المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الأخطاء العقدية في كتب الدكتور عبد الكريم النملة !!


ابن أبي حاتم
27-06-03, 12:01 PM
الأخطاء العقدية في كتب الدكتور : عبد الكريم النملة .

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله ، عز جاهه ، وتعالى سلطانه ، أحمده سبحانه وهو للحمد أهل ، هو أهل الثناء وأهل المغفرة ، وأثني عليه الخير كله ، وأصلي وأسلم على نبينا محمد ، وعلى آله وصحبه أجمعين ، وبعد .
فإن سلامة المعتقد من النعم العظيمة ، التي أنعم الله بها علينا ، وإن من واجب هذه النعمة = تنبيه من وقع في خطأ في شيء منها .
وإنه من خلال قرائتي لبعض ما كتب الدكتور عبد الكريم النملة وجدت أن الرجل غير محقق لمذهب السلف في الاعتقاد ، مُعظِّمٌ لطريقة الأصوليين ، وهو في غالب كتاباته موضح لكلامهم ، فلا يظهر فيها طول النفس في التحرير والتدقيق ، ولهذا تجد سرعة عجيبة في ترجيحه ، بطريقة غريبة ، قاصراً نظره فيما يذكره أهل الأصول من المتكلمين ، وإذا أردت صدق ما أقول ، فنظرة عابرة لمبحث السنة = تجد كلامه يدل أن الرجل لم يقرأ كتابا في المصطلح ، فضلا أن يُرجَع إليه في بحث أصولي ، وهذا من العجائب بحق !!

ولو كان الأمر انتهى لهذا الحد ، لكان الأمر هينا ً ، وما هو- ورب الكعبة – بهين ، لكن الأمر تطاول إلى عقيدة السلف الصالح ، ثم لما كان الدكتور أعطي من تسهيل للعبارة وسهولتها ما جعل كتابه ملاذاً لكثير ممن يُدّرِّس مادة أصول الفقه في الجامعات – ممن لا يحسن هذا الفن - فاعتمدوه في التحضير لشروحهم ، وبعضهم صار يقرره ، وأثناء دراستي الجامعية ، قرر علينا بعض المدرسين بالجامعة فصولاً من كتابه المهذب ، أو روضة الناظر لابن قدامة بتحقيقه ، فوقفت فيها على ما قفَّ له شَعْرِي ، واقشعر له بدني ، مما جعلني أتأكد أنه غير مميز لمذهب السلف من غيره ، والسبب فيها والله أعلم أنه اعتمد في تلقيه العلم على الطريقة الأكاديمية في الجامعة ، ولم يُعرف بثني الركب على أهل العلم ، ولعل عهده بكتب العقيدة أيام دراسته الجامعية !!

وإني والله حين أكتب هذه الأسطر إنما أريد تنهبيه إخواني مما يجدونه في كتبه، وأن لا يتعمدوا على ترجيحه، وليس قصدي التشفي منه أو التنقص له، وأسأل الله أن يصل هذا الكلام له ، فينتفع به !!

وإني في الوقت حينه أنصح إخواني بالرجوع إلى كتبه في تبسيط صورة المسألة، وتوضيح الأقوال في المسألة ، فهو ذو عبارة سهلة واضحة ، لكن حذار حذار من الاغتراره بقوة ترجيحه !!.

وكنت أكثر من مرة أحاول أن أنشط لتتبع كتاباته ، والوقوف على ذلك ، إلا أن نفسي لا تقوى على ذلك ، وذلك لانشغالي ببعض البرامج العلمية الخاصة ، ثم رأيت أنه لو ذكرت بعض المسائل على جهة التمثيل ، فلعل ما أذكره يجعل بعض الأخوة ينشط لتتبع ما في كتبه ، فيبينها لطلبة العلم ، أو أن ييسر الله لي فراغا من الوقت لإكمال هذا الموضوع المهم .

وحتى لا تطول المقدمة أذكر بعض ما وقت عليه من المسائل .

1- حين تقرأ في كتب الدكتور النملة تلاحظ خلو عامة كتبه من ذكرٍ للأشاعرة ، وكأنها فرقة لم تكن !! ، بينما تجد ردوده على المعتزلة واستدلالاتهم كثيراً ، وهذا من العجب العجاب ، بل أعجب منه أنه يرد علي المعتزلة بأقوال الأشاعرة !!

وإليكم المثال :
لما ذكر مسألة حكم الأشياء قبل ورود الشرع في تحقيقه لروضة الناظر (197: 1 ) ، قال : هذه المسألة متفرعة عن قاعدة المعتزلة المشهورة ( التحسين والتقبيح العقليين ) ، حيث إنه لما أبطل الجمهور قاعدة المعتزلة تلك : لزم من إبطالها : إبطال حكم الأفعال قبل ورود السمع والشرع ، فالجمهور (؟؟) يبحثون هذه المسألة على سبيل التسليم الجدلي بما قاله المعتزلة ، لذلك يسمونها مع مسألة ( شكر المنعم عقلاً ) بمسائل التّنَزل .اهـ
لاحظ أنه أدخل الأشاعرة في الجمهور ، ولم يميز بينهم وبين مذهب اهل السنة والجماعة !!

ثم لما ذكر ابن قدامة القول الثالث في مسألة " حكم الأشياء قبل ورود الشرع " ، وهو القول بالتوقف علق بقوله (1:200 ) الحاشية رقم (3 ) بعد أن ذكر أن الغزالي ذهب إلى الوقف ، وكذلك ( الإمام ) الرازي ، والآمدي قال : وبعض الحنفية وأهل السنة والجماعة وكثير من أهل العلم " .

وانظر رعاك الله كيف نسب القول بالوقف لأهل السنة ، ولم يذكر في إحالاته إلا كتب الأصول الأشعرية ، ولم يذكر ما انبنى عليه قول الأشاعرة فضلا أن ينكره ، بل يقرر في كتبه أن التحسين والتقبيح بالشرع .

وهذه المسألة ، وهي «حكم الأشياء قبل ورود الشرع » مبنية على مسألة " التحسين والتقبيح " ، ولما كان الأشاعرة يرون أن التحسين والتقبيح بالشرع فقط = كان قياس قولهم أنه يتوقف في حكم الأشياء قبل ورود الشرع ، ولما رجح ابن النجار الفتوحي في شرح الكوكب المنير أن حكمها الإباحة مع أنه قرر سايقاً طريقة الأشاعرة في التحسين والتقبيح = أورد على نفسه إيراداً ، فقال :

« إذا تقرر هذا : فقد نقل عن بعض العلماء أنه قال : من لم يوافق المعتزلة في التحسين والتقبيح العقليين , وقال بالإباحة أو الحظر : فقد ناقض . فاحتاج من قال بأحد القولين إلى استناد إلى سبب غير ما استندت إليه المعتزلة , وهو ما أشير إليه بقوله ( بإلهام ) قال الحلواني وغيره : عرفنا الحظر والإباحة بالإلهام , كما ألهم أبو بكر وعمر رضي الله تعالى عنهما أشياء ورد الشرع بموافقتهما ( وهو ما يحرك القلب بعلم يطمئن ) القلب ( به ) أي بذلك العلم حتى ( يدعو إلى العمل به ) أي بالعلم الذي اطمأن به ( وهو ) أي الإلهام ( في قول : طريق شرعي ) حكى القاضي أبو يعلى في الإلهام : هل هو طريق شرعي ؟ على قولين . وحكي في جمع الجوامع : أن بعض الصوفية قال به . وقال ابن السمعاني نقلا عن أبي زيد الدبوسي وحده أبو زيد بأنه ما حرك القلب بعلم يدعوك إلى العمل به من غير استدلال ولا نظر في حجة . وقال بعض الحنفية : هو حجة بمنزلة الوحي المسموع من رسول الله صلى الله عليه وسلم . واحتج له بقوله تعالى (ونفس وما سواها فألهمها فجورها وتقواها ) أي عرفها بالإيقاع في القلب , وبقوله تعالى (فمن يرد الله أن يهديه يشرح صدره للإسلام ) وبقوله صلى الله عليه وسلم (الإثم ما حاك في الصدر , وإن أفتاك الناس وأفتوك ( فقد جعل النبي صلى الله عليه وسلم شهادة قلبه بلا حجة أولى من الفتوى . والقول الثاني : أنه خيال لا يجوز العمل به إلا عند فقد الحجج كلها , ولا حجة في شيء مما تقدم ; لأنه ليس المراد الإيقاع في القلب بلا دليل , بل الهداية إلى الحق بالدليل , كما قال علي رضي الله تعالى عنه : إلا أن يؤتي الله عبدا فهما في كتابه . » انتهى كلامه .

2- وانظر إلى بحثه لمسألة " تكليف ما لا يطاق شرعاً " فلا ينكر إلا أقوال المعتزلة فقط !!

3- وفي كتاب المهذب لما تكلم عن عصمة الأنبياء ، عرف العصمة بقوله :
( هي سلب قدرة المكلف عن المعصية ) ، وهذا تعريف أشعري جبري ، ولكن الشيخ لا يميز حقيقة الفرق بين المذهبين.

وقبل أن يرفع القلم أُشهِد الله أني ما أردت إلا النصح للمسلمين ، وبيان ما يمكن أن يلتبس عليهم ، ولا أزعم أن الدكتور عبد الكريم النملة أشعري ، لا ، بل هو غير مميز لحقيقة الفرق بين أهل السنة والجماعة واشاعرة ، ولهذا فهو يتابع الأصوليين فيها ، وإلا فهو في الأصول الكبار لأهل السنة كالقول في صفات الرب وأسمائه ، والقول في مسمى الإيمان موافق لأهل الحق والحديث.

وإني أطلب من الأخوة ممن له ملاحظة على ما ذكرت أن ينبه عليه ، ومن كان قريباً من الدكتور فليبلغه ما كتبت ، والله أعلم .

ابن أبي حاتم
27-06-03, 12:04 PM
لقد ترددت كثيراً في إنزال هذا الموضوع مع أنه جاهز لدي منذ اكثر من شهر ، لكن لما رأيت أحد الأخوة يسأل رأيت إنزاله تتميماً للفائدة .والله أعلم.

الأخطاء العقدية في كتب الدكتور: عبد الكريم النملة [ الجزء الثاني ].
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=10173

محب أهل العلم
27-06-03, 01:15 PM
جزاك الله خيرا ، ولاشىء عندنا أغلى من التوحيد والعقيدة

فلأجلها فارق أبو القاسم صلى الله عليه وسلم أهله ووطنه و، لأجلها
أُريقت دماء الصحابة ، ولأجلها قام سوق الجنة والنار ، فالبشر لم يخلقوا إلا للتوحيد

وإخواني الفضلاء: الناس افترقت في الرد على الخطأ وبيان حاله إلى
ثلاث فرق

الأولى : أسرفت في ذلك إسرافا بالغا وحالهم معلوم
الثانية:لما رأت هذا الغلو قابلته بالتفريط في بيان الخطأ والكل مسلمون
حتى خرج من ينادي بالتقريب مع الرافضة
والثالثة: توسطت فردت الخطأ وبينت حال المخطىء تقربا لله،نصحا للأمة ، وضبطت ذلك بالضوابط الشرعية

والأرجاء لم يكن إلا ردة فعل لبدعة الخوراج !

أخي الفاضل أكمل نقدك بارك الله فيك ، ولاسيما أن كتب الدكتور
النملة قد انتشرت وطارت في الآفاق ، وهذا مما يوجب عليك بيان خطأه
ليس في مسائل الاعتقاد وحسب بل حتى في المسائل الأصولية التي خالف فيها منهج السلف وجزاك الله خيرا

محب أهل العلم
27-06-03, 03:11 PM
أصاب ابن أبي حاتم و أخطأ النملة نعم إخوتي فكتاب د. النملة منشور
مشهور وبالتالي تلك الأخطاء منشورة مشهورة فبيانها مطلوب وفي صالح
النملة حتى لا يُتابع على خطأه ، وقد فرح الحاكم لما صنف -أظنه -
عبدالغني كتابا في التعقب عليه

و أنني أقول لابن أبي حاتم ليست المشكلة فقط في ( الأخطاء العقدية)
عند د. ( النملة ) في كتبه بل بعده عن منهج السلف في أصول الفقه
والعناية بمنهاج المتكلمين فيه ، والعجب أنني إلى الآن لم أظفر في
كتابه بنقل واحد عن العالم السلفي ابن تيمية - رحمه الله - ومعلوم
ولا تلميذه الهمام ابن قيم الجوزية الذين اعتنوا ببيان أصول الفقه عند
السلف ! ود . عابد السفياني كتاب ماتع في هذا الباب

أهل الحديث
27-06-03, 03:33 PM
هذه المشاركة كانت قبل المشاركة السابقة وقد حررت بالخطأ
## المشرف ##



قال الأخ :

أبو فهد 100



رد الشيخ الفاضل عبد الكريم النمله على الأخ الفاضل ابن حاتم ..
بحكم قربي من الشيخ عبد الكريم وانى من احد طلبته ,,

فلقد اخبرت شيخنا الشيخ عبد الكريم النمله عن هذه الأخطاء فقال لي :(((قل لهذا الشخص يأتي الينا ويناقش الأخطاء لا ان يشهر بنا في الأنتر نت ))).

عبد الرحمن السديس
28-06-03, 12:13 AM
جزاء الله الأخ ابن أبي حاتم خيرا على هذا الرد الذي لم يتجاوز فيه بل التزم بحدود النقد بين أهل العلم ، ونرجوا منه أن يستمر في بيان هذه الأخطاء قدر المستطاع نصحا لدين الله وعباده خصوصا أن هذه الكتب يكثر اقتناها من الطلبة متوسطي العلم في الجامعات..... فتبيين الخطاء يجنبهم هذه الأعتقادات الخائطة.

قول الأخ أبو فهد 100 عن الشيخ ....
ليس هذا من التشهير بل من النصح لك وللمسلمين وليس هو ولا غيره من طلبة العلم ملزما إذا رأى على عالم خطأ أن يذهب إليه ويناقشه بل يبين هذا الخطأ نصحا للمسلمين ونقول للدكتور دونك هذا الكلام الذي ذكره الأخوة فإن كان باطلا فرد عليه ، وإن كان حقا فستغفر الله وارجع عنه علنا لكي لا تتابع عليه.

وأضيف على ما ذكر الأخوة من تأثر الشيخ بمنهج الأصوليين:
ما أخبرني به أحد طلبة العلم أن الدكتور قال في قاعة الدرسات العليا في كلية الشريعة:
إن أبا هريرة راوية وليس بفقيه‍‍‍‍‍ ‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍!!
وقوله : إن الطبري راوية وليس بمفسر وكذلك ابن كثير ،
وإن التفسير هو الذي لصاحبه قدم في أصول الفقه كالبيضاوي والقرطبي.
وغيرها من الأمور التي سببها الإغراق في كتب المتكلمين والبعد عن كتب السلف والمشكلة أن الرجل يُنَظِّرُ لعلم الأصول ويزعم إنه أهم العلوم ، وكل علوم الشريعة مبنية عليه....
هذا معنى كلام صاحبي.

ولست بحاجة لأن أرد على كلامه عن أبي هريرة لأن أدنى طالب علم يعرف نكارة هذا القول.

وكلامه عن الطبري وابن كثير كذلك ومن قرأ صفحة واحدة من تفسير الطبري علم أن أبا جعفر من كبار علماء هذه الأمة في كل العلوم خاصة التفسير والحديث والفقه...

المحقق
28-06-03, 12:35 AM
نقدك يا ابن أبي حاتم لمنهج النملة صواب و تعقيب السديس كذلك صواب
و الحقيقة أنني لما اطلعت على مؤلفات الشيخ النملة رأيتها شديدة التأثر بمنهج الأصوليين المتكلمين ، و يفتقر مؤلفها إلى معرفة طريقة السلف في الاستنباط و كتابه إلى نقل تلك الدلائل ..
شرح الروضة و نقل عن كل أحد !!
ولم ينقل عن أئمة هذا الدين بعد السلف ابن تيمية و ابن القيم و أمثالهما من أكابر المجتهدين فقها و أصولا
أخي تلميذ النملة ..بلغ النملة أني مستاء جدا من طريقته في التصنيف فهي تنظير جديد و إعادة صياغة بلغة عصرية - كما يقولون - لمنهج المتكلمين في أصول الفقه ..
مع اعترافي بمعرفة الشيخ من هذا العلم ..و الله المستعان

محب العلم
28-06-03, 12:37 AM
مما وقفت عليه من لأخطاء في كتب ( النملة ) :

قوله في " الجامع لمسائل أصول الفقه على الراجح " ص92 :
" القرآن مشتمل على ماهو محكم ومتشابه ، فالمحكم هو ما أمكن معرفة المراد بظاهره أو بدلالة تكشف عنه أو بأي طريق من طرق المعرفة .
والمتشابه منه هو ماورد من صفات الله تعالى في القرآن ممايجب الإيمان به ، ويحرم التعرض لتأويله ، والتصديق بأنه لايعلم تأويله إلا الله " انتهى كلامه .

فانظر كيف خص معنى المشابه بآيات الصفات .
مع أن معنى صفات الله تعالى محكم إجماعا ، وإنما المتشابه هو كيفياتها .

وجعل آيات الصفات من المتشابه مطلقا هو مأخذ المفوضة في تفويض العلم بمعنى الصفات إلى الله ، وعدم جواز النظر في معناها ، وقد قال هو ص95 :

" وبناء على ذلك فإنه لايجوز أن نجتهد في النصوص الواردة في صفات الله تعالى ويجوز أن نجتهد في غيرها ." انتهى كلامه .

وعلى كل :
فإن إطلاق القول بأن آيات الصفات من المتشابه خطأ وإن لم يكن الدكتور على عقيدة المفوضة .

تنبيه هام :
الأخ الذي عقب على الموضوع أعلاه هو محب ( أهل ) العلم ، لا كاتب هذه السطور ، ولالتباس الأمر على بعض الإخوة بينت .


وفق الله الجميع .

زوجة وأم
28-06-03, 01:21 AM
الشيخ الفاضل عبد الرحمن السديس

أنا لا أعرف الشيخ ولكن أردت ان اسأل:

لماذا لا يُناقش الشيخ إذا لم يكن قد ناقشه أحد في كتبه من قبل؟
لعل الشيخ يصلح أخطاءه؟


أليس واجبا علينا نصح أهل العلم إذا أخطأوا ؟

يعني تُبيَّن أخطاء الشيخ للناس ولكن في نفس الوقت يُناقش الشيخ لعله يتراجع عن اخطاءه ويصلحها.

عبد الرحمن السديس
28-06-03, 11:58 AM
أخي العقيدة سلمه الله من كل سوء

أنا بارك الله فيك لم أقل لا يناقش لكن أقول: إن طالب العلم غير ملزم بذلك ، بل ملزم ببيان الحق ، والنصح للمسلمين ، ولو ذهب وناقشه وناصحه أيضا فحسن.

الطرطوشي
28-06-03, 01:56 PM
بارك الله في الاخوان الذين بينوا لنا بعض من اخطاء النملة في كتبه وخصوصا في جانب العقيدة وارجو ان يكون ذلك خالصا لوجه الله الكريم ولدي سؤال للشيخ الفاضل عبد الرحمن السديس, هل انت امام الحرم المكي ؟

وشكرا

إسحاق النجدي
28-06-03, 05:52 PM
شكر الله للمشايخ الأفاضل ولكن ألم يكن الأولى ما دام أن الأخ الكريم محب العلم ذكر شهرة كتب النملة وتحقيقاته والاقبال الكبير عليها من طلا ب العلم...ألم يكن الأولى ما دام أن المقام مقام تحذير ونصح للمسلمين أن يحشد الشيخ أبن أبي حاتم الأخطاء التي وقف عليها ومن ثم يتم ترتيب لقاء بينه وبين الشيخ النملة ومناقشة هذه الأخطاء معه

وهذا في ظني له عدة فوائد:


الاولى : أن هذا أدعى لتقبل الشيخ النملة لهذا النقد ولاريب أن اتهام الشخص في معتقده ليس بالأمر الهين .




الثانية: أنه من المحتمل أن يقر الشيخ النملة بهذه الأخطاء أو ببعضها على الأقل ومن ثم سيحرص على تعديلها في كتبه.


الثالثة: أن نقد الشيخ النملة خلف اسم مستعار(وليعذرنا شيخنا ابن ابي حاتم) يفقد الناقد قطاعاً عريضاً من القراء وهم طلاب العلم المبتدئين في علم الأصول ومن كان مراده النصح وهذا ما نظنه بالشيخ حفظه الله فليحرص على توفير أسباب القبول للخير الذي يحمله .



وبعدها إن لم يخرج الناقد بتيجة من اللقاء فلا بأس من إفراد كتاب في بيان ما وقع فيها الشيخ النملة من أخطاء...


هذا رأيي...وليعذرنا مشايخنا الكرام ابن أبي حاتم ومحب العلم على جرأتنا وعجلتنا !!


.

طالب النصح
28-06-03, 07:02 PM
السلام عليكم ...


جزاك الله خيراً يا فضيلة الشيخ العلامة ابن أبي حاتم ...


فقد - والله ..- أجدت وأحسنت .


و لا أدري ما دليل اشتراط التوجه لصاحب الخطأ ببيان الخطأ له لينظر رأيه، ونحن نعلم أنه خطأ وأن كلامه انتشر بين الناس ..ز إذا كان يقر بأنه خطأ فعليه أن يصحح الخطأ ويستغفر .. وإذا كان يرى أنه ليس بخطأ وأن هذا الاستدراك خطأ فليرد وليبين وليكن في ذلك انعاش وتحريك لمسائل العلم...

بشرط خلوص النية لله في كل ذلك .. فالناقد يخلص لله والمنقود يخلص لله ..

وأن يكون طلب الحق هو الرائد..

والعقيدة .ز أولاً وقبل كل شيء ..

وجزاك الله يا فضيلة الشيخ السديس فقد أجدت أنت أيضاً وأحسنت وقرطست واصبت خاصة في قولك سلمك الله ورحم والديك وأسكنهما وأسكنك الجنة في قولك: "

"""أنا بارك الله فيك لم أقل لا يناقش لكن أقول: إن طالب العلم غير ملزم بذلك ، بل ملزم ببيان الحق ، والنصح للمسلمين ، ولو ذهب وناقشه وناصحه أيضا فحسن."""


ولله درك يا فضيلة الشيخ محب العلم .. غفر الله لي ولك وأسكنك وأسكنني وجميع المسلمين الجنة .. فو الله أجدت ..
وهكذا فليكن التعقب و المناقشة ..

وكم نحن بحاجة إلى من ينقي لنا سائر العلوم من الأقوال البدعية التي تسربت إلى مسائل العلم ..


وجزاكم الله خيراً .. جميعاً ... ولمنتدى أهل الحديث حبي وتقديري واحترامي .. فمثل هذه الفوائد ومثل هذا النقاش ومثل هذه الدرر لا نجدها بعد البحث إلا فيه ..

فجزاهم الله خيراً

الناصح 11
28-06-03, 08:34 PM
السلام عليكم وبعد

الشيخ أ.د.عبدالكريم بن علي النملة
أستاذ في قسم أصول الفقه – كلية الشريعة بالرياض – جامعة الإمام
الرجل معروف بالنشاط والجلد في البحث ، وله إنتاج كثير في مجال تخصصه .
وفقه الله وجميع إخواننا طلبة العلم .

من الملحوظات التي وقفت عليها بعد قراءة كتابه ( الجامع لمسائل أصول الفقه ) :
1-فسر المؤلف المتشابه من القرآن بأنه ماورد من صفات الله فيه . انظر ص 92، 133 بل قرر ص94 أثناء كلامه على قوله تعالى : ( فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا )(آل عمران: من الآية7) أن الذين مدحهم الله في الآية هم الذين يؤمنون بالمتشابه – وهي صفات الله كما ذكر – ويفوضون معناه إلى الله تعالى .
وهذا كلام ليس بالهين .

2-عقد ص14 مسألة : المصادر التي استمد منها علم أصول الفقه مادته ، ولم يذكر منها الأدلة الشرعية .

3-قرر المؤلف ص91 أن القرآن فيه مجاز كما فيه حقيقة .

4-الجانب الحديثي في الكتاب عجيب جدا ، فليس فيه تخريج وإحالة فضلا عن الحكم على المرويات .
وفي ص238، 425 استدل بقوله صلى الله عليه وسلم :" مااجتمع الحلال والحرام إلا غلب الحرام الحلال " وهذا الحديث لاأصل له .
وقال ص264 :" التخصيص بالعقل جائز لوقوعه في قوله تعالى ( وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ )(آل عمران: من الآية97) فالعقل اقتضى بنظره عدم دخول الصبي والمجنون بالتكليف بالحج ، لعدم فهمهما ، والوقوع دليل الجواز "
فكيف يستدل بالعقل والدليل يعرفه الصغير والكبير ، قوله صلى الله عليه وسلم :" رفع القلم عن ثلاثة ...." .

وهناك غيرها لن أطيل بذكره ، ولاتغض من مكانة الشيخ وفقه الله ، ونرجو من تلميذ الشيخ أن ينقل هذه الملحوظات ويفيدنا برأي الشيخ وتصحيحاته ، فالغرض النصيحة ، والدين النصيحة ، والعلم رحم بين أهله .
والسلام عليكم ،،،،

أبو سليمان الروقي
11-12-12, 12:03 AM
أخي طالب النصح .. على رسلك ! لا تقصم ظهر الرجل بمثل هذه العبارات (العلامة) تنبه رعاك الله !

أبو عمر العرجاني
13-12-12, 01:17 AM
لو قرأتم المسودة وروضة الناظر وقواطع الأدلة والعدة وشرح مختصر الروضة وغيرها من كتب أهل السنة فقد يخرجون على هذه الطريقة من منهج أهل السنة !!!!!
ففي هذه الكتب أشد و أنكى على هذا المنهج !!!!!
مع أهمية العقيدة والتنبيه على الأخطاء إلا أن هذا المنهج ضار من وجهة نظري .

عمر عبد الصمد
27-12-12, 05:53 AM
أنا درست العقيدة مع الدكتور محمود عبد الرازق الرضواني في دوراته العلمية في العقيدة

فهل المقصود ألا نقرأ للدكتور عبد الكريم النملة ولا نسمع له

أم تقصد أنه إذا تعرض لمسألة في العقيدة نخرجها من الأذن الأخرى
وإذا تكلم في مسألة في أصول الفقه نأخذ عنه ؟؟؟

إذ رأيت رابط على موقع الأرشيف فيه قرابة 72 درس في أصول الفقه

http://archive.org/details/Namlah-Rawdah

وكتاب عن هذه الدروس

http://www.waqfeya.net/book.php?bid=1229


فهل المقصود ألا نسمع هذه الدروس مطلقاً

أم لا نأخذ منه مسائل العقيدة بما فيها المحكم والمتشابه والتأويل وما إلى ذلك ؟؟

محمد لمين الجزائري
27-12-12, 08:55 PM
أدرس كتبه واسمع محاضراته الأصولية ولا تأخذ عليه مسائل العقيدة المبثوثة فيها فقط.

أبو عبدالرحمن القحطاني
08-03-13, 08:11 AM
كلام أهل العلم في هذا الباب واضح

بأن من أراد أخذ فن من فنون العلم فليأخذه على من يثق في عقيدته .. ولايأخذه ممن لديهم أخطاء مادام أن هناك البديل من أصحاب العقيدة السليمة

فالدكتور النملة وغيره وإن كانوا متخصصين في فن الأصول إلا أنه لاينصح بأخذ العلم عنهم طالما وجد البديل ولله الحمد

لأن أهل العلم يحذرون من أخذ العلم على من لديهم أخطاء في العقيدة والدين حتى وإن كان الفن غير العقيدة لأنه لايؤمن جانبه وفتنته وقد يستحلي طالب العالم طريقته فيعجب به ويتأثر ... والله المستعان ..

ومن أراد التأكد والاستزادة فليرجع إلى كلام أهل العلم في هذه المسألة

وفق الله الجميع للخير والسداد

محمد بن عبدالكريم الاسحاقي
08-03-13, 08:47 AM
أحسن الله إليكم أجمعين فقد أفدتم وأحسنتم أجمعين

أرسان غراهوفاتس
28-10-13, 07:52 AM
"ومن أراد التأكد والاستزادة فليرجع إلى كلام أهل العلم في هذه المسألة"

طيب, نوافق على هذا وهو معقول, لكن ماذا نفعل إذ اضطررنا أن ندرس أصول الفقه من كتب المتكلمين أو من تأثر بهم في جميع الجامعات (حتى عند ابن قدامة أخطاء عقدية في التحسين والتقبيح والتبرك والتوسل إلخ), ونعرف أن أهل العلم مثل ابن تيمية استفادوا من كتب المبتدعة كثيرا, حتى هو قد استفاد من كتب ابن عربي؟ كيف نوفق بين نصحهم لترك كتب المبتدعة واستفادة كثير من أهل العلم بكتب المبتدعة؟

أبو مشاري
05-11-13, 03:29 AM
بل على هذا يدخل المرداوي رحمه الله في كتابه التحبير شرح التحرير في المبتدعة!!، والذي يعتير كتابه معلمة في علم أصول الفقه رجع فيه إلى مايقرب من أربعمائة كتاب، وقد كتب على طريقة المتكلمين...!!!
علاوة على ابن قدامة و الطوفي والسمعاني ووو...

آل شطارة الجزائري
11-11-13, 06:14 PM
من باب الفائدة والشئ بالشيئ يذكر وقعت يين يدي ورقات كان مضمونها الرد على الدكتور عبد الكريم النملة قبل مدة تزيد على الخمس سنوات رد فيها الشيخ محمد الفيفي على أخطاء الدكتور العقدية فجمع فأوعى
ثم أوقفت عليها شيخنا الشيخ فركوس حفظه الله بعد ان سألته عن شيئ ذكره الدكتور قبلا في قضية التحسين والتقبيح اهماشرعيان أم عقليان فكان مما كان بما حواه كلام النملة في كتابه اتحاف ذوي البصائر ان قال ان الخلاف بين أهل السنة والاشاعرة في هذه المسألة خلاف لفظي لا يترتب عليه اثر معنوي فسألت الشيخ عن ذلك فبين الآثار المعنوية المبنية على الخلاف في هذه القضية ثم اخذ وقتا أعمل في الورقات تلك ناظر ه وقلب فيه مقل الفهم والتفحص ثم أقر بما فيها وفق الله الجميع لمرضاته

أبو عبد الله العذاوري
13-11-13, 08:51 AM
والتدقيق ، ولهذا تجد سرعة عجيبة في ترجيحه ، بطريقة غريبة ، قاصراً نظره فيما يذكره أهل الأصول من المتكلمين ، وإذا أردت صدق ما أقول ، فنظرة عابرة لمبحث السنة = تجد كلامه يدل أن الرجل لم يقرأ كتابا في المصطلح ، فضلا أن يُرجَع إليه في بحث أصولي ، وهذا من العجائب بحق !!

هذا كلام ليس عليه دليل وليس من العقل فضلا ان يكون منالشرع أن يتخصص رجل في أصول الفقه دون معرفته بمصطلح الحديث
أما قولك أن الشيخ ليس له ذكر للأشاعرة في كتبه فهذا لا يصح وهو كذب إن تعمدت ذالك

أبو عبد الله العذاوري
13-11-13, 08:57 AM
والتدقيق ، ولهذا تجد سرعة عجيبة في ترجيحه ، بطريقة غريبة ، قاصراً نظره فيما يذكره أهل الأصول من المتكلمين ، وإذا أردت صدق ما أقول ، فنظرة عابرة لمبحث السنة = تجد كلامه يدل أن الرجل لم يقرأ كتابا في المصطلح ، فضلا أن يُرجَع إليه في بحث أصولي ، وهذا من العجائب بحق !!

هذا كلام ليس عليه دليل وليس من العقل فضلا ان يكون منالشرع أن يتخصص رجل في أصول الفقه دون معرفته بمصطلح الحديث
أما قولك أن الشيخ ليس له ذكر للأشاعرة في كتبه فهذا لا يصح وهو كذب إن تعمدت ذلك

أبو أنس الاسنوى
19-11-13, 10:56 PM
بارك الله فيكم
للحفظ

أبو الحارث محمد
07-01-14, 09:12 AM
ورد ذكر لابن تيمية فى تعليق الشيخ النملة على كتاب الضياء اللامع عند الكلام على مسألة التحسين والتقبيح ط:الرشد ص:154 فى المجلد الأول

أبو مالك الأربي
17-03-14, 01:46 PM
عجب العجاب...
إذا تكلم أحد في الظالمين يقال له: انصحه قبل أن تشهر ذنوبه...
إذا تكلم أحد في العلماء يقال له: أحسنت وأتقنت...

أنا لا أرى سلفيين. أنا أرى أناساً يحبّون الردود فيجعلونها أصل دينهم.

ابن العيد
17-03-14, 05:23 PM
والتدقيق ، ولهذا تجد سرعة عجيبة في ترجيحه ، بطريقة غريبة ، قاصراً نظره فيما يذكره أهل الأصول من المتكلمين ، وإذا أردت صدق ما أقول ، فنظرة عابرة لمبحث السنة = تجد كلامه يدل أن الرجل لم يقرأ كتابا في المصطلح ، فضلا أن يُرجَع إليه في بحث أصولي ، وهذا من العجائب بحق !!

هذا كلام ليس عليه دليل وليس من العقل فضلا ان يكون منالشرع أن يتخصص رجل في أصول الفقه دون معرفته بمصطلح الحديث
أما قولك أن الشيخ ليس له ذكر للأشاعرة في كتبه فهذا لا يصح وهو كذب إن تعمدت ذلك
جزاك الله خيرا
وإذا كان هذا هو أسلوب الاستدلال فهناك من يقول : كيف بي وأنا أقرأ لمن يرد على الجمهية والمعتزلة لا أجدهم يذكرون المشبهة ومقاتل بن سليمان ؟ إلا نادرا كأنه شيء لم يكن ولا يكون ؟
ليس من السهل أن تقول في رجل كهذا : لم يقرأ كتابا في المصطلح ! من غير تشبيه وتأويل!!!

ابن العيد
17-03-14, 05:29 PM
عجب العجاب...
إذا تكلم أحد في الظالمين يقال له: انصحه قبل أن تشهر ذنوبه...
إذا تكلم أحد في العلماء يقال له: أحسنت وأتقنت...

أنا لا أرى سلفيين. أنا أرى أناساً يحبّون الردود فيجعلونها أصل دينهم.

اللهم ألهمنا مراشد أمورنا وأعذنا من شرور أنفسنا

حكيم المالكي
18-03-14, 08:05 PM
السلام عليكم ورحمة الله

قد شاركت في هذا الموضوع بكليمات، ثم ألفيتها قد حذفت !
فهل ذلك ذهول مني أم أن المشاركة غير لائقة أم ماذا ؟
أفيدوني مأجورين.

عمر الحنبلي
24-04-14, 04:24 PM
جزاكم الله خيرآ على هذا التنبيه الطيب لآني كنت اتابع الشيخ في دراسة الاصول وتعجبت من قوله ان ايات الصفات متشابه فبحثت في النت عن حال الشيخ فوجدت كلامكم فجزاكم الله خير

أبو الفضل البرقعي
10-06-14, 02:48 PM
رحم الله الشيخ توفي من قليل

إبن أحمد البيضاوي
10-06-14, 08:18 PM
إنا لله وإنا إليه راجعون
توفي اليوم الثلاثاء الشيخ الدكتور عبدالكريم بن علي بن محمد النملة، وستقام الصلاة عليه عصر غد الأربعاء في جامع الراجحي .
نسأل الله تعالى أن يتغمد الشيخ بواسع رحمته، وأن يسكنه فسيح جناته و أن يثبته عند السؤال إنه ولي ذلك و القادر عليه

السني
10-06-14, 08:27 PM
رحم الله شيخ الأصول

هل من ترجمة له غفر الله له وتجاوز عنّا وعنه.

أبو مشاري
22-06-14, 04:23 AM
حنانيكم...حنانيكم
فقد تكلم في هذا الموضوع ممن يبدو أنه لايفقه كثيرا في هذا العلم أعني علم أصول الفقه، والإنسان عدو ما يجهل
رحم الله الشيخ النملة فكل أقواله في مصنفاته لاتخرج عما قرره أهل السنة ، وكون البعض لم يطلع على هذه الأقوال فهذه مشكلته....
وكما سبق أن قلت دونكم كتاب التحبير للإمام القاضي المرداوي الحنبلي وهو أحد أئمة أهل السنة، أحسب أن بعض ممن تكلم سابقاً لو قرأ هذا الكتاب لرماه بالابتداع!! ومثله المسودة لآل تيمية وروضة الناظر ...

ولكن كما قلت يبدو أن البعض تكلم في غير علمه فأتى بالعجائب ممن قصار علمه في الأصول متن الورقات، وتقليد شيخه...

والله المستعان فرحم الله الشيخ النملة فقد كان على طريقة أهل السنة والجماعة، وتجاوز عنا وعنه وأسكنه فسيح جناته فقد أسدى خدمة لعلم الأصول لايعلمها إلا من كان من أهل العلم...

ابن العيد
17-07-14, 12:26 PM
إنا لله وإنا إليه راجعون
توفي اليوم الثلاثاء الشيخ الدكتور عبدالكريم بن علي بن محمد النملة، وستقام الصلاة عليه عصر غد الأربعاء في جامع الراجحي .
نسأل الله تعالى أن يتغمد الشيخ بواسع رحمته، وأن يسكنه فسيح جناته و أن يثبته عند السؤال إنه ولي ذلك و القادر عليه

اللهم آمين

ابن العيد
17-07-14, 12:26 PM
حنانيكم...حنانيكم
فقد تكلم في هذا الموضوع ممن يبدو أنه لايفقه كثيرا في هذا العلم أعني علم أصول الفقه، والإنسان عدو ما يجهل
رحم الله الشيخ النملة فكل أقواله في مصنفاته لاتخرج عما قرره أهل السنة ، وكون البعض لم يطلع على هذه الأقوال فهذه مشكلته....
وكما سبق أن قلت دونكم كتاب التحبير للإمام القاضي المرداوي الحنبلي وهو أحد أئمة أهل السنة، أحسب أن بعض ممن تكلم سابقاً لو قرأ هذا الكتاب لرماه بالابتداع!! ومثله المسودة لآل تيمية وروضة الناظر ...

ولكن كما قلت يبدو أن البعض تكلم في غير علمه فأتى بالعجائب ممن قصار علمه في الأصول متن الورقات، وتقليد شيخه...

والله المستعان فرحم الله الشيخ النملة فقد كان على طريقة أهل السنة والجماعة، وتجاوز عنا وعنه وأسكنه فسيح جناته فقد أسدى خدمة لعلم الأصول لايعلمها إلا من كان من أهل العلم...

جزاكم الله خيرا

محمود هلال سيد
13-12-15, 01:31 AM
شرعت في بحث جامعي لنقد الآراء الأصولية عند د عبد الكريم النملة فمن له باع في الأمر أو نصيحة فلا يبخل بها.