ملتقى أهل الحديث

ملتقى أهل الحديث (https://www.ahlalhdeeth.com/vb/index.php)
-   المنتدى الشرعي العام (https://www.ahlalhdeeth.com/vb/forumdisplay.php?f=26)
-   -   العالم الجليل سليمان بن سحمان العسيري (https://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=31464)

عبد الرحمن بن علي 28-05-05 06:38 PM

العالم الجليل سليمان بن سحمان العسيري
 
الشيخ سليمان بن سحمان بن مصلح بن حمدان الخثعمي التبالي العسيري
هو العلامة الشهير الذي جرد قلمه وسخر يراعه لنصرة الإسلام والنصال عن عقيدة التوحيد ، أصله من تبالة قرية من أعمال بيشة كانت مضرب المثل في الرخاء والخصب قال لبيد بن ربيعة العامري :
فالضيف والجار الجنيب كأنما هبطا ( تبالة ) مخصباً أهضامها
أصل الشيخ من هذه القرية المشهورة فنزح والده منها إلى مدينة أبها عاصمة عسير فولد الشيخ في قرية تسمى السقا عندما استقر والده بمدينة أبها تزوج إمرأة من أهالي القرا محلة من محلات أبها وأنجبت منه ثلاثة أبناء وكان جيد الخط أكب على نسخ الكتب ليلاً ونهاراً انبرى للتأليف والردود وأخذ يحامي عن الإسلام ويرد على المبتدعين ويكافح رؤساء الضلال ودعاة البدع في عهد الملك عبد العزيز – رحمه الله - ، وقد أقعد في آخر حياته فلزم داره وصار لا يخرج منها ولكنه لم ينقطع عن التأليف والردود توفي رحمه الله سنة 1349هـ .
المرجع مشاهير علماء نجد وغيرهم ص200

أبو أنس العلي 28-05-05 07:42 PM

رحمه ربي وغفر ذنبه

أبو عبدالله المسروحي 28-05-05 08:18 PM

مما يذكر أن الشيخ / ابن باز رحمه الله تزوج حفيدته ثم طلقها لما لم يؤدم بينهما
رحم الله الجميع

عبدالله بن خميس 28-05-05 08:36 PM

و

هذه ترجمته من الدرر السنية في الفتاوى النجدية(16/444)

الشيخ سليمان بن سحمان، رحمه الله
هو الإمام النبيل، الورع الزاهد، العابد، مفيد الطالبين، قامع المبتدعين، كاشف شبهات المشبهين والمبطلين، حامي حوزة الدين، صاحب التصانيف المشهورة، والفضائل المأثورة، البليغ المصقع، اللوذعي

البلتع، الثقة الحجة، مشيد أعلام المحجة، الشهم اليقظان، الشيخ سليمان بن سحمان، ولد سنة 1268?، في قرية السقا من بلدان أبها، ونشأ بها حتى راهق البلوغ، قال رحمه الله:
وأرض بها عـلي نيطت تمائمي تسمى السقا دار الهداة أولي الأمر
بلاد بني تمـام حيث توطنـوا وآل يزيد من صميم ذوي الفخر
ثم انتقل منها إلى الرياض، وأخذ العلم عن الشيخ عبد الرحمن بن حسن، وابنه عبد اللطيف، وابنه الشيخ عبد الله، والشيخ حمد بن عتيق، والشيخ حمد بن فارس، وغيرهم.
وبلغ في العلوم مبلغا، حتى صار منارا يهتدى به، إماما هماما، شهما مقداما، أصوليا مجتهدا، متبحرا، كثير التصانيف، كشف جميع شبه المشبهين نظما ونثرا؛ حتى أدحض حججهم، وأرغم أنوفهم، منارا يهتدى به، أمة وحده، وفردا حتى نزل لحده.
أخمل من القرناء كل عظيم، وأخمد من أهل البدع كل حديث وقديم، قام في رد الشبه مقاما فاق به أهل وقته؛ فثبته الله وسدده، وأدحض به الباطل وأخمده، شهد له بالفضل والأمانة من اجتمع به من أهل الشهامة، ووقف على نثره ونظامه، وحسن تعبيره وانسجامه، وأثنى عليه القريب والبعيد، ومسطره بذلك شهيد.


قال محمد بن حسين الأنصاري الهندي:
بسرور مبشر بالأمان ثابت الجأش ما له من ثان
وفيها قد قام بالبرهان ذا سليمان عالي البنيان
وعلوما تسمو مدى الملوان مما يشين في كل آن
وبكتب تخال مثل السنان وسيف في حلبة الميدان
فبعضب يرى كسيف يمان حق له ديدن على كل شان
طائر السعد بالتهاني أتاني أن بدا طالع الزمان بحبـر
بعلوم بها لقد أفحم الخصـ أعني حبر الأنام قدوة نجد
فسليمان جل قدرا وفضلا سالم العرض والشمائل والأخـلاق
قامع الملحدين منه بوعظ بلسان كوابل الغيث في السلـم
يفحم الخصم بالدليل وإلا يطلب الحق والرشاد إلى الـم
وقال الشيخ محمد بن حسن المرزوقي، صاحب قطر، مقرظا على كتاب له:
لسحمان سامي القدر والبشر وشاد برهانه في واضح الخبر
فصار يحكي سناها ساطع القمر والحق يعلو وليل الجهل ذو غير
من مخلب الليث فتكا غير منجبر نجد القصيم وآل الشوم في هجر
يعزى لفارس ثغر الدين في زمن ابـن شهما نبيلا حوى فهما ومعرفة
كم سنة صاح أحيا رسم دارسها وبدعة درست واندك شامخها
كم جاهل جال في الميدان حل به من العراق وشام والحجاز إلى


وقال الشيخ عبد اللطيف بن الشيخ إبراهيم بن عبد اللطيف، بعد ثنائه على عمه الشيخ عبد الله:
ففينا أخو السمحاء غيظ المحارب يذود عن السمحاء كل مشاغب
يناضل عن دين الهدى كل ثالب وبذل جود في الليالي السواغب
فحل على هاماتها والغوارب غدا واحدا في شرقها والمغارب
ويحمي حمى السمحاء عن ثلب ثالب وردما عن الأعداء أهل المشاغب
لئن كان شيخ الجود أضحى موليا عسى الله أن يبقي نبيلا مهذبا
عنيت سليمان بن سحمان من غدا إمام همام ماجد ذو تورع
له همة تسمو إلى المجد والعلا إمام همام ماجد متورع
يرى نصرة الإسلام حقا وواجبا لقد كان بدرا في البسيطة ساطعا
[مصنفاته ومكانته]
وقال الشيخ محمود شكري الألوسى: هو علامة الزمان، وملاذ الفضل والعرفان، الكمال المجسد، والفرد الأوحد، ذو التصانيف الفائقة، والتآليف الرائقة، وهو أشهر من أن ينبه عليه. وله المصنفات المقبولة; منها:
1. الأسنة الحداد، في رد شبهات علوي الحداد
2. كتاب هداية الأنام وجلاء الأوهام، عن معتقد الإمام، وعلم الهداة الأعلام، الشيخ محمد بن عبد الوهاب.
3. الجواب المنكي في الرد على الكنكى.
4. البيان المبدي لشناعة القول المجدي، في الرد على أبا بصيل.


5. التبيان في القول المنيف، في الرد على ابن عمرو، مجلد، ومجلد آخر أخصر منه، وجزء أيضا في الرد عليه.
6. كشف غياهب الظلام، عن أوهام جلاء الأوهام، وبراءة الشيخ محمد بن عبد الوهاب، عن مفتريات هذا الملحد الكذاب، علي أحمد باشا.
7. كتاب الضياء الشارق، في رد شبهات الماذق المارق، جميل أفندي الزهاوي.
8. تنبيه ذوي الألباب السليمة، عن الوقوع في الألفاظ المبتدعة الوخيمة.
9. كتاب تبرئة الشيخين، عن تزوير أهل الكذب والمين، رد على ولد الصنعاني.
10. إقامة الحجة والدليل، وإيضاح المحجة والسبيل، على ما موه به أهل الكذب والمين، من زنادقة أهل البحرين.
11. الصواعق المرسلة الشهابية، على الشبه الداحضة الشامية.
12. كشف الشبهتين، عن رسالة يوسف بن شبيب، والقصيدتين.
13. الجواب المستطاب عما أورده الجاهل المرتاب، المسمى بمبروك.
14. كشف الأوهام والالتباس، عن تشبيه بعض الأغبياء من الناس.

. الجواب الفارق بين العمامة والعصائب.
16. حل الوثاق في أحكام الطلاق.
17. نبذة في الزيارة.
18. إرشاد الطالب إلى أهم المطالب.
19. منهاج الحق.
ورسائل ونصائح وأجوبة، فرقناها في مواضعها على حسب الترتيب، فجزاه الله عن الإسلام والمسلمين أحسن الجزاء، وأعلى منازله في جنات العلا؛ فلقد نصر الإسلام وأظهره، وقمع الباطل وأدحضه، واشتهرت مصنفاته، وأثني عليها.
قال الشيخ حمود بن حسين الشغدلي، في ثنائه عليه ومصنفاته: فهي من أكبر النعم على الطلاب النجديين الموحدين، من الشرقيين والغربيين، ثم قال:
وذلك من تذكار فقد الأجلة فغادرنا جيش الهنا والمسرة
تزف لأرباب الهدى والعناية لأهل التقى في كل قطر وبلدة
لنصر الهدى مشحونة بالأدلة يصول بها أهل الشقا والتعنت
ذوي الشرك والأطر أو جحد الألوهة توالت همومي مدة وأمضت
وقلة من يرجى لكبت عادتنا وما هو إلا طبع كتب أنيقة
فجاءت على وفق المنى تنشر العلا فقربها يا صاح عينا فإنها
وفيها الهدى من كل شك وشبهة كمثل الغلاة الناكبين عن الهدى
ومن كان عن نهج التقى ذا جفاوة كذا كل فدفد إن تجاوز واعتدى
* * *
فأعظم بها من نعمة قد تجلت وأردى بها أهل الخنى والشقاوة
أريب نهيك سابق في النكاية إذا جاء خطب أو قيام بضلة
يجندل أهل الزيغ في كل حفرة بنثر ونظم مفحم مع عذوبة
ويزداد غما عندها ذو الغواية وأبقاه دهرا ناشرا للفضيلة
مع السادة الأبرار في خير رفعة أضاءت لنا كالشمس في فلك العلا
أقام بها سوق الجهاد وما انثنى إمام همام لوذعي ومصقع
وشهم حديد ألمعي غشمشم عنيت سليمان بن سحمان من غدا
فسل عنه ما أبداه للناس جهرة يسر بها والله من كان منصفا
جزى الله منشيها المسرة دائما ومن بعده الحسنى بخلد مؤبد
وقال الشيخ فوزان بن عبد العزيز:
ملفقات لهم نالوا بها الشللا مردي العداة الذي للحق قد عقلا
منه الردود على الأعدا وما غفلا معالم الحق إذ أحيا له سبلا
مسيرة الشمس في الأقطار إذ فضلا في بحره وانجلى بالحق ما انسدلا
وانظر صواعق علم أحرقت شبها الجهبذ الفاضل الموهوب تكرمة
ومن حمى ملة الإسلام وانتشرت بالنظم حقا وبالمنثور فاتضحت
أعني سليمان من سارت فضائله فانظر لحزب الردى حقا فقد غرقوا

وقال الأديب: محمد بن عبد العزيز الهلالي، مقرظا لديوانه: أملاه الحبر الأريب الماهر، والبحر العذب

الزاخر، معجز الأوائل والأواخر، لم يسبقه إليه سابق، ولا أظن يلحقه في مثله لاحق، ثم قال بعد ثنائه على ما كان له، من الشعر في نصرة الهدى:
ومن لم يزل في حلة المجد قد رفل وذو الأدب السامي على كل من نقل
كما أنه في العلم أضحى هو الأجل فما فن إلا حظه فيه قد كمل
ووثبته كالليث إن هم ما نكل لمستبهر يدري وعن ربه عقل
أتى عن رسول الله بالقول والعمل له في ذرى الإنصاف حظ ومدخل
كمثل الذي أملاه نحرير عصرنا سليمان من يعزى لسحمان ذو الحجى
لقد كان في بحر البلاغة واحدا حوى العلم مع نثر الكلام ونظمه
يحل عويص المشكلات بفكره فما نثره إلا كشمس منيرة
دلائل من آي الكتاب أو الذي وقول ذوي التحقيق من كل جهبذ
* * *
ولكنه الأبهى لدى كل من عقل من الشيح والحوذان والكرش والنفل
وغنى به طفل وشيخ ومكتهل بشبهته أدلى وبالباطل احتفل
من السنة الغرا ومحكم ما نزل وارتقى للمكرمات ولم يزل
أتى شطحا في الدين بالقول والعمل وما نظمه إلا كعقد منضد
وما هو إلا روضة طاب نبتها إذا قال قولا سار في الناس منشدا
قصاراه نصر الدين أو قمع مارق فيكشف ما أوهى بأقوى دلالة
فديوانه هذا يدل بأنه سما ينافح عن دين الهدى كل مبطل
[تلاميذه]
أخذ عنه العلم أبناؤه: صالح، وعبد العزيز،
وعبد الله، ومحمد بن الشيخ عبد الله بن عبد اللطيف، والشيخ عبد اللطيف، والشيخ عبد الملك أبناء الشيخ إبراهيم، والشيخ عبد العزيز بن صالح بن مرشد، والشيخ سليمان بن حمدان، والشيخ عبد الرحمن بن ناصر بن حسين، وغيرهم. وهو القائل:
حنيفية نسقي لمن غاظنا المرا سنصقعه صقعا ونكسره كسرا
نعم نحن وهابية حنفية ومن هاضنا أو غاظنا بمغيظة
والقائل:
فعاد حسيرا خاسئا نائلا شرا نصول على الأعداء فنأطرهم أطرا
وكم من أخي جهل رمانا بجهله بمحكم آيات وسنة أحمد
والقائل:
يؤيد أهل الحق أرجو بها الأجرا وألفت كتبا نثرها ونظامها
[وفاته وما قيل في رثائه]
توفي رحمه الله تعالى، وأسكنه الفردوس الأعلى، سنة 1349? في بلد الرياض. ومما قاله حمد بن محمد بن جاسر، يرثيه هو والشيخ سعد رحمهما الله تعالى:
وأمر نافذ ما منه بد بنفع أو به قد نيل قصد
سيغلب صبره الخطب الأشد قضاء لا يطاق له مرد
وهل يجدي التأسف لو تناهى ولكن الصبور ولو تسلى


لشدة وقعه تنهار نجد ومجدا ساميا لا يسترد
وحالف أهلها حزن وسهد فهل يرجى لها التقويم بعد
يضمهما عن الأنظار لحد ومنها النور قدما كان يبدو
وهل خطب كخطب منه كادت به فقدت فخارا لا يضاهى
وحالفها خمول مستمر هدّا ركنان قد رفع علاها
وأصبح نيراها في خفاء فأضحت في ظلام مكفهر
* * *
يؤم أمامه قد سار سعد يحاربه كثير وهو فرد
يروم لكيده أشر ووغد لنصر الشرعة الغرا يعد
يزينهما لدى العلماء زهد إذا قصدا له لم يكب زند
صريح منهما ما فل حد حوى التوفيق قولهما الأسد
يقر بذلك خصمهما الألد مضى عنها سليمان محثا
فأضحى العلم بعدهما يتيما وأضحى الدين بعدهم مهانا
هما سيفان ما لهما نظير هما حبران أهل تقى وعلم
ففي حل العويص إذا تعامى وفي قمع الكفور بنص وحي
وفي الإفتاء إن قالا بقول وحازا للصواب بلا نزاع


((اعتذر عن ترتيب الأبيات الشعرية))

وقد ترجم له كذلك عمر غرامه العمروي في رسالته(قلائد الجمان في بيان سيرة آل سحمان) ص16 ونقل ترجمته من أوراق خطية بقلم الشيخ سليمان بن حمدان

صقر بن حسن 28-05-05 08:58 PM

اسم الشيخ سليمان بن سحمان العامري

وفي عنوان الموضوع : سلمان

أرجوا التعديل

[COLOR=SeaGreen]تنبيه من المشرف:
تم التعديل ، وجزاك الله خيرا.[/COLOR]

أبو إبراهيم الحائلي 28-05-05 10:48 PM

[COLOR=Navy]عُدَّ من مؤلفات الشيخ :[/COLOR]

13. الجواب المستطاب عما أورده الجاهل المرتاب، المسمى بمبروك.

[COLOR=Navy]من يدلني عليه ؟. بأي ثمن يريد ، بحثت عنه فلم أجده ، وعلمت أنه طبع طبعة قديمة .[/COLOR]

طلال العولقي 28-05-05 11:22 PM

وقد اخرج له الشيخ عبدالسلام البرجس رحمه الله
رسائل محققة من طبعة دار العاصمة

عبيد عوني 04-04-19 12:22 AM

رد: العالم الجليل سليمان بن سحمان العسيري
 
كتاب قلائد الجمان في بيان سيرة آل سحمان
لعمر غرامه العمروي
هل يمكن الحصول عليهpdf

خليل اليوسف 10-10-19 01:52 PM

رد: العالم الجليل سليمان بن سحمان العسيري
 
[CENTER][SIZE="6"][COLOR="DarkOrange"]السلام عليكم
جزاكم الله خير على الترجمة
سؤال : هل الشيخ ذهب بصره آخر عمره وبسبب عينه توفي رحمه الله ؟[/COLOR][/SIZE][/CENTER]


الساعة الآن 08:48 PM.

vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.