المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ملف الفوائد واللطائف اللغوية ......


سيبويه
25-06-03, 02:40 PM
هذا ملف الفوائد و اللطائف والنكت اللغوية ،،،،،،،،،،،،،


الفائدة الأولى : الجموع في اللغة العربية خمسة

1 - جمع المذكر السالم / وهو ما ختم بواو ونون أو ياء ونون زائدتين . نحو / مجاهد مجاهدون أو مجاهدين ، مسلم مسلمون أو مسلمين ، معلم معلمون أو معلمين ...................وهكذا


2 - جمع المؤنث السالم / وبعضهم يقول الجمع المزيد بالألف والتاء وهو أضبط . لأن هناك جموع بالألف والتاء ومع ذلك فهي ليست بمؤنثة نحو بيت بيوتات ، اصطبل اصطبلات ، أذرع أذرعات .....
وجمع المؤنث السالم نحو / مسلمة مسلمات ، معلمة معلمات ، مجاهدة مجاهدات ........وهكذا



3 - اسم الجمع / وهو الجمع الذي ليس له مفرد من جنسه نحو / نساء ، قوم ، رهط ..................زوهكذا



4 - اسم الجنس الجمعي / وهو الجمع الذي يفرق عن مفرده بالتاء فقط
نحو / بقر ومفرده بقرة ، تمر ومفرده تمرة ، نبق ومفرده نبقة



5 - والأخير وهو أكثر الجموع شيوعاً وقواعده غير منضبطة . بل لا بد فيه من الحفظ ، جمع التكسير . وأمثلنه كثيرة نحو / طريق طرق ، سيف سيوف ، جبل جبال ..........وهكذا

ونستطيع أن ندخل اسم الجمع واسم الجنس الجمعي تحت جموع التكسير .



ولنا عودة عن قريب إن شاء الله ....................

هشام محمد عواد الشويكي
10-07-08, 07:09 AM
معنى كلمة الأنبار
مما رواه الطبري إذ قال: "إنما سمّيت الأنبار لأنها كانت تكون فيها أنابير الطعام، وكانت تسمى الأهراء؛ لأنّ كسرى يرزق أصحابه رزقهم منها". في حين ذكر البلاذري أنّ أنابير الحنطة المخزونة في مدينة الأنبار لم يقتصر توزيعها على رجال كسرى وحسب، وإنما نال أصحاب النعمان بن المنذر، صاحب الحيرة، نصيبهم وأرزاقهم منها
وأضاف ياقوت: إنما سميت مدينة الأنبار بهذا الاسم لأنه كان يجمع بها أنابير الحنطة والشعير والقت والتين. وكان الساسانيون يعطون أرزاق جندهم من إنتاج المنطقة الزراعية المحيطة بمدينة الأنبار.

قال الزمخشري:ن ب ر
عنده من الثياب أضابير، ومن الطعام أنابير. وانتبر الجرح: تورّم وارتفع مكانه. وانتبرت يده: انتفطت. ونبرت الشيء: رفعته.
ومن معاني نبر كما ذكر الأزهري في تهذيب اللغة
نبر
الحرَّانىُّ، عن ابن السَّكّيت: النَّبر، مصدر: نَبَرْتُ الحرْفَ انْبُره نَبْرا، إذا هَمزَتَه.
قال: والنَّبْر: دُوَيْبّة اصغر من القُراد تَلْسع فَيَحْبط مَوْضِعُ لَسْعِته، أي يَرِم؛ والجمع: أنبار؛ وقال الرّاجز وذَكر إبلا سَمنِت وحَمَلت الشحُّوم:
وكأنّها من بُدُنٍ واستِيفارْ ... دَبَّت عليها ذَرِبَاتُ فوَرِمت
يقول: كأنها لَسَعَتْها الأنبار فوَرِمت جُلودُها وحَبِطَت.
وفي حَيث حُذيفة انه قال: تُقْبض الامانةُ مِن قَلْب الرَّجل فيَظَل اثرُها كاثر جَمْرً حْرَجْتَه على رِجلك فنَفِظ، تَراه مُنْيَبِرا وليس فيه شيءً.
قال أبو عُبيد: المُنْتَبِر: المُنتْفَط.
وقال اللّيث: النَّبْر بالكلام: الهَمْز.
وقال: وكُل شيء رفع شيئا، فقد نَبِره.
قال: وانْتَبر الجرْحُ، إذا وَرِم.
وانْتبر الاميرُ فوق المِنْبر.
ورَجُلٌ نَبَّارٌ بالكلام: فصيحُ بَليِغ.
قال ابن الأنباري: النَّبْر عند العرب: ارتفاع الصوَّْت.
يقال: نَبر الرَّجُل نَبْرَةً، إذا تكلّم بكلمة فيها عُلُوٌ؛ وانشد:
إني لأسْمع نَبْرَةً مِن قَولها ... فأكاد أن يُغْشَى علىّ سُرُورَا
وسُمَّى المِنْبر: مِنْبرا، لارتفاعه وعُلُوّه.
قال الَّليث: والنَّبر، من السَّباع: ليس بدُبًّ ولا ذئب.
قلت: ليس النَّبر من جِنس السَّباع إنما هو دابّة من القُراد، والذي أراد اللَّيْث: الببر: بباءين، وهو من السَّباع، واحسبه دَخِيلا، وليس من كلام العرب، والفُرْس تسميه: بَبْرا.
الانْبار: اهْراء الطْعام؛ واحدها: نِبْرُ.
ويُجمع: انابير، جَمْع الجمع.
وسُمى الْهرْى: نِبْرا؛ لان الطّعام إذا صُبّ في مَوْضعه انتَبر، أي ارْتفع.
ثعلب، عن ابن الأعرابي: المَنْبُور: المَهْموز.
قال: والنَّبْرة: صَيْحة الفزع.
يُقال: نبرت الحرْف، إذا هَمَزْتَه.
وفي الحديث انه لما قيل له: يا نبىء الله.
قال: إنّا مَعْشَر قُرَيش لا نَنْبِر.
وفي الحديث: أن الجرح يَنْتَبر في رَاس الحوْل، أي يَرِم و يَنْفَظ.

هشام محمد عواد الشويكي
10-07-08, 07:10 AM
قال ابن منظور
قال أَبو منصور ليس النِّبْرُ من جنس السِّباعِ إِنما هي دابَّة أصْغَرُ من القُرادِ قال والذي أَراد الليثُ البَبْر بباءين قال وأَحْسَبُهُ دَخِيلاً وليس من كلام العرب والفُرْسُ تُسَمِّيه بقرا والأَنْبارُ أَهْراءُ الطَّعامِ واحدُها نَبْرٌ ويُجْمَعُ أَنابِيرَ جمعَ الجمع ويسمى الهُرْيُ نِبْراً لأَن الطعامَ إِذا صُبَّ في موضعه انْتَبَرَ أَي ارتَفَعَ وأَنبارُ الطعام أَكْداسُهُ واحدُها نِبْرٌ مثلُ نِقسٍ وأَنْقاسٍ والأَنبارُ بيتُ التاجر الذي يُنَضِّدُ فيه مَتاعَهُ والأَنبارُ بَلَدٌ ليس في الكلام اسمٌ مُفْردٌ على مثال الجمعِ غيرُ الأَنبارِ والأَبْواءِ والأَبْلاءِ وإِن جاء فإِنما يجيءُ في أَسماءِ المواضع لأَن شَوَاذَّها كثيرةٌ وما سوى هذه فإِنما يأْتي جمعاً أَو صفةً كقولهم قِدْرٌ أَعْشارٌ وثوبٌ أَخلاقٌ وأَسمالٌ وسراويلُ أَسماطٌ ونحو ذلك والأَنبارُ مواضِعُ معروفةٌ بين الرِّيفِ والبَرِّ وفي الصحاح وأَنْبار اسم بَلَدٍ