المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ترجمة موجزة للشيخ الحافظ عبدالله الدويش رحمه الله


خالد الفارس
29-06-03, 03:13 PM
اسمه ومولده :
هو عبدالله بن محمد بن أحمد الدويش ، ولد في عام 1373هـ في مدينة الزلفي .
نشـأته :
نشأ في كنف والده ،إذ توفيت أمه وهو رضيع وتربى تربية صالحة ،عرف من خلالها بالصفات الحميدة ،وبدأ بطلب العلم وهو صغير ، وكان سريع الحفظ والفهم ،فقدم مدينة بريدة سنة 1391هـ ،فنزل في مسجد الشيخ محمد المطوع في إحدى غرفه ،فأكب على كتب السلف وتأثر بها
مشايخه :
منهم : الشيخ صالح الخريصي ، والشيخ عبدالله بن حميد ،والشيخ صالح البليهي ،والشيخ محمد المنصور،والشيخ محمد العليط .
مؤلفاته :
منها :

1- التعليق على فتح الباري.

2- مختصر بدائع الفوائد.

3- الزوائد على مسائل الجاهلية .

4- تنبيه القاري على تقوية ماضعفه الألباني .

تلاميــذه :
جلس للتدريس وعمره ثلاث وعشرين عاماً ومدة جلوسه أربعة عشر عاماً ، وبهذه الفترة التف حوله طلاب كثيرون أكثر من مائه وعشرين طالباً غير المستمعين
وفـاتـه :
توفي رحمه الله في مساء يوم السبت الموافق 28/10/1409هـ إثر مرض لازمه خمسة عشر يوماً ،وكان عمره لا يتجاوز السابعة والثلاثين عاماً ،ولقد حضر جنازته جمع غفير من محبين الشيخ وكان الجو ممطراً ،فرحم الله الشيخ رحمة واسعه


وليت الأخوة الذين يعرفون عن هذا العالم أو رأوه أن يحكوا لنا عنه رحمه الله رحمة واسعه

حسن باحكيم
17-11-06, 08:27 PM
جزاك الله خيرا

سليمان التويجري
17-11-06, 11:18 PM
يقول أحد الأصدقاء :

كثيراً ما سمعت الشيخ عبد الكريم الحميد - حفظه الله - يثني على الشيخ / عبد الله - رحمه الله - ، وهما زميلان في طلب العلم حيث طلبا العلم سوياً لفترة طويلة عند الشيخ العلامة / محمد بن صالح المطوع ( متوفى عام 1399هـ ) ، وسمعت الشيخ ذات مرة يقول : كنت أنا والشيخ عبد الله في غرفتين متجاورتين في مسجد الشيخ / محمد الصالح المطوع - رحمه الله - ، وكان الشيخ عبد الله - رحمه الله - يقرأ الكتب كثيراً في الليل تحت نور خفيف جداً ، فكنت أعتب عليه خشية على بصره أن يذهب وكنت أقول له : لو تقرأ في النهار لكان أفضل حتى لا يذهب بصرك ، فكان يستجيب لي رحمه الله ويشكرني على تذكيري له بذلك ؛ وكثيراً ما يثني الشيخ عبد الكريم على أدب الشيخ عبد الله وأخلاقه معه أثناء ملازمتهما في طلب العلم لدى الشيخ محمد وشدة حرصه على طلب العلم ، وقال الشيخ : ( جلسنا سنتين كاملتين في مسجد الشيخ " محمد المطوع " نطلب العلم عليه - رحمه الله - فما رأيت من الشيخ عبد الله إلا الجد والاجتهاد والأدب الجم - رحمه الله - ) ..

اللهم إني أشهدك على حب الشيخ الحافظ " عبد الله الدويش " فيك ، وأسأله تعالى أن يسكنه الفردوس الأعلى ..

وأبشر الاخوة الكرام أن كتب الشيخ عبد الله قيد الطباعة الآن وسوف تتولاها أحد دور النشر لتوزيعها في المكتبات بمشيئة الله ..

ولن تنتهي - بإذن الله تعالى - هذه السنة ( 1427 ) حتى تنشر كتبه في المكتبات العامة ..

وأشكرك أخي الحبيب ( خالد الفارس ) على هذا الموضوع الجميل ..

أبو مهند النجدي
18-11-06, 12:57 AM
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=41800

أبو أيوب الجهني
01-02-09, 05:40 PM
وهل للشيخ ذرية؟

عبدالرزاق الحيدر
01-02-09, 11:28 PM
( وكان الشيخ عبد الله - رحمه الله - يقرأ الكتب كثيراً في الليل تحت نور خفيف جداً )

# أين الشيخ الآن؟

رحمه الله!

-عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (نِعْمَتَانِ مَغْبُونٌ فِيهِمَا كَثِيرٌ مِنْ النَّاسِ الصِّحَّةُ وَالْفَرَاغُ) [رواه البخاري]

-عـن ابـن عـمـر رضي الله عـنهـما، قــال: أخـذ الرسول صلي الله عـلية وسلم بمنكبي، فقال: { كن في الدنيا كـأنـك غـريـب أو عـابـر سبـيـل }.

وكـان ابـن عـمـر رضي الله عـنهـما يقول: ( إذا أمسيت فلا تـنـتـظـر الصباح، وإذا أصبحت فلا تـنـتـظـر المساء، وخذ من صحـتـك لـمـرضـك، ومن حـياتـك لـمـوتـك ).

[رواه البخاري].

نايف أبو محمد
02-02-09, 01:47 AM
الشيخ عبدالله رحمه الله صاحب سنة .
السؤال أين تباع كتب الشيخ رحمه الله؟؟

المحب الأثري
02-02-09, 01:59 AM
أخواني الكرام :

هل للشيخ عبد الله الدويش رحمه الله ردود علمية ومنهجية على الضلال والمخالفين ؟؟ وما هي ؟؟

وما علاقته بالشيخ الألباني رحمه الله ؟

وجزيتم الجنة

ناصر السبيعي
02-02-09, 07:24 AM
أبا أيوب نعم للشيخ عبدالله ذرية له ولدان وهما من طلاب العلم ويسكنان في بريدة.

بسام الحربي
29-10-10, 03:30 AM
كتابه((الكلمات المفيدة على اخبار المدينة))
هل يرفعه لنا أحد ؛ فهو منتهي من السوق لاحرمك الله العافية

عبدالمصور السني
06-11-10, 12:55 AM
أخواني الكرام :

هل للشيخ عبد الله الدويش رحمه الله ردود علمية ومنهجية على الضلال والمخالفين ؟؟ وما هي ؟؟

وما علاقته بالشيخ الألباني رحمه الله ؟

وجزيتم الجنة

له رد على الالباني في تأويله حديث الصورة
وذكر في مقدمته ان قوله هو قول الجهمية

وله رد على قطب صاحب الظلال
رحم الله الدويش من لي بمثله!!!!!

ابوسفر هيلات
14-11-10, 10:56 PM
انا سمعت ان حفظه كان عجيبا رحمه الله

بسام الحربي
14-11-10, 10:59 PM
كتابه((الكلمات المفيدة على اخبار المدينة))
هل يرفعه لنا أحد ؛ فهو منتهي من السوق لاحرمك الله العافية

من لي بهذه الخدمة,,
بارك الله فيمن يخدمنا فيها دنيا واخرة

محمد بن شليويح
24-11-10, 01:51 PM
رحمه الله ، جزاك الله خيرا

بسام الحربي
23-01-11, 01:03 PM
طلب
\\كتاب الكلمات المفيدة على أخبار المدينة\\
للشيخ رحمه الله

سلطان النومسي العنزي
24-01-11, 03:33 AM
اللهم اغفرلأخي عبدالمصورالسني كفاه الله مااهمه

وارحم اللهم الشيخ الاثري ابومحمدعبدالله الدويش

وله كتاب في الردعلى سلمان العوده اسمه(القول الرشيدعلى مدعي التشديد)ردعلمي جميل اخفي سنين وأتى الله بالانترنت فأظهرماكان مخفيا

سليمان عبدالرحمن
24-01-11, 10:45 PM
لما التقى الشيخان الألباني والدويش عليهما رحمة الله وتناقشا وتحاورا في العلم وخاصة في علم الحديث قال الشيخ العالم الألباني ( انت احفظ مني وانا أجرؤ منك),

يوسف السليم
25-01-11, 01:00 AM
[QUOTE=سليمان التويجري;499748]يقول أحد الأصدقاء :

كثيراً ما سمعت الشيخ عبد الكريم الحميد - حفظه الله - يثني على الشيخ / عبد الله - رحمه الله - ، وهما زميلان في طلب العلم حيث طلبا العلم سوياً لفترة طويلة عند الشيخ العلامة / محمد بن صالح المطوع ( متوفى عام 1399هـ ) ، وسمعت الشيخ ذات مرة يقول : كنت أنا والشيخ عبد الله في غرفتين متجاورتين في مسجد الشيخ / محمد الصالح المطوع - رحمه الله - ، وكان الشيخ عبد الله - رحمه الله - يقرأ الكتب كثيراً في الليل تحت نور خفيف جداً ، فكنت أعتب عليه خشية على بصره أن يذهب وكنت أقول له : لو تقرأ في النهار لكان أفضل حتى لا يذهب بصرك ، فكان يستجيب لي رحمه الله ويشكرني على تذكيري له بذلك ؛ وكثيراً ما يثني الشيخ عبد الكريم على أدب الشيخ عبد الله وأخلاقه معه أثناء ملازمتهما في طلب العلم لدى الشيخ محمد وشدة حرصه على طلب العلم ، وقال الشيخ : ( جلسنا سنتين كاملتين في مسجد الشيخ " محمد المطوع " نطلب العلم عليه - رحمه الله - فما رأيت من الشيخ عبد الله إلا الجد والاجتهاد والأدب الجم - رحمه الله - ) ..



لعلك ياخي سليمان
تقصد الشيخ عبدالكريم الخظير حفظه الله هو الذي طلب العلم مع الشيخ الحافظ عبدالله الدويش رحمه الله وحصلت له هذه القصه معه

محبك

أبو عبد الله التميمي
25-01-11, 09:41 AM
هناك مقالات جيدةٌ للضالِ (منصور النقيدان) هداه الله، وهي مقالاتٌ وصفيةٌ (ليست نقدية) عن العلامة عبدالله الدويش -رحمه الله-، وهو من طبقة طُلابه، وأظنّها أربع أو خمس مقالات، وقد استمتعت بقراءتها، ومن أرادَ قراءتها كاملةً فهي موجودةٌ في موقع (عاجل) :

أقتطفُ منها مقتطفاتٍ (مع تحفظي على بعض ما فيها):

قال النقيدان :


- أخبرني أحد شيوخ الإخوان عن لحظات معرفته الأولى بالدويش قال: (كنت حاضراً حينما دخل عبدالله الدويش علينا في جامع ابن مساعد بحي الصناعة، ونحن في حلْقة الشيخ صالح السكيتي بعد الظهر، كان للتو قادماً إلى بريدة من مسقط رأسه الزلفي، وكان قد شارف على الثامنة عشرة، ولم يأت إلى السكيتي إلا بعد أن عرض نفسه قبلها على الشيخ صالح الخريصي، ولكنه ربما لم يحسن تقديم نفسه فلم يلتفت إليه. طلب من السكيتي أن يسمح له بسكنى غرفة في مسجده يتفرغ فيها لطلب العلم، نظر إليه السكيتي فرأى شاباً نحيلاً طويل القامة يرتدي غترة بيضاء أبحّ الصوت خفيضه . أصاب السكيتي الوجوم وتردد ولم يكن يعرفه، فاعتذر له بأنه ليس في مسجده غرفة شاغرة، ثم أحاله على سليمان العناز-الذي أصبح للشيخ بعدها حلقة في مسجده وهو وأبناؤه غدوا من طلاب الدويش- فاعتذر بدوره هو الآخر، وأخيراً استقرّ به المقام في جامع الفاخرية ضيفاً على محمد الفهد الرشودي لسنوات عديدة.
إنني أتذكره بعدها بفترة وهو أكثر الطلاب حظوة وهو يسمع حفظه لسنن النسائي بأسانيدها على الشيخ السكيتي).

(بقي عبدالله سنوات في غرفته بمسجدي لا يعرف إلا الزيتون وخبز التميز، كأني أراه وهو يحمل الرغيف بين يديه)؛ هكذا سمعت الرشودي مرة يحكي


- .. مدرسة الاخوان المعروفة بـ"الدينية" [وهي التي يدرس فيها الشيخ الدويش]؛ كانت المدرسة من ثمانية صفوف تضم ما يقارب 280 طالباً، درستُ [النقيدان] فيها ثلاثة أيام ثم انقطعت تفادياً لتعرض المدرسة لضغوط من أهلي، فالتحقت بالحلقة الصباحية التي يعقدها الدويش للطلاب غير المنتظمين في المكتبة بالدور الأرضي.

أنشئت المدرسة عام 1382، وكان مقرها القديم يقع شرق مسجد البابطين المقابل لمصلى العيد القديم، كانت المدرسة مبنية من الطين. وقفتُ على أطلال هذا المبنى شتاء عام 1408 ... في محرم 1408 قامت الحكومة بانتزاع المبنى وضم المدرسة إلى وزارة المعارف بعد تقارير وشكاوى رفعت إلى إمارة المنطقة ... أثناء ذلك كانت دائرة التضييق تتسع حيث كان الاخوان [إخوان بريدة] محلَّ اتهام وتشكك، وكان الدويش هدفاً سهلاً والحلقة الأضعف، جرى إغلاق المدرسة ريثما يعاد النظر في وضعها من قبل الحكومة، وقام الاخوان بالاستمرار في تدريس الطلاب صباحاً في مساجد متفرقة في بريدة وكان منها حلقة الدويش الكبرى في مسجد العناز في شارع الصناعة حيث يتوزع الطلاب على حلق صغيرة والمدرسون يقومون بتعليم الطلاب الفرائض والنحو والتاريخ والحساب والفقه، ويقوم الدويش كالعادة بالبدء بالطلبة من المدرسين ومن هم من خارج المدرسة، ثم يقوم بنصيبه من حصص الصف السابع و الثامن وهي المراحل المتقدمة والنهائية. لم تكن مقررات المدرسة غير المتون المعروفة أو ما يقوم أحد المدرسين أو مجموعة منهم بتأليفه كمقرر على الطلاب بعد الموافقة عليه، ولم تكن المدرسة الدينية تمنح شهادات لخريجيها.

لم يكتب لحلقة الصباح في مسجد العناز الاستمرار فقد كان عدد الطلاب كثيراً وملفتاً للنظر، وعين الداخلية على الإخوان= فتم إيقاف الحلقة وأخواتها، ولأن هناك مطالب قدمت إلى الإمارة من قبل البعض-كلا طرفي النزاع متدينون ومطاوعة، الاخوان في جهة والقائمون على الجماعة الخيرية لتحفيظ القرآن في جهة وبعضهم كانوا إخواناً سابقين- بترحيل الدويش من بريدة إلى مسقط رأسه الزلفي لكونه عالم الاخوان وناظم عقدهم، ولكونه حسب الشكاوى مساهماً في الفتنة التي حصلتْ، وجاء تبرير ذلك بحجة أن لا مصالح له في المدينة تجعل من بقائه أمراً يمكن احتماله، ولا جذور له عائلية فيها حتى يتم التعامل معه كأمر واقع. كان ابتزازاً. وفي حركة استباقية ذكية قام الشيخ بنصيحة من البعض بافتتاح دكان له في سوق الزل "المجلس" يبيع فيه العود والبخور، وكان شريكه عبدالله البراهيم السعوي إمام مسجد ابن خضير سابقاً، وفضولاً مني كنت أرغب بأن أرى الشيخ في الدكان فقمت يوماً بالتظاهر بأنني مررت بالمصادفة فألقيت إليه بالسلام ثم عبرت. كانت فتحة المحل جهة الشمال بين عدد من المحلات المحصورة بين دكان محمد العبدالعزيز الخويلدي الواقع على بعد بضع عشرة خطوة على يمين الداخل للسوق من جهة شارع الملك عبدالعزيز وبين متجر البشوت المملوك لإبراهيم وعبدالله العييري الذي يبعد عن الخويلدي عشرات الأمتار.


- .. وفي عام 1403 وقعت الوحشة بين الشيخ صالح البليهي وبين النواب [أعضاء هيئة الأمر بالمعروف] الذين كان جزء كبير منهم من الاخوان، كان للبليهي رؤية متسامحة في التعامل مع بعض المنكرات الميدانية، وبعد قصة وقعت في هيئة السوق دب الخلاف وبقيت الإحن مكتومة في الصدور والهوة تتسع، أعقبها بعد سنوات تقديمه لكتيب صغير لسلمان العودة وهو "المسلمون بين التشديد والتيسير"، اعتبره الاخوان هجوماً عليهم وإعلاناً للعداوة، كان السخط منصباً على البليهي في الأساس، فلم يكن سلمان العودة وقتها معروفاً بينهم، في حلقة القرعاوي بعد الظهر سمعت أول مرة باسم سلمان العودة بعد طباعة الكتاب بأيام. كان القرعاوي غاضباً. ولأن الكتاب كان يتوجه بالنقد إلى الاخوان فقد أدرك البليهي أن تقديم ابن باز للكتاب سيشكل نوعاً من الحماية والدعم والإحراج للطرف الآخر، ولكن ابن باز-حسب ما كتبه العودة في ذكرياته - اعتذر. قام الدويش بكتابة مذكرته "النقض الرشيد" رداً على الكتاب، وجرى توزيعها مكتوبة بخط يد أحد طلابه ...


[الثلاث نقط ( ... ) = (أي) أنّ هناك كلاما محذوفا عمدا من قِبلي، وقد يكون المحذوف أسطرا!]

بسام الحربي
25-01-11, 12:18 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كتابه في الرد على العودة

أبو عبد الله التميمي
25-01-11, 01:32 PM
[QUOTE=سليمان التويجري;499748]

لعلك ياخي سليمان
تقصد الشيخ عبدالكريم الخظير حفظه الله هو الذي طلب العلم مع الشيخ الحافظ عبدالله الدويش رحمه الله وحصلت له هذه القصه معه

محبك

حفظك الله ؛ بل هو الشيخ عبدالكريم الحُميد -حفظه الله- ..

أبو عبد الله التميمي
25-01-11, 02:04 PM
(تابع : مقتطفات من كتابات النقيدان -هداه الله-)

قال النقيدان :

- توفي عبدالله بن محمد الدويش في الشيحية قبل مغيب شمس يوم الأحد السابع والعشرين من شهر شوال 1408للهجرة عن عمر يناهز السابعة والثلاثين. كانت المرة الأخيرة التي رأيته فيها إثر تدهور صحته بأسبوع تقريباً، صام الستة من شوال في مكة، ثم قام بزيارة أقاربه في الزلفي، وبعد أسبوع من استئناف دروسه في مساجد بريدة ساءت صحته منتصف الشهر. لا أظنه عرفني يومها . انتظرته للسلام عليه وهو خارج من الجامع الكبير في الخبيبية بعد صلاة العصر، رأيته متكئاً على اثنين من الأخوان وبشته الأبيض الرقيق مرتخٍ فوق منكبيه الناحلين، خطوت نحوه فمال علي بجسمه الذاوي وقامته الفارعة وأنا أغالب قصري لأتمكن من تقبيل جبينه، اعتمدت على أطراف أصابعي ولكنني أشفقت عليه وترددت فدخلت بينه وبين بشته، كان بشته يضوع بالبخور، وكانت روحه الأسيفة الناسكة تنثر شذاها في كل ماحولها. كان يتمتم كلمات بصوت لايكاد يسمع ، فاتر العينين لا يكاد يقوى على الوقوف.

أثناء دفنه كان الجبيلي وهو إمام مسجد في الشماس واقفاً مع المشيعين، زلت قدمه فهوى في قبر محفور مجاور للشيخ، بعد ثلاثة أيام كانت تلك الحفرة مرقد الجبيلي!. تحدثنا كثيراً عن تلك الحادثة. كانت عبرة وعظة ومصدر تأمل عميق بحكمة الله ومصادفات القدر وجهلنا بما تغيبه الأقدار لنا.


- (أنا أخطيء عدد أنفاسي، فلا طاقة لي باقتحام الأسواق) قالها الدويش مرة وأنا أقترح عليه أن يسلك الطريق الأخصر إلى مسجد الحميدي جنوب بريدة بعد أن ينصرف من حلقته في مسجد السكيت في حي الشماس، متجهاً إلى درس شيخه محمد العليط، اقترحت عليه وهو يقود سيارته الهايلوكس الغمارتين موديل 81 ، أن يسلك طريق الصناعة بعد هبوطه من الشماس ثم يساراً على طريق الملك فيصل ليميل جنوباً على شارع الملك عبدالعزيز. لقد بقي وفياً لمشايخه حتى بعد أن أصبح واحداً من حفاظ الحديث والعلماء الشباب الذين يقصدهم الطلاب من خارج منطقة القصيم.


- وقد أصبح غالبية زملائه الذين رافقوه في فترة الطلب منذ بداية التسعينيات الهجرية حتى أول حلقة عقدها بعدها بخمس سنوات طلاباً له، يحملون له في قلوبهم محبة كبيرة واحتراماً قل أن يمنحوه لأحد. وحين فارقهم إلى الحياة الآخرة انكسرت قلوب بعض طلابه المقربين إليه وتجلى أثر ذلك عميقاً فيهم لسنوات. فالكثيرون كانوا يستلهمون القوة والتماسك من وجوده بينهم. كان شرفاً كبيراً ينافرون به، ومنبع افتخار لجماعتهم الصغيرة المغلقة. وإذا ضاقت عليهم السبل يسلون أنفسهم بأن لديهم كنزهم. لقد كان لهم كالشمس للدنيا وكالعافية للبدن.


- في شتاء 1407 تأخرت أنا وعبدالله الحبلين في المدرسة الدينية التي تعرف اليوم باسم مدرسة الشيخ صالح البليهي الواقعة شمال شرق مقبرة الموطأ، خلف العمارة المقابلة للمبنى القديم للبنك الزراعي على شارع القناة قديماً. تأخر الدويش معنا يومها حتى الظهيرة وبعد أن خلت المدرسة من الطلاب والمدرسين، انهمك بتصحيح كتابه"المورد العذب الزلال في التنبيه على أخطاء الظلال"، أذكر مرة أنه كان يستمع إلى قراءة أحدهم في حاشية الروض المربع لابن قاسم في الحلقة الصباحية فذكر حديثاً رواه أهل السنن عن المغيرة ابن شعبة أن الرسول قرأ سورة صغيرة في صلاته، فقال الشيخ: أنا قد أخطأت وذكرت في المورد أن من أخطاء سيد قطب وصفه لسورة من القرآن بأنها صغيرة. ولكن الأثر قد جاء بذلك. كان الكتاب في طريقه إلى الطباعة.


- تمتع الدويش بحافظة نادرة واستظهار للنصوص والشروح التي تتكرر على سمعه عشرات المرات، كان رياض الصالحين من محفوظاته، ولهذا كان من المعتاد أن يصحح أخطاء بعض النسخ التي يسقط منها حديث أوأكثر. مرة لفت نظر أحد طلابه كان يقرأ عليه في "فتح المجيد" بأن هناك فقرات مفقودة من تلك الطبعة. وهكذا حصل مرة وعبدالله الحبلين يسمِّعُه من حفظه لـ" المنتقى من الأخبار" للمجد بن تيمية.

ولكن لاحظت أنه لم يكن يتقن آخر زاد المستقنع فقد كان أحياناً يلجأ إلى الإمساك بالمتن بيده أثناء تسميع الطالب له ويسارق النظر إلى المقاطع التي تُتلى عليه من الكتاب. والحال كان نفسه في ألفية ابن مالك. وقد تعلمها بنفسه، حفظها ودرس شروحها من دون شيخ، كان وقتها يسكن غرفته في مسجد الحميدي بعد أن انتقل إليه من جامع الفاخرية في النصف الثاني من التسعينات الهجرية قبل أن يستقر أخيراً في بيت شاركه فيها عبدالكريم الحميد باديء الأمر.


- منتصف 1407 انضم يحيى بن عبدالعزيز اليحيى إلى طلاب الدويش وقام بتسميع مختصر صحيح مسلم للمنذري على الشيخ في درس الظهيرة، كان الأخير يلجؤ إلى الاستعانة بالكتاب، مرة قرأ يحيى حديث جابر الطويل في وصف حجة النبي، وعلى طوله فإنه ألقاه من حفظه كاملاً من دون أن يخطيء بكلمة واحدة، كان يحيى قوي الشخصية وصبوراً . لو كان غيره ربما لانقطع عن دروس الشيخ ولم يتمكن من المواصلة ، فقد كانت الأجواء غير مشجعة لمن هم من خارج الجماعة.

معظم الأخوان الذين يحضرون درس الظهر في مسجد السكيت كانوا يتجنبون الحديث مع يحيى أو الابتسام في وجهه، وكان الشيخ يتعرض لضغوط كثيرة من المقربين إليه من ذوي الحظوة لتنفير يحيى ، وحاولوا إقناعه كثيراً بأنه يشكل خطراً على المهتدين الجدد إلى جماعتهم. ولكن الشيخ اكتفى بأن يكون جافاً وغير مرن معه.

أكبر الخروقات التي لايغتفرها الأخوان، حين تؤكد الدلائل قيام أحدهم بمحاولة التأثير على المهتدين الجدد إلى الجماعة القادمين من حلق التحفيظ والمراكز الصيفية، أو حين يتسرب خبر عن سعي من أحدهم للتأثير على شباب الأخوان،وهذا ماكان دائماً يجري التأكد منه على الدوام، ليكون ذلك مبرراً لمطالبات لاتهدأ للتخلص منهم. ماعدا هذا فهم يكتفون بتجنب الغرباء والإحجام عن الانبساط معهم ولكن هذا لم يكن دائماً الشغل الشاغل إلا لفئة هي الأكثر محافظة والأكثر حماسة وشِرَّة، وإلى هذه الفئة يعود الفضل في كسب أتباع جدد منذ 1406 حتى احتلال الكويت عام 1411للهجرة.


- عام 1400 قام الأخوان بالاستحواذ على "دار ابن القيم لخيرية" المعروفة بدار العلم، وأظن ذلك يعود إلى تداعيات احتلال الحرم، كانت دار العلم تقع إلى الجنوب من مسجد حميدان الواقع جنوب سوق البصل قديماً، إذا خرجت من مسجد ماضي الواقع على شارع الملك عبدالعزيز من الباب الشمالي مما يلي المنارة يمم وجهك جهة الغرب وكأنك تقصد نخل البوطة، ستأتيك الدار على يسارك قبل مستودعات الهبدان الغذائية، كان يعلو مدخلها لوحة زرقاء باهتة كتب عليها بالخط الفارسي "دار ابن القيم".

كانت الدار مركزاً لأنشطة مسرحية وإنشادية ومحاضرات للشيخ عبدالرحمن الدوسري ومريديه، تحولت دار العلم مع الأخوان إلى مجلس كبير يحوي مطبخاً صغيراً، وكل ليلة اثنين كان الدويش يقوم فيها بعقد مجلس يُقرأ عليه فيه من أحاديث صحيح البخاري. ساعة وينفض السامر. لم تكن سوى اجتماع بركة تدار فيه المبخرة وفناجيل القهوة. شهدته مرتين عام 1407 ولم أفهم لماذا يقام هذا المجلس إلا إن كان مبرراً لاستمرار وضع يدهم عليه.

[هذا ما أردت نقله من مقالاته، وقد اكتفيت بنقل ما له مسيسٌ مباشر بالعلامة الدويش -رحمه الله رحمةً واسعةً وجمعنا به في جنته-]

أبو عبد الله التميمي
25-01-11, 02:09 PM
- أخبرني أحد شيوخ الإخوان عن لحظات معرفته الأولى بالدويش قال: (كنت حاضراً حينما دخل عبدالله الدويش علينا في جامع ابن مساعد بحي الصناعة، ونحن في حلْقة الشيخ صالح السكيتي بعد الظهر، كان للتو قادماً إلى بريدة من مسقط رأسه الزلفي، وكان قد شارف على الثامنة عشرة، ولم يأت إلى السكيتي إلا بعد أن عرض نفسه قبلها على الشيخ صالح الخريصي، ولكنه ربما لم يحسن تقديم نفسه فلم يلتفت إليه. طلب من السكيتي أن يسمح له بسكنى غرفة في مسجده يتفرغ فيها لطلب العلم، نظر إليه السكيتي فرأى شاباً نحيلاً طويل القامة يرتدي غترة بيضاء أبحّ الصوت خفيضه . أصاب السكيتي الوجوم وتردد ولم يكن يعرفه، فاعتذر له بأنه ليس في مسجده غرفة شاغرة، ثم أحاله على سليمان العناز-الذي أصبح للشيخ بعدها حلقة في مسجده وهو وأبناؤه غدوا من طلاب الدويش- فاعتذر بدوره هو الآخر، وأخيراً استقرّ به المقام في جامع الفاخرية ضيفاً على محمد الفهد الرشودي لسنوات عديدة.
إنني أتذكره بعدها بفترة وهو أكثر الطلاب حظوة وهو يسمع حفظه لسنن النسائي بأسانيدها على الشيخ السكيتي).

(بقي عبدالله سنوات في غرفته بمسجدي لا يعرف إلا الزيتون وخبز التميز، كأني أراه وهو يحمل الرغيف بين يديه)؛ هكذا سمعت الرشودي مرة يحكي.


هذه الجملة من الكلام مِن الجُمَلِ التي أقرؤها بين الفينة والفينة؛ شحذاً للهمةِ ،،،

أبومسلم الأثري
25-01-11, 05:33 PM
لما التقى الشيخان الألباني والدويش عليهما رحمة الله وتناقشا وتحاورا في العلم وخاصة في علم الحديث قال الشيخ العالم الألباني ( انت احفظ مني وانا أجرؤ منك),
هلا عزوت لنا هذا النقل

أبو عبد الله التميمي
13-02-11, 06:59 PM
وقع بين يدي كتاب (دراسة وشرح مسائل الجاهلية؛ لـ(هيلة اليوسف)، وهي رسالة ماجستير، طُبعت بدار العاصمة)
وقد ترجمت للشيخ عبدالله الدويش ترجمةً مختصرةً (جاء فيها مما لم يذكره الإخوان):

- أنه سئل في إحدى المرات، فقيل له: إنك تحفظ الأمهات الست ؟!
فأجاب -بتواضع؛ وكأنه لا يود أن يُشتهر عنه [ذلك] في حياته-، فقال: نعم؛ ولكنّ صحيح مسلم يحتاج إلى تربيط ..

قلت : ومِن كتبه مما لم يُذكر أعلاه :

1- التعليق على فتح الباري.
2- مختصر بدائع الفوائد.
3- الزوائد على مسائل الجاهلية .
4- تنبيه القاري على تقوية ما ضعفه الألباني . 5-الكلمات المفيدة على أخبار المدينة [لابن شبّه].
6-التوضيح المفيد لشرح مسائل كتاب التوحيد.
7-الألفاظ الموضحات لأخطاء دلائل الخيرات.
8-دفاع أهل السنة والإيمان عن حديث خلق آدم على صورة الرحمن. [رد على العلامة الألباني].
9-المورد الزلال في التنبيه على أخطاء الظلال. [رد على الأديب سيد قطب].
10-التنبيهات النقيات على ما جاء في أمانة مؤتمر الشيخ محمد بن عبد الوهاب.
11-إرسال الريح القصف على مَن أجاز فوائد المصارف.
12-القول الرشيد في الرد على مدّعي التشديد [رد على الشيخ العودة].
وكلها مطبوعة؛ إلا الأخير؛ وهو موجودٌ على الانترنت ..

(قال الشيخ عبدالعزيز المشيقح : للشيخ مؤلفٌ واحد لم يطبع بعدُ، وهو كتاب (الرد الرشيد على أهل الغلو والتشديد) [قال أبو عبد الله : وأظن أنَّ مرادَه الكتابُ الذي ردَّ فيه على العودة]
كما له مؤلفات أخرى، وافته المنية -رحمه الله- قبل أن يكمله) انتهى.

اللهم إني أشهدك على حب الشيخ الحافظ " عبد الله الدويش " فيك ، وأسأله تعالى أن يسكنه الفردوس الأعلى ..

بسام الحربي
13-02-11, 09:34 PM
كتابه((الكلمات المفيدة على اخبار المدينة))
هل يرفعه لنا أحد ؛ فهو منتهي من السوق لاحرمك الله العافية
للتذكير

أبو عبد الله التميمي
13-02-11, 11:14 PM
4- تنبيه القاري على تقوية ما ضعفه الألباني .
وتنبيه القاري لتضعيف ما قوّاه الألباني .

فائدةٌ: قال الشيخ العبيلان : قال لي الشيخ عبدالله الدويش : (منذ قرون لم يأت في علم الحديث مثل الشيخ ناصر؛ كثرة في الإنتاج؛ ودقة في التحقيق) [رد الجميل (ص/68)].

أبو المهند القصيمي
14-02-11, 12:09 AM
[INDENT]
- أنه سئل في إحدى المرات، فقيل له: إنك تحفظ الأمهات الست ؟!
فأجاب -بتواضع؛ وكأنه لا يود أن يُشتهر عنه [ذلك] في حياته-، فقال: نعم؛ ولكنّ صحيح مسلم يحتاج إلى تربيط ...


أحسنت، وهذا الكلام سمعته من أحد المشايخ ويقول: إنه سمع الشيخ يقوله.

وقد حدثني أحد المشايخ أن الشيخ عبد السلام البرجس آل عبد الكريم-رحمه الله- كان يأتي للدويش في الإجازات وكان يقرأ عليه في الكتب من ضمنها تفسير ابن كثير فربما سقط من طبعته أسطر فيسردها الشيخ عليه من حفظه.

وقال لي الشيخ-أيضاً- أن طلابه يصححون كتب الشيخ محمد بن عبد الوهاب من حفظه.

ومن محفوظاته أيضاً مسند الإمام أحمد.

وكتبه مطبوعة في دار العليان قديماً بإشراف عبد العزيز المشيقح.

ورحم الله الشيخ فقد أصيب بالعين، والعين حق.

أبو عبد الله التميمي
19-02-11, 05:52 PM
ممّا لم يُنقل من مقالات النقيدان (وبعضُه ليست له علاقة مباشرة بالشيخ عبداللهررر) :

- صيفَ 1406 كان إخوان بريدة فئتين كبيرتين، فهد بن عبيد آل عبد المحسن بمريديه، وعبدالله الدويش وطلبته، يجسرالهوة بين هاتين الضفتين محمد الفهد الرشودي وعبدالله القرعاوي، وأسماء أخرى من النوَّاب والتجار لهم وجاهة ونفوذ واحترام يأتي في مقدمتهم صالح البجادي والجطيلي وفهد العشاب، وكانت المدرسة الدينية تحتضن أبناء الجميع.

في ضفة الدويش يأتي شيخه محمد العليط وصالح الرشيد الفرج الإمام الأسبق للجامع الكبير، ونجباء من الطلبة لهم حلق صغيرة مثل سليمان السويد وعبدالله البراهيم السعوي وصالح العِمِر وبيوتات من أهل الخبيبية. معظم أهل الخبوب والمريدسية وخب الثنيان، وخَزَّانُ الأخوان من العوائل الكبيرة مثل السْعَوي والعُمر وأخوان الفاخرية هم في الأغلب أكثر التصاقاً بفهد، يليهم عوائل أصغر ذات حظوة مثل الدرع والحسني.

- في جماعة الأخوان أفراد مستقلون ولكنهم بقوا موطناً للمشورة والتماس الحكمة عند الشدائد،وظهور الشقاق، مثل محمد العبدالعزيز السليم. آخرون مثل عبدالكريم الحميد يزيد معجبوهم وينقصون حسب المواسم، لم يكن لعبدالكريم عام 1406 إلا اثنان من المحبين في أجواء من النبذ والهجران ، فمنذ أن بدأ الخلاف بينه وبين شيخه فهد العبيد عام 1401 حول كروية الأرض ونزول المطر من السحاب، مروراً بمذكرته العلوم العصرية والآلات السحرية عام 1404 وأصحابه في تناقص. ومنذ العام 1411 بدا أن سحر شخصيته وطريقة عيشه تخلب ألباب الشباب، حتى بلغت ذروتها بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر.

من هؤلاء محمد العبدالله أبا الخيل المعروف بـ"ولد أبو ركعة". وقد كتب كراريس بخط يده، كانت ردوداً على ابن سعدي في حكم استخدام مكبر الصوت للصلاة والأذان، ورد على الألباني في دوران الأرض حول الشمس وكتب مذكرة انتقد فيها سيد قطب في مواضع عديدة من ظلال القرآن، وكتب عن الكنديشنات"المكيفات" والقواطي" المشروبات الغازية.كان يكتبها له محمد السليم ثم تنسخ ويجري توزيعها.توفي في ذي القعدة 1411.

هذا التصنيف محاولة لتوضيح التمايزات التي كانت تعج بها جماعة مغلقة على ذاتها، وهي فروق مع أنها لاتكاد ترى بالعين المجردة ولكنها لعبت دوراً كبيراً في انقسامها على نفسها، وإلا فإن الأفكار الرئيسة التي تنتظم عقدهم وتلم شملهم وتجعل منهم لوناً مختلفاً هي موضع إجماع، وكثير من الأخوان كانوا يتتلمذون على الدويش والعليط والرشودي ولهم حظوة عند فهد العبيد في الآن نفسه. ولكن العكس ليس صحيحاً دائماً، فإنه باستثناء وجهاء الجماعة الكبار فلا أعرف أن أحداً من عامة الإخوان أو من شبابهم كان من المقربين إلى فهد ويحظى بمكانة خاصة عند الشيخين الدويش والعليط.

ومع أن الإخوان بجملتهم يقارب تدين عامتهم وخاصتهم تدين البربهاري الحنبلي، جفافاً لا رواء فيه، إلا أن فهد العبيد كان أقرب مثال والأكثر تطابقاً مع تلك الشخصية المثيرة.
الدويش نفسه كان لديه نوع من الاعتقاد بأن صاحب العلم القليل الناسك قد يهتدي إلى فك مغاليق صعاب المسائل التي تستعصي على عالم أكثر تبحراً. في شتاء 1407 سأله سليمان العلوان وكنت حاضراً في مسجد العناز عن عبارة ذكرها أبو بكر الجزائري في تفسير القرآن أن "الله واسع العلم والذات" كان الإشكال في "الذات"، فقال الشيخ لا أدري، اسأل صاحب بصيرة، وبقيت إجابة مبهمة.وبعد أيام سأله الدويش هل سأل عنها كما أوصاه فقال الطالب لا. لم اعرف من تقصد. قال اسأل عنها عبدالله البراهيم القرعاوي.

.. أما من قادته خطاه الأولى إلى مرابع الدويش والعليط فقد كان خليقاً به إذا اعتنى بنفسه وأسعده الحظ واجتهد أن يكون عالماً. لأن الأجواء كانت تساعده على ذلك، وطالب العلم كان له مكانة لايعدلها شيء. كان طالب العلم ضمن هذه الفئة مدللاً، والحنان والعطف يتناوحانه.

خالد بن زيد بن علي
20-02-11, 12:09 AM
رحم الله الشيخ
لقد اعتصر حديثكم فؤادي -فهل ياترى أن مثل هذه الهمة العالية أن تتكرر أم أن العلم يوشك أن يقبض بقبض العلماء

أبو المهند القصيمي
09-05-11, 12:12 AM
مجموعة مؤلفات الشيخ عبد الله الدويش
http://www.waqfeya.com/book.php?bid=6286

أبو عبد الله التميمي
09-05-11, 01:41 PM
جزاكم اللهُ خيراً -أخانا أبا المهنّد-

أبو عبد الله التميمي
03-08-11, 07:02 AM
ذكر لي الأستاذ عبدالملك البريدي -فيما يغلبُ على ظنِّه-
أنَّ الشيخ عبدالله الدويش رحمه الله
أُفرد بترجمة من بعض تلاميذه ومحبيه
بعنوان (الاختيار من ترجمة شيخ الإخوان) أو نحواً من هذا العنوان
وقد وُزِّعت هذه الرسالة في اليوم الثاني من وفاته رحمه الله في المسجد الذي صُلي عليه فيه

فرحم اللهُ عبداً أخبرنا بشيء يتعلق بهذه الرسالة ..

أبو المهند القصيمي
04-08-11, 12:20 AM
سأسأل لك عن هذه الرسالة أحد الإخوان : )

أبو غانم المروي
04-08-11, 02:53 PM
بارك الله فيكم.

أبو عبد الله التميمي
15-08-11, 10:58 PM
سأسأل لك عن هذه الرسالة أحد الإخوان : )
عساك سألتَ -أبا المهند-

أبو مالك العريني
16-08-11, 06:37 AM
يقول الشيخ ابراهيم الدبيان وفقه الله
أن الشيخ عبد الله رحمه الله سئل عدة مرات فكان يقوم إلى المكتبة ويأخذ كتاب فتح الباري ويفتح على موضعها من الشرح وكأنه قد جعل له علامة وتكرر ذلك عدة مرات

عبدالله المريدي
16-08-11, 10:27 AM
رحمه الله فقد أحببته في الله

أبو عبد الله التميمي
11-10-11, 10:01 PM
في كتاب العبودي - معجم بريدة
نقلاً عن كتابٍ لعبدالكريم الطويان
عن بعضهم

أن الشيخ عبدالله الدويش -رحمه الله-
قال
هذه الشجرة التي في منزلي أفتح لها حنفية الماء كل يوم
وارى أني أفقد بهذه اللحظات وقتاً هامَّاً من أوقات الطلب!

هاجد بن سعد الهاجري
11-10-11, 10:52 PM
رحمه الله رحمة واسعة

أبوتراب المهاجر
14-10-11, 06:42 AM
رحمه الله وجمعنا به مع الحبيب صلى الله عليه وسلم في الفردوس الأعلى من الجنه

أبو عبد الله التميمي
14-10-11, 12:17 PM
سأسأل لك عن هذه الرسالة أحد الإخوان : )
أفاد الشيخ عبدالله السعد -حفظه الله- وجودَها، وذكرَ أنها في وريقات، ولا أدري أهي التي عناها الأخ عبدالملك البريدي أم لا؟
وما زلنا بانتظار إفادتك -أخي-

ومن محفوظاته أيضاً مسند الإمام أحمد.
ذكر هذا -أيضاً- الشيخ عبدالله ..

أبو سعود إبراهيم
03-11-11, 11:32 PM
رحمه الله رحمة واسعة وأسكنه الفردوس الأعلى من الجنة ،، اللهم آمين ..

فهد الفالح
09-11-11, 10:09 AM
رحم الله الشيخ ..

الكتب
02-01-12, 07:05 AM
حدثني احد طلاب الشيخ عبدالله الدويش
أن ممن كلم الدولة في اغلاق المدرسة الدينية
هو سلمان العودة وأنه سعى إلى ذلك بقوة

أبو صالح الشمري
23-03-15, 11:32 PM
وفـاتـه :
توفي رحمه الله في مساء يوم السبت الموافق 28/10/1409هـ إثر مرض لازمه خمسة عشر يوماً .

الصحيح أن وفاته كانت في عام 1408هـ ، وليس 1409هـ .

رحمه الله تعالى .