المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من يعرف شيئا عن عقيدة هارون يحيي ؟؟ .. الموضوع جد مهم


زوجة وأم
07-06-03, 01:58 AM
السـلام عليكم ورحمة الله


هاورن يحيي اسمه الحقيقي "عدنان أ ُكتار" أصله تركي، عمل موقعا كبيرا باللغة الأنجليزية ، وقد الف كتبا كثيرة تتحدث عن الخلق وعن القرآن وكتاب عن النبي صلى الله عليه وسلم وهيي منتشرة الآن في مكاتب كثيرة. وموقعه يكبر وتُرجم إلى حوالي 7 لغات، وقد تُرجم للعربية (اظن جزء من الموقع وليس كله وهم ما زالوا يعملون عليه)، وقد سمعت بأن السعودية تنوي عمل نُسخ من إحدى كتبه وتنشرها (هذا ما سمعت من أحد الإخوة المقيمين بالسعودية) وقيل لي بأن السبب هو قلة وجود كتب مثل كتبه فيما يتعلق بدعوة غير المسلم (خاصة الملحدين منهم)، وقد طُلب مني تصفح موقعه والتأكد من عقيدته. فكتبه كثيرة وتنتشر وتترجم للغات عديدة. فرجاءا إذا كان أي أحد يعرف أي شيء عن عقيدة هذا الرجل فليعلمنا.
وجدت صفحة واحدة على الإنترنت تتحدث عن أحد كتبه عن الخلق وأنه يقول بوحدة الوجود، وإحدى كتبه عنوانها (لا يُعرف الله إلا بالعقل !).
وما زلت ابحث عن اي موقع آخر يذكر فيه شيئا عن هذا الرجل. وأفكر أن اقوم بقراءة ولو بعض كتبه ومعرفة عقيدته ومنهجه عن طريقها، ولكنه يأخذ وقتا طويلا وانا انشغل كثيرا، فأرجو المساعدة فإن الموضوع جد مُهم.

هذا موقعه المترجم إلى العربية:

http://www.harunyahya.com/arabic/index.php

عبد الجبار
07-06-03, 02:30 AM
أخي الفاضل
حسب خبرتي البسيطة في كتب الرجل أقول :
1 - الرجل ينتمي إلى النورسيين في تركيا وهو اتجاه يهتم بالرد على الملحدين وببيان آيات الله في الكون.
2 - الرجل عنده نظرة للكون متأثرة بوحدة الوجود عند الصوفية ، وملخص فكرته أن كوننا هذا خيال ، والوجود الحقيقي لله وحده.
3 - أرى والله أعلم أن الرجل من أفضل من كتب عن دحض نظرية التطور ، ولا بأس بإعادة نشر كتبه مع حذف الفصل الذي يذكره دائما في آخر كتبه ، ويتحدث فيه عن نظرته للكون.
والله أعلم.

زوجة وأم
07-06-03, 07:33 PM
جزاك الله خيرا


هذا بالنسبة لكتبه في الرد على الملحدين

وماذا عن كتبه المتعلقة بالقـرآن والنبي صلى الله عليه وسلم ؟


وهل هناك معلومات أخر عن عقيدته ؟


أرجو لمن يعرف عقيدة هذا الرجل أن يخبرنا.

أبو العبدين المصرى السلفي
11-06-03, 01:07 AM
أخى الكريم العقيدة

هاتين نص رسالتين تلقيتهما من مجموعة بريدية تسمى:

[right-path]

ملحوظة: لضيق الوقت لم اقرا الرسالتين
ارجو ان تتذكرنى من صالح دعاءك

الأولى:

To : therightpath@yahoogroups.com

From : "Rizwan Ansari" <rizwan_ansari50@yahoo.com> | Block Address | Add to Contacts

List-Unsubscribe: mailto:therightpath-unsubscribe@yahoogroups.com
Reply To: therightpath@yahoogroups.com

Date : 09 Jun 2003, 05:17:00 PM
Subject : Re:[right-path] Harun Yahya's Aqeedah ?


--------------------------------------------------------------------------------

This mail was sent to me by a muslim brother. Hope you may get your answer.

Exposing Haarun YahyaaBy Br. Abu RumaisahAssalaamualaykum warahmathullahi
wabarakaathuDearest brothers and sisters the following is written as a
clarification of the path of Ahlus Sunnah Wal Jamaah. It is not a personal
attack on the named individual, rather an attack on the belief and methodology
professed in his works. If you disagree then please bring your proof with
Authentic Explanation. and email it to comments@theclearpath.com. The main
reason for this series of postings is to steer our brothers and sisters clear
of the works of someone who is gaining popularity throughout the world in many
languages. His Belief in Wahdatul Wujood Firstly we will just define the term
to those who are unaware of it; Wahdatul–Wujood means linguistically: “What
ever is existing in the entire universe, it has no existence, what ever exists
than it is none other than Allaah.”This means that everything that is visible
to the naked eye is nothing but Allaah; there is no distinction between the
creator and the creation. The example that can be found regarding
Wahdatul–Wujood is: “The example of Wahdatul–Wujood is like an ocean, and the
bubbles are the human beings and all other things that exist, so the example of
Allaah is like the ocean and the example of the creation is the example of the
bubbles.”It is obvious and apparent that bubbles are a part of the ocean and it
is also regarded as water. So from the above examples the Sufis abolish the
belief that there is a distinction between the Creator and the creation. They
have innovated the concept of Wahdatul–Wujood, a concept that is neither
established from the Qur’aan, the Sunnah, the Companions (radi–Allaahu ‘anhum
ajma’een), the Taabi’een, those who came after the Taabi’een, nor from any of
the Imaams of Sunnah. It must also be noticed that to adhere to such a belief
obliges the human being to believe in the concept of Hulool: being attributed
to Allaah with His creation. (We seek refuge from Allaah from such a heretical,
filthy and evil belief). So O dear Muslim you have come to know that the Sufis
belief in the concept of Wahdatul–Wujood necessitates the concept of Hulool,
which is for Allaah to indwell into all things and to be part of them, and this
is a belief that has been innovated by them and we seek refuge from Allaah!
What follows is proof that Haarun Yahya is upon this false belief and that he
dares to Mock Ahlus Sunnah, and then to finish off, we have a series of quotes
from the Imaam’s of the sunnah reinforcing the CORRECT belief. Haarun Yahya
says about the following verse (Quotes in red): "...some people have no genuine
understanding of God and so they imagine Him as a being present somewhere in
the heavens and not really intervening in worldly affairs. The basis of this
logic actually lies in the thought that the universe is an assembly of matter
and God is "outside" this material world, in a far away place. In some false
religions, belief in God is limited to this understanding." [Evolution Deciet
sixt edit Page 223] 'God is surely "everywhere" and encompasses all.'[Evolution
Deciet sixt edit Page 223] What is said above is something that needs
clarifying and looking into as many Muslims especially those who have deviated
ideas like the author in question will start to cry out. Hence we will suffice
in just presenting the proof and then let it be upon the reader to decide. The
belief that Allaah is preasent in the heavens is according to Haaroon Yahya;
part of a false religion “In some false religions, belief in Allah is limited
to this understanding." So my dear brothers and sisters ask your self what
religion is Harron Yahya following?? Read the following then I ask you to ask
yourselves are we the people upon a FALSE RELIGION? Mu'aawiyah ibn al-Hakam
said: "I had a slave-girl who tended sheep for me in the direction of Uhud and
Al-Jawaaniyaah and I came one day and found that a wolf had taken one of the
sheep, and I am a man from the children of Aadam, I became angry as they do,
but I hit her very hard. So I came to the Prophet sal-Allaahu 'alayhe wa sallam
and he made me aware of the seriousness of that, so I said: O Messenger of
Allaah, shall I free her? He said: Bring her. So I brought her and he said to
her: Where is Allaah? She said: 'Above the sky.' He said: Who am I? She said:
'You are Allaah's Messenger.' He said: Free her for she is a Believer." [SAHEEH
MUSLIM](i) The hadeeth establishes the unequivocal validity of asking the
question: 'Where is Allaah?' (ii) The only acceptable answer from a Believer to
the question 'Where is Allaah?' is to say 'Is (above) the heaven' since the
Prophet sal-Allaahu 'alayhe wa sallam himself accepted this answer and did not
criticise it in any way. To give an answer other than this would be to venture
into the realms of speculation. Aboo Mutee' al-Hakam ibn 'Abdullah al-Balkee
said: "I asked Aboo Haneefah about the one who says: 'I do not know whether my
Lord is in the sky or the earth.'" So he said: 'He is a kaafir, for Allaah, the
Most High, says: and His Throne is above the heavens.' So I said: "If he says:
'I say that He ascended above the Throne but I do not know whether the Throne
is in the heavens or the earth.'" He said: 'If he denies that He is above the
sky then he is a kaafir.' (Sharh 'Aqeedah at-Tahaweeyah p.288 of ibn Abil-'Izz
al-Hanafee, and Mukhtasar al-'Uluww no.118 of adh-Dhahabee)If we take the above
statement we can say that Haarun Yahya is a KAFIR, but we leave that for the
people of knowledge, however we ask the muslims who read his books to ask
themselves whether they are going to help promote Kufr by buying his books?? As
Allaah said: "help one another to birr and taqwa and do not help one another to
ithm and udwaan"Does advising from or selling or promoting his books make you
part of this. Also our Prophet sal-Allaahu 'alayhe wa sallam said: "Whoever
sees an evil then let him change it with his hand, if you cannot then with
tongue, if you cannot then with the heart, that's the weakest of eemaan."Why
did Imaam Aboo Haneefah (rahimahullah) impute with Kufr one who does not know
whether Allaah is in the heavens or on earth? Ibn Abil-'Izz writes: "Do not pay
any attention to those who reject this narration from those who ascribe
themselves to the Madhhab of Aboo Haneefah, for a group of the Mu'tazilah and
other than them attribute themselves to him but differ with him in a large
number of his beliefs. And those who oppose some of the beliefs of Maalik,
ash-Shaafi'ee and Ahmad also attribute themselves to them. And the story of
Aboo Yusuf asking Bishr al-Mareesee to repent when he denied that Allaah is
above His Throne is well known, reported by 'Abdur-Rahmaan ibn Abee Haatim and
others." (Sharh 'Aqeedah at-Tahaawiyyah, p.288)Allaah, the Most High, says:
"Behold! Allaah said: O 'Eesa, I will take you and raise you up to Myself."
(Soorah Aali-'Imraan 3:55)"They fear their Lord who is above (fawq) them."
(Soorah an-Nahl 16:50)The Messenger of Allaah sal-Allaahu 'alayhe wa sallam
said: “Do you not trust me and I am the trustworthy servant of Him Who is above
the sky. The news of heaven comes to me in the morning and the evening.”
[al-Bukhaaree and Muslim from Aboo Sa'eed al-Khudree]The Prophet sal-Allaahu
'alayhe wa sallam also said: “Those who are merciful will be shown mercy by the
Most High. Have mercy upon those on the earth, then He who is in the sky will
have mercy upon you.” [Ahmad, Aboo Daawood, al-Bukhaaree in at-Tareekh
al-Kabeer, al-Haakim who authenticated it and adh-Dhahabee agreed. At-Tirmidhee
graded it as hasan saheeh in his Sunan]Also the lengthy hadeeth in which the
Prophet sal-Allaahu 'alayhe wa sallam describes the journey of the righteous
soul through the heavens after death: “…thereafter it is taken up to the sky
which is then opened for it. It is said: 'Who is this?' So (the Angel) says:
'It is so and so.' It is said: 'Welcome to the blessed soul,' and it does not
cease to be referred to as this until it reaches the heaven in (above) which is
Allaah, the Most High.” [Ahmad, as well as al-Haakim who declared it to be
authentic to the standard of al-Bukhaaree and Muslim]Imaam Maalik said: "Allaah
is above the sky and His Knowledge is in every place, not being absent from
anything." [Aboo Dawood in al-Masaa'il p.263, al-Aajuree in ash-Sharee'ah
p.289, and others]Imaam ash-Shaafi'ee said: "The saying which I hold regarding
the Sunnah and which I found those whom I have seen holding such as Sufyaan,
Maalik and others, is affirmation of the testification that none has the right
to be worshipped but Allaah and that Muhammad is the Messenger of Allaah, that
Allaah is above His Throne over His heaven, He draws near to His creation as He
wishes and descends to the lowest heaven as He wishes..." [Mukhtasar al-'Uluww
no.118 of adh-Dhahabee from Abu Thawr and Abu Shu'aib, both reporting from
ash-Shaafi'ee]Imaam al-Awzaa'ee (d.157H) said: "We, whilst the students of the
Successors were many, would say that indeed Allaah, the Most Perfect, is above
His Throne and we believe in what is related in the Sunnah about the
Attributes." [al-Baihaaqee in al-Asmaa was-Sifaat (p.408). Ibn Hajar graded its
isnaad as being jayyid in Fath al-Baaree 13/406]Shaykh ul-Islaam Abdullaah ibn
al-Mubaarak (d.181H) said: "He is above the seventh heaven above His Throne and
we do not say as the Jahmiyyah say: 'He is here on the earth'." [Khalq
Af'aalul-'Ibaad no.13 of al-Bukhaaree, ar-Radd 'alal Mareesee pp.24, 103 and
ar-Radd 'alal-Jahmiyyah p.50 of ad-Daarimee and 'Abdullaah ibn Ahmad in
as-Sunnah pp.7, 25, 35 and 72]THIS IS JUST THE TIP OF THE ICE BERG REGARDING
THE AQEEDAH OF AHLUS SUNNAH BUT THOSE WHO HAVE UNCERTAINTY THEN THEY WILL
FOLLOW WHATEVER SUITS THEIR DESIRES._________________Abu Rumaisah "Whosoever
introduces in Islam n innovation,& holds it to be something good, has indeed
alleged that Muhammad (SallallaahuAlayhiWasallam) has betrayed his message!
Read the Saying of Allah:'This day I have perfected your Religion for u,
completed My favor upon u & I have chosen for u Islam as your Religion.' So
that, which was not part of the Deen at that time cannot be part of the Deen
today! & the last part of this Ummah cannot be rectified, except by that which
rectified its 1st part."- Imam Malik ibn Anas (rahimahullah).


الثانية:

To : therightpath@yahoogroups.com

Cc: amatullah-n@juno.com

From : BKC1248@cc.m-kagaku.co.jp | Block Address | Add to Contacts

List-Unsubscribe: mailto:therightpath-unsubscribe@yahoogroups.com
Reply To: therightpath@yahoogroups.com

Date : 09 Jun 2003, 04:15:10 PM
Subject : Re: [right-path] Harun Yahya's Aqeedah ?


--------------------------------------------------------------------------------

The Evil within the book of HARUN YAHYA - Abu Jibreen

Whatever the case with Harun Yahya - whether he takes hadith into Aqeedah
or not so far i have not seen any firm daleel only rumours and muttering of
brothers .


Regardless, there are serious mistakes in his book EVOLUTION deceit which
highlights the path he treads and his understanding of TAUHEED, the
creation etc..The chapter which carries this evil I have seen is the one
entitled "The Real Essence of matter". Just a note i am not classifying
this brother as an innovator (Mubtady) per se, or declaring him a Kafir,
deviant etc. This is for the scholars of islaam and those endowed with the
blessings of Knowledge. I am just here to highlight some of the errors.


Harun Yahya introduces to the reader to "WHERE IS GOD" (page: 175)


"The basic mistake of those who deny God is shared by many people who in
fact do not really deny the existence of God but have a wrong perception of
Him. They do not deny creation, but have superstitious beliefs about
"where" God is. Most of them think that God is up in the "sky". They
tacitly imagine that God is behind a very distant planet and interferes
with "worldly affairs" once in a while. Or perhaps that He does not
intervene at all: He created the universe and then left it to itself and
people are left to determine their fates for themselves. Still others have
heard that in the Qur'an it is written that God is everywhere" but they
cannot perceive what this exactly means. They tacitly think that God
surrounds everything like radio waves or like an invisible, intangible gas.
However, this notion and other beliefs that are unable to make clear
"where" God is (and maybe deny Him because of that) are all based on a
common mistake. They hold a prejudice without any grounds and then are
moved to wrong opinions of God. What is this prejudice?"


Then he breaks into his Kalaam (rhetoric philosophy), some relevant
extracts are below:


page 189 (3/4 way down) he writes


"Consequently it is impossible to conceive Allah as a separate being
outside this whole mass of matter (i.e the world) Allah is surely
"everywhere" and encompasses all.


This is clearly the Kallam of the Sufiya, more specifically the concept of
Wahdatul-Wajud. (The unity of existence i.e that the Creation and the
Creator are inseperable)


For surely is Allah is above the heavens over his throne (alal-Arsh).


And Allah(Swt) is seperate from his creation. And this is the understanding
of Ahlus-Sunnah.


Again he Harun Yahya writes on page 190 - Allah (swt) is "Infinately close"
to them with the verse:


"When my servants ask you concerning me, I am indeed close to them".
(Baqarah: 186) He quotes further: (Surah Al-Isra, 60), (al-Waqia 83-85)


These verses deal with the Closeness of Allah to man during states such as
death e.g.


".. Why is it not then that when it (soul) comes up to the throat , and you
at the time look on, We are nearer to him than you, but you see not.."
(Waqia -83-85)


In no place 'till now does Harun Yahya quote Ahlus-Sunnah's understanding
that this means: " in Allah(swt) KNOWLEDGE.." and Sufyan ath-Thawree$B!G(Bs
understanding:


Sufyaan ath-Thawree (one of the early salaf) was asked about the verse,
"and He is with you whosesoever you are". He said, $B!F(BThese means in His
Knowledge.$B!G(B


Harun Yahya is slowly trying to break the reader into his DEVIANT
understanding of Allah's presence..


He continues at the bottom of page 190


"On the other hand, it is impossible for man, who is nothing but a shadow
being, to have power and will independent of Allah. The verse "But Allah
has created you and your handiwork" (Safaat 96) shows


that everything takes place under Allah (swt) control"


THE CRUNCH...


He Harun comes to fruition with his DEVIANT understanding of TAWHEED


".. Whereby it is emphasised that no act is independant of Allah. Since a
human is a shadow being, it cannot be itself which performs the act of
throwing. However Allah gives the Shadow being the feeling of the self."


Compare this again with his Kalaam (top of page 190 )


"That is, we cannot perceive Allah's existence with our eyes, but Allah has
thoroughly encompassed our inside, outside, looks and thoughts...."


The whole of this Chapter entitled "The real essence of Matter" deals with
his philosophy. To sum up and give a general understanding to his whole
chapter in one sentence could be :


" That there is no US, the WORLD is not REAL, Allah is REAL, so ALLAH is
EVERYWHERE and WE ARE an ILLUSION "


again: page (193) " As it may be seen clearly, it is a scientific and
logical fact that the "external world has no materialistic reality and that
it is a collection of images perpetually presented to our soul by God.
Nevertheless, people usually do not include, or rather do not want to
include, everything in the concept of the "external world".


What EVIL MUTTERINGS . ????


WHAT is this DISFIGUREMENT of TAWHEED (the call of the prophets and
messengers ? )


This Kalaam (rhetoric) continues on for a whole chapter, and this is a HUGE
deception since 90% of his books contain scientific, rational proofs,
quotes from the scholars of (wordly science) etc..


then right at the end of the book he adds this Kalaam, understanding of
Allah, his creation, and Tawheed of the EVIL SUFIES??


SO what is more harmful to islaam than the CURRUPTION OF TAWHEED itself.. A
way to corrupt TAWHEED is by targeting its understanding. After we have
established this EVIL mutterings, We shall affirm what the Salaf affirmed:


From Imaam al-Bukhaaree's, $B!F(BKhalq Af$B!G(Baal Ebaad$B!G(B


[All the narrations are authentic according to the research done on this
work by the great hadeeth scholar Badr al-Badr (RH), and are from the
sahaabah or those who came soon after]:


"6) Wahb bin Jareer said, $B!F(BThe Jahmiyyah are heretics, they think that
He
has not risen over His Throne.$B!G(B


13) Ibn al-Mubaarak said, $B!F(Bwe do not say as the Jahmiyyah say that
Allaah
is on the earth, rather He has risen over His Throne.$B!G(B


14) And it was said to him, $B!F(Bhow should we know our Lord?$B!G(B He
said, $B!F(Babove
the Heavens, over/upon ($B!F(Balaa) His Throne$B!G(B


29) Sufyaan ath-Thawree was asked about the verse, "and He is with you
wheresoever you are". He said, $B!F(BHis Knowledge.$B!G(B


And much can be written if a student of knowledge of scholar where to go
through this...



amatullah-n@juno.

com To:
therightpath@yahoogroups.com
cc: (bcc: Faisal BKC1248
Anhar/BKCP/BKC)
06/09/2003 12:30 Subject: [right-path] Harun
Yahya's Aqeedah ?
AM

Please respond to

therightpath




Assalamu alaykum,

Does anyone know anything about Harun Yahya's Aqeedah (Creed)?

http://www.harunyahya.com

Please when replying send a copy to my email, because I am on no email.

Jazakum Allahu Khayran.
(See attached file: C.htm)

زوجة وأم
11-06-03, 05:26 AM
جـزاك الله خيرا


الرسالتان تتحدث عن قوله بالحلول ووحدة الوجود.

وأنا أريد أن أعرف المزيد من المعلومات عن عقيدته.

أحمد الأزهري
11-06-03, 06:12 AM
التعريف :

وحدة الوجود مذهب فلسفي لا ديني يقول بأن الله والطبيعة حقيقة واحدة ، وأن الله هو الوجود الحق ، ويعتبرونه - تعالى عما يقولون علواً كبيراً - صورة هذا العالم المخلوق ، أما مجموع المظاهر المادية فهي تعلن عن وجود الله دون أن يكون لها وجود قائم بذاته .

- ونحن نوضح هذا المذهب لأن آثاره وبعض أفكاره لا زالت مبثوثة في فكر أكثر أهل الطرق الصوفية المنتشرة في العالم العربي والإسلامي ، وفي أناشيدهم وأذكارهم وأفكارهم .

- والمذهب كما سنرى موجود في الفكر النصراني واليهودي أيضاً ، وقد تأثر المنادون بهذا الفكر من أمثال : ابن عربي ، وابن الفارض وابن سبعين والتلمساني بالفلسفة الأفلاطونية المحدثة ، وبالعناصر التي أدخلها إخوان الصفا من إغريقية ونصرانية وفارسية الأصل ومنها المذهب المانوي ولمذهب الرزاردشتي وفلسفة فيلون اليهودي وفلسفة الرواقيين .

التأسيس وابرز الشخصيات وأهم آرائهم :

· إن فكرة وحدة الوجود قديمة جداً ، فقد كانت قائمة بشكل جزئي عند اليونانيين القدماء ، وهي كذلك في الهندوسية الهندية . وانتقلت الفكرة إلى بعض الغلاة من متصوفة المسلمين من أبرزهم : محي الدين ابن عربي وابن الفارض وابن سبعين والتلمساني . ثم انتشرت في الغرب الأوروبي على يد رونو النصراني وسبينوزا اليهودي .

ومن أبرز الشخصيات وأفكارهم :

· ابن عربي 560هـ –638 :

- هو محي الدين محمد بن علي بن عبد الله العربي ، الحاتمي ، الطائي ، الأندلسي وينتهي نسبه إلى حاتم الطائي ، أحد مشاهير الصوفية ، وعرف بالشيخ الأكبر ولد في مرسية سنة 560هـ وانتقل إلى أشبيلية حيث بدأ دراسته التقليدية بها ثم عمل في شبابه كاتباً لعدد من حكام الولايات .

- في سن مبكرة وبعد مرض ألم به كان التحول الكبير في حياته ، حيث انقلب بعد ذلك زاهداً سائحاً منقطعاً للعبادة والخلوة ، ثم قضى بعد ذلك حوالي عشر سنين في مدن الأندلس المختلفة وشمالي إفريقية بصحبة عدد من شيوخ الصوفية .

- في الثلاثين من عمره انتقل إلى تونس ثم ذهب إلى فارس حيث كتب كتابه المسمى : الإسراء إلى مقام الأسرى ثم عاد إلى تونس ، ثم سافر شرقاً إلى القاهرة والقدس واتجه جنوباً إلى مكة حاجاً ، ولزم البيت الحرام لعدد من السنين ، وألف في تلك الفترة كتابه تاج الرسائل ، وروح القدس ثم بدأ سنة 598هـ بكتابة مؤلفه الضخم الفتوحات المكية .

- في السنين التالية نجد أن ابن عربي ينتقل بين بلاد الأناضول وسورية والقدس والقاهرة ومكة ،ثم ترك بلاد الأناضول ليستقر في دمشق .وقد وجد ملاذاً لدى عائلة ابن الزكي وأفراد من الأسرة الأيوبية الحاكمة بعد أن وجه إليه الفقهاء سهام النقد والتجريح ،بل التكفير والزندقة . وفي تلك الفترة ألف كتابه فصوص الحكم وأكمل كتابه الفتوحات المكية وتوفي ابن عربي في دار القاضي ابن الزكي سنة 638هـ ودفن بمقبرة العائلة على سفح جبل قسيون .

· مذهبه في وحدة الوجود :

يتلخص مذهب ابن عربي في وحدة الوجود في إنكاره لعالم الظاهر ولا يعترف بالوجود الحقيقي إلا لله ، فالخلق هم ظل للوجود الحق فلا موجود إلا الله فهو الوجود الحق .

- فابن عربي يقرر أنه ليس ثمة فرق بين ما هو خالق وما هو مخلوق ومن أقواله التي تدل على ذلك : " سبحان من أظهر الأشياء وهو عنيها " .

- ويقول مبيناً وحدة الوجود وأن الله يحوي في ذاته كل المخلوقات :

ياخالق الأشياء في نفسه أنت لما تخلق جامع

تخلق ما لا ينتهي كونه فيك فأنت الضيق الواسع
- ويقول أيضاً :

فالحق خلق بهذا الوجه فاعتبروا وليس خلقاً بذالك الوجه فاذكروا

جمع وفرق فإن العين واحدة وهي الكثيرة لا تبقي ولا تذر
وبناء على هذا التصور فليس ثمة خلق ولا موجود من عدم بل مجرد فيض وتجلي وما دام الأمر كذلك فلا مجال للحديث عن علة أو غاية ، وإنما يسير العالم وفق ضرورة مطلقة ويخضع لحتمية وجبرية صارمة .

وهذا العالم لا يتكلم فيه عن خير وشر ولا عن قضاء وقدر ولا عن حرية أو إرادة ثم لا حساب ولا مسؤولية وثواب ولا عقاب ، بل الجميع في نعيم مقيم والفرق بين الجنة والنار إنما هو في المرتبة فقط لا في النوع .

وقد ذهب ابن عربي إلى تحريف آيات القرآن لتوافق مذهبه ومعتقده ، فالعذاب عنده من العذوبة والريح التي دمرت عاد هي الراحة لأنها أراحتهم من أجسامهم المظلمة ، وفي هذه الريح عذاب وهو من العذوبة :

- ومما يؤكد على قوله بالجبيرة الذي هو من نتائج مذهبه الفاسد :

الحكم حكم الجبر والاضطرار ما ثم حكم يقتضي الاختيار

إلا الذي يعزى إلينا ففي ظاهره بأنه عن خيار

لو فكر الناظر فيه رأى بأنه المختار عن اضطرار

- وإذا كان قد ترتب على قول ابن عربي بوحدة الوجود قوله بالجبر ونفي الحساب والثواب والعقاب . فإنه ترتب على مذهبه أيضاَ قوله بوحدة الأديان . فقد أكد ابن عربي على أن من يعبد الله ومن يعبد الأحجار والأصنام كلهم سواء في الحقيقة ما عبدوا إلا الله إذ ليس ثمة فرق بين خالق ومخلوق .

يقول في ذلك :

لقد صار قلبي قابلاً كل صورة فمرعى الغزلان ودير لرهبان

وبيت لأوثان وكعبة طائف وألواح توراة ومصحف قرآن

- فمذهب وحدة الوجود الذي قال به ابن عربي يجعل الخالق والمخلوق وحدة واحدة سواء بسواء ، وقد ترتب على هذا المذهب نتائج باطلة قال بها ابن عربي وأكدها وهي قوله بالجبرية ونفيه الثواب والعقاب وكذا قوله بوحدة الأديان .

- وقد بالغ ابن عربي في القول بوحدة الوجود تلاميذ له أعجبوا بآرائه وعرضوا لذلك المذهب في أشعارهم وكتبهم من هؤلاء : ابن الفارض وابن سبعين والتلمساني .

· أما ابن الفارض فيؤكد مذهبه في وحدة الوجود في قصيدته المشهورة بالتائية :

لها صلاتي بالمقام أقيمها وأشهد أنها لي صلت

كلانا مصل عابد ساجد إلى حقيقة الجمع في كل سجدة

وما كان لي صلى سواي فلم تكن صلاتي لغيري في أداء كل ركعة

وما زالت إياها وإياي لم تزل ولا فرق بل ذاتي لذاتي أحبت

فهو هنا يصرح بأنه يصلي لنفسه لأن نفسه هي الله . ويبين أنه ينشد ذلك الشعر لا في حال سكر الصوفية بل هو في حالة الصحو فيقول :

ففي الصحو بعد المحو لم أك غيرها وذاتي ذاتي إذا تحلت تجلت

- الصوفية معجبون بهذه القصيدة التائية ويسمون صاحبها ابن الفارض بسلطان العاشقين ، على الرغم مما يوجد في تلك القصيدة من كفر صريح والعياذ بالله .

· وأما ابن سبعين فمن أقواله الدالة على متابعة ابن عربي في مذهب وحدة الوجود :

قوله : رب مالك ، وعبد هالك ، وأنتم ذلك الله فقط ، والكثرة وهم .

وهنا يؤكد ابن سبعين أن هذه الموجودات ليس له وجد حقيقي فوجودها وهم وليس ثمة فرق بين الخلق وبين الحق ، فالموجودات هي الله !!

· أما التلمساني وهو كما يقول الإمام ابن تيمية من أعظم هؤلاء كفراً ، وهو أحذقهم في الكفر والزندقة . فهو لا يفرق بين الكائنات وخالقها ، إنما الكائنات أجزاء منه ، وأبعاض له بمنزلة أمواج البحر ، وأجزاء البيت من البيت ، ومن ذلك قوله :

البحر لا شك عندي في توحده وإن وأن تعدد بالأمواج والزبد

فلا يغرنك ما شاهدت من صور فالواحد الرب ساوي العين في العدد

- ويقول أيضاَ :

فما البحر إلا الموج لا شيء غيره وإن فرقته كثرة المتعدد
- ومن شعره أيضاَ :

أحن إليه وهو قلبي وهل يرى سواي أخو وجد يحن لقلبه ؟

ويحجب طرفي عنه إذ هو ناظري وما بعده إلا لإفراط قربه

- فالوجود عند التلمساني واحد ، وليس هناك فرق بين الخالق والمخلوق ، بل كل المخلوقات إنما هي لله ذاته .

- وقد وجد لهذا المذهب الإلحادي صدى في بلاد الغرب بعد أن انتقل إليها على يد برونو الإيطالي وروج له اسبينوز اليهودي .

· جيور واتو برونو 1548-1611م وهو مفكر إيطالي ، درس الفلسفة واللاهوت في أحد الأديرة الدينية ، إلا أنه خرج على تعاليم الكنيسة فرمي بالزندقة، وفر من إيطاليا ، وتنقل طريداً في البلدان الأوروبية وبعد عودته إلى إيطاليا وشي به إلى محاكم التفتيش فحكم عليه بالموت حرقاً .

· باروخ سبينوزا 1632-1677م . وهو فيلسوف هولندي يهودي ، هاجر أبواه من البرتغال في فترة الاضطهاد الديني لليهود من قبل النصارى ، ودرس الديانة اليهودية والفلسفة كما هي عند ابن ميمون الفيلسوف اليهودي الذي عاش في الأندلسي وعند ابن جبريل وهو أيضاَ فيلسوف يهودي عاش في الأندلس كذلك .

ومن أقول سبينوزا التي تؤكد على مذهبه في وحدة الوجود :

- ما في الوجود إلا الله ، فالله هو الوجود الحق ، ولا وجود معه يماثله لأنه لا يصح أن يكون ثم وجودان مختلفان متماثلان .

- إن قوانين الطبيعة وأوامر الله الخالدة شيء واحد يعينه ، وإن كل الأشياء تنشأ من طبيعة الله الخالدة .

- الله هو القانون الذي تسير وفقه ظواهر الوجود جميعاً بغير استثناء أو شذوذ .

- إن الطبيعة عالماً واحداً هو الطبيعة والله في آن واحد وليس في هذا العالم مكان لما فوق الطبيعة .

- ليس هناك فرق بين العقل كما يمثله الله وبين المادة كما تمثلها الطبيعة فهما شيء واحد .

· يقول الإمام ابن تيمية بعد أن ذكر كثيراً من أقوال أصحاب مذهب وحدة الوجود " يقولون : إن الوجود واحد ، كما يقول ابن عربي - صاحب الفتوحات - وابن سبعين وابن الفارض والتلمساني وأمثالهم - عليهم من الله ما يستحقونه - فإنهم لا يجعلون للخالق سبحانه وجوداً مبايناً لوجود المخلوق . وهو جامع كل شر في العالم ، ومبدأ ضلالهم من حيث لم يثبتوا للخالق وجوداً مبايناً لوجود المخلوق وهم يأخذون من كلام الفلاسفة شيئاً ، ومن القول الفاسد من كلام المتصوفة والمتكلمين شيئاً ومن كلام القرامطة والباطنية شيئاً فيطوفون على أبواب المذاهب ويفوزون بأخس المطالب ، ويثنون على ما يذكر من كلام التصوف المخلوط بالفلسفة " ( جامع الرسائل 1- ص 167 ) .

· الجذور الفكرية والعقائدية :

- لقد قال بفكرة وحدة الوجود فلاسفة قدماء : مثل الفيلسوف اليوناني هيراقليطس فالله - سبحانه وتعالى - عنده نهار وليل وصيف وشتاء ، ووفرة وقلة ، جامد وسائل ، فهو كالنار المعطرة تسمى باسم العطر الذي يفوح منها .

- وقال بذلك الهندوسية الهندية : إن الكون كله ليس إلا ظهوراً للوجود الحقيقي والروح الإنسانية جزء من الروح العليا وهي كالآلهة سرمدية غير مخلوقة .

- وفي القرن السابع الهجري قال ابن عربي بفكرة وحدة الوجود وقد سبق ذكر أقواله .

- وفي القرن السابع عشر الميلادي ظهرت مقولة وحدة الوجود لدى الفيلسوف اليهودي سبينوزا ، الذي سبق ذكره ، ويرجح أنه اطلع على آراء ابن عربي الأندلسي في وحدة الوجود عن طريق الفيلسوف اليهودي الأندلسي ابن ميمون .

وقد أعجب سبينوزا بأفكار برونو الإيطالي الذي مات حرقاً على يد محاكم التفتيش ، وخاصة تلك الأفكار التي تتعلق بوحدة الوجود . ولقد قال أقوالاً اختلف فيها المفكرون ، فمنهم من عدوه من أصحاب وحدة الوجود ، والبعض نفى عنه هذه الصفة .

- وفي القرن التاسع عشر الميلادي نجد أن مقولة وحدة الوجود قد عادت تتردد على ألسنة بعض الشعراء الغربيين مثل بيرس شلى 1792-1822م فالله سبحانه وتعالى في رأيه - تعالى عما يقول : " هو هذه البسمة الجميلة على شفتي طفل جميل باسم ، وهو هذه النسائم العليلة التي تنعشنا ساعة الأصيل ، وهو هذه الإشراقة المتألقة بالنجم الهادي ، في ظلمات الليل ، وهو هذه الورد اليانعة تتفتح وكأنه ابتسامات شفاء جميلة إنه الجمال أينما وجد … ".

- وهكذا فإن لمذهب وحدة الوجود أنصار في أمكنة وأزمنة مختلفة .

· موقف الإسلام من المذهب :

الإسلام يؤمن بأن الله جل شأنه خالق الوجود منـزه عن الاتحاد بمخلوقاته أو الحلول فيها . والكون شيء غير خالقه ، ومن ثم فإن هذا المذهب يخالف الإسلام في إنكار وجود الله ، والخروج على حدوده ، ويخالفه في تأليه المخلوقات وجعل الخالق والمخلوق شيئاً واحداً ، ويخالفه في إلغاء المسؤولية الفردية ، والتكاليف الشرعية ، والانسياق وراء الشهوات البهيمية ، ويخالفه في إنكار الجزاء والمسؤولية والبعث والحساب .

- ويرى بعض الدعاة أن وحدة الوجود عنوان آخر للإلحاد في وجود الله وتعبير ملتو للقول بوجود المادة فقط وأن هذا المذهب تكئة لكل إباحي يلتمس السبيل إلى نيل شهواته تحت شعار من العقائد أو ملحد يريد أن يهدم الإسلام بتصيد الشهوات أو معطل يحاول التخلص من تكاليف الكتاب والسنة .

يتضح مما سبق :

أن هذا المذهب الفلسفي هو مذهب لا ديني ، جوهره نفي الذات الإلهية ، حيث يوحد في الطبيعة بين الله تعالى وبين الطبيعة ، على نحو ما ذهب إليه الهندوس أخذاً من فكرة يونانية قديمة ، وانتقل إلى بعض الغلاة المتصوفة كابن عربي وغيره ، وكل هذا مخالف لعقيدة التوحيد في الإسلام ، فالله سبحانه وتعالى منـزه عن الاتحاد بمخلوقاته أو الحلول فيها .

المصدر: http://www.khayma.com/internetclinic/mathahb/wehdatalwgod.htm

أحمد الأزهري
11-06-03, 06:16 AM
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فالحلول والاتحاد عقيدتان كفريتان، ويظهر ذلك من خلال معرفة معناهما، أما الحلول فمعناه أن الله يحل في بعض مخلوقاته، ويتحد معها، كاعتقاد النصارى حلوله في المسيح عيسى ابن مريم، واعتقاد بعض الناس حلوله في الحلاج، وفي بعض مشايخ الصوفية، قال شيخ الإسلام رحمه الله: (وهؤلاء الذين تكلموا في هذا الأمر "الاتحاد العام" لم يعرف لهم خبر من حين ظهرت دولة التتار، وإلا فكان الاتحاد القديم هو الاتحاد المعين، وذلك أن القسمة رباعية، فإن كل واحد من الاتحاد والحلول إما معين في شخص، وإما مطلق، أما الاتحاد والحلول المعين كقول النصارى والغالية في الأئمة من الرافضة، وفي المشايخ من جهال الفقراء والصوفية، فإنهم يقولون به في معين: إما بالاتحاد كاتحاد الماء واللبن، وهو قول اليعقوبية وهم السودان، ومن الحبشة والقبط، وإما بالحلول، وهو قول النسطورية، وإما بالاتحاد من وجه دون وجه، وهو قول الملكانية. وأما الحلول المطلق وهو أن الله تعالى بذاته حال في كل شيء فهذا يحكيه أهل السنة والسلف عن قدماء الجهمية، وكانوا يكفرونهم بذلك. فأما ما جاء به هؤلاء من الاتحاد العام فما علمت أحداً سبقهم إليه إلا من أنكر وجود الصانع، مثل فرعون والقرامطة، وذلك أن حقيقة أمرهم أنهم يرون أن عين وجود الحق هو عين وجود الخلق، وأن وجود ذات الله خالق السموات والأرض، هي نفس وجود المخلوقات، فلا يتصور عندهم أن يكون الله تعالى خلق غيره، ولا أنه رب العالمين، ولا أنه غني وما سواه فقير، لكن تفرقوا على ثلاثة طرق، وأكثر من ينظر في كلامهم لا يفهم حقيقة أمرهم لأنه أمر مبهم).
وأما الاتحاد فمعناه أن عين المخلوقات هو عين الله تعالى وهو ما سبق تسميته في كلام شيخ الإسلام الاتحاد العام.
وقال عنه في مكان آخر (فإن صاحب هذا الكتاب المذكور الذي هو "فصوص الحكم" [لابن عربي] وأمثاله، مثل صاحبه القونوي والتلمساني وابن سبعين والششتري وابن الفارض وأتباعهم مذهبهم الذي هم عليه: أن الوجود واحد، ويسمون أهل وحدة الوجود، ويدعون التحقيق والعرفان، وهم يجعلون وجود الخالق، عين وجود المخلوقات، فكل ما يتصف به المخلوقات من حسن وقبيح، ومدح وذم، إنما المتصف به عندهم عين الخالق، وليس للخالق عندهم وجود مباين لوجود المخلوقات منفصل عنها أصلا،ً بل عندهم ما ثم غير أصلا للخالق ولا سواه. ومن كلماتهم: ليس إلا الله، فعباد الأصنام لم يعبدوا غيره عندهم، لأنهم ما عندهم له غير، ولهذا جعلوا قوله تعالى: (وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه)[الإسراء:23] بمعنى قدر ربك أن لا تعبدوا إلا إياه، إذ ليس عندهم غير له تتصور عبادته، فكل عابد صنم إنما عبد الله.
ولهذا جعل صاحب هذا الكتاب: عباد العجل مصيبين، ... وفرعون من كبار العارفين المحققين، وأنه كان مصيباً في دعواه الربوبية... ويكفيك معرفة بكفرهم أن من أخف أقوالهم أن فرعون مات مؤمناً بريئاً من الذنوب...) إلى آخر ما ذكر شيخ الإسلام -رحمه الله تعالى- عنهم، مما يدل دلالة واضحة صريحة على كفرهم، وخروجهم عن الملة، نسأل الله الثبات على الحق.
والله أعلم.


المصدر: http://islamweb.net/pls/iweb/FATWA.showSingleFatwa?FatwaId=11542&word=الحلول

عبدالله القاضى
16-08-08, 06:16 AM
المشكلة ليست هنا فقط

بل إنني تتبعت حلقات تتحدث عن علامات الساعة ولم يصح فيها من الأحاديث إلا القليل .

ولكن حلقاته عن نظريات التطور هى افضلهم ولعل تلك الحلقات بها مخالفات شرعية وهى معلومه .