المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مقتل الوليد بن يزيد


محمد السعيدي
14-01-07, 07:35 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
مقتل الوليد بن يزيد
عبرة من التاريخ
عفوا أيها الإخوة فسوف أبدأ حديثي بهذه الكذبة :
خرج أمير المؤمنين الوليد بن يزيد بن عبد الملك من مخدعه ذات مساء ثملا فرأى في طرقات القصر بنتا له معها وصيفتها فلم يكن منه إلا أن اعتدى عليها , قالت الوصيفة منكرة : إنها المجوسية , فأجاب أمير المؤمنين :
من راقب الناس مات هما وفاز باللذة الجسور
قال أبو الفرج الأصفهاني بعد رواية هذه القصة : وهذا خبر باطل لأن البيت لسلم الخاسر ولم يدرك الوليد بن يزيد .
ولا يخفى منصفا أن الخبر يحمل تكذيبه في طياته ولو كان البيت لجرير أو الفرزدق .
وكتب الأدب مليئة بمثل هذه القصص عن الخليفة الذي انتشرت الحكايات عنه في حياته بل وقبل توليه الخلافة إذ كان عمه هشام يسعى لخلعه من ولاية العهد ولم يكن ذلك ليتسنى إلا إذا جعل من ولي العهد رجلا سيء السمعة .
والرجل آنذاك شاب صغير بل هو أصغر ولي للعهد في الدولة الإسلامية حتى حينه مما جعله محلا للحسد من أكفائه في البيت الأموي ولعله أيضا كان على قدر من المجون يجعل سيرته قابلة للإلصاق كما كان المجتمع قابلا للغيظ مما هو أقل مما أشيع لاسيما في أوائل القرن الثاني من القرون المفضلة على لسان رسول الله صلى الله عليه وسلم .
وتولى الوليد الخلافة وقام فيها قياما أغاظ أعداءه فلم يشهد عليه انتقاض في أطراف ولايته ولم يأخذ عليه الناس شيئا في أنفسهم ولا أموالهم .
وكان يزيد بن الوليد بن عبد الملك أحد من ملأه الغيظ من الخليفة فهو كما قال عن نفسه كفؤه في الحسب وابن عمه في النسب
, فألب عليه من استطاع من الأمراء والقواد وليس بين يديه حجة لما يدعو إليه إلا تلك الشائعات التي ساهم هو وابناء عمه هشام في ملء الأسماع بها .
ولم تكن الحكمة غائبة عن العقلاء و من أبرزهم العباس بن الوليد بن عبد الملك أخو الثائر الذي توعد أخاه بدفعه لأمير المؤمنين إن عاد لمثل هذه الدعوة .
وقد وعظ العباس هذا بني أمية بمواعظ كثيرة خلاصتها هي ثمرة دراسة هذه الحقبة من التاريخ وهي مقصدي في هذا المقال .
فإن الأمم إذا ظلمت حكامها كمثل الحكام إذا ظلموا أممهم لا يأمن كلاهما سوء العاقبة , وقد عاجلت العاقبة السيئة بني أمية حيث لم تقم لهم بعد الوليد قائمة وأفنوا على يد غلاة بني العباس بعد قتله بسبع سنين فقط , كما عاجلت العاقبة السيئة بني العباس عندما ظلموا الخليفة المتوكل وأصبحوا بعده لعبا في أيدي عبيدهم , أما الأمة التي وقفت مع الظالم أو سكتت عنه فقد توقف امتدادها الديني والسياسي ولم تحقق أي فتح جديد بعد سقوط تلك الدولة العظيمة حتى جاء بنو عثمان الذين لم يكن لفتوحهم من الأثر الثقافي ما كان للفتوح في عهد الملكية الأولى في الإسلام .
ونظير الوليد بن يزيد العديد من الحكام الذين تعجل المتحمسون بالثورة عليهم وتصديق الشائعات فيهم وجعلها مبررات للخروج عليهم وبعدهم لم تشهد أممهم إلا من هم أسوأ منهم .
كان مشهدا شنيعا مشهد قتل الخليفة الذي حوصر في قصره وطلب من خصومه من يأتي لمناظرته فانتدب له يزيد بن عنبسة السكسكي وتتفق الكتب على رواية نص المناظرة على شكل يسقط حجج الثائرين ولكن بعد أن سبق السيف العذل .
قال الخليفة لمحاصريه : أما منكم رجل رشيد أكلمه ؟
فخرج إليه يزيد السكسكي فقال له الخليفة :
ألم أخدم زمناكم ؟ ألم أزد أعطياتكم ألم أدفع الموت عنكم ألم أعط فقراءكم ؟
قال السكسكي : والله ما ننقم عليك في أنفسنا ولا أموالنا شيئا ولكنك تنتهك المحارم وتشرب الخمور ونكاح أمهات أولاد أبيك واستخفافك بأمر الله عز وجل .
قال الخليفة : حسبك يا أخ السكاسك لقد أكثرت وأغرقت وإن فيما أحل الله لي لسعة عما ذكرته ثم قال : أما والله لإن قتلتموني لا ترتقن فتنتكم ولا يلم شعثكم ولا تجتمع كلمتكم .
ورجع إلى القصر ولم يقاتل وأخذ مصحفه وقال ميتة كميتة عثمان .
وقال له أول من تسور عليه القصر نح سيفك قال الوليد لو أردت القتال لكان غير هذا .
وقتل الوليد وصدقت نبوءته ونبوءة العباس بن الوليد في ما سيكون بعده من الوبال على قاتليه .
ولو كان تصحيح الأحاديث وتضعيفها يصلح بمجرد مطابقتها للواقع لصح ما روي عن أم الدرداء أنها قالت : إذا قتل الخليفة الشاب من بني أمية بين الشام والعراق مظلوما لم يزل طاعة مستحف بها ودم مسفوك على وجه الأرض بغير حق .

أحمد محمد أحمد بخيت
16-01-07, 02:54 AM
سلمت ( د. محمد ) ويسر الله لك من يرد عنك فى غيبتك . آمين .

أبو أحمد الحنبلي
21-01-07, 04:51 PM
يا دكتور محمد..
سلام عليكم...
لقد جانبك الصواب كثيرا فيما ذهبت إليه عن حادثة قتل الوليد وملابسات الحادث وآثاره على البيت الأموي ولقد رأيت أن أعرض بعض الملاحظات على كلامك الذي أوردت
الملاحظة الأولى: قولك عن هشام بن عبد الملك ((إذ كان عمه هشام يسعى لخلعه من ولاية العهد ولم يكن ذلك ليتسنى إلا إذا جعل من ولي العهد رجلا سيء السمعة .)) وهل كان هشام رحمه الله بهذا الفكر وتلك العقلية إذ يسعى لتشويه سمعة الوليد حتى يخلعه!! وكلامك هذا جد خطير إذ هو طعن في أحد أفضل الخلفاء من بعد الراشدين بل المشهور عن هشام رحمه الله أنه سعى لقتله لاستخفافه بالدين
كما ذكر بن عساكر قال: كان بينه ( الوليد) وبين عمه هشام منافسة لأجل استخفافه بالدين وشربه الخمر واشتهاره بالفسق والفجور فهم هشام بقتله ففر وصار لا يقيم بأرض خوفا من هشام. فالوليد مشهورا بالفسق والمجون حتى حمل ذلك الأمام الزهري رحمه الله أن يلح على هشام بأن يخلعه فذكر بن عساكر بسنده في تاريخ دمشق (ج63/ص327)
عن أبي الزناد عن أبيه قال كان الزهري يقدح أبدا عند هشام بن عبدالملك في خلع الوليد بن يزيد ويعيبه ويذكر أمور عظيمة لا ينطق بها ويقول لهشام ما يحل لك إلا خلعه فكان هشام لا يستطيع ذلك للعقد الذي عقد له ولا يسوءه ما يصنع الزهري رجاء أن يؤلب ذلك الناس عليه .
وقال بن كثير رحمه الله في البداية والنهاية (ج10/ص7)
كان هذا الرجل ( الوليد) مجاهرا بالفواحش مصرا عليها منتهكا محارم الله عز وجل لا يتحاشى من معصية وربما اتهمه بعضهم بالزندقة والانحلال من الدين فالله أعلم الذي يظهر أنه كان عاصيا شاعرا ما جنا متعاطيا للمعاصي لا يتحاشاها من أحد ولا يستحي من أحد قبل أن يلى الخلافة وبعد أن ولي وقد روي أن أخاه سليمان كان من جملة من سعى في قتله قال أشهد أنه كان شروبا للخمر ما جناه فاسقا ولقد أرادني على نفسي الفاسق.
الملاحظة الثانية: قولك (والرجل آنذاك شاب صغير بل هو أصغر ولي للعهد في الدولة الإسلامية حتى حينه مما جعله محلا للحسد من أكفائه في البيت الأموي) لقد اعتبرت الحسد هو الذي حمل بعض أقارب الوليد لتشويه سمعته لأنه صغيرا في السن!! وكأنك سامحك الله قد شققت صدورهم وعلمت بما فيها أنه تفسير عجيب وتبرير في غاية الغرابة وكأن تشويه سمعته كانت من أقرانه وليس من أفعاله القبيحة وقد أجمع المؤرخون من أهل السنة على فسقه..
وتقول أن سبب تشويه سمعته الحسد من أقرانه في البيت الأموي؟؟؟
هل عاشرته ؟؟؟ أم أنك أكثر إلماما وأحاطة بأحوالهم من الإمام الطبري والإمام الذهبي وابن الجوزي وابن كثير وغيرهم من أئمة المؤرخين من أهل السنة....
وهل في صالح الأمويين أن تشوه سمعة ولي العهد ؟؟؟
ومن المعروف أن ذلك يؤثر على جميع من ينتسبون إلى البيت الحاكم فليس من صالحهم في شيء!! فمثل هذا الكلام يصدر من مثل جورج زيدان وأشباهه وليس من مثلك..!
ثم إن معاوية بن يزيد تولى الخلافة وعمره في حدود التاسعة عشرة وعقد له أبوه ولاية العهد من قبل ذلك وربما من بعد ما آلت إليه الخلافة وقد تولى أبوه الخلافة وكان عمر معاوية أربعة عشر عاما ومع ذلك كانت سمعة معاوية رحمه الله حسنة للغاية من التدين فأين الأقران يحسدونه ويشوهون سمعته...
الملاحظة الثالثة: قولك(( وتولى الوليد الخلافة وقام فيها قياما أغاظ أعداءه فلم يشهد عليه انتقاض في أطراف ولايته ولم يأخذ عليه الناس شيئا في أنفسهم ولا أموالهم .)) ولم أدري من أين استقيت هذه المعلومة !!! بل المشهور عند المؤرخين أن بداية الخلل في الدولة الأموية كانت بسبب ولاية الوليد حيث دب فيها الخلل وانتقضت كثيرا من الأمصار
بل إذا كان الرجل لم يستطع أن يمنع نفسه عن شرب الخمر والمجون فكيف يدير شؤون الدولة وهل من السياسة أن يستمر في المجاهرة بالمعاصي والفسق ومن المعلوم أن تلك الفترة من التاريخ لم يكن يرضى أهلها بمثل تلك التصرفات من خليفة مناطا به تنفيذ الحدود على الفساق !!!
قال بن الأثير رحمه الله في (الكامل في التاريخ ج4/ص479)
وكان سبب قتله ما تقدم ذكره من خلاعته ومجانته فلما ولي الخلافة لم يزد من الذي كان فيه من اللهو واللذة والركوب للصيد وشرب النبيذ ومنادمة الفساق إلا تماديا فثقل ذلك على رعيته وجنده وكرهوا أمره.
وفسر الإمام الطبري رحمه الله في تاريخه سبب انتقاض أمر الوليد بأنه سؤ سياسته فقال (وكان من أعظم ما جنى على نفسه( الوليد) حتى أورثه ذلك هلاكه إفساده على نفسه بني عميه بني هشام وولد الوليد ابني عبد الملك بن مروان مع إفساده على نفسه اليمانية وهم عظم جند أهل الشام
وقال أيضا: كان الوليد صاحب لهو وصيد ولذات فلما ولي الأمر جعل يكره المواضع التي فيها الناس حتى قتل ولم يزل ينتقل ويتصيد حتى ثقل على الناس وعلى جنده واشتد على بني هشام فضر سليمان بن هشام مائة سوط وحلق رأسه ولحيته وغربه إلى عمان فحبسه بها فلم يزل بها محبوسا حتى قتل الوليد قال وأخذ جارية كانت لآل الوليد فكلمه عمر بن الوليد فيها فقال لا أردها فقال إذن تكثر الصواهل حول عسكرك قال وحبس الأفقم يزيد بن هشام وأراد البيعة لابنيه الحكم وعثمان فشاور سعيد بن بيهس بن صهيب فقال لا تفعل فإنهما غلامان لم يحتلما ولكن بايع لعتيق بن عبد العزيز بن الوليد بن عبد الملك فغضب وحبسه حتى مات في الحبس وأراد خالد بن عبد الله على البيعة لابنيه فأبى فقال له قوم من أهله أرادك أمير المؤمنين على البيعة لابنيه فأبيت فقال ويحكم كيف أبايع من لا أصلي خلفه ولا أقبل شهادته قالوا فالوليد تقبل شهادته مع مجونه وفسقه قال أمر الوليد أمر غائب عني ولا أعلمه يقينا إنما هي أخبار الناس فغضب الوليد على خالد) (ج4/ص235)
وقال ايضا(وأضغن على الوليد آل الوليد وآل هشام وآل القعقاع واليمانية بما صنع بخالد بن عبد الله (من قتله وهو من أعمدة الدولة الأموية) فأتت اليمانية يزيد بن الوليد فأرادوه على البيعة فشاور عمرو بن يزيد الحكمي فقال لا يبايعك الناس على هذا وشاور أخاك العباس بن الوليد فإن سيد بني مروان فإن بايعك لم يخالفك أحد وإن أبى كان الناس له أطوع فإن أبيت إلا المضي على رأيك فأظهر أن العباس قد بايعك وكانت الشأم تلك الأيام وبية فخرجوا إلى البوادي وكان يزيد بن الوليد مبتديا وكان العباس بالقسطل بينهما أميال يسيرة فحدثني أحمد بن زهير قال حدثني علي قال أتى يزيد أخاه العباس فأخبره وشاوره وعاب الوليد فقال له العباس مهلا فإن في نقص عهد الله فساد الدين والدنيا فرجع يزيد إلى منزله ودب في الناس فبايعوه سرا ودس الأحنف الكلبي ويزيد بن عنبسة السكسكي وقوما من ثقاته من وجوه الناس وأشرافهم فدعوا الناس سرا ثم عاود أخاه العباس ومعه قطن مولاهم فشاوره في ذلك وأخبره أن قوما يأتونه يريدونه على البيعة فزبره العباس وقال إن عدت لمثل هذا لأشدنك وثاقا ولأحملنك إلى أمير المؤمنين فخرج يزيد)
قال بن كثير رحمه الله ((قلت لما مات هشام بن عبد الملك مات ملك بني أمية وتولى وأدبر أمر الجهاد في سبيل الله واضطراب أمرهم جدا وان كانت قد تأخرت أيامهم بعده نحو من سبع سنين ولكن في اختلاف وهيج ومازالوا كذلك حتى خرجت عليهم بنو العباس))
وقال المسعودي: في مروج الذهب ظهر في أيام الوليد بن يزيد يحيى بن زيد بن علي بن أبي طالب بالجوزجان من بلاد خراسان منكرا للظلم وما عم الناس من الجور فسير إليه نصر بن سيار سالم بن أحوز المازني فقتل يحيى في المعركة بسهم أصابه في صدغه
وقال اليعقوبي رحمه الله تاريخه ج2/ص333
واضطربت البلدان كلها (في عهد الوليد) وكان الوليد مهملا لأمره قليل العناية بأطرافه وكان صاحب ملاه وقيان وإظهار للقتل والجور وتشاغل عن أمور الناس وشرب ومجون فبلغ من مجونه أنه أراد أن يبني على الكعبة بيتا يجلس فيه للهو ووجه مهندسا لذلك فلما ظهر هذا منه مع قتله خالد بن عبد الله القسري وتعذيبه إبراهيم ومحمد ابني هشام حتى ماتا واستذمامه إلى الناس وإلى أهل بيته ومن كان في ناحيتهم من العرب استمال يزيد بن الوليد بن عبد الملك جماعة من أهل بيته فمايلوه على خلع الوليد وشايعه على ذلك بنو خالد بن عبد الله القسري وجماعة من اليمانية إلى البيعة ليزيد بن الوليد بن عبد الملك واجتمع إليه جماعة وخرج مولى للوليد فعرفه الخبر فضربه مائة سوط
وقال بن خلدون رحمه الله في تاريخه ج3/ص129
ثم فسدت عليه قضاعة( واليمن) وكان اليمن وقضاعة أكثر جند الشام)
الملاحظة الرابعة: الدرس العظيم الذي يستفاد من هذه الأحداث وقد أغفلته إن عقد ولاية العهد للفاسق هي سبب زوال الملك واضطراب أحوال الناس
والمتبصر في التاريخ يجد أن ولي العهد إن كان صغيرا أو فاسقا وآلت إليه الخلافة فكثيرا ما تضطرب عليه الأمور ويكثر الخارجون عن سلطانه كما حصل من تولية يزيد بن معاوية فكاد أن ينتقض أمر الأمويين فخرجت عليه معظم الأقاليم وخلعت بيعته وحدث ما حدث من وقعة الحرة ثم مقتل الحسين رضي الله عنه واختلاف الناس وكل ذلك بسبب التهاون في تولية غير الكفء وما جر ذلك من فساد عظيم على الأمويين حتى كادت أن تذهب منهم الخلافة
ثم تولية الوليد وما جر على بني أمية حيث أنتقض أمرهم واختلفت كلمتهم ولو أن هشاما أطاع الأمام الزهري وبني هاشم في خلع الفاسق وتولية الكفء لما حصل ما حصل بإذن الله وفي هذا درس عظيم للسلاطين والخلفاء أن يختاروا الأكفاء لولاية العهد .
الملاحظة الخامسة: ثنائك على الوليد والتعريض والتلميح بل والتصريح بأن معظم ما ينقل عنه ليس إلا إشاعات بسبب الحسد وهذا مخالفا لما هو مشهور عند المؤرخين بأنه كان ماجنا فاسقا بل يذكرون عنه أقوال من الكفر والزندقة وليس مثلك يثني على مثل هذا يا دكتور
فقد قال عنه الأمام الطبري في تاريخه (ج4/ص236)
فثقل الوليد على الناس ورماه بنو هشام وبنو الوليد بالكفر وغشيان أمهات أولاد أبيه ورموه بالزندقة
قال بن كثير رحمه الله في البداية والنهاية (ج10/ص6)
إنما قتل لفسقه وقيل وزندقته
وقال عنه ابن الجوزي رحمه الله في المنتظم (ج7/ص248)
:وكان الوليد بن يزيد مشهورا بالإلحاد مبارزا بالعناد مطرحا للدين
وقال أيضا: ورماه بنو هاشم بالكفر والزندقة وغشيان أمهات أولاد أبيه
وقال الذهبي رحمه الله في العبر ( ج1/ص161)
كان فاسقا متهتكا
وقال أيضا في تاريخ الإسلام ج8/ص291
قلت مقت الناس الوليد لفسقه وتأثموا من السكوت عنه وخرجوا عليه.
وقال الذهبي أيضا في تاريخ الإسلام ج8/ص287
عند التعريف به: (الوليد بن يزيد بن عبد الملك بن مروان بن الحكم الخليفة الفاسق )
وقال بن الأثير عنه فولاه هشام الحج سنة ست عشرة ومائة فحمل معه كلابا في صناديق وعمل قبة على قدر الكعبة ليضعها على الكعبة وحمل معه الخمر وأراد أن ينصب القبة على الكعبة ويشرب فيها الخمر فخوفه أصحابه وقالوا لا نأمن من الناس عليك وعلينا
وقال أيضا فقال له هشام ويحك يا وليد والله ما أدري أعلى الإسلام أنت أم لا ما تدع شيئا من المنكر إلا أتيته .
الملاحظة السابعة: ما ذكرت من أن لو كان تصحيح الأحاديث وتضعيفها يصلح بمجرد مطابقتها للواقع لصح ما روي عن أم الدرداء أنها قالت : إذا قتل الخليفة الشاب من بني أمية بين الشام والعراق مظلوما لم يزل طاعة مستحف بها ودم مسفوك على وجه الأرض بغير حق
والحديث الأكثر مناسبة مما ذكرت الذي ينطبق على هذا الوضع ما أخرجه أحمد في مسنده (ج2/ص326) عن هريرة يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول تعوذوا بالله من رأس السبعين وإمارة الصبيان
وكذلك ما خرجه الإمام أحمد حدثنا أبو المغيرة ثنا بن عياش حدثني الأوزاعي وغيره عن الزهري عن سعيد بن المسيب عن عمر بن الخطاب قال ولد لأخي أم سلمة زوج النبي صلى الله عليه وسلم غلام فسموه الوليد فقال النبي صلى الله عليه وسلم: سميتموه بإسم فراعينكم ليكونن في هذه الأمة رجل يقال له الوليد لهو أشد فسادا لهذه ألأمة من فرعون لقومه قال الحافظ ابن عساكر وقد رواه الوليد بن مسلم ومعقل بن زياد ومحمد بن كثير وبشر بن أبي بكر عن الأوزاعي فلم يذكروا عمر إسناده وأرسلوه ولم يذكر ابن كثير سعيد بن المسيب ثم ساق طرقه هذه كلها بأسانيدها وألفاظها وحكى عن البيهقي أنه قال هو مرسل حسن ) وقال ابن الجوزي رحمه الله في المنتظم وفي رواية عن الأوزاعي قال سألت عن هذا الحديث الزهري فقال إن استخلف الوليد بن يزيد وإلا فهو الوليد بن عبدا لملك
وكذلك ما خرجه بن عساكر وغيرة عن أبي عبيدة ابن الجراح عن النبي صلى الله عليه وسلم قال لا يزال هذا الأمر قائما بالقسط حتى يثلمه رجل من بني أمية
الملاحظة الثامنة : ما ذهبت إليه بقولك ونظير الوليد بن يزيد العديد من الحكام الذين تعجل المتحمسون بالثورة عليهم وتصديق الشائعات فيهم وجعلها مبررات للخروج عليهم وبعدهم لم تشهد أممهم إلا من هم أسوأ منهم
السؤال هل الأمم مسئولة عن الصراع داخل البيت الحاكم ؟؟ ومن المعلوم أنهم ليس لهم من الأمر من شيء!!!
الملاحظة الثامنة: وما أردت من طرحك لهذا الموضوع وهو الصبر على السلاطين الظلمه لقد استعنت بمثال غير سديد إذ أن الوليد قد أشتهر بالمجون والفسق ونقل كثير من المؤرخين عنه الزندقة والكفر فهذه الحادثة يستفاد تصلح كنموذج لخطورة المحاباة في ولاية العهد أما المثال الموافق لمبتغاك هو مقتل أمير المؤمنين عثمان رضي الله عنه وما جر على الأمة من صراع وقتال وسفك دما استمر سنوات..أما الوليد فهو مثال للصراع داخل البيت الحاكم وليس هو ثورة شعبية أطاحت به ثم تحملت الأمة ذلك فالصراع داخل البيت ضرره في الغالب يقع على أصحاب البيت فينزع الحكم منهم أما الأمة فتتعافى بعد مدة من ذلك كما هو مشهورا من حودث التاريخ.
وهناك ملاحظات أخرى لم يسعفني الوقت لكتابتها .......
هذا وأسأل الله العظيم أن يزيدنا وإياك تثبتا وبصيرة.........

محمد السعيدي
22-01-07, 01:39 AM
أخي الكريم الحنبلي :
شكرا لك على عنايتك بمقالتي وردك عليها وسوف أجيبك عن ما ذكرته واحدة واحدة :
أولا : قولك ( جانبك الصواب كثيرا ) بداية غير موفقة للنقاش الذي يفترض به السعي للوصول إلى الحق وطريق الحق لا يبتدأ بمصادرة الرأي المخالف والقطع بالصواب للنفس وكنت أفكر بأن أترك الرد عليك أصلا ما دامت هذه بدايتك لكنني رأيت الرد ونصيحة أخي في الله وفقه الله لكل خير .
ثانيا : هشام بن عبد الملك من أعظم خلفاء بني أمية بل ومن أعظم خلفاء الإسلام ولم أورد في كلامي ما يطعن فيه بل أنت من أوردت الطعن فيه فأقول :
أين عزب عنك عقلك حين نفيت عن هشام تهمة تشويه سمعة يزيد وأثبت له تهمة محاولة القتل تهمة محاولة القتل هل تهمة التشهير أسوأ من تعمة محاولة القتل أم أن شهوة الرد أوقعتك في هذه المفارقة أقول ذلك لأن هذا الأسلوب في التفكير من أعجب ما مر علي
وقولك إنه سعى في قتله لاستخفافه بالدين , من أشنع الكلام في الطعن , لأن هشاما إن كان ثبت عنده استخفاف الوليد بالدين فما الذي منعه من قتله أو على الأقل استصدار حكم من القضاة بقتله ولا مانع إلا أن يكون استخفاف الوليد لم يثبت أو أن هشاما مداهن لابن أخيه أو أنه ضعيف وعاجز عن تطبيق مثل هذا الحكم وهذا لا يتناسب مع ما وصفت به هشاما
والصحيح أن هشاما لم يثبت عنده استخفاف الوليد بالدين لذلك لم يحاول أو يفكر أصلا بقتله وقولك إنه فكر بقتله لا سند تاريخي عليه
كما أن ابن عساكر الذي طلبت شهادته خذلك وشهد لي وذلك حين قال وهذا ما نقلته أنت :فكان هشام لا يستطيع ذلك للعقد الذي عقد له ولا يسوءه ما يصنع الزهري رجاء أن يؤلب ذلك الناس عليه .
فقوله لا يسوءه ... دليل على صحة قولي إن كثيرا مما نسب إلى الوليد من تأليب هشام
وكون الزهري سعى في خلع الوليد يتناسب مع شخصية الزهري المخلصة فقد رأى أن ما يشاع عن الوليد يجعله غير جدير بالخلافة ولكن الزهري أو أيا من العلماء لم يشارك ولله الحمد في الثورة على الوليد .
أما نقلك عني أنني قلت إن أقرانه من بني أمية حسدوه , فهو من أغرب النقل مع قرب العهد وهو دليل على عجلتك في الرد أو قدرتك المحدودة على الفهم علمنا الله وإياك فإنني قلت :(مما جعله محلا للحسد من أكفائه في البيت الأموي ) فقد قلت إنه محل للحسد ولم أقل إن أحدا حسده ولم أشق عن قلب أحد فهو فعلا كان محلا للحسد كما أنك محل للحسد على دقة فهمك وحسن نقلك
ولا يعني ذلك أن أحدا حسدك
والمعلوم من العلماء أنهم لا يصدقون أقوال الأقران ببعضهم في بعض حتى لو كانوا من العلماء الأتقياء وذلك لشبهة احتمال كون هذه الأقوال ناشئة عن حسد , فإذا العلماء لا تصدق أقوالهم ببعض لشبهة طروء الحسد فكيف تصدق أقوال أبناء الخلفاء المترفين بعضهم في بعض
أما ملاحظتك الثالثة حين ذكرت أنه قام في دولته قياما أغاض أعداءه , ورأيت أنت أن العلماء على غير ذلك ولم تذكر نقلا واحدا يفيد أن البلاد فسدت في عهده ولم تذكر أن بلدا من البلاد انتقضت في عهده فأين ما نسبته للعلماء
فقد نقلت أنت عن الطبري مصداق ما أدعيه أنا وهو قول الطبري : (وكان من أعظم ما جنى على نفسه( الوليد) حتى أورثه ذلك هلاكه إفساده على نفسه بني عميه بني هشام وولد الوليد ابني عبد الملك بن مروان مع إفساده على نفسه اليمانية وهم عظم جند أهل الشام
فقد حكم لي الطبري ولم يحكم لك حين ذكر أن أعظم ماجنى عليه ليس ما تدعيه أنت من الفسق والكفر والزندقة بل إفساده بني عميه الوليد وهشام ولا يخفى أن بني هشام كانوا مرشحين قبل وفاة أبيهم لولاية العهد أما بني الوليد فقد اختلفوا
فكان يزيد بن الوليد طامعا بالخلافة أما أخوه العباس وكان من نساك بني أميه فكان ضد هذا العمل
وأنا أسأل الطبري أيهما أعظم الزندقة أم إفساد بني عمية ؟ ولو ثبتت الزندقة عند الطبري لما قال إن أعظم ما جنى على الوليد إفساده على نفسه بني عميةه بل يقول الزندقة والكفر
أما اليمانية فقد غضبو لغير الله حين قتل الوليد خالد بن عبد الله القسري وقتل الإمام رجلا له عليه تهمه لا يسوغ الخروج عليه لا سيما والقسري لم يقتل صبرا
أما قولك : كيف يقدر على إدارة الدولة من لم يستطع منع نفسه عن الخمر فأقول هل تبتت عندك توبة توني بلير و شيراك وبوش عن الخمر ؟ فهاهم يشربون الخمر ويديرون دولهم لا تنافي بين شرب الخمر وإدارة الدولة بل إن عددا من خلفاء بني العباس كانوا يعاقرون الخمر وقد قتل المتوكل الخليفة السني وهو في مجلس شربه والله أعلم .
أما ما ذكرته في ملاحظتك أن تولية العهد لأهل الفسق سبب للانتقاض فأقول لك ليس سبب الانتقاض هو الفسق بل جرأة الناس على تناقل الإشاعات عن السلاطين دون تثبت
وقياسك على يزيد بن معاوية ينقضه قياسي على عثمان رضي الله عنه فهل ثار عليه الناس لأجل فسقه أم لأجل الجرأة على بث الشائعات عن السلاطين ؟
إن الفسقة الذين تولو الحكم في كل بلاد العالم وصح لهم حكمهم أكثر بكثير من العدول الذين استقامت لهم الأمور فتبصر .
وما نقلته من نقول لا أود الوقوف عند كل واحد منها على حدة ولكنني سأجمل القول فيها فأقول
أن هذه النقول لا تشهد بزندقة الوليد بل بفسقه والفسق ليس موجبا للخروج على الحاكم ولما خرج أهل المدينة على يزيد بن معاوية بحجة فسقه خذلوا خذلانا عظيما
راجع مقدمة تاريخ الطبري لتعرف مكانة الكتاب من حيث صحة النقول
ألذهبي رحمه الله حجة في نقد أهل الحديث أما غيرهم فهو ينقل عن سواه من المؤرخين وقد يخفاك أن تاريخ خلفاء المسلمين ظل قرونا طويلة ألعوبة بأيدي الأدباء والإخباريين ومؤرخي الشيعة
ابن الأثير مختصر للطبري وزائد عليه فيما بعد نهاية تاريخ الطبري ويؤخذ عليه ما يؤخذ على الطبري وله تحقيقات في قصص الأنبياء لكنه لم يستمر على منهج التحقيق في كتابه
اليعقوبي والمسعودي شيعيان غير موثقان في النقل لاسيما عن بني أمية
ابن كثير كان دقيقا وقال قتل لفسقه وقيل لزندقته
ومعلوم أن مجرد الفسق ليس مدعاة للخروج فضلا عن القتل
أما الزندقة فقد ذكرها بصيغة التمريض
أما حديث رأس السبعين فالجواب عنه أن الوليد لم يكن ولد على رأس السبعين ويدل على ضعف هذا الحديث أن رأس السبعين كان عصر فتوح وخير بل هو أحسن عصور الإسلام من حيث اتساع رقعة بلاد الدين
أما حديث عمر بن الخطاب الذي أنكر الثقاة كونه عن عمر وحكي( من الحاكي ؟ لا نعلم ) أن البيهقي حسنه مرسلا فالدليل على بطلانه أن الوليد لم يكن أشد إفسادا لهذه الأمة من فرعون لقومه وهل ادعى الوليد الربوبية ؟ وهل أمر بنقض الدين ؟ ولو درسنا إسناد هذا الحديث لوجدنا طواما
أما حديث أبي عبيدة فكيف قطعت بأن هذا الرجل من بني أمية هو الوليد بن يزيد
أما ملاحظتك الثامنة فأنا يا أخي أنصحك من خلالها بنصيحة لعلها تنفعك وهي أن ترتب أفكارك وأنت تكتب وتراجع ما تكتب فقرة فقرة حتى لا تقع في تناقض يغري بك خصمك
ألم تذكر أنت أن اليمانية وقضاعة هم الذين سعوا إلى يزيد بن الوليد بعد قتل الخليفة خالدا القسري يحرضونه على الخروج على ابن عمه ألم تقل ذلك أنت ؟
أليت اليمن وقضاعة هم معظم أهل الشام في ذلك الوقت
أليست اليمن وقضاعة من الشعب ؟
فكيف تقول إن أبناء البيت الحاكم هم الذين قتلوه وحدهم
فكيف تنقل كل ذلك مستدلا به رافعا به جبينك ثم تقول إن قتل الوليد مثال على الصراع داخل البيت الحاكم
وهذا وأعتذر إن ندت عن القلم عبارة تسوءك فالله يعلم أنني أحبك في الله

محمد الأمين
23-01-07, 06:51 PM
ما خرجه الإمام أحمد حدثنا أبو المغيرة ثنا بن عياش حدثني الأوزاعي وغيره عن الزهري عن سعيد بن المسيب عن عمر بن الخطاب قال ولد لأخي أم سلمة زوج النبي صلى الله عليه وسلم غلام فسموه الوليد فقال النبي صلى الله عليه وسلم: سميتموه بإسم فراعينكم ليكونن في هذه الأمة رجل يقال له الوليد لهو أشد فسادا لهذه ألأمة من فرعون لقومه قال الحافظ ابن عساكر وقد رواه الوليد بن مسلم ومعقل بن زياد ومحمد بن كثير وبشر بن أبي بكر عن الأوزاعي فلم يذكروا عمر إسناده وأرسلوه ولم يذكر ابن كثير سعيد بن المسيب ثم ساق طرقه هذه كلها بأسانيدها وألفاظها وحكى عن البيهقي أنه قال هو مرسل حسن ) وقال ابن الجوزي رحمه الله في المنتظم وفي رواية عن الأوزاعي قال سألت عن هذا الحديث الزهري فقال إن استخلف الوليد بن يزيد وإلا فهو الوليد بن عبدا لملك .....

إسماعيل بن عياش بن سليم هو ثقة عن الشاميين، كما هي الحال هنا. والحديث قد حكم عليه الخساف ابن حبان بالوضع، وتبعه ابن الجوزي متهماً ابن عياش بالاختلاط. وما هذا إلا نتيجة العجلة وقلة التحقيق. وقد رد عليهما ابن حجر في "القول المسدد" (ص12)، فأجاد. والجمهور رواه عن الزهري عن سعيد، بغير ذكر عمر، وهو الأصح والأقرب للصواب. وسعيد قد سمع من أمنا أم سلمة.
وقد ذكر الزهري والأوزاعي والحاكم بأن المقصود هو الوليد بن يزيد. وعندي أن المقصود كذلك بالحديث: #####.

عصام البشير
23-01-07, 09:44 PM
والحديث قد حكم عليه الخساف ابن حبان بالوضع

الإمام الذهبي بيننا؟
مرحى ..

صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إذا لم تستحي فاصنع ما شئت).

محمد الأمين
24-01-07, 05:16 AM
تصفُ الدواء لذي السقامِ وذي الضنى * كيما يصحّ به، وأنت سقيم!
إبدأ بنفسك فانههى عن غيّها * فإذا انتهت عنه فأنت حكيم

عصام البشير
24-01-07, 07:01 PM
تصفُ الدواء لذي السقامِ وذي الضنى * كيما يصحّ به، وأنت سقيم!
إبدأ بنفسك فانههى عن غيّها * فإذا انتهت عنه فأنت حكيم

وإمام في هذا أيضا؟
ما شاء الله.

رحم الله الذهبي، لو علم أن كلمته سيتمندل بها أذلالك، لما خطها يراعه.

أبو علي الطيبي
24-01-07, 07:39 PM
وإمام في هذا أيضا؟
ما شاء الله.

رحم الله الذهبي، لو علم أن كلمته سيتمندل بها أذلالك، لما خطها يراعه.

لا تأس يا شيخ عصام.. فإن صاحبنا هذا يضحّي بالجميع، دفاعا عن بني أمية، صالحهم وطالحهم.. حتى أنه عدَّ الإمام الرضا في مقالات سابقة (حذفت).. من أئمة الرافضة؛ وعلل هو (أو أحد أشياعه) ذلك بأنهم "سكتوا" عن تقديس الرافضة إياهم، وأنهم لم يعرفوا بعلم ولا تحقيق (عياذا بالله) بل إن أحدهم يومها (ولا أدري أهو هو أم غيره) سحب ذلك على الجميع بعد الإمام الصادق!! فمن يصدر منه كل ذلك، لا يستبعد منه أن يتطاول على ابن حبان، وابن الجوزي.. ثم على الشيخ عصام؛ فلا تأس يا شيخ عصام.. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

محمد السعيدي
25-01-07, 10:17 PM
قال الأخ محمد الأمين
وقد ذكر الزهري والأوزاعي والحاكم بأن المقصود هو الوليد بن يزيد. وعندي أن المقصود كذلك بالحديث ما حدث في عهد الوليد بن يزيد لا يدل على هذا الترجيح فإن الوليد بن يزيد لم يقل أنا ربكم الأعلى ولم يدع إلى شرك بل لم يدع إلى معصية وإن روي عنه الفسق في ذاته بل للوليد بن يزيد كلمة بليغة في التحذير من الغناء رواها أهل الأدب سوف أسوقها في وقت لاحق وليس المرجع بين يدي الآن كما أن خطبة توليه الخلافة التي رواها أهل الأدب إن صحت فهي من أبلغ الخطب في الشعرية
فإذا كان الوليد بن يزيد كذلك فكيف يكون أضر على أمة محمد من فرعون ؟
وبما أن عددا من المحدثين حكموا على هذا الحديث بالوضع فإن عدم مطابقته للواقع التاريخي تؤيد كونه موضوعا إلا إن قيل إن هناك وليدا سوف يأتي في مستقبل الزمان ولا يبعد شرعا ولا عقلا

أبو أحمد الحنبلي
26-01-07, 12:38 AM
يا دكتور محمد
سلام عليكم
أسأل الله العظيم أن يرزقكم الحلم والأناة والثبت ....
ظهر من خلال ردك الانفعال والتخبط والوقوع في مزالق أخرى جديدة ..آمل إذا ذهبت عنك نوبة الغضب وعاد إليك رشدك...أن تتأمل الرد بسكينة وتؤدة..
فأنت أهلا للعودة إلى الصواب وتحري الحق وقبوله من أي شخص كان...فليس ذلك منقصة فيك وكلنا نتحرى الحق ونطلب الحقيقة .... وأنت اليوم بمثابة قدوة....وهاهي بعض الملحوظات المستجدة من بعد ردك
المسألة الأولى: وهي من أهم المسائل ...
قلت : أما ما ذكرته في ملاحظتك أن تولية العهد لأهل الفسق سبب للانتقاض فأقول لك ليس سبب الانتقاض هو الفسق بل جرأة الناس على تناقل الإشاعات عن السلاطين دون تثبت) وسكت عن مسألة عقد ولاية العهد للصبيان والفساق..
ينبغي عليك أن تلوم الطرفين المخالفين لأمره صلى الله عليه وسلم
الخارج على الخليفة الفاسق وما كان يجب عليه من الصبر....
والغاش لرعيته بعقد الولاية لصبي أو فاسق متهم بالزندقة وما كان عليه من تحرى الأفضل...
ألم تعلم أن أعظم غش للأمة عقد الولاية لصبي أو لفاسق أو لسفيه.
أين أنت من حديث معقل بن يسار سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ما من عبد يسترعيه الله رعية يموت يوم يموت وهو غاش لرعيته إلا حرم الله عليه الجنة)( صحيح مسلم ج1/ص125)
أليس ذلك سببا لنهاية دولة بني أمية وغيرها.....!!
لا تخلط المسائل: هناك فرق بين الخروج على الحاكم الفاسق..فهذا لم نناقشه أصلا ولم نؤيد من خرج عليه لفسقه.. وبين مسألة عقد ولاية العهد لصبي عمره أثناعشر عاما ؟؟؟ ولم تقف على خطورة مثل هذا الأمر وأنه سببا لزوال الملك عن الأمويين بل انتقلت تلوم أقاربه الذين خرجوا عليه بعدما تبين لهم فسقه واتهامه بالزندقة وغير ذلك...الم يكن في هذا الأمر عبرة تنقلها للأمم عن خطورة عقد ولاية العهد للصبيان والفساق والمتهمين بالزندقة وما شابه ذلك.ثم تلوم بعد ذلك من خرج عليه فتحاكمهم
المسألة الثانية: المسألة الخطيرة..
وعبارتك(أما قولك : كيف يقدر على إدارة الدولة من لم يستطع منع نفسه عن الخمر فأقول هل تبتت عندك توبة توني بلير و شيراك وبوش عن الخمر ؟ فها هم يشربون الخمر ويديرون دولهم لا تنافي بين شرب الخمر وإدارة الدولة بل إن عددا من خلفاء بني العباس كانوا يعاقرون الخمر وقد قتل المتوكل الخليفة السني وهو في مجلس شربه والله أعلم (.
فلا حول ولا قوة إلا بالله...( لا تنافي بين شرب الخمر وإدارة الدولة)...ما ذا أصابك هذا كلام أشبه بكلام العلمانيين...وليس كلام دكتورا في الشريعة...يا أخي إذا كانت هذه أفكارك فأرجو أن لا تكتبها باسمك الصريح..ولا تذيلها برئيس قسم شرعي..فتضفي عليها المهابة والحجة ويتناقل كلامك آخرون يريدونه لأمر آخر لا أظنك تريده..,ولولا معرفتي بك لظننت فيك ظن السوء!! فأرجو الرجوع عن تلك العبارة الشنيعة تقديرا لرئاستك لقسم شرعي..فلا تشمت بنا الأعداء..
وها أنذا أذكرك ببعض النصوص من الكتاب والسنة ومن أقوال الفقهاء عن مهام الخليفة
قال الله تعالى {الَّذِينَ إِن مَّكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ }الحج41
وكيف بالفساق من شاربي الخمر وغيرهم يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر؟؟
وقد أخرج البخاري ومسلم عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال كانت بنو إسرائيل تسوسهم الأنبياء كلما هلك نبي خلفه نبي وإنه لا نبي بعدي وسيكون خلفاء فيكثرون قالوا فما تأمرنا قال فوا ببيعة الأول فالأول أعطوهم حقهم فإن الله سائلهم عما استرعاهم) (صحيح مسلم ج3/ص1471 صحيح البخاري ج3/ص1273) فكيف يقوم شارب الخمر مقام النبي....؟؟
نعم قد يصلح شارب الخمر رئيسا في بريطانيا وأمريكا ونحوها من البلاد التي لا ترى تحريم الخمر أما المسلمون فخليفتهم ليس كذلك بل مناطا به أقامة الدين وحراسة الملة و الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر وحتى الدول الغربية لا تقبل أن يكون رئيسها يرتكب مخالفات لنظامها...بل لا تقبله عربيدا..!!
واعتبارك (أن الوليد قام في الخلافة قياما أغاظ أعداءه فلم يشهد عليه انتقاض في أطراف ولايته ولم يأخذ عليه الناس شيئا في أنفسهم ولا أموالهم)
يا أخي ليس بهذا الميزان يقوّم أمر الخلفاء ....
فأفهم أولا مفهوم الخلافة والإمامة
قال بن خلدون رحمه الله( والإمامة فهي في الحقيقة خلافة عن صاحب الشرع في حراسة الدين وسياسة الدنيا فافهم ذلك واعتبره (مقدمة بن خلدون ج1 ص191 ج1 ص191) فالحكم عند المسلمين يختلف عن غيرهم
وقال البهوتي في شرح منتهى الإيرادات ج3/ص387 (ونصب الإمام فرض كفاية لحاجة الناس لذلك لحماية البيضة والذب عن الحوزة وإقامة حدود واستيفاء الحقوق والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر)
وقال الشوكاني (في السيل الجرار ج4/ص504)عن مصالح السلطان ( وأمرهم بما أمرهم الله به ونهيهم عما نهاهم عنه ونشر السنن وإماتة البدع وإقامة حدود الله فمشروعية نصب السلطان هي من هذه الحيثية ودع عنك ما وقع في المسألة من الخبط والخلط والدعاوي الطويلة العريضة التي لا مستند لها)
وقال ابن حجر( أبو العباس) الهيتمي في (الصواعق المحرقة على أهل الرفض والضلال والزندقة ج1/ص61) (إذ القصد الذاتي من نصب الإمام العالم إقامة الدين على الوجه المأمور به من أداء الواجبات وترك المحرمات وإحياء السنن وإماتة البدع وأما الأمور الدنيوية وتدبيرها كاستيفاء الأموال من وجوهها وإيصالها لمستحقها ودفع الظلم ونحو ذلك فليس مقصودا بالذات)
وقال الشربيني في (مغني المحتاج ج4ص/129) (الإمام الأعظم قائما بخلافة النبوة في حراسة الدين وسياسة الدنيا )
وقال الماوردي في (الأحكام السلطانية ص 63) ( الإمامة موضوعة لخلافة النبوة في حراسة الدين )
ولكن توني بلير وبوش وغيرهم ليس تلك مهامهم يا دكتور..
الخلافة في الإسلام إقامة الدين ....فما رأيك بمن يقول: إن تعاطي المخدرات لا يتنافى مع عمل ضابط مكافحة المخدرات..هل تقبل كلامه...!! وقس يا صاحب القياس.... وأرجع إلى شروط الإمامة العظمى في مصادر الفقه ثم أرجع إلى كلامك ستفهم الشناعة فيه..
... وهذا لا يعني الخروج عليه...فلا تضطرب عليك المسائل...!!
المسألة الثالثة:
وهو التناقض العلمي في طرحك وبعدك عن المنهجية العلمية وعدم ثباتك على مبدأ في قضية تصحيح وتضعيف الأحاديث بقرينة الواقع
فتقول ولو كان تصحيح الأحاديث وتضعيفها يصلح بمجرد مطابقتها للواقع لصح ما روي عن أم الدرداء أنها قالت : إذا قتل الخليفة الشاب من بني أمية بين الشام والعراق مظلوما لم يزل طاعة مستحف بها ودم مسفوك على وجه الأرض بغير حق
ثم تعود فتقول: أما حديث رأس السبعين فالجواب عنه أن الوليد لم يكن ولد على رأس السبعين ويدل على ضعف هذا الحديث أن رأس السبعين كان عصر فتوح وخير بل هو أحسن عصور الإسلام من حيث اتساع رقعة بلاد الدين
أما حديث عمر بن الخطاب الذي أنكر الثقاة كونه عن عمر وحكي( من الحاكي ؟ لا نعلم ) أن البيهقي حسنه مرسلا فالدليل على بطلانه أن الوليد لم يكن أشد إفسادا لهذه الأمة من فرعون لقومه وهل ادعى الوليد الربوبية ؟ وهل أمر بنقض الدين ؟ ولو درسنا إسناد هذا الحديث لوجدنا طواما
تارة تقول (لو كان تصحيح الأحاديث وتضعيفها يصلح بمجرد مطابقتها للواقع لصح ما روي ....) ثم عدت تقول (ويدل على ضعف هذا الحديث أن رأس السبعين كان عصر فتوح وخير بل هو أحسن عصور الإسلام ) وقلت عن الحديث الآخر (فالدليل على بطلانه أن الوليد لم يكن أشد إفسادا لهذه الأمة من فرعون لقومه وهل ادعى الوليد الربوبية ؟ وهل أمر بنقض الدين ؟ ولو درسنا إسناد هذا الحديث لوجدنا طواما ) ها أنت تتناقض مع كلامك السابق فقلت عن الأول ضعيف والأخر باطل بتطبيقه على الواقع ....دون الرجوع إلى الطريق المعتبر في ذلك !!
هل هذا منهج أهل الحديث في التضعيف والتصحيح ؟؟ ..ثم قلت لو درسنا سنده لوجدنا طواما ..مهلا هل الحكم سابق على الدراسة والنقد..؟؟ مهلا أنت في منتدى أهل الحديث وليس في منتدى الجغرافيا....
وهذه بعض تخريجات الحديث:
(تعوذوا بالله من رأس السبعين وإمارة الصبيان)
قال الشوكاني: رجاله رجال الصحيح: نيل الأوطار 9/167
,وقال أحمد شاكر في تحقيقه للمسند- إسناده صحيح مسند أحمد - ا: 16/139
,وقال الألباني: في إسناده أبو صالح وهو حسن الحديث إن شاء الله السلسلة الصحيحة 3191
وقال أيضا حسن - مشكاة المصابيح -
اما حديث عمر بن الخطاب ولد لأخي أم سلمة زوج النبي صلى الله عليه وسلم غلام فسموه الوليد ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : سميتموه بأسماء فراعنتكم ، ليكونن في هذه الأمة رجل يقال له الوليد هو شر على هذه الأمة من فرعون لقومه
قال بن كثير إسناده جيد - : مسند الفاروق - : 2/665
وقال ابن حجر: رجال إسناده ثقات وإسماعيل بن عياش صدوق إنما تكلموا في حديثه عن غير الشاميين - : النكت - : 1/455
يا دكتور محمد نريد أن تثبت على مبدأ وهذا ليس منهج أهل العلم .. تضعيف الأحاديث بغير حجة..
المسألة الرابعة :
الخلط بين رواية التاريخ والحكم على الحادثة أو على جرح أحد أو تعديله فالذهبي تارة يروى حوادث التاريخ وتارة يحكم باجتهاده على الحادثة والغالب على أحكامه التروي وتحري الحقيقة وهو حجة في ذلك فعندما يقول الخليفة الفاسق فهو بعيد أن يقول ذلك نقلا عن غيره بل هو حكم استفاده من دراسته للحادثة بمنهج تاريخي دقيق..
وكذلك بن جرير وبن كثير وغيرهم فإن نقلوا فهذا محتمل الصحة والكذب وأن نفوا فذك محتمل للكذب وأن صححوا الحادثة فليس لمثلك مطعن فيها...
المسألة الخامسة:
ولا يصح الحكم بالجملة على التاريخ دون تمييز ..(كقولك قد يخفاك إن تاريخ....
) ثم تستغل ذلك في طعن الروايات التي لا تؤيد ما ذهبت إليه.. .أما أنت فتستشهد بما تريد ولا مطعن في نقلك..؟؟
أين المنهجية كأنك تتحدث مع عوام في مجلس..يا دكتور هذا المنهج ليس بمنهج لأهل العلم..فإن طعنت على غيرك بالطعن في التاريخ كله فهو طعن في كلامك..؟؟؟
ثم استعرضت كتب التاريخ واستعرضت ما قيل فيها موحيا للقاري أنك مطلعا عليها ثم إن كلامك هذا يشبه الحق باطله..!! ويا ليتك قبل هذا الكلام الكبير رددت الحجة بالحجة وتركت عنك مثل هذا الكلام الذي اعتبرت نفسك فيه مرشدا في التاريخ !!! الم تستشهد بكلام العباس بن الوليد ومناظرة يزيد السكسكي....وإلا تلك الحوادث ثبتت عندك..؟؟.
راجع المنهج التاريخي فلست على بصيرة منه ...
المسألة السادسة:
التي تتعلق بها وهي إن ما ذكر عن الوليد مجرد إشاعات...
فهل عندك ما ينفي التهمة عنه ؟
ومن المعلوم أن الإشاعة إذا كانت تتفق مع ما أشتهر عن المر من خصال فهي أحرى بالصدق. وإن كانت لا تتفق مع ما أشتهر عنه فهي أحرى بالكذب... راجع ضوابط وقواعد الجرح.فلا تأخذنا بقولك إنها إشاعات فتلك مصادر التاريخ عرضت ما عندها وليس ثم دليل عندك ينفي تلك التهم عن الوليد حتى نسميها اشاعات..فلا أنت أدركت الوليد فتخبرنا عنه... ولا أنت أتيتنا بخبر من التاريخ يزكيه!!..
فكيف حكمت على النقول تلك أنها إشاعات ؟؟؟ ويحك ما هذا المنهج الإنتقائي..؟؟ ثم لا أدري ما الذي حملك على تحسين صورة الوليد وطرح روايات أئمة التاريخ من أهل السنة عنه ؟؟؟؟
المسألة السابعة:
حشرك لعبارة (والفسق ليس موجبا للخروج على الحاكم ولما خرج أهل المدينة الخ.....) ما الذي حمل على هذا الكلام هل ناقشنا هذا الموضوع أصلا... وهل قلت أن الفسقا موجبا للخروج على الحاكم وهل أيدت الخروج على الوليد سامحك الله !!! وهل أيدت أهل المدينة في خروجهم على يزيد سامحك الله.. فما الذي حملك على حشر هذه العبارة... أتق الله !!
وهل جرى مناقشة هذه المسألة في كلامي يا أخي هذا تعريض قبيح وكأن من أنتقد أسلوب طرحك للموضوع يرى الخروج على الحاكم الفاسق....!!!
يا أخي سامحك الله نحن لا نرى الخروج على الحاكم الفاسق...
وأعزي ذلك كله لعدم تحملك للنقد العلمي..
المسألة الثامنة:
قولك فإنني قلت :(مما جعله محلا للحسد من أكفائه في البيت الأموي ) فقد قلت إنه محل للحسد ولم أقل إن أحدا حسده ولم أشق عن قلب أحد فهو فعلا كان محلا للحسد كما أنك محل للحسد على دقة فهمك وحسن نقلك
ولا يعني ذلك أن أحدا حسدك ...
ويحك يا دكتور محمد ما أصابك ؟؟؟
لو قال عامي مثل هذا الكلام لنهرناه ..أيستغفلنا ؟؟... أليس هذا تعريض قوي يقوم مقام التصريح..!!
والتعريض قد يقوم مقام التصريح بل قد يكون أشد في البيان...فأنت شرعت بالحديث عنه بقصة مختلقة تعرّض بذلك أن ما قيل عن الوليد لا يعدوا أن يكون كذلك ثم تأتي بذكر الحسد من أكفائه ...ثم تقول لم أقل أن أحد حسده !!! ويحك...أين ذهب عقلك...؟؟وهل مثل هذا يروج.. حتى على العوام ..وهل يخفى على من عنده معرفة بأساليب العرب .. أنك قصدت أن ما يتناقل عن الوليد من إشاعات لا يعدوا أن يكون كذبا مرده الحسد والتنافس على السلطة داخل البيت الحاكم..وراجع أن أردت أحكام التعريض وأقوال السلف فيها في مصادرها من ذلك (الجصاص أحكام القرآن ج5/ص111)
المسألة التاسعة:
ومن المفارقة الغريبة جدا قولك (أين عزب عنك عقلك حين نفيت عن هشام تهمة تشويه سمعة يزيد وأثبت له تهمة محاولة القتل تهمة محاولة القتل هل تهمة التشهير أسوأ من تهمة محاولة القتل أم أن شهوة الرد أوقعتك في هذه المفارقة أقول ذلك لأن هذا الأسلوب في التفكير من أعجب ما مر علي)
يا دكتور محمد فيه فرق كبير بين السعي لتشويه السمعة بهدف إقصائه عن الحكم وهو بريء منها بسبب باعث الحسد (كما تعّرض وتلمّح) وبين سعى الخليفة لقتله سواء لثبوت تهمة الزندقة أو غيرها من التهم عليه التي تستوجب القتل..فليس ثم إذا سعى لقتله لثبوت التهمة عنده أو غير ذلك أنه يسعى لتشويه سمعته..أليس هارون الرشيد قتل جعفرا لأمر ما لم يبينه للناس فهل قال أحد أن هارونا سعى لتشويه سمعة جعفر..؟؟ ثم أن الخليفة في مثل تلك القضايا لن يشيعها بل قد يستصدر حكما قضائيا ويتولى تنفيذه بسرية إذ ليس من مصلحة الأمة أشاعت مثل تلك الأمور إذ ليس الوليد في السجن بل كان طليقا يتنقل في الصحراء ومعه حرس وجنود وراجع التاريخ ببصيرة وصبر... أنتبه ... ثم ليس المجال لمحاكمتهما إذ ليس دليلا عندنا إلا ما ينقله المؤرخون الذين طعنت في أقوالهم..دون برهان..!!!
المسألة العاشرة:
قولك: أم أن شهوة الرد أوقعتك في هذه المفارقة
سامحك الله ... يا رئيس قسم شرعي ....وما عهدنا رؤساء الأقسام الشرعية...كذلك... فما رأيك فيمن طلب منه صاحب المقال قراءة مقاله والرد عليه ثم تفاجأ بهذا الكلام فهل هو ظالم.. أم مظلوم ؟؟
المسألة الحادية عشرة:
استخدامك لمصطلحات المحاكم الشرعية.. منها حكم لي ولم يحكم لك ..يغري بك خصمك وما شابه هذا.....هون عليك ما جئنا لنخاصمك ؟؟ ولكن نقاش علمي ليس إلا حجتنا فيه أقوال العلماء من مضانها...!!!!
المسألة الثانية عشرة:
وعبارتك(اليمانية فقد غضبو لغير الله حين قتل الوليد خالد بن عبد الله القسري ) ويحك كيف حكمت عليهم..؟؟؟ أين ما تعلمته في الشريعة عن آداب القضاء...
لماذا لم لا تسند أقوال المؤرخين عن الحادثة وتترك الحكم عليهم...
وأخشى أن يقتصوا منك يوم القيامة..
المسألة الثانية عشرة:
تناقضك قلت عن هشام (ولم أورد في كلامي ما يطعن فيه بل أنت من أوردت الطعن فيه) ثم قلت بعد بضعة اسطر (دليل على صحة قولي إن كثيرا مما نسب إلى الوليد من تأليب هشام) إليس هذا بتناقض ...ويحك..؟؟؟
المسألة الثالثة عشرة:
اتهام الأمام الزهري بتصديق الإشاعات (غير الصادقة في نظرك) فقلت(وكون الزهري سعى في خلع الوليد يتناسب مع شخصية الزهري المخلصة فقد رأى أن ما يشاع عن الوليد يجعله غير جدير بالخلافة) هل الإشاعة كافية لسعي أمام أهل السنة لخلعه ..يا دكتور الشريعة صغار طلبة العلم يتثبتون في أقل من تلك القضايا وليس إمام أهل السنة في زمانه ثم في قضية الخلافة.. مهلا ... ما عهدنا طلبة العلم يعرضون لأئمة أهل السنة بهذا الأسلوب وكأنهم من الحمقى الرعاع..؟؟
المسألة الرابعة عشرة:
كلامك (أما ملاحظتك الثالثة حين ذكرت أنه قام في دولته قياما أغاض أعداءه , ورأيت أنت أن العلماء على غير ذلك ولم تذكر نقلا واحدا يفيد أن البلاد فسدت في عهده ولم تذكر أن بلدا من البلاد انتقضت في عهده فأين ما نسبته للعلماء) يا أخي راجع الرد جيدا يظهر أنك تسرعت قبل قراءته
فهذا قول ابن كثير رحمه الله ((قلت لما مات هشام بن عبد الملك مات ملك بني أمية وتولى وأدبر أمر الجهاد في سبيل الله واضطراب أمرهم جدا وان كانت قد تأخرت أيامهم بعده نحو من سبع سنين ولكن في اختلاف وهيج ومازالوا كذلك حتى خرجت عليهم بنو العباس(( يظهر ما فهمت قصد ابن كثير لما مات هشام مات ملك بني أمية...وليس موت الوليد الذي أمات ملك بني أمية أفهمت يا دكتور..؟؟ ولا تتهم الناس في عقولهم بارك الله فيك..!!
وهذا كلام اليعقوبي مرة أخرى :
واضطربت البلدان كلها (في عهد الوليد(( وكان الوليد مهملا لأمره قليل العناية بأطرافه وكان صاحب ملاه وقيان وإظهار للقتل والجور وتشاغل عن أمور الناس وشرب ومجون ))
هذا والله أعلم..
وتلك بعض ما رأيت من ملحوظات أقدمها لك وراجع فيها أهل العلم ..
وأسأل الله العظيم أن يزيدنا وإياك من العلم والتقى والإخلاص...
ويعلم الله أني أحبك ولا أتمنى لك إلا الخير والسداد ..وتالله أنني وددت أنك لم تكتب اسمك الصريح في المقال لعلنا نأخذ راحتنا في بيان الأخطاء العلمية..ولا يلومنا لائم كما عهدناك يا أبا إبراهيم في المناقشات والمناظرات من سعة البال
وتحمل وجهة النظر المخالفة فكن على ذلك العهد..
ولكن بارك الله فيك أدخلتني في هذا الموضوع فصبرا علىّ.
أبو أحمد الحنبلي

محمد مصطفى المغربي
26-01-07, 02:22 AM
وهذه بعض تخريجات الحديث:
(تعوذوا بالله من رأس السبعين وإمارة الصبيان)
قال الشوكاني: رجاله رجال الصحيح: نيل الأوطار 9/167
,وقال أحمد شاكر في تحقيقه للمسند- إسناده صحيح مسند أحمد - ا: 16/139
,وقال الألباني: في إسناده أبو صالح وهو حسن الحديث إن شاء الله السلسلة الصحيحة 3191
وقال أيضا حسن - مشكاة المصابيح -
اما حديث عمر بن الخطاب ولد لأخي أم سلمة زوج النبي صلى الله عليه وسلم غلام فسموه الوليد ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : سميتموه بأسماء فراعنتكم ، ليكونن في هذه الأمة رجل يقال له الوليد هو شر على هذه الأمة من فرعون لقومه
قال بن كثير إسناده جيد - : مسند الفاروق - : 2/665
وقال ابن حجر: رجال إسناده ثقات وإسماعيل بن عياش صدوق إنما تكلموا في حديثه عن غير الشاميين - : النكت - : 1/455
يا دكتور محمد نريد أن تثبت على مبدأ وهذا ليس منهج أهل العلم .. تضعيف الأحاديث بغير حجة..

أبو أحمد الحنبلي

الأخ أبو أحمد الحنبلي
الأحاديثص التي ذكرت أنها صحيحة هي أحاديث ضعيفة
فالحديث الأول مداره على كامل أبو العلاء وإليك ترجمته من التهذيب (8/366 )
قال بن أبي خيثمة عن بن معين ثقة وقال النسائي ليس بالقوي وقال في موضع آخر ليس به بأس وقال بن عدي رأيت في بعض رواياته أشياء انكرتها وأرجو أنه لا بأس به قلت وقال بن سعد كان قليل الحديث وليس بذاك وقال بن المثنى ما سمعت بن مهدي يحدث عنه شيئا قط وقال يعقوب بن سفيان ثقة وقال بن حبان كان ممن يقلب الأسانيد ويرفع المراسيل من حيث لا يدري فبطل الاحتجاج بأخباره وقال الحاكم هو ممن يجمع حديثه وأورد بن عدي في ترجمته من طريق عاصم بن علي عنه عن حبيب بن أبي ثابت عن أم سلمة قلت يا رسول الله إن الوليد بن الوليد بن المغيرة مات وهو صبي فكيف أبكي عليه قال قولي أبكي الوليد بن الوليد بن المغيرة أبكي الوليد بن الوليد فتي العشير قلت وهذا باطل والمحفوظ أن أم سلمة هي التي قالت ذلك فأنكر النبي صلى الله عليه وسلم عليها ذكره مصعب الزبيري بغير إسناد وأخرجه الطبراني من طريق عبد العزيز بن عمران عن إسماعيل بن أيوب المخزومي قال دخل النبي صلى الله عليه وسلم على أم سلمة وبين يديها صبي وهي تقول أبكى الوليد بن الوليد بن المغيرة وفيه أنه غير اسم الصبي وكان سمي الوليد فقال كدتم تتخذون الوليد حنانا سموه عبد الله.. انتهى

فالراجح من ترجمته أنه صاحب مناكير
وأيضا قد روى هذا الحديث عن أبي صالح مولى ضباعة وهذا الراوي لم يوثقه غير بن حبان وقال عنه ابن حجر لين الحديث
فهذا هذا ضعيف السند لا تقوم به الحجة
أما الحديث الثاني فهو ضعيف جدا ولا يستحق الكلام عليه بل هناك من ذكر أنه موضوع
فتنبه أخي الكريم

محمد السعيدي
26-01-07, 09:21 PM
أخي أبا أحمد
اعذرني حين لا أرد على ما ذكرته تفصيلا وذلك لأمر أحسبه مهما جدا
وهو أن مقالي الأصلي كتبته لبيان عبرة وجدتخا في التاريخ وأفسدت أنت الاعتبار بتحليلك العقيم ومطالبتك إياي بذكر جميع العبر في هذه القصة وهذا أمر ليس لك بل هولي
الأمر الآخر أن الوليد بن يزيد إن كان مظلوما فسوف يقفه الله يوم القيامة مع من ظلمة وإن لم يكن مظلوما فسوف يقفه الله مع من اغتابه فاختر لنفسك أي الرجلين تريد أن تكون
والمسألة ليس فيها يقين سواء بعدالته أم بفسقه وأن أقف مع المادح أحب إلي من أن أقف مع الذام
وما ذكرت من النقول في تصحيح الحديث لم تفهمها للأسف وذلك أن المحدثين نصوا كثيرا على أن قولهم صحيح الإسناد وقولهم رجاله رجال الصحيح ليس تصحيحا للحديث راجع في ذلك كتب المصطلح
وكما نصحتني بإخفاء اسمي فأنا أنصحك بعدم التستر والاختباء وراء أسماء وهمية لتستغلها في إطالة لسانك وتجريح إخوانك وهذا للأسف شأنك في المنتدى العام والمنتدى الفقهي فاتق الله وكن ممن لا يستحي مما يقول

أبو أحمد الحنبلي
26-01-07, 11:42 PM
أخي الدكتور محمد
السلام عليكم
نتفق معكم على أن العبر من أحداث التاريخ ينبغي أن لا تنسى ومنها:
1- إن بث الإشاعات حول الحاكم سبب في تأليب القلوب عليه ومن ثم تشجيع الخروج عليه... وإن سعت طائفة للخروج عليه كان ذلك سببا لاختلاف الناس وتنازعهم واضطراب أمر الأمة ومن ثم ضعفها وتمزقها..وعبر التاريخ تشهد بذلك ...ولذا جاءت أوامر الشريعة على الصبر على الحكام وعدم الخروج عليهم...
2- الحكام هم جزء من الناس ليس إلا....... فما فيهم من شر أو خير ففي الناس أمثال ذلك .
3- ما تمر به الأمة من أحداث جسام قد سبق أن مر عليها مثلها بتلك وأكثر من ذلك كما في زحف التتار على بلاد المسلمين وسقوط بغداد فنحتاج إلى أخذ العبرة........ وأهم ذلك كله تماسك الجبهة الداخلية الذي أردت التركيز عليها من سياق ذلك الموضوع.. وما يحدث الآن في العراق إلا بسبب ضعف الجبهة الداخلية كما حصل في فترة الزحف التتري فدخل من خلالها العدو..
4- والمثال الذي استعنت به لم يكن مناسبا وودت أنك استعنت بمثال آخر أكثر مناسبة
ويا دكتور محمد لقد تعمدت إثارتك لمعرفتي أنه لا يمكن انتزاع الفوائد منك إلا بهذا الطريقة ..؟؟
وتلك الطريقة ليست جديدة بين طلبة العلم..فلا تظهر الفرائد ولا الفوائد ولا الغرائب ولا العجائب إلا بالمحاجاة المشوبة... بالخشونة...
..وسأبحث عن معرف آخر لإثارة أمثالك من طلبة العلم..لنستخرج ما عندهم مما أخفوه ولا يظهر ذلك إلا وقت المنازعات..فأنظر كيف إثارتي صنعت بك .. ....وودت أنك رددت علىّ بقسوة أكثر..حتى أضاعف لك الكيل...
وسنلتقي بموضوع آخر ولكن بمعرّف جديد إن شاء الله ..
وتقبل تحياتي يا شيخنا وكبيرنا...

محمد السعيدي
03-02-07, 01:47 AM
يا أخي أبا أحمد أسلوبك الذي تزعم أنك تتبعه لاستخراج الفوائد أسلوب بعيد عن المروءة فهل ترى لنفسك إصغار مروءتك لتحصيل فائدة يمكن أن تجدها في الكتب ؟ سبحان موزع العقول

محمد الأمين
30-01-08, 07:17 AM
http://www.islamonline.net/servlet/Satellite?c=ArticleA_C&cid=1199279523066&pagename=Zone-Arabic-Shariah%2FSRALayout

كاتب
28-02-08, 10:22 AM
السلام عليكم

ومن عجيب ما يُذكر عن الوليد بن يزيد ما ذكره أبو الحسن البصري الماوردي رحمه الله في " أدب الدنيا والدين " قال : وَحُكِيَ أَنَّ الْوَلِيدَ بْنَ يَزِيدَ بْنِ عَبْدِ الْمَلِكِ تَفَاءَلَ يَوْمًا فِي الْمُصْحَفِ فَخَرَجَ لَهُ قَوْله تَعَالَى : { وَاسْتَفْتَحُوا وَخَابَ كُلُّ جَبَّارٍ عَنِيدٍ } ؛ فَمَزَّقَ الْمُصْحَفَ وَأَنْشَأَ يَقُولُ :
أَتُوعِدُ كُلَّ جَبَّارٍ عَنِيدٍ **** فَهَا أَنَا ذَاكَ جَبَّارٌ عَنِيدُ
إذَا مَا جِئْت رَبَّك يَوْمَ حَشْرٍ **** فَقُلْ يَا رَبِّ مَزَّقَنِي الْوَلِيدُ
فَلَمْ يَلْبَثْ إلَّا أَيَّامًا حَتَّى قُتِلَ شَرَّ قِتْلَةٍ ، وَصُلِبَ رَأْسُهُ عَلَى قَصْرِهِ ، ثُمَّ عَلَى سُورِ بَلَدِهِ .
فَنَعُوذُ بِاَللَّهِ مِنْ الْبَغْيِ وَمَصَارِعِهِ ، وَالشَّيْطَانِ وَمَكَائِدِهِ ، وَهُوَ حَسْبُنَا وَعَلَيْهِ تَوَكُّلُنَا .

ربيع المغربي
12-03-08, 02:39 PM
أعلى الوليد ذاك ال..... -لا أريد أن أضيع وقتي في قول شيئ عنه - كل هذا العراك. فلتنظرو إلى شيئ نافع غير هذا ال.....
حسبنا الله ونعم الوكيل من كل حاكم ظالم .

النذير1
14-03-08, 02:22 AM
المشكلة ليست في الوليد فقد أفضى إلى ما عمل وحسابه على الله،
ولكن المشكلة في قوم انتصبوا للدفاع عن مسيء بني أمية قبل محسنهم،
وليتهم انتصبوا للدفاع عن أمثال معاوية رضي الله عنه، او عمر بن عبد العزيز،
وليتهم يدافعون عن آل محمد صلى الله عليه وسلم وآل أبي بكر وعمر رضي الله عنهما كما يدافعون عن بني أمية،
بل تجدهم يدافعون عن أتباعهم كالحجاج وغيره،
بل تجد أحدهم يفرح إن وجد مجالا للطعن في الحسين بن علي أو عبد الله بن الزبير رضي الله عنهم لينتصر لبني أمية،
وكم كذبوا من الروايات التاريخية التي نقلها الأئمة الكبار ليصلوا إلى مرادهم،
وللأسف بعضهم يدعي أنه على منهج المتقدمين فإذا كانت الرواية على غير هواه،
كذب الطبري وابن كثير وابن خلدون وخطأ ابن الأثير والذهبي

والإنصاف عزيز

محمد الأمين
14-03-08, 07:35 AM
ابن خلدون وابن الأثير من المتقدمين!!!

سلطان الدلبحي
14-03-08, 11:12 AM
الوليد بن يزيد بن عبد الملك بن مروان و كان يلقب أبو العباس (706 - 744 م). حكم سنة موادة من 743 إلى 744 م. أمه بنت محمد بن يوسف الثقفي أخي الحجاج. تولى الخلافة بعد وفاة عمه هشام بن عبد الملك كان من فتيان بني أمية وظرفائهم وشجعانهم وأجوادهم، وكان يعاب عليه الانهماك في اللهو وسماع الغناء. له شعر رقيق وعلم بالموسيقى، وكان يضرب بالعود ويوقع بالطبل ويمشي بالدف على مذهب أهل الحجاز. ساءت القالة فيه، كثير من الناس نفوا عنه ذلك وقالوا إنها شائعات أشاعها الأعداء وألصقوها به. نقم الناس عليه حبه للهو. قال الذهبي:لم يصح عن الوليد كفر ولا زندقة بل اشتهر بالخمر والتلوط. فخرجوا عليه لذلك.
فبايعوا سرا ليزيد بن الوليد بن عبد الملك فنادى بخلع الوليد، وكان غائبا عن دمشق ففاجأه النبأ، وقصده جمع من أصحاب يزيد وعلى رأسهم محمد بن خالد القسري البجلي فقتلوه في قصر النعمان بن بشير بالبخراء، وكان قد لجأ إليه وحمل رأسه إلى دمشق فنصب بالجامع، وعرضت رأسه على أخيه سليمان بن يزيد فقال: بعداً له أشهد أنه كان شروباً للخمر ماجناً فاساقاً ولقد راودني على نفسي.

وكان الوليد أمر بالقبض على خالد بن عبدالله القسري البجلي وتعذيبه حتى مات ، فكان توجه ابنه محمد على رأس الجماعة التي قتلت الوليد ، إنما كان انتقاما لوالده (خالد القسري) وأخذا بثأره. مات الوليد وعمره 38 سنة ومدة حكمه سنة واحدة.

نسأل الله العفو والعافية

النذير1
15-03-08, 11:39 PM
قال الذهبي:لم يصح عن الوليد كفر ولا زندقة بل اشتهر بالخمر والتلوط. فخرجوا عليه لذلك.


هل يعقل أن يستميت بعضهم في الدفاع عن مثل هذا؟

سلطان الدلبحي
15-03-08, 11:43 PM
نبرأ إلى الله من الدفاع عن فاعل المنكر


حسابه على الله وليس على البشر


اشكرك من اعماق قلبي اخي العزيز

النذير1
15-03-08, 11:44 PM
كان من فتيان بني أمية وظرفائهم وشجعانهم وأجوادهم، وكان يعاب عليه الانهماك في اللهو وسماع الغناء. له شعر رقيق وعلم بالموسيقى، وكان يضرب بالعود ويوقع بالطبل ويمشي بالدف على مذهب أهل الحجاز. ساءت القالة فيه،

عن حذيفة - رضي الله عنه - قال: حدثنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - حديثين، قد رأيت أحدهما، وأنا أنتظر الآخر، حدثنا أن الأمانة نزلت في جذر قلوب الرجال، ثم نزل القرآن، فعلموا من القرآن، وعلموا من السنة، ثم حدثنا عن رفع الأمانة، قال: ينام الرجل النومة، فتقبض الأمانة من قلبه، فيظل أثرها مثل الوكت، ثم ينام النومة، فيظل أثرها مثل المجل، كجمر دحرجته على رجلك، فنفط، فتراه منتبرا، وليس فيه شيء، ثم أخذ حصاة، فدحرجها على رجله، فيصبح الناس يتبايعون، لا يكاد أحد يؤدي الأمانة، حتى يقال: إن في بني فلان رجلا أمينا، حتى يقال للرجل: ما أجلده! ما أظرفه! ما أعقله! وما في قلبه حبة، من خردل من إيمان (ولقد أتى علي زمان، ما أبالي - لا، لعل الأول كله مرفوع، يعني عن الرسول - عليه الصلاة والسلام - ينتهي، أما من قوله: ولقد أتى.. هذا ظاهر أنه كلام حذيفة. نعم - ولقد أتى علي زمان، ما أبالي أيكم بايعت، لئن كان مسلما، ليردنه علي دينه، ولئن كان يهوديا، أو نصرانيا، ليردنه علي ساعيه، وأما اليوم، فما كنت أبايع منكم، إلا فلانا، وفلانا. أخرجاه.

أبو هشام بن محمد
14-11-13, 01:54 AM
موضوع ماتع ^^
جزى الله خيرا الدكتور محمد السعيدي
كان آخر من اجتمعت عليه الأمة .. وحاله عند وفاته
تنفي ما ألصق به من الإثم والبهتان العظيم
رحمه الله