ملتقى أهل الحديث

ملتقى أهل الحديث (https://www.ahlalhdeeth.com/vb/index.php)
-   منتدى اللغة العربية وعلومها (https://www.ahlalhdeeth.com/vb/forumdisplay.php?f=33)
-   -   فائدة يجمع كثير من الناس ( نيّة ) على ( نوايا ) وهذا خطأ والصواب ( نيات ) (https://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=34433)

طلحة 17-07-05 01:35 AM

فائدة يجمع كثير من الناس ( نيّة ) على ( نوايا ) وهذا خطأ والصواب ( نيات )
 
يجمع كثير من الناس ( نيّة ) على ( نوايا ) وهذا خطأ والصواب ( نيات ) لقول الرسول صلى الله عليه وسلم ( إنما الأعمال بالنيات ...) الحديث .
ثم إني لم أعثر في المعاجم العربية في مادة ( نوى ) أنها تجمع على نوايا .
والله أعلم ،،،،محبكم

أبو مالك العوضي 05-02-06 01:14 AM

كلامك صحيح يا أخي الكريم

وقد حاول بعض المعاصرين، وهو (محمد خليفة التونسي) في مقال له أن يصحح هذا الجمع، واحتج بأدلة من نوع المنخنقة والموقوذة والمتردية والنطيحة.

فالصواب أن نوايا لا أصل لها ولا تصح من جهة السماع ولا من جهة القياس.

والله أعلم

سليم الشابي 16-08-14 12:45 PM

رد: فائدة يجمع كثير من الناس ( نيّة ) على ( نوايا ) وهذا خطأ والصواب ( نيات )
 
جزاكم الله خيرا

أبو هاجر الغزي السلفي 08-01-20 01:08 PM

رد: فائدة يجمع كثير من الناس ( نيّة ) على ( نوايا ) وهذا خطأ والصواب ( نيات )
 
جزاكم الله خيرا .
قال في (تقويم اللسانين) :
[ جمع النية على النوايا
ومما يحزن ويسوء كل من له غيرة على لغة القرآن أن أكثر الخطباء والكتاب يجمعون (النية) على (نوايا) وذلك دليل إفلاسهم وجهلهم بقواعد اللغة العربية، لأن النية فعلة بكسر فسكون- وعينها واو بدليل نوى ينوي، فأصلها (نوية) حكمت عليها القاعدة الصرفية الشهيرة بقلب الواو ياء وإدغامها في مثلها.
والقاعدة هي قولهم: اجتمعت الياء والواو، وسبقت إحداهما بالسكون، فقلبت الواو ياء وأدغمت في الياء، وقد شبه علماء الصرف هذين الحرفين عند اجتماعهما وسبق أحدهما بالسكون بالحجر والصفحة من الخزف، أو الصيني والحجر، فالصفحة هي الواو، والحجر هو الياء، فمتى وقعت الصفحة على الحجر، وهي الواو الساكنة انكسرت الصفحة، كما في نية، ومتى وقع الحجر على الصفحة، أي سبقت الياء الواو، وهي ساكنة انكسرت الصفحة، وهي الواو، فالانكسار خاص بالواو، سواء أتقدمت أم تأخرت.
ومثال تقدم الياء على الواو (سيد) فان أصله (سيود) بدليل الفعل: يسود، حكمت عليه القاعدة المذكورة بإبدال الواو ياء وإدغام الياء فيها. وفعلة بكسر فسكون، كحكمة، وقربة، وهي السقاء، إنما تجمع جمع تصحيح على فعلات كما في الحديث المتفق عليه (إنما الأعمال بالنيات) وتجمع جمع تكسير على فعل- بكسر ففتح- كحكمة وحكم، وقربة وقرب، وشيمة وشيم، وذلك كثير، ولا تجمع البتة على فعائل، لأنها لفظ ثلاثي، والذي يجمع على فعائل هي الكلمات الرباعية، كبرية وبرايا، وضحية وضحايا، وفضيلة وفضائل.
وقد جمعت النية على (ني) بكسر النون وتشديد الياء، كسدرة وسدر، وهو نادر، قال النابغة الجعدي:
انك أنت المحزون في أثر الـ ... ـحي فان تنو نيهم تقم
قال صاحب اللسان: قيل في تفسيره: في جمع نية، وهذا نادر. قال ابن الأعرابي: قلت للمفضل: ما تقول في هذا البيت؟ قال: فيه معنيان: أحدهما يقول: قد نووا فراقك، فان تنو كما نووا تقم فلا تطلبهم. والثاني قد نووا السفر، فان تنو كما نووا تقم صدور الإبل في طلبهم انتهى.
أقول: والمعنى الأول هو الظاهر، وهذا البيت من بحر المنسرح].


الساعة الآن 01:04 PM.

vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.