آل عبدالله ، آل حمد ، وكل عشيرة من هذه العشائر الثلاث تضم مجموعة من الأسر ، كما هو مبيّن وموضح في شجرة نسب ( آل غيهب ) [16]

أبو معطي
11-01-07, 08:16 PM
ولادته :


لايوجد للأسف مايشير إلى تاريخ ولادة هذا الأمير ؛ إلا أننا نلحظ أن أقدم ذكر له في التاريخ النجدي في سنة 1217هـ عندما سار بأهل تربة لمحاربة غالب الشريف ، ثم يستمر ذكره حتى سنة 1263هـ ، كما أن هناك وثيقة بخطه وعليها ختمه سنة 1266هـ[17] ، ومن خلال ذلك نستطيع أن نقدر زمن ولادته بحدود سنة 1180هـ تقريباً على اعتبار أنه كان في تربة وهو في الخامسة والثلاثين من عمره أو ماقارب ذلك ، ولايستبعد أن يكون زمن ولادته بعد هذا التاريخ الى سنة 1185هـ تقريباً ، أوأن يكون زمن ولادته قبل سنة 1180هـ بقليل مع أني لا أميل إلى ذلك لكونه استمر ذكره في التاريخ والوثائق حتى سنة 1266هـ ، ووفاته بعد ذلك التاريخ ، ومع هذا كله لا نستطيع كما أسلفت الجزم بشيء لعدم وجود مصادر أو وثائق تفيد في زمن ولادته فليس لنا إلا تقدير ذلك بشكل تقريبي .

أبو معطي
11-01-07, 10:01 PM
الأمير ( حمد بن حمد بن يحيى ) من خلال المصادر النجديّة :

حوت التواريخ والمصادر النجديّة وبالذات كتاب ( عنوان المجد في تاريخ نجد ) للمؤرخ عثمان بن بشر أخباراً كثيرة فيها ذكر لهذا الأمير ، منها :

- ماذكره المؤرخ ابن بشر في أحداث سنة 1217هـ أثناء كلامه عن الحرب ضد ( غالب الشريف ) في الطائف و مما قاله أثناء ذكره للجموع التي سارت لحرب الشريف : ( وسار أيضاً حمد بن يحيى بأهل تربة ومعه البقوم) [18] ، ومن هذا النص نستطيع أن نعرف أن حمد بن يحيى كان في تربة إما أميراً أو أمير غزو ، والله أعلم

- وأيضاً ما ذكره المؤرخ ابن بشر في أحداث سنة 1222هـ ، عندما تحدث عن الإمام سعود بن عبدالعزيز بن محمد ، وذكر أنه قصد المدينة المنورة ودخلها ، وأقام فيها عدة أيام ، ورتب مرابطة في ثغورها ، وأخرج من في القلعة من أهلها ، وأنه جعل فيها مرابطة من أهل نجد ، وضبطها أتم ضبط ، وجعل على المرابطة أميراً عبدالله بن مزروع صاحب منفوحة ، وعلى الماليّة حمد بن يحيى بن غيهب صاحب شقراء ، ثم رحل منها الى وطنه [19].

وهذا النص يفيد أن حمد بن يحيى تولى ماليّة المدينة المنورة قبل توليه إمارة الوشم لأنه تولى إمارة الوشم في عهد الإمام عبدالله بن سعود كما سيأتي .

أبو معطي
11-01-07, 10:02 PM
إمارته للوشم وأحداث حصار شقراء من قبل الأتراك :

- تحدث المؤرخ ابن بشر عن حكمة هذا الأمير وحنكته وبعد نظره وذلك في أحداث سنة 1232هـ ، عند حديثه عن استعداد شقراء لحرب الباشا وحفر الخندق حول السور ، فقال :

( وفيها آخر ذي الحجة أمر حمد بن يحيى أمير شقراء وناحية الوشم على أهل بلد شقراء أن يحفروا خندق بلدهم ، وكانوا قد بدأوا في حفره وقت طوسون ، فلما صارت المصالحة تركوه ، فقاموا في حفره أشد القيام واستعانوا فيه بالنساء والولدان لحمل الماء والطعام حتى جعلوه خندقاً عميقاً واسعاً وبنوا على شفيره جداراً من جهة السور ، ثم ألزمهم كل رجل غني يشتري من الحنطة بعدد معلوم من الريالات خوفاً أن يطول عليهم الحصار ، فاشتروا من الطعام شيئاً كثيراً ، ثم أمر على النخيل التي تلي الخندق والقلعة أن تشذب عسبانها ولا يبقى إلا خوافيها ، ففعلوا ذلك وهم كارهون ، وذلك لأن أهل هذه البلد هم المشار إليهم في نجد والمشهورون بالمساعدة للشيخ وعبدالعزيز ومن بعدهم ، وكثيراً ما يلهج بهم الباشا في مجالسه ، فخاف حمد على بلدهم من الروم ، ، فألزمهم ذلك فكانت العاقبة أن سلّم الله بلادهم من الروم بسبب الخندق ، وحمدوا الله على ذلك وصالحهم الباشا على مايريدون ، وصاحب الطعام الذي اشتراه على عشرة آصع باع خمسة ، وسلمت النخيل المشذوبة من القطع في الحرب دون غيرها لأنها ما تستر عن الرصاص )[20]

ولعلنا نلحظ من النص السابق - إضافة الى بعد النظر والحنكة - استفادته الشرعيّة من سيرة الرسول صلى الله عليه وما عمله في غزوة الأحزاب عندما حفر الخندق مما يدل على أنه يملك رؤية شرعيّة في التصرّف أثناء الفتن والحروب .

كما أنه في النص السابق ذكر بأنه قد بدأوا حفره أيام طوسون ، ولم يحدد هل هو في أوائل قدوم طوسون أم في أواخره ، فإن كان في أوائله فلا يستبعد أن يكون من بدأ بهذا الخندق هو أمير الوشم محمد بن إبراهيم بن يحيى آل غيهب الملقب بالجميح من بني زيد ( وهو جد أسرة الجميح أهل شقراء )

وقد أفاد الدكتور محمد بن سعد الشويعر أن هذا الخندق ردمه ابراهيم باشا بعد صلحه مع أهل شقراء ، وقام فوقه شارع عرف باسم ( الحفر ) ويمثل هذا الخندق غالب الشارع الدائري حول البلد القديمة[21] .

وتوجد وثيقة عثمانيّة هامة فيها رسم لشقراء في زمن الحرب يتضح فيها حدود الخندق وغيرها من معالم شقراء[22]

ومن خلال الوثائق والمكاتبات المحليّة بينه وبين الإمام عبدالله بن سعود أثناء توليه إمارة الوشم ، نلحظ كثرة تكليفه وندبه لبعض المهام كالصلح بين فريقين والنظر في أمرهم حتى يتم ، وغيرها من الأمور التي تدل على مدى ثقة ولاة الأمر به[23]

أبو معطي
11-01-07, 10:03 PM
الحرب :

تحدث ابن بشر عن الحرب في أحداث سنة 1233هـ بتوسع وذكر أن الأمير حمد بن يحيى جرح جرحاً بليغاً وأموراً أخرى في هذه الحرب تدل على شجاعته وإقدامه فقال :

( فلما كان يوم الخميس سادس عشر ربيع الأول ركب - أي الباشا - من أشيقر بخيله وترك مخيمه ومحطته وسار معه بمدفع صغير ، وقصد بلد شقرا فأتاها واستدار فيها ، وقاسها وعرف موضع منزله ومنزل عسكره وقبوسه ؛ لأنه يعلم أن أهلها له محاربون ، وأهل صدق في الحرب مجربون ، ورجع في يومه ذلك إلى مخيمه ، فلما كان صبيحة الجمعة رحل من أشيقر بمخيمه وعساكره وقبوسه ومدافعه وقنابره ، وكان قد أتى اليه امداد من العساكر والقبوس ، وصار في قوة عظيمة فسار الى شقراء ، فنزل أسفل البلد وشمالها فخرج إليه أهلها فساق الباشا عليهم الروم ، فوقع بينهم قتال شديد في وسط النخيل وخارجها ، فقتل من الروم قتلى كثيرة وجرح عليهم جرحى عديدة ، فتكاثرت عليهم أفزاع الروم ، وجرح الأمير حمد بن يحيى ببندق جرحاً شديداً ، فدخلوا البلد واحتصروا فيها ، ثم إن الباشا جر القبوس والقنابل والمدافع وجعلها فوق المرقب الجبل الشمالي ، فرمى البلد منه رمياً هائلاً أرهب ماحوله من القرى والبلدان من أهل سدير ومنيخ والمحمل وغيرهم ، حتى سمعه من كان في العرمة ومجزل وما حولهما ، فلما احتصر أهل البلد فيها أنزل قبوسه ومدافعه وقنابره من رأس الجبل وقربها من السور ، وحقق عليهم الحرب والرمي المتتابع حتى قيل إنه رماها في ليلة بثلاثمائة حمل من الرصاص والبارود)[24]

- ثم ذكر بعد ذلك المصالحة بينهم ودخول الباشا شقراء ثم خروجه منها ، ثم بعد ذلك وشى شخص الى الباشا بأهل شقراء بأنهم يخدعونه وأنهم أرسلوا الى الدرعية فكان ذلك الأمر سبباً في رجوع الباشا الى شقراء مرة أخرى ، ثم قال ابن بشر بعد ذلك ( في أحداث سنة 1233هـ ) :

( فأفزع ذلك الباشا وأهمه فدخل البلد مغضباً بعدد كثير من عساكره ، فلما دخل جعل العسكر في المسجد فأوقدوا فيه النيران ، وذلك وقت الشتاء ، ثم دخل الباشا بيت ابراهيم بن سدحان المعروف جنوب المسجد ، وأرسل إلى الأمير حمد وهو جريح فجيء به بين رجلين فتكلم عليه الباشا بكلام غليظ ) ثم ذكر بعد ذلك موقف الباشا من الشيخ عبدالعزيز الحصيّن[25] وحكمة الشيخ وصدقه في موقفه رحمه الله[26] .

وقد تحدث الدكتور منير العجلاني عن هذه الحرب من خلال ثلاث مصادر وهي : الرسائل التي بين إبراهيم باشا ووالده كتقارير عن الحرب ، وعنوان المجد لابن بشر ، والمصدر الثالث هو رواية الفرنسي ( فليكس مانجان ) ، أما الرسائل التي بين إبراهيم باشا ووالده فليس فيها شيئاً يذكر عن الأمير حمد بن يحيى ، وأما مافي عنوان المجد فقد استعرضناه في هذا البحث

وأما مانقله العجلاني عن مانجان فيما يتعلق بحمد بن يحيى ، فقد ذكر بداية الحرب بشكل مقارب لما ذكره ابن بشر ، ثم ذكر أن أهل شقراء طلبوا الصلح وبعثوا رسولاً للصلح ولم يسفر الاتفاق على شيء فاستؤنف القتال ، ثم أرسل أهل شقراء رسولاً آخر للصلح فوافق على شروطه الباشا ، وأعطى أمير شقراء حمد بن يحيى منديلاً أبيض رمزاً للأمان ، ففتحت المدينة أبوابها لابراهيم باشا وعسكره وقت الظهر ، كما ذكر أن حمد بن يحيى قريب للإمام عبدالله بن سعود وأنه زوج أخته !! ، ولا أدري ماهو مصدر هذه المعلومة فلم أجدها في غير هذا الكتاب كما أنها غير مشتهرة بين أهل شقراء ، فالله أعلم بصحتها .

ثم ذكر أن من شروط الصلح : استسلام المقاتلة وأن يلقوا أسلحتهم وعددهم 1400 مقاتل ، وأن يعودوا إلى بلدانهم ، وأن لا يشتركوا في حربٍ مرةً أخرى ، وأن يسلموا المدافع الخمسة الموجودة في شقراء للباشا ، وكذلك كل مافي شقراء من أسلحة وسهام وذخائر وغير ذلك

كما ذكر أنه سقط من أهل شقراء وحاميتها مائة وسبعون قتيلاً وجرح مائتان ، بينهم خمس وثلاثون امرأة وعدد من الأطفال ، وأن عدد الأسرى الذين أمر الباشا بقتلهم غير معروف ، وأن خسارة الترك كانت مائة وثلاثين قتيلاً وعدد كبير من الجرحى ، هذه خلاصة مانقله العجلاني من رواية ( فليكس مانجان ) [27]

- وقد ذكر ابن بشر حمد بن يحيى في أحداث سنة 1233هـ عندما ذكر أمراء المناطق التابعين للإمام عبدالله بن سعود بوصفه أميراً على كافة الوشم ، فقال :

( وكان أميره على الأحساء فهد بن سليمان بن عفيصان .... إلى أن قال وعلى الوشم حمد بن يحيى بن غيهب )[28]

أبو معطي
11-01-07, 10:11 PM
ما بعد الحرب ، وبداية الدولة السعودية الثانية :

استمر حمد بن يحيى أميراً على الوشم في بداية الدولة السعودية الثانية ، وهذا واضح من ذكر بعض الأحداث كما في أحداث سنة 1238هـ ، قال فيها المؤرخ بن بشر :

( أقبل تركي بن عبدالله في شهر رمضان من بلد الحلوة المعروفة في الجنوب ومعه نحو من ثلاثين رجل ليس معهم سلاح ، وقصد بلد عرقة فنزلها واستقر فيها ، وأول من ساعده وسار إليه حمد بن يحيى أمير ناحية الوشم ونزلها واستقر ، ثم أرسل ابن عمه مشاري بن ناصر بن مشاري بن سعود إلى سدير .... الى آخر النص )[29]

- وتأكد ذلك من خلال النص التالي ضمن أحداث سنة 1240هـ ، وذلك عندما دخل الإمام تركي بن عبدالله ( ثرمداء ) ثم رحل منها ودخل ( شقراء ) ، وفي شقراء وفد عليه رؤساء بعض البلدان لمبايعته ، قال بعد ذلك : ( ثم رحل الإمام تركي من شقراء واستعمل فيها وفي ناحية الوشم أميراً حمد بن يحيى بن غيهب )[30]

- وذكره بن بشر أيضاً في أحداث سنة 1247هـ بوصفه أميراً على الوشم ، وذلك عندما سار الإمام ( تركي بن عبدالله ) غازياً حتى نزل ( الرمحيّة ) الماء المعروف في العرمة ، ووفد عليه هناك كثير من رؤساء العربان وأتاه كثير من الهدايا ، قال بعد ذلك : ( وبعث إليه حمد بن يحيى بن غيهب رئيس بلد شقراء بهديّة وهو في منزله ذلك )[31]

- أيضاً ورد ذكره في أحداث سنة 1249هـ ، فقد ذكره المؤرخ ابن بشر خلال ذكره لأمراء المناطق الذين عزوا ( فيصل بن تركي ) في مقتل أبيه ، وجددوا له المبايعة والولاء ، فقال :

( وأما فيصل فإنه لما بلغه الخبر - أي خبر مقتل أبيه - وهو في القطيف أخفى الأمر على الناس ورحل قافلاً وقصد الأحساء ، وكان الأمير فيه من جهة أبيه عمر بن محمد بن عفيصان ، فلما قدموا الأحساء فشا ذلك في الناس وكان معه رؤساء المسلمين من الأمراء والأعيان منهم : رئيس الجبل عبدالله بن علي بن رشيد ، وكان ذو رأي وشجاعة ، وعبدالعزيز بن محمد بن عبدالله بن حسن رئيس بريدة ، ورئيس الحريق تركي الهزاني ، وحمد بن يحيى بن غيهب أمير بلدان سدير ، وغيرهم من الرؤساء ورجال من رؤساء العربان ) [32]

- كما ذكر المؤرخ عبدالله البسام[33] في تحفة المشتاق نفس الخبر ( التعزية وتجديد الولاء ) لما ذكر مقتل الإمام تركي بن عبدالله فقال :

( وجاء الخبر إلى فيصل ( أي فيصل بن تركي ) وهو بالقطيف ومعه رؤساء أهل نجد منهم ( عبدالله بن علي بن رشيد ) أمير جبل شمر ، و ( عبدالعزيز آل حمد ) أمير بلد بريده ، و ( تركي الهزاني ) أمير حريق نعام ، و ( حمد بن يحيى ) أمير بلد شقراء وغيرهم ، فأرسل إليهم فيصل وأحضرهم عنده وأخبرهم بذلك واستشارهم فأشاروا عليه بقتل مشاري وعاهدوه على السمع والطاعة )[34] مع ملاحظة أن الخبر ذكر ضمن أحداث سنة 1250هـ للربط بينه وبين حدث حصل بعده وإلا فمقتل الإمام تركي بن عبدالله كان في عام 1249هـ

أبو معطي
11-01-07, 10:12 PM
إمارته على سدير :

يتضح من خلال الأحداث النجديّة أن الإمام تركي بن عبدالله ولّى حمد بن يحيى على ( سدير ) قبل عام 1249هـ ؛ لأن المؤرخ ابن بشر قال في أحداث سنة 1249هـ في معرض ذكره لأمراء المناطق التابعين للإمام تركي بن عبدالله :

( وعلى الوشم حمد بن يحيى بن غيهب ، ثم جعله أميراً على أهل ناحية سدير ، وجعل مكانه في الوشم ( محمد بن عبدالكريم البواردي ) من بني زيد )[35] .

مع العلم أن صاحب تحفة المشتاق ذكره على أنه أميراً لشقراء أثناء مقتل الإمام تركي بن عبدالله سنة 1249هـ كما ذكرت سابقاً ، وهذا يفيد أنه انتقل إلى سدير عند تولي الإمام فيصل بن تركي الحكم ، إلا أن المؤرخ ابن بشر أثناء سياقه للخبر نفسه وصفه حينها بأنه ( أمير بلدان سدير ) وهذا يفيد أنه تولى إمرة سدير أثناء عهد الإمام تركي بن عبدالله ، كما هو واضح أيضاً من مفهوم النص السابق لابن بشر وهو : ( وعلى الوشم حمد بن يحيى بن غيهب ثم جعله أميراً على أهل ناحية سدير )[32]، مع الانتباه إلى أن هناك نصّاً عند ابن بشر يفيد أنه كان أميراً على الوشم سنة 1247هـ[36] ، فعلى ذلك تكون بداية إمارته على سدير بعد سنة 1247هـ وقبل وفاة الإمام تركي بن عبدالله في آخر ذي الحجة 1249هـ ونهايتها سنة 1253هـ كما سيأتي في المبحث القادم ( توليه الأمر في عمان )

وتوجد مكاتبات بين الإمام فيصل بن تركي والأمير حمد بن يحيى أثناء توليه إمارة سدير فيها تكليف للأمير حمد في النظر في شؤون الناس وخصوماتهم وحول ذلك[37]

أبو معطي
11-01-07, 10:14 PM
توليه الأمر في عُمان :

ذكر المؤرخ ابن بشر ما يفيد إرسال الأمير حمد بن يحيى إلى عُمان سنة 1253هـ ، للنظر في الثغور وتولّيه بعض المهام وذلك بقوله في أحداث سنة 1253هـ :

( ولما استقر الإمام فيصل في بلد الدلم أمر ( عمر بن عفيصان ) يقصد الأحساء ، وأرسل معه رجالاً من جنده ، وأرسل إلى عُمان ( حمد بن يحيى بن غيهب ) وأمره أن ينظر في الثغور والقصور وأرسل إلى وادي الدواسر ( الزهيري ) أميراً ، وإلى الأفلاج ( محمد بن عبدالله بن جلاجل ) أميراً )[38]

ولا نجد نصّاً يفيد متى انتهت مهمته في عمان ، إلا أن هناك نصّاً عند ابن بشر يفيد أن الأمير ( حمد بن يحيى ) كان موجوداً في شقراء سنة 1263هـ كما سيأتي في المبحث القادم ( عودته إلى شقراء )

أبو معطي
11-01-07, 10:15 PM
عودته إلى شقراء :

من المعلوم من خلال النصوص السابقة أن ( حمد بن يحيى ) تأمر على سدير في سنة 1248 أو 1249هـ وحل مكانه ( محمد بن عبدالكريم البواردي )[39] أميراً على الوشم ، وقد ورد ذكر ( محمد بن عبدالكريم البواردي ) أميراً على شقراء في أحداث سنة 1259هـ في ( عنوان المجد ) لابن بشر[40] ، إلا أننا نجد ابن بشر يذكر مرة أخرى ( حمد بن يحيى ) على أنه كان أميراً للوشم في أحداث سنة 1263هـ عندما تحدث عن محاولات الصلح بين الإمام ( فيصل بن تركي ) والشريف ( محمد بن عون ) بوساطة ( عبدالله بن تركي ) أخو الأمام فيصل و ( محمد بن عبدالله بن جلاجل ) ثم ذهاب الاثنين بعد فشل الصلح إلى شقراء ثم قال ابن بشر بعد ذلك :

( فلما قدموا بلد شقراء تلقاهم أمير شقراء ( حمد بن يحيى ) وأهل بلده واتفق رأيهم أنهم يرسلون الخبر لفيصل ولا يقدمون عليه ، فكتب إليه عبدالله ومحمد بن جلاجل بالخبر وغاية الأمر ... إلى آخر النص )[41]

والحقيقة أن الأمر غير واضح فهل معنى ذلك أن ( حمد بن يحيى ) رجع مرة أخرى أميراً على الوشم بعد إمارته على سدير ونواحي عمان ؟؟ أم أن المؤرخ ابن بشر كان يقصد بكلمة ( أمير ) ماكان عليه سابقاً فقط ؟؟ مع أن الأول هو الأرجح ؛ لأنه لو لم يكن هو الأمير لما استقبل ذلك الوفد بنفسه بدلاً من أمير البلد ، مع العلم أن عبدالعزيز بن محمد بن عبدالكريم البواردي ( ابن الأمير الذي خلف حمد بن يحيى في إمارة الوشم ) ، تأمر على الوشم بعد ذلك وورد ذكر وفاته في تحفة المشتاق سنة 1288هـ[42]

وتوجد وثيقة تفيد وجوده بشقراء سنة 1266هـ ، بل ونظره في أمور الناس والصلح بينهم في ذلك الزمن ، وهي بخطه وعليها ختمه[43] .

أبو معطي
11-01-07, 10:16 PM
وفاته :

لايوجد مايشير إلى زمن وفاته ، وآخر ذكر له في التواريخ النجديّة هو سنة 1263هـ[44] في شقراء كما مرّ في مبحث ( عودته إلى شقراء ) ، كما أن آخر وثيقة رأيتها فيها ذكرُ له وكانت بخطه كتبها سنة 1266هـ ، فلايستبعد أن يكون زمن وفاته قريباً من سنة 1270هـ تقريباً ( خصوصاً إذا قدرنا ولادته بحدود سنة 1180هـ أوما يقاربها كما في أول البحث ) ، ومما يقوّي ذلك أن ابنه محمد توفي في يوم الأحد 25 / 4 / 1311هـ[45]

كما توجد له وصيّة[46] لا يوجد عليها تاريخ ، وفيها ذكر لأملاكه والوصيّ عليها هو عبدالعزيز الجميح[47] ، وفيها ذكر لاسم زوجته وأحد أبنائه كما سيأتي أثناء الكلام على الوثيقة ، وهي بخط قاضي الوشم الشيخ ( سليمان بن عبدالرحمن بن عثمان ) [48] وهو من آل غيهب .

أبو معطي
11-01-07, 10:17 PM
هوامش وحواشي البحث :

1 - أنظر ترجمته في ( علماء نجد خلال ثمانية قرون ) للشيخ عبدالله البسام 5 / 115

[2] - أنظر ترجمته في المصدر السابق 1 / 318

[3] - أنظر الوثيقة رقم 1 في ملحق ( عرض للوثائق المحلية التي تتعلق بالأمير حمد بن يحيى )

[4] - أنظر الوثيقة رقم 9 في ملحق عرض الوثائق

[5] - أنظر الوثيقة رقم 3 في ملحق عرض الوثائق

[6] - للتوسع حول قبيلة بني زيد ، ينظر كتاب ( بنو زيد القبيلة القضاعيّة في حاضرة نجد ) لعبدالرحمن الشقير

[7] - أنظر الوثيقة رقم 2 في ملحق عرض الوثائق

[8] - أنظر الوثيقة رقم 4 في ملحق عرض الوثائق

[9] - أنظر الوثيقة رقم 10 في ملحق عرض الوثائق

[10] - أنظر الوثيقة رقم 3 في ملحق عرض الوثائق

[11] - أنظر الوثيقة رقم 10 في ملحق عرض الوثائق

[12] - أنظر ترجمته في ( علماء نجد ) للبسام 6 / 326

[13] - أنظر ترجمته في المصدر السابق 1 / 296

[14] - أنظر ترجمته في المصدر السابق 1 / 436

[15] - أنظر الوثيقة رقم 3 في ملحق عرض الوثائق

[16] - شجرة نسب آل غيهب ، عبدالله بن عبدالرحمن أبوبكر

[17] - أنظر الوثيقة رقم 9 في ملحق عرض الوثائق

[18] - عنوان المجد في تاريخ نجد لابن بشر ، دارة ( 1 / 259 ) ، مكتبة ( 168 )

[19] - عنوان المجد في تاريخ نجد لابشر، دارة ( 1 / 295) والخبرغير موجود في النسخة التي طبعتها مكتبة الملك عبدالعزيز العامة !!

[20] - عنوان المجد ، دارة ( 1 / 389 ، 390 ) ، مكتبة ( 239 )

[21] - شقراء لمحمد بن سعد الشويعر 52 ، 53

[22] - أنظر الوثيقة رقم 5 في ملحق عرض الوثائق

[23] - أنظر الوثائق رقم 6 ، 7 في ملحق عرض الوثائق

[24] - عنوان المجد ، دارة ( 1 / 391 ) ، مكتبة ( 240 )

[25] - أنظر ترجمته في ( علماء نجد ) للبسام 3 / 454

[26] - عنوان المجد ، دارة ( 1 / 392 ، 393 ) ، مكتبة ( 241 )

[27] - تاريخ البلاد العربية السعودية ، د منير العجلاني 4 / 94 – 96 ، ولم يشر العجلاني إلى اسم كتاب مانجان الذي نقل منه هذه الرواية ، والغالب أنه نقلها من كتاب ( تاريخ مصر في عهد محمد علي )

[28] - عنوان المجد ، دارة ( 1 / 423 ) ، مكتبة ( 260 )

[29] - عنوان المجد ، دارة ( 2 / 25 ) ، مكتبة ( 297 )

[30] - عنوان المجد ، دارة ( 2 / 36 ) ، مكتبة ( 304 )

[31] - عنوان المجد ، دارة ( 2 / 85 ) ، مكتبة ( 335 ، 336 )

[32] - عنوان المجد ، دارة ( 2 / 100 ، 101 ) ، مكتبة ( 346 )

[33] - أنظر ترجمته في ( علماء نجد ) للبسام 4 / 426

[34] - تحفة المشتاق في أخبار نجد والحجاز والعراق ، عبدالله البسام 308

[35] - عنوان المجد ، دارة ( 2 / 122) ، مكتبة ( 360 )

[36] - عنوان المجد ، دارة ( 2 / 85 ) ، مكتبة ( 335 ، 336 )

[37] - أنظر الوثيقة رقم 8 في ملحق عرض الوثائق

[38] - عنوان المجد ، دارة ( 2 / 158 ) ، مكتبة ( 380 )

[39] - تولى أمارة الوشم في حدود سنة 1248هـ تقريباً ، وهو محمد بن عبدالكريم بن ابرهيم الملقب ( البواردي ) بن محمد بن عيد ، من أسرة البواردي أهل شقراء من الحراقيص من بني زيد ، ذكر ابن بشر خبر إمارته على الوشم أثناء ذكره لأمراء الإمام تركي بن عبدالله ، وذلك في أحداث سنة 1249هـ ، أنظر ( عنوان المجد لابن بشر ) دارة ( 2 / 122) ، مكتبة ( 360 )

[40] - عنوان المجد، دارة ( 2 / 211 ، 212) ، مكتبة ( 412 )

[41] - عنوان المجد ، دارة ( 2 / 241) ، مكتبة ( 429 )

[42] - تحفة المشتاق 352

[43] - أنظر الوثيقة رقم 9 في ملحق عرض الوثائق

[44] - عنوان المجد ، دارة ( 2 / 241) ، مكتبة ( 429 )

[45] - ورد ذلك في أوراق في وفيات أهل شقراء كتبها عثمان بن عبدالله بن صالح ( الملقب الهاجري ) وهو من بني زيد ( توفي حوالي سنة 1330هـ ) حصلت على صورة منها من حفيده الأخ الكريم محمد بن عبدالرحمن الصالح ، ومن الأخ الباحث خالد بن عبدالعزيز المقرن ، جزاهما الله خيراً

[46] - أنظر الوثيقة رقم 10 في ملحق عرض الوثائق

[47] - هو عبدالعزيز بن إبراهيم بن محمد ( الملقب الجميح ) بن إبراهيم بن يحيى آل غيهب ، وهو الجد الجامع لأسرة الجميح أهل شقراء ، قتل في الثالث من محرم سنة 1305هـ ، في وقعة بين حاج الوشم وبين هذيل ، أنظر خبر مقتله في ( عقد الدرر ) لابن عيسى 111 ، و ( تاريخ بعض الحوادث الواقعة في نجد ) لابن عيسى 193 ، و ( تحفة المشتاق ) للبسام 370

48- أنظر ترجمته في ( علماء نجد ) للبسام 2 / 293


وسيلي ذلك بمشيئة الله عرض لوثائق البحث

أبو معطي
12-01-07, 10:17 PM
عرض للوثائق المحليّة التي تتعلق بالأمير حمد بن يحيى :

حصلت ولله الحمد على مجموعة من صور بعض الوثائق التي تتعلق بالأمير حمد بن يحيى وقد أشرت إليها أثناء كلامي عنه في هذا البحث ، مع العلم أن هذه الصور جميعها حصلت عليها من الباحث الفاضل يوسف بن عبدالعزيز المهنا بارك الله فيه وجزاه الله خيراً ً ، وفيما يلي تعليقٌ موجز على هذه الوثائق ثم عرض لها آخر البحث :


الوثيقة رقم 1 :


صورة من مخطوط ( مختصر عنوان المجد ) للمؤرخ ابن عيسى ، ويلاحظ أن ابن عيسى ذكر الأمير باسم ( حمد بن حمد بن يحيى ) .


http://www.mkalat.com/upload/files/1/gihab01.jpg

أبو معطي
12-01-07, 10:19 PM
الوثيقة رقم 2 :

صورة من مخطوط ( تطهير الاعتقاد ) للصنعاني ، كتب الناسخ في آخرها ( حمد بن يحيى بن غيهب الزيدي نسباً الشقراوي بلداً ) ، وهو غير الأمير حمد بن يحيى فالخط مختلف عن خط الأمير كما سيأتي في الوثيقة رقم 8 ، ويبدو والله أعلم أنه يرجع إلى عشيرة الأمير حمد ( آل يحيى بن غيهب ) ، كما أن له نسخ لوصيّة أمير الوشم محمد بن إبراهيم بن يحيى آل غيهب ( الملقب الجميح ) وابنه إبراهيم ، ولا يوجد تاريخ للنسخ .


http://www.mkalat.com/upload/files/1/gihab02.jpg


ملاحظة : سأستدرك ما يتعلق بهذه الوثيقة في نهاية البحث

أبو معطي
12-01-07, 10:20 PM
الوثيقة رقم 3 :

صورة من ورقة بخط ( عبدالله بن عبدالعزيز الجميح ) رحمه الله ( والد محمد وعبدالعزيز الجميح رحمهما الله ) فيها ذكر لوصايا وأوقاف آل يحيى بن غيهب ، وفيها أن إبراهيم والد محمد الملقب الجميح أخ شقيق لحمد والد الأمير حمد ، وعلى ذلك يكون الأمير حمد ابن عم قريب للأمير محمد الملقب الجميح .

وفيها أيضاً ذكر اسم الأمير ( حمد بن حمد بن يحيى ) ، وذكر ابنيه عبدالعزيز ومحمد ، وفيها أيضاً أن محمد بن الأمير حمد ليس له إلا ابنتان فقط ، وأما أخوه عبدالعزيز فله ولد اسمه عبدالله وبنات ، و ذريّة عبدالله هذا تنحصر في الشيخ عبدالعزيز اليحيى حفظه الله ( رئيس محاكم الأحساء سابقاً ) وأبناؤه ، فهم بقيّة ذريّة الأمير حمد بن حمد بن يحيى

http://www.mkalat.com/upload/files/1/gihab03.jpg

أبو معطي
12-01-07, 10:21 PM
الوثيقة رقم 4 :

صورة من غلاف مخطوط ( حادي الأرواح إلى بلاد الأفراح ) لابن قيّم الجوزيّة رحمه الله ، وقد أوقف الكتاب ( لطيفة بنت إبراهيم أبا الغنيم ) على ذريتها ؛ فإن عدموا فعلى زوجها حمد بن يحيى وذريته ، وقد كتب الوقفيّة الشيخ ( عثمان بن منصور ) وهذا يفيد في معرفة اسم زوجة الأمير حمد ، مع العلم أن له زوجة أخرى كما سيأتي في الوثيقة رقم 9 ، وفي أعلى الصفحة الأولى توجد عبارة ( عاريّة عندي لمحمد بن حمد بن يحيى )

http://www.mkalat.com/upload/files/1/gihab04.jpg

أبو معطي
12-01-07, 10:23 PM
الوثيقة رقم 5 :

صورة من وثيقة عثمانية مهمة فيها رسم لشقراء أثناء الحرب ، وعلى الرسم أرقام في بعض المواضع مقرونة بعبارات عثمانيّة توضح ما حصل في الحرب في هذا الموضع المشار إليه ، فالوثيقة عبارة عن تقريرعثماني مع الرسم والشرح ، وهي بتاريخ 15 / 7 / 1233هـ ، وهي من ضمن مجموعة الوثائق التركيّة بدارة الملك عبدالعزيز ، رقم 19538 .

http://www.mkalat.com/upload/files/1/gihab05.jpg


ملاحظة : أنظر تفصيل حول هذه الخارطة وترجمة لعباراتها في هذا الرابط

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=89533

أبو معطي
12-01-07, 10:24 PM
الوثيقة رقم 6 :

صورة من وثيقة كتبت سنة 1231هـ بأمر من الإمام عبدالله بن سعود ، ثم نسخت سنة 1332هـ بأمر من الشيخ محمد بن عبداللطيف آل الشيخ أثناء قضائه بالوشم ، وموضوعها تكليف من الإمام عبدالله بن سعود إلى مجموعة من الوجهاء ومنهم الأمير حمد بن يحيى بالنظر فيما وقع بين أهل أشيقر وأهل الفرعة ، وذلك في أوائل إمارة الأمير حمد بالوشم ، وهي من ضمن التكاليف التي يوجهها ولاة الأمر إلى الأمير حمد بالنظر في بعض الأشكالات وحلها والتوجيه فيها ، وقد ذكر في الوثيقة مجموعة من الأعلام .

http://www.mkalat.com/upload/files/1/gihab06.jpg

أبو معطي
12-01-07, 10:25 PM
الوثيقة رقم 7 :

صورة من مخالصة في الوشم ، حضرها وشهد بها الأمير حمد بن يحيى وآخرون ، وذلك في أوائل إمارته بالوشم ، وهي بخط محمد بن إبراهيم بن الأمير عبدالله بن حمد آل غيهب .

http://www.mkalat.com/upload/files/1/gihab07.jpg

أبو معطي
12-01-07, 10:26 PM
الوثيقة رقم 8 :

صورة من خطاب إلى الإمام فيصل بن تركي ، ثم ذيّل الخطاب بتوجيه من الإمام فيصل إلى الأمير حمد بن يحيى بالنظر في الأمر ، ويوجد ختم الإمام فيصل على الخطاب ، وهو بدون تاريخ إلا أنه أثناء أمارة حمد بن يحيى على سدير ( 1248 أو 1249 - 1253هـ ) ، وهذا الخطاب نموذج من التكاليف التي يوجهها ولاة الأمر إلى الأمير حمد بن يحيى بالنظر في بعض الإشكالات والتوجيه فيها .

http://www.mkalat.com/upload/files/1/gihab08.jpg

أبو معطي
12-01-07, 10:27 PM
الوثيقة رقم 9 :

صورة من ورقة بخط الأمير حمد بن يحيى وعليها ختمه مكتوبٌ فيه ( حمد بن حمد بن يحيى ) سنة 1266هـ ، في أواخر عمره وبعد رجوعه إلى شقراء من إمارته على سدير ونواحي عمان ، ويلاحظ فيها كما هو واضح في بعض الوثائق السابقة من متابعة النظر في مطالبات الناس وخصوماتهم والنظر في أمرهم ، وتوجيه ولاة الأمر له في ذلك .

http://www.mkalat.com/upload/files/1/gihab09.jpg

أبو معطي
12-01-07, 10:29 PM
الوثيقة رقم 10 :

صورة من وصيّة الأمير حمد بن يحيى ، وهي بخط الشيخ سليمان بن عبدالرحمن بن عثمان قاضي الوشم ، وفي الوصيّة ذكر لزوجة الأمير حمد وهي ( بنا بنت ابن حرقوص ) - أنظر الوثيقة رقم 4 والكلام عن زوجته الأخرى - وفيها أيضاً ذكر لابنه عبدالعزيز وذريّته ، كما فيها توكيل لعبدالعزيز الجميح على مافي الوصيّة ، وفيها ذكر لممتلكاته من عقار ومال ونحوه .

http://www.mkalat.com/upload/files/1/gihab10.jpg

أبو معطي
12-01-07, 10:30 PM
خاتمة :

هذا البحث ليس إلا إضاءات حول هذا العلم وإشارات إلى أحداث من حياته المليئة بالمواقف والأخبار والأحداث ، وآمل أن يُكشف في المستقبل القريب على معلومات أكبر وأوضح حول حياة هذا القائد الفذ ؛ وماذلك إلا وفاءً لهؤلاء الكبار وعرفاناً لما قدموه لدينهم ثم لبلادهم وأوطانهم وقومهم ، ولا أنسى أن أقدم شكري الجزيل للأخوين الفاضلين يوسف بن عبدالعزيز المهنا ، عبدالله بن بسام البسيمي على مساعدتهما وتوجيههما لي بخبرتهما وعلمهما وبالذات في مجال الوثائق والمكاتبات التي تتعلق بهذه الشخصية المهمة ، فالله أسأل أن يجزيهما خير الجزاء ويبارك لهما فيما قدماه ، والله أسأل أن يتقبل منا إنه سميع مجيب ، والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبيّنا محمد وآله وصحبه أجمعين .

أبو معطي
12-01-07, 10:31 PM
المراجع :

1 - تاريخ البلاد العربية السعودية ، د منير العجلاني – ط 2 ، 1414هـ .

2 - تاريخ بعض الحوادث الواقعة في نجد ، إبراهيم بن عيسى 1343هـ - ط 1، دار اليمامة ، 1386هـ .

3 - تحفة المشتاق في أخبار نجد والحجاز والعراق ، عبدالله بن محمد البسّام 1346هـ ؛ تحقيق : إبراهيم الخالدي – ط 1 ، الكويت ، 2000م .

4 - شجرة نسب آل غيهب طبعت سنة 1394هـ . من إعداد عبدالله بن عبدالرحمن أبوبكر ت 1395هـ.

5 - شقراء . د محمد بن سعد الشويعر – ط 1، دار الناصر للنشر والتوزيع ، 1405هـ .

6 – عقد الدرر . إبراهيم بن عيسى 1343هـ ، من مطبوعات المئويّة 1419هـ ؛ تحقيق : عبدالرحمن بن عبداللطيف آل الشيخ .

7 - علماء نجد خلال ثمانية قرون . عبدالله البسام 1424هـ - ط 2 1419هـ .

8 - عنوان المجد في تاريخ نجد . عثمان بن عبدالله بن بشر 1290هـ ؛ تحقيق عبدالرحمن بن عبداللطيف آل الشيخ – ط 4 ، دارة الملك عبدالعزيز ، 1402هـ ، وقد رمزت لهذه النسخة برمز ( دارة ) .

9 – عنوان المجد في تاريخ نجد . عثمان بن عبدالله بن بشر 1290هـ ، نسخة مخطوطة مصورة ، مكتبة الملك عبدالعزيز العامة 1423هـ ، وقد رمزت لهذه النسخة برمز ( مكتبة ) .

10 - مجموعة من الوثائق المحليّة والأسريّة تتعلق بالأمير حمد بن يحيى ، زودني بصورة منها الأخ يوسف بن عبدالعزيز المهنا .

أبو معطي
12-01-07, 10:33 PM
الموضوع أعلاه كما نشر في مجلة الدرعيّة تماماًَ ، وبعد نشري للموضوع تبينت لي بعض الاستدراكات والتصحيحات عليه سأبينها هنا لاحقاً بمشيئة الله تعالى ...

سلطان التميمي
12-01-07, 11:22 PM
بوركت يأخي الفاضل

أبو معطي
13-01-07, 01:56 PM
حياك الله أخي سلطان التميمي


وبارك فيك وجزاك خيراً

أبو معطي
24-02-08, 01:58 PM
استدراك :


الوثيقة رقم 2 :

صورة من مخطوط ( تطهير الاعتقاد ) للصنعاني ، كتب الناسخ في آخرها ( حمد بن يحيى بن غيهب الزيدي نسباً الشقراوي بلداً ) ، وهو غير الأمير حمد بن يحيى فالخط مختلف عن خط الأمير كما سيأتي في الوثيقة رقم 8 ، ويبدو والله أعلم أنه يرجع إلى عشيرة الأمير حمد ( آل يحيى بن غيهب ) ، كما أن له نسخ لوصيّة أمير الوشم محمد بن إبراهيم بن يحيى آل غيهب ( الملقب الجميح ) وابنه إبراهيم ، ولا يوجد تاريخ للنسخ .


http://www.mkalat.com/upload/files/1/gihab02.jpg


ملاحظة : سأستدرك ما يتعلق بهذه الوثيقة في نهاية البحث


بعد كتابتي للبحث حصلت من الأستاذ الفاضل عبدالله بن ناصر العبيد على صور لبعض المكاتبات التي كانت بين الأمير حمد بن يحيى وبين بعض معاصريه في نفس زمن تاريخ نسخ هذا المخطوط وهو عام 1250 وعليها ختمه ، وكان تطابق الخط فيها واضح جداً مما يعني أن ناسخ هذا المخطوط هو الأمير حمد بن حمد بن يحيى آل غيهب ، وتاريخ النسخ عام 1250هـ ، والله أعلم [/CENTER]

أبو معطي
01-03-13, 02:54 PM
وفاته :

لايوجد مايشير إلى زمن وفاته ، وآخر ذكر له في التواريخ النجديّة هو سنة 1263هـ[44] في شقراء كما مرّ في مبحث ( عودته إلى شقراء ) ، كما أن آخر وثيقة رأيتها فيها ذكرُ له وكانت بخطه كتبها سنة 1266هـ ، فلايستبعد أن يكون زمن وفاته قريباً من سنة 1270هـ تقريباً ( خصوصاً إذا قدرنا ولادته بحدود سنة 1180هـ أوما يقاربها كما في أول البحث ) ، ومما يقوّي ذلك أن ابنه محمد توفي في يوم الأحد 25 / 4 / 1311هـ[45]

كما توجد له وصيّة[46] لا يوجد عليها تاريخ ، وفيها ذكر لأملاكه والوصيّ عليها هو عبدالعزيز الجميح[47] ، وفيها ذكر لاسم زوجته وأحد أبنائه كما سيأتي أثناء الكلام على الوثيقة ، وهي بخط قاضي الوشم الشيخ ( سليمان بن عبدالرحمن بن عثمان ) [48] وهو من آل غيهب .


أثناء إعداد هذا البحث كانت آخر وثيقة عليها خطه سنة 1266هـ كما هو مذكور في الأعلى ، وقبل فترة أخبرني الأستاذ يوسف المهنا بأن هناك وثيقة بخط حمد بن يحيى عام 1269هـ ، فيكون هذا التاريخ هو آخر تاريخ لوثيقة عليها خطه الى الآن ، فلا يستبعد أن تكون وفاته ليست بعيدة عن سنة 1270هـ ، والله أعلم