المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : منظومة الكلوذاني في العقيدة مخالفة لمنهج السلف .. !!


أحمد بن سعيد
15-06-03, 12:54 AM
حدثني بعض الشيوخ الذين أثق بعلمهم كثيرا وهو مشهور في تخصصه في العقيدة أن منظومة الكلوذاني التي في العقيدة مخالفة لمنهج السلف الصالح


وأنها على مذهب الكلابية في موضوع الصفات الإختيارية !!


ولكن العجيب هو :

كيف يقرر الأخوان في المكتب التعاوني في جدة هذه المنظومة في مسابقة الدورة العلمية في الحمودي لهذا العام ؟

وكان الأولى أن تعرض على العلماء المتخصصين في العقيدة في جدة ومكة أو الرياض أو غيرها


فهل نجد من الأخوة في المنتدى من ينقل هذه الرسالة ؟

أحمد بن سعيد
15-06-03, 07:05 PM
أتمنى أن ينقل لنا أحد الإخوة هذه المنظومة لمراجعتها لنرى مدى موافقتها لمنهج السلف من عدمه

ولو أردت أن أبحث عنها فأين أجدها في الأنترنت ؟

طالب علم صغير
17-07-03, 10:55 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد:

لقد ذكر فضيلة الشيخ عبد الله آل جار الله - رحمه الله – عقيدة أهل السنة صفحة (51) من كتابه " بهجة الناظرين فيما يصلح الدنيا والدين " وبدأ بنظم أبي الخطاب محفوظ بن أحمد بن الحسن الكلوذاني البغدادي المولود في شوال سنة 432هـ والمتوفى في جمادى الآخرة عام 510هـ.
ولقد شرحها أحد كبار طلبة الشيخ ابن باز رحمه الله من طبقة الشيخ عبدالكريم الخضير والشيخ عبدالرحمن المحمود حفظهم الله جميعاً ,

وقال عنها الشارح فضيلة الشيخ إبراهيم بن محمد البريكان وفقه الله : رأيت في منظومة أبي الخطاب الحنبلي رحمه الله إختصار في الألفاظ وجمع في المعاني وسهولة في الحفظ مع شمولها للأصول العامة الكلية في الإعتقاد على نهج أهل السنة والجماعة... ثم إنه في المبحث الثالث من " إتمام المنة بشرح إعتقاد أهل السنة " بين ما يؤخذ على أبي الخطاب في منظومته مما يخالف السلف وعددها في سبعة أمور...

ومع ذلك فلقد كان أبو الخطاب فقيهاً عظيماً كثير التحقيق وله من التحقيق والتدقيق , والتدقيق الحسن في مسائل الفقه والأصول شيء كثير جداً ... كما ذكر ذلك صاحب المنهج الأحمد في تراجم أصحاب أحمد.
هذا والله أعلم

راشد
18-07-03, 12:52 AM
كَانَ مُفْتِياً صَالِحاً، عَابِداً وَرِعاً، حَسَنَ العِشْرَة، لَهُ نَظْمٌ رَائِقٌ، وَلَهُ كِتَابُ(الهِدَايَةِ)، وَكِتَاب(رُؤُوْس المَسَائِل)وَكِتَاب(أُصُوْل الفِقْه)، وَقَصِيدَة فِي المعتقد يَقُوْلُ فِيْهَا:


قَالُوا:أَتَزْعُمُ أَنْ عَلَى العَرشِ اسْتوَى؟* قُلْتُ:الصَّوَابُ كَذَاكَ خَبَّرَ سَيِّدِي
قَالُوا:فَمَا مَعْنَى اسْتِوَاهُ؟أَبِنْ لَنَا* فَأَجَبْتُهُم:هَذَا سُؤَالُ المُعْتَدِي

نواف البكري
19-07-03, 02:38 AM
مطلعها :
دع عنك تذكار الخليط المنجد ****** والشوق نحو الآنسات الخرّد

ــــــــــ

وأبياتها جملة تقرر عقيدة أهل السنة ولكن فيها ضرب من ألفاظ أهل الكلام وعقائد الماتريدية والمفوضة أهل التجهيل ، ومن ذلك :

قوله :
قالوا بما عرف المكلف ربه ****** فأجبت بالنظر الصحيح المرشد

وهذا بناء على اول واجب على المكلفين عند أهل الكلام وهو النظر والقصد للنظر .

قوله :
قالوا فهل تلك الصفات قديمة ***** كالذات قلت كذاك لم تتجددِ

وهذا على عمومه يشمل صفات الأفعال وهذا باطل ، وهي حجة نفاتها بوقوع الحوادث والتجديد في ذات الله ، وصفات الأفعال تتجدد يعملها الله تعالى متى شاء .
ـــ
قوله :
قالوا فهل هو في الأماكن كلها ***** قلت الأماكن لا تحيط بسيدي

وهذا على عمومه قول الماتريدية ، فهو يقولون الله موجود بلا مكان ، وينزهونه عنه ، ونحن نفصل في القصد منه ، فإن أريد به الجهات الست المخلوقة فلا ، وإن أريد يه الجهة فالله في العلو المطلق .

ــــــ
قوله :
قالوا فما معنى استواه أبن لنا ****** فأجبتهم هذا سؤال المعتدي

وهذا باطل فمعنى الاستواء معلوم ، والمجهول هو الكيفية ، والمفوضة لا يؤمنون بمعنىً للأستواء .

ــــــ

قوله :
قالوا فأنت تراه جسماً قل لنا ******* قلت المجسم هذا عندنا كالملحد .

وهذا إطلاق على غير طريقة السلف في لفظ الجسم .

ـــــــ

والله أعلم

[ هذه الانتقادات ليست منّي وإنما من بعض المشايخ الفضلاء عند قراءتي عليهم لهذه المنظومة ]

هيثم إبراهيم
19-07-03, 08:49 PM
من المخالفات قوله عفا الله عنه

قالوا فيوصف أنه متكلم؟
قلت السكوت نقيضة المتوحد
ونفى السكوت عن الله خطأ
وقال عفا الله عنه
قالوا فما القران؟ قلت كلامه
من غير ما حدث وغير تجدد


ولهذه المسأله مع نقل واف لعقيده الرجل (وهى يشوبها بعض التمعشر) يراجع مقدمه كتاب الإنتصار تحقيق د: سليمان العمير
ط العبيكان

نواف البكري
23-07-03, 07:11 AM
جزاك الله خيرا.

طالب علم صغير
30-07-03, 10:26 PM
إن بعض المحققين من أهل العلم والمختصين في العقيدة يقول :رأيت في منظومة أبي الخطاب الحنبلي رحمه الله إختصار في الألفاظ وجمع في المعاني وسهولة في الحفظ مع شمولها للأصول العامة الكلية في الإعتقاد على نهج أهل السنة والجماعة... وبعض أهل العلم بين ما يؤخذ على أبي الخطاب في منظومته مما يخالف السلف وعددها في سبعة أمور تقريباً...
ولعل السبب قد يكون حسب التتبع والإستقراء لسيرة حياته رحمه الله:
وهو تأثره بالطبقة الأولى من المتكلمين الذين عاصرهم والذين كانت تأويلاتهم في الغالب عن نظر واجتهاد وتأويل سائغ يعذرون في أمور منه... وإن جانبوا فيه الصواب والحق في أمور أخرى... ولكنه مع ذلك أي أبو الخطاب رحمه الله كان فقيهاً عظيماً كثير التحقيق وله من التحقيق والتدقيق الشيء الكثير ... فاليعتدل في نقده ويعرف له قدره غفر الله له ولجميع علماء المسلمين ورحمهم آمين ...

وللعلم أنه لم يكن ماتريدياً كما ذكر بعض الإخوة الفضلاء بل جاء قبل الماتريدية ...نعم لقد تأثر شيئاً ما بطبقات الأشاعرة الأولى والذين كان ماينتقد عليهم أقل مما ينقد على من جاء بعد ...

وللعلم أن الأشاعرة مروا بمراحل والماتريدية تلامذة للأشاعرة وجاؤوا بعدهم وإن كان بينهم تشابه...
فكما يقال: فمن شابه أباه فما ظلم...

المازري المالكي
05-08-03, 07:19 PM
للتنبيه

الماتريد معاصر للشعري بل الماتريدي توفي قبل الأشعري

فقول الأخ أن الكلوذاني قبل الماتريدية وهم ظاهر.

والماتريدي متوفى 333هـ.

ولا يبعد أن يكون الكلوذاني أشعرياً

أما ماتريدي فالحال أنك لا ترى ماتريدياً إلا حنفياً

وعلى العموم الخلاف بين الماتريدية والأشاعرة لا يكاد يذكر
وهناك كتب تذكر الخلاف بينهم وأكثره لفظي منها نظم السبكي وشرح الشيرازي عليه والالدرة البهية وغيرها.

لكن لو أن الإخوة يعرضون النظم كاملاً لكن إمكانية الخكم عليه من خلال جميع النظم أدق.

والله أعلم

طالب علم صغير
08-08-03, 01:42 AM
نعم الماتريدي عاصر الأشعري وتتلمذ عليه ...

بل الماتريدي توفي قبل الأشعري كما ذكرت...

فأقول إن الكلوذاني غفرالله له تأثر شيئاً ما وأخذ عن المتكلمين الأوائل المتأثرين بالأشعري الكلابي في طوره الثاني وقبل رجوعه لمنهج أهل السنة في آخر مرحلة من حياته رحمه الله وتجاوز عنه ...

والذي أقصده ... أي قبل أن يكون للماتريدية معتقد ومنهج متبع ظاهر كما كان للأشاعرة من الظهور وهذا ظاهر ما أردت ذكره عنهم , هداهم الله أجمعين لمنهج أهل السنة والحديث والأثر...

أبو المهند القصيمي
11-04-06, 11:33 PM
بارك الله فيك والشيخ سعود الشريم يستشهد ببعض الأبيات منها خاصة في فضائل الصحابة ،،

وفقكم الله لقد انتفعت بما كتب ،،

عمرو بسيوني
12-04-06, 01:18 AM
بصراحة ما ذكر من مؤاخذات ، هي ليست قليلة ، بل كثيرة ، وفي أغلب المسائل التي يخالف فيها أهل السنة المتكلمة بشكل عام ، والأشاعرة والماتريدية بشكل أخص ، فلا يمكن أن يقال ـ وذلك على ما رأينا ـ أنها عقيدة جيدة وعليها مؤاخذات ، إنما يصح ذلك إن كانت العقيدة كلها جيدة ، وفيها موضع أو إثنان فقط فيهما شبهة أو إيهام أو كذا ، أما أن بعض المشايخ يستدل منها بأبيات في فضائل الصحابة ونحو ذلك ، فإنه لا ينهض لجعلها من عقائد أهل السنة ، وإلا ففي جوهرة التوحيد ـ وهى عمدة متأخري الأشعرية ـ أبيات رائقة فى فضائل الصحابة وتفضيل النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ والكلام عن علامات الساعة ونحو ذلك ، وكل ذلك لا يجعلها عقيدة لأهل السنة عليها مؤاخذات ، والله أعلم .

أبو مهند النجدي
14-11-06, 08:57 AM
تجدون المنظومة هنا وعليها بعض التعليقات
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=81054

فيصل
14-11-06, 08:11 PM
رحمه الله من إمام وكثير من أهل تلك العصور على أثريتهم ومحبتهم للسنة وقعوا في شيء من كلام الكلابية وقد أعجبني صاحب التحقيق الذي وضعه الأخ النجدي وكذا الشيخ البريكان في طريقة شرحه وحمله كلام الناظم محمل حسن إن كان يحتمل على خلاف بعض الأخوة وفقهم الله

يقول الإمام من رواية ابن الجوزي بسنده:

قَالوا : فَهل هَوْ في الأمَاكِـن كلهـا ؟=فأجبتُ : بَل في العُلْوِ مذهبُ أَحمدِ

وقال:

قَالوا : أَبان الكلوذانِيَّ الهُدى=قلتُ : الَّذِي فوقَ السماءِ مُؤيِّدي

ماهر
19-11-06, 06:35 PM
هدية لأهل الملتقى

أبو مهند النجدي
19-11-06, 10:16 PM
جزاكم الله خير شيخنا ماهر وأستئذنكم في وضعها على هذا الرابط
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=81054

ماهر
20-11-06, 02:22 PM
أنت تؤمر

عبد الرحمن السديس
20-11-06, 04:55 PM
لفضيلة الشيخ عبد الرحمن البراك ـ حفظه الله ـ شرح على هذه الأبيات في شريطين ، قد بين ما فيها من مخالفات لمنهج أهل السنة .

الرايه
29-01-08, 12:39 AM
سلسلة شروح الطريق ( 2 )
شرح عقيدة الكلوذاني
لفضيلة الشيخ د.عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين

خرج أحاديثه وعلق عليه وأعده للنشر
د.طارق بن محمد الخويطر

كنوز إشبيليا -
غلاف - في 164 صفحة
جاء في مقدمة المُعد أنه صحب الشيخ الجبرين سفرا وحضرا وكان يقرأ عليه بعض المتون ويقوم بتسجيلها ثم فرّغها وراجعها الشيخ قبل طبعها .

الجهشياري
29-01-08, 11:27 AM
الحمد لله وحده.
أبو الخطاب الكلوذاني رحمه الله، يمكن تصنيفه ضمن قائمة ما سمَّاه شيخ الإسلام ابن تيمية بـ "متكلمة الحنبلية". وهو يعني بذلك خطا فكريًّا معيَّنا عند طائفة من القائلين بمذهب السلف، ظهر منذ القاضي الباقلاني وانتهى بفتنة ابن القشيري.
وهذا الخط يمثله:
_ التميميون، وعلى رأسهم الشيخ أبو الحسن التميمي. ثم ابنه، وابن ابنه.
_ القاضي أبو يعلى ابن الفراء.
_ أبو الخطاب الكلوذاني.
_ ابن عقيل.
_ أبو الحسن بن الزاغوني.

والمطَّلع على عقيدة رزق الله التميمي (المطبوعة ملحقة بطبقات الحنابلة/بتحقيق الفقي)، يتجلّى له بوضوح تأثره بمنهج الأشاعرة. وأبو الحسن التميمي، كان معاصرا للباقلاني، وكانت بينهما علاقة مودة وصحبة...
غير أن هذا الخط يمثله أحسن تمثيل: القاضي أبو يعلى بن الفراء، في كتابه "المعتمد في أصول الدين".
وكنت قد درست هذه المسألة من قبل، وتبيَّن لي أن هذا الخط جاء موازيا للحركة التجديدية الفقهية التي قام بها القاضي أبو يعلى في إطار المذهب الحنبلي. إذ كانت الحال في عصره كالتالي: الغالب على الشافعية تأثرهم بالمذهب الأشعري؛ والغالب على الحنفية تأثرهم بالمذهب الماتريدي. بينما كان الحنابلة على منهج السلف، ولكن لم تكن لهم مدرسة كلامية تنافح عنه وتقرر مسائله وخصوصياته. وشيخ الإسلام يشير في بعض كتبه إلى أن بعض الحنابلة كانوا يلجؤون إلى كتب الأشاعرة للرد على المعتزلة وغيرهم من الفرق. ومن هنا، صنّف القاضي أبو يعلى كتاب "المعتمد". وقد حذا فيه حذو الأشاعرة على مستوى المنهج التصنيفي، كما تأثر بهم في كثير من المسائل العقدية، كالكسب وغيره. ولكن لا يمكن بوجه من الوجوه اعتبار الكتاب أشعريا صرفا. فقد كان محاولة لتأسيس "كلام حنبلي" لم يكتَب لها البقاء. ولهذا، نجد للقاضي وأتباعه في الأصول قولين في عدد لا بأس به من مسائل الاعتقاد.
وشيخ الإسلام يقرر هذا في مواضع عدة من مؤلفاته، لا يتسع المقام لنقلها. كما يقرر أنهم تأثروا بالشافعية في الفروع، وبالأشاعرة في الأصول. ويقرر أيضا أنهم من متكلمي الحنبلية، وأن هؤلاء عالة على الأشعرية في مسائل الكلام، كما أن الأشعرية علة على أهل الحديث في مسائل السنة. (أو نحو هذا الكلام...).
فأبو الخطاب الكلوذاني ينتمي إلى هذا الخط الفكري، بالرغم من أنَّ القطيعة المعرفية بين الحنابلة والأشاعرة حصلت في حياة القاضي أبي يعلى، حين صنَّف هذا الأخير كتابه "إبطال التأويلات" ردًّا على ابن فورك. إذ هناك بين الأشاعرة وأتباع منهج السلف قطيعتان: قطيعة معرفية، وهي التي أشرنا إليها؛ وقطيعة تاريخية، وقعت جرَّاء ما سمِّي بـ "فتنة ابن القشيري".
لكن يبدو أن الكلوذاني ظل متأثرا بالنهج الأشعري، حتى أن ابن عساكر يصرِّح أن نُسِب إليه (أي: المذهب الأشعري).
وفي إطار ما سبق قوله، يمكن وضع منظومة أبي الخطاب الكلوذاني في العقيدة.
ولمزيد فائدة، يشار إلى أن لأبي الحسن بن الزاغوني منظومة عارض فيها قصيدة الكلوذاني، ذكر الذهبي بيتين منها، وهما:
إني سأذكر عقد ديني صادقا
نهج ابن حنبل الإمام الأوحد

ثم قال:
عالٍ على العرش الرفيع بذاته
سبحانه عن قول غاوٍ ملحد
وبعدها قال الذهبي: "قد ذكرنا أن لفظة "بذاته" لا حاجة إليها، وهي تشغب على النفوس، وتركها أوْلَى. والله أعلم".
فيبدو، والله أعلم، أن ابن الزاغوني كتب منظومته هذه استدراكا على الكلوذاني في مسائل الإثبات. لكنني لم أقف من نص هذه المنظومة إلا على هذين البيتين الذين ذكرهما الذهبي.
وفي آخر ترجمة "ابن الزاغوني"، يقول الذهبي: "ورأيت لأبي الحسن بخطه مقالة في الحرف والصوت، عليه فيها مآخذ. والله يغفر له، فيا ليته سكت".
وهذا يعكس مدى الاضطراب الذي وقع فيه هذا الخط الحنبلي، ابتداءً بالقاضي أبي يعلى، وانتهاء بابن الزاغوني. وأبو الخطاب الكلوذاني من جملة هؤلاء. والله أعلم.

الرايه
31-01-08, 10:35 PM
عقيدة الإمام أبو الخطاب الكلوذاني
عرض وَ دراسة

هيلة بنت إبراهيم المهيدب
رسالة ماجستير
جامعة الملك سعود
1425هـ

أبو المنهال الكندي
20-02-11, 06:14 AM
ماشاء الله
جزاكم الله خير على هذه المعلومات

فارس بن عامر
26-02-11, 07:36 AM
قالوا بما عرف المكلف ربه ****** فأجبت بالنظر الصحيح المرشد

وهذا بناء على اول واجب على المكلفين عند أهل الكلام وهو النظر والقصد للنظر .

قال الشيخ البراك حفظه الله :
هذا من جنس قول الشيخ محمد بن عبد الوهاب في الاصول الثلاثة : فإذا قيل لك بما عرفت ربك ؟
... ولاشك أن النظر طريق لمعرفة الله , فقوله بالنظر : صحيح , ولكنه ليس هو الوحيد , وهذه غير مسألة أول واجب على المكلف .
انتهى بتصرف

محمود غنام المرداوي
23-03-11, 06:41 PM
أ بو الخطاب الكلوذاني رحمه الله

اسمه و نسبه :

هو الفقيه محفوظ بن احمد بن الحسن بن احمد الكلوذاني البغدادي ، أحد أئمة و أعيان مذهب امام الأئمة و مجلي دجى المشكلات المدلهمة ، الصديق الثاني أبي عبدالله أحمد بن محمد بن حنبل الشيباني قدس الله روحه و نور ضريحه ..... آمين

مولده رحمه الله :

ولد سنة انثنين و ثلاثين و أربعمائة هجرية على صاحبها أزكى التحية

طلبه للعلم و مؤلفاته السنية الخالصة :

سمع الحديث من القاضي أبي يعلى و طبقته ، و درس الفقه عليه و لزمه حتى برع في المذهب و الخلاف ، و قرأ الفرائض على الوني و برع فيها ، و صار في الفقه فريد عصره ، و درس و أفتى و صنف كتبا حسانا في الفقه و الفرائض و الأصول و الخلاف ، و منها :
1) الهداية في الفقه
2) و الخلاف الكبير المسمى : ( بالانتصار في المسائل الكبار )
3) الخلاف الصغير المسمى : ( برؤوس المسائل )
4) التهذيب في الفرائض
5) التمهيد في أصول الفقه
6) العبادات الخمس
7) مناسك الحج

و قد كانت له رحمه الله يد حسنة في الأدب و له قصيدة دالية في السنة معروفة أولها :

دع عنك تذكار الخليط المنجد .......... و السوق نحو الآنسات الخرد


ملاحظة :

و قد طبعت في مدينة دمشق حرسها الله سنة 1326 هجرية تحت اشراف العلامة النحرير محمد جميل بن العلامة عمر أفندي الشطي ، و هناك نسخة من هذه الطبعة في مكتبة جامع شيخ الاسلام ابن تيمية في الرياض أعزها الله بدينه ...آمين

صفاته رحمه الله

كان الامام الكلوذاني رحمه الله حسن الأخلاق ظريفا مليح النادرة ،سريع الجواب ، و كان مع ذالك كامل الدين غزير العقل ، جميل السيرة مرضي الفعل محمود الطريقة .

طلابه الذين قرأوا عليه رحمه الله :

قرأ عليه الفقه جماعة من ائمة مذهب امام الائمة ابن حنبل منهم :
الامام الرباني عبدالقادر الجيلاني صب الله على ثرآه شآبيب الرحمة و الغفرآن .... آمين

وفاته رحمه الله :

توفي الامام الكلوذاني يوم الأربعاء ثالث جمادي الآخرة سنة عشر و خمسمئة هجرية ، و ترك يوم الخميس و دفن يوم الجمعة في جمع عظيم و حشد كبير و دفن قريبا من قبر الامام احمد رحمهم الله

آمين


الترجمة منقولة من مختصر طبقات الحنابلة للعلامة محمدجميل أفندي الشطي رحمه الله

أسامة بن عبد الحي
13-10-18, 01:40 PM
الحمد لله وحده.
أبو الخطاب الكلوذاني رحمه الله، يمكن تصنيفه ضمن قائمة ما سمَّاه شيخ الإسلام ابن تيمية بـ "متكلمة الحنبلية". وهو يعني بذلك خطا فكريًّا معيَّنا عند طائفة من القائلين بمذهب السلف، ظهر منذ القاضي الباقلاني وانتهى بفتنة ابن القشيري.
وهذا الخط يمثله:
_ التميميون، وعلى رأسهم الشيخ أبو الحسن التميمي. ثم ابنه، وابن ابنه.
_ القاضي أبو يعلى ابن الفراء.
_ أبو الخطاب الكلوذاني.
_ ابن عقيل.
_ أبو الحسن بن الزاغوني.

والمطَّلع على عقيدة رزق الله التميمي (المطبوعة ملحقة بطبقات الحنابلة/بتحقيق الفقي)، يتجلّى له بوضوح تأثره بمنهج الأشاعرة. وأبو الحسن التميمي، كان معاصرا للباقلاني، وكانت بينهما علاقة مودة وصحبة...
غير أن هذا الخط يمثله أحسن تمثيل: القاضي أبو يعلى بن الفراء، في كتابه "المعتمد في أصول الدين".
وكنت قد درست هذه المسألة من قبل، وتبيَّن لي أن هذا الخط جاء موازيا للحركة التجديدية الفقهية التي قام بها القاضي أبو يعلى في إطار المذهب الحنبلي. إذ كانت الحال في عصره كالتالي: الغالب على الشافعية تأثرهم بالمذهب الأشعري؛ والغالب على الحنفية تأثرهم بالمذهب الماتريدي. بينما كان الحنابلة على منهج السلف، ولكن لم تكن لهم مدرسة كلامية تنافح عنه وتقرر مسائله وخصوصياته. وشيخ الإسلام يشير في بعض كتبه إلى أن بعض الحنابلة كانوا يلجؤون إلى كتب الأشاعرة للرد على المعتزلة وغيرهم من الفرق. ومن هنا، صنّف القاضي أبو يعلى كتاب "المعتمد". وقد حذا فيه حذو الأشاعرة على مستوى المنهج التصنيفي، كما تأثر بهم في كثير من المسائل العقدية، كالكسب وغيره. ولكن لا يمكن بوجه من الوجوه اعتبار الكتاب أشعريا صرفا. فقد كان محاولة لتأسيس "كلام حنبلي" لم يكتَب لها البقاء. ولهذا، نجد للقاضي وأتباعه في الأصول قولين في عدد لا بأس به من مسائل الاعتقاد.
وشيخ الإسلام يقرر هذا في مواضع عدة من مؤلفاته، لا يتسع المقام لنقلها. كما يقرر أنهم تأثروا بالشافعية في الفروع، وبالأشاعرة في الأصول. ويقرر أيضا أنهم من متكلمي الحنبلية، وأن هؤلاء عالة على الأشعرية في مسائل الكلام، كما أن الأشعرية علة على أهل الحديث في مسائل السنة. (أو نحو هذا الكلام...).
فأبو الخطاب الكلوذاني ينتمي إلى هذا الخط الفكري، بالرغم من أنَّ القطيعة المعرفية بين الحنابلة والأشاعرة حصلت في حياة القاضي أبي يعلى، حين صنَّف هذا الأخير كتابه "إبطال التأويلات" ردًّا على ابن فورك. إذ هناك بين الأشاعرة وأتباع منهج السلف قطيعتان: قطيعة معرفية، وهي التي أشرنا إليها؛ وقطيعة تاريخية، وقعت جرَّاء ما سمِّي بـ "فتنة ابن القشيري".
لكن يبدو أن الكلوذاني ظل متأثرا بالنهج الأشعري، حتى أن ابن عساكر يصرِّح أن نُسِب إليه (أي: المذهب الأشعري).
وفي إطار ما سبق قوله، يمكن وضع منظومة أبي الخطاب الكلوذاني في العقيدة.
ولمزيد فائدة، يشار إلى أن لأبي الحسن بن الزاغوني منظومة عارض فيها قصيدة الكلوذاني، ذكر الذهبي بيتين منها، وهما:
إني سأذكر عقد ديني صادقا
نهج ابن حنبل الإمام الأوحد

ثم قال:
عالٍ على العرش الرفيع بذاته
سبحانه عن قول غاوٍ ملحد
وبعدها قال الذهبي: "قد ذكرنا أن لفظة "بذاته" لا حاجة إليها، وهي تشغب على النفوس، وتركها أوْلَى. والله أعلم".
فيبدو، والله أعلم، أن ابن الزاغوني كتب منظومته هذه استدراكا على الكلوذاني في مسائل الإثبات. لكنني لم أقف من نص هذه المنظومة إلا على هذين البيتين الذين ذكرهما الذهبي.
وفي آخر ترجمة "ابن الزاغوني"، يقول الذهبي: "ورأيت لأبي الحسن بخطه مقالة في الحرف والصوت، عليه فيها مآخذ. والله يغفر له، فيا ليته سكت".
وهذا يعكس مدى الاضطراب الذي وقع فيه هذا الخط الحنبلي، ابتداءً بالقاضي أبي يعلى، وانتهاء بابن الزاغوني. وأبو الخطاب الكلوذاني من جملة هؤلاء. والله أعلم.








جزاك الله خيرا لهذا البيان


لكن لا أدري وجه قولك أن هذا الخط انتهى بفتنة ابن القشيري
فالأمور التي اعترضت على أبي الخطاب في منظومته موجودة أيضا عند الحنابلة المتأخرين. انظر مثلا منظومة السفاريني وشرحها لوامع الأنوار البهية.
بل ازداد الأمر سوءا عند متأخري الحنابلة حيث كثير منهم يجعلون أهل السنة ثلاث طوائف، ومنهم الأشاعرة والماتريدية.

محمد بن عبدالكريم الاسحاقي
13-10-18, 11:34 PM
معلومات مفيدة رائعة، جزاكم الله خيرا...

وأعجبني البيتان اللذان صدَّر بهما الناظم نظمه -رحمه الله-:


دع عنك تذكار الخليط المنجِد ... والشوق نحو الآنسات الخرَّد
والنوح في أطلال (سعدى) إنما ... تذكار (سعدى) شغل من لم يسعد!

المنجد: الركب المتجه إلى نجد.
الخرد: جمع خريدة، وهي الفتاة البكر.