ملتقى أهل الحديث

ملتقى أهل الحديث (https://www.ahlalhdeeth.com/vb/index.php)
-   منتدى الدراسات الحديثية (https://www.ahlalhdeeth.com/vb/forumdisplay.php?f=41)
-   -   التنبيه على بعض كتب الجرح والتعديل التي لايوثق بالنقل منها (https://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=131992)

عبدالرحمن الفقيه 30-03-08 09:45 AM

التنبيه على بعض كتب الجرح والتعديل التي لايوثق بالنقل منها
 
الحمد لله وحده ، والصلاة والسلام على من لانبي بعده

فبعض السؤالات في الجرح والتعديل وبعض الكتب التي تنقل الجرح والتعديل قد لاينتبه لها البعض فينقل منها دون معرفة بما فيها من الكلام ، فأحببت أن أذكر بعضا منها مع توضيح السبب في ذلك ، وبالله التوفيق.

عبدالرحمن الفقيه 30-03-08 10:09 AM

1- سؤالات محمد بن عثمان بن أبي شيبة لعلي بن المديني في الجرح والتعديل.
طبعت هذه السؤالات في مكتبة المعارف بتحقيق موفق بن عبدالله بن عبدالقادر حفظه الله.
ويتضمن هذا الكتاب مجموعة من السؤالات الموجهة من محمد بن عثمان بن أبي شيبة لعلي بن المديني في الجرح والتعديل .

والإشكال في هذه السؤالات هي الكلام الذي قيل في محمد بن عثمان بن أبي شيبة ، حيث قد اتهم بالكذب .
وعند التأمل في ترجمته تجد أن الجرح الذي قيل فيه مفسر وواضح ، وحينئذ فينبغي التحرز عند النقل من هذه السؤالات خاصة عند التفرد أو المخالفة.


لسان الميزان - (5 /281)
محمد بن عثمان بن أبي شيبة أبو جعفر العبسي الكوفي الحافظ: سمع أباه وابن المديني وأحمد بن يونس وخلقاً وعنه النجاد والشافعي البزاز والطبراني وكان عالماً بصيراً بالحديث والرجال له تآليف مفيدة وثقه صالح جزرة. وقال ابن عدي: لم أر له حديثاً منكراً أو هو على ما وصف لي عبدان لا بأس به
[COLOR=red]وأما عبد الله بن أحمد بن حنبل فقال: كذاب. وقال ابن خراش: كان يضع الحديث. وقال مطين: هو عصى موسى تلقف ما يأفكون. وقال الدارقطني: يقال إنه أخذ كتاب غير محدث. وقال البرقاني: لم أزل أسمعهم يذكرون أنه مقدوح فيه.[/COLOR]
قلت: مات سنة سبع وثمانين ومائتين عن نيف وثمانين سنة. قال الخطيب: له تاريخ كبير وله معرفة وفهم.
وقال أبو نعيم بن عدي: رأيت كلاً منه ومن مطين يحط أحدهما من الآخر قال لي مطين: من أين لقي محمد بن عثمان بن أبي ليلى فعلمت أنه يحمل عليه فقلت له: ومتى مات محمد؟ قال سنة أربع وعشرين فقلت لابني: اكتب هذا فرأيته قد ندم فقال: مات بعد هذا بسنتين ورأيته قد غلط في موت ابن أبي ليلى ورأيته أنكر على محمد بن عثمان أحاديث فذكرت لمحمد بن عثمان مطيناً فذكرت أحاديث تنكر عليه وقد كنت وقفت على تعصب وقع بينهما بالكوفة سنة سبعين وعلى أحاديث ينكرها كل منهما على الآخر.
[COLOR=red] وقال ابن عقدة: سمعت عبد الله بن أسامة الكلبي وإبراهيم بن إسحاق الصواف وداود بن يحيى يقولون: محمد بن عثمان كذاب زادنا داود: قد وضع أشياء على قوم ما حدثوا بها قط. ثم حكى ابن عقدة نحو هذا عن طائفة في حق محمد انتهى.[/COLOR] وذكره ابن حبان في الثقات وقال: كتب عنه أصحابنا.
[COLOR=red]وقال جعفر بن محمد الطيالسي: كان كذاباً سمع عن قوم بأحاديث ما حدثوا بها قط من يسمع أنا به عارف. وقال ابن المنادي: قد أكثر الناس عليه عمل اضطراب فيه.[/COLOR] وقال عبد المؤمن بن خلف النسفي: سأل عنه صالح بن محمد فقال ثقة. وقال أبو نعيم بن عدي الحافظ: وقفت على تعصب بين مطين وبين محمد بن عثمان بن أبي شيبة حتى ظهر لي أن الصواب الإمساك عن قبول كل واحد منهما في صاحبه.
وقال أبو نعيم: ورأيت موسى بن إسحاق الأنصاري بمثل ابن مطين في هذا المعنى حين ذكر عنده ولا يطعن على محمد بن عثمان ويثني على مطين ثناء حسناً
ومن الطائفة التي حكى ابن عقدة عنهم أنهم كذبوا محمداً: جعفر الطيالسي وعبد الله بن إبراهيم بن قتيبة وجعفر بن هذيل ومحمد بن أحمد العدوي. وقال مسلمة بن قاسم: لا بأس به كتب الناس عنه ولا أعلم أحداً تركه. وذكره ابن عدي فقال: كان مطين سيء الرأي فيه وكان يقول: هو عصى موسى تلقف ما يأفكون قال: وسألت عبدان عنه فقال: كان يخرج إلينا كتب أبيه المسند بخطه في أيام أبيه وعمه فيسمعه من أبيه. قلت: وهو إذ ذاك رجل؟ قال: نعم وهو على ما وصف عبدان لا بأس به ولعل قول مطين فيه للبلدية لأنهما كوفيان ولم أر له حديثاً منكراً.

عبدالرحمن الفقيه 30-03-08 10:18 AM

كتاب الصلة لمسلمة بن قاسم الأندلسي

هذه ترجمته من السير 16/ 110 :
مسلمة بن القاسم ابن إبراهيم المحدث الرحال أبو القاسم الاندلسي القرطبي سمع محمد بن عمر بن لبابه واحمد بن خالد الجياب وبالقيروان من احمد بن موسى التمار وعبد الله بن محمد بن فطيس وباطرابلس من صالح ابن الحافظ احمد بن عبد الله العجلي وبمصر من محمد بن ابان وابي جعفر الطحاوي وبمكة من محمد بن إبراهيم الديبلي وبواسط من علي بن عبد الله بن مبشر وببغداد من ابي بكر زياد وبالبصرة واليمن والشام ورجع إلى بلده بعلم كثير ولم يكن بثقه قال ابن الفرضي سمعت من ينسبة إلى الكذب وقال لي محمد بن احمد بن يحيى بن مفرج لم يكن كذابابل كان ضعيف العقل قال وحفظ عليه كلام سوء في التشبيه وقال ابن الفرضي توفي سنة ثلاث وخمسين وثلاث مئة قلت اراه كان من ابناء الستين اهـ
قلت : ففيها قول الذهبي : لم يكن بثقة .
و قول ابن الفرضي : سمعت من ينسبه إلى الكذب .
و تعقيب ابن مفرج على هذا : لم يكن كذابابل كان ضعيف العقل .
و قال المالقي في تاريخه : فيه نظر .
و لم يحفظ فيه توثيق لإمام معتبر بقوله .
هذا ما لزم ذكره إلى الآن .


ومن طوام مسلمة بن قاسم قوله عن أبي حاتم " كان ثقة وكان شيعيا مفرطا وحديثه مستقيم ". تهذيب التهذيب (3/501) .
وقال ابن حجر تعليقا على قول مسلمة: " ولم أر من نسبه إلى التشيع غير هذا الرجل.نعم ذكر السليماني ابنه عبدالرحمن من الشيعة الذين كانوا يقدمون عليا على عثمان كالأعمش وعبد الرزاق ، فلعله تلقف ذلك من أبيه ، وكان ابن خزيمة يرى ذلك أيضا مع جلالته " تهذيب التهذيب (3/501) .

وفي هذا الرابط الرد على هذه الفرية

[URL]http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?p=734144#post734144[/URL]

ومن طوام مسلمة بن قاسم ما جاء في التهذيب للحافظ ابن حجر

قال ابن حجر في تهذيب التهذيب في ترجمة الإمام البخاري رحمه الله
قال مسلمة: وألف علي ابن المديني كتاب العلل، وكان ضَنِينًا به، فغاب يوما في بعض ضِياعه فجاء البخاري إلى بعض بَنِيه ورغبه بالمال على أن يرى الكتاب يوما واحدا، فأعطاه له، فدفعه إلى النساخ فكتبوه له، ورده إليه، فلما حضر علي تكلم بشيء فأجابه البخاري بنص كلامه مرارا؛ ففهم القضية واغتمّ لذلك؛ فلم يزل مغموما حتى مات بعد يسير!! واستغنى البخاري عنه بذلك الكتاب! وخرج إلى خراسان ووضع كتابه الصحيح، فعَظُم شأنه وعلا ذكره! وهو أول من وضع في الإسلام كتابا صحيحا، فصار الناس له تبعا بعد ذلك .
قال ابن حجر: إنما أوردت كلام مسلمة هذا لأبين فساده، فمن ذلك إطلاقه بأن البخاري كان يقول بخلق القرآن، وهو شيء لم يسبقه إليه أحد، وقد قدمنا ما يدل على بطلان ذلك.
وأما القصة التي حكاها فيما يتعلق بالعلل لابن المديني؛ فإنها غنية عن الرد؛ لظهور فسادها، وحسبك أنها بلا إسناد، وأن البخاري لما مات علي كان مقيما ببلاده، وأن العلل لابن المديني قد سمعها منه غير واحد غير البخاري؛ فلو كان ضنينا بها لم يخرجها، إلى غير ذلك من وجوه البطلان لهذه الأُخْلُوقة، والله الموفق.
.انتهى كلام الحافظ ابن حجر

عبدالرحمن الفقيه 30-03-08 10:22 AM

ولعل مما يلحق بما سبق

- عرض البخاري صحيحه على أحمد وابن المديني وابن معين والعقيلي
جاء في فهرست ابن خير ص 95
(قال مسلمة بن قاسم سمعت من يقول عن أبي جعفر العقيلي قال لما ألف البخاري كتابه في صحيح الحديث عرضه على علي بن المديني ويحيى بن معين وأحمد بن حنبل وغيره فامتحنوه فكلهم قال كتابك صحيح إلا أربعة احاديث
قال العقيلي والقول فيها قول البخاري وهي صحيحة).

وهذه الحكاية في صحتها نظر من ناحية وجود الجهالة في سندها ثم من ناحية وجود عدد من الأحاديث ضعفها العقيلي في الضعفاء مع وجودها في صحيح البخاري.

[url]http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?p=116337#post116337[/url]

أبو عبد المصور 30-03-08 01:38 PM

جزاك الله خيرا شيخ عبد الرحمن على هده الدرر

أبو إسحاق المالكي 30-03-08 02:08 PM

بارك الله فيكم،،،،
وماذا عن: سؤالات الآجري لأبي داود، وسؤالات ابن محرز لابن معين، وكتاب المدلسين للكَرابيسي، وتاريخ الغلابي، وكتاب قَبول الأخْبار للكَعْبي؟

عبدالرحمن الفقيه 30-03-08 05:37 PM

[quote=أبو إسحاق المالكي;789223]بارك الله فيكم،،،،
وماذا عن: سؤالات الآجري لأبي داود، وسؤالات ابن محرز لابن معين، وكتاب المدلسين للكَرابيسي، وتاريخ الغلابي، وكتاب قَبول الأخْبار للكَعْبي؟[/quote]
جزاكم الله كل خير على ما تفضلتم به ، وبعض هذه الكتب كانت في طريقها للعنان، وبعضها تذكرتها كالأطلال ، وبعضها استفدتها من شيخنا المفضال.


تخاليط الآجري في بعض ما ينقله عن أبي داود في سؤالاته


[URL]http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?p=158730#post158730[/URL]

خليل الفائدة 30-03-08 05:41 PM

بارك الله فيك شيخنا الكريم ..

محمد بن عبدالله 30-03-08 06:00 PM

بارك الله فيكم شيخنا ونفع بكم.
محمد بن عثمان بن أبي شيبة ذكر الخطيب أنه كان ذا معرفة وفهم وله تاريخ كبير، والذهبي أنه كان بصيرًا بالحديث والرجال، بل وصفه بـ(الإمام الحافظ المسند) وبـ(المحدث البارع)، وكأن هذا يفيد في تقوية أمره في جانب الكلام في الرجال، والاهتمام بجرحهم وتعديلهم، ونقل ذلك عن الأئمة وتدوينه.

وقد عدَّ الذهبيُّ كلام مطين فيه من كلام الأقران،
قال -في السير (14/42) في ترجمة مطين-: (وقد تكلم فيه محمد بن عثمان بن أبي شيبة، وتكلم هو في ابن عثمان، فلا يعتد غالبًا بكلام الأقران، لا سيما إذا كان بينهما منافسة، فقد عدَّد ابن عثمان لمطين نحوًا من ثلاثة أوهام، فكان ماذا؟ ومطين أوثق الرجلين، ويكفيه تزكية مثل الدارقطني له)،
وله نحوه في التذكرة والميزان، ينظر: كلام الأقران، لمصطفى باحو.

عبدالرزاق العنزي 30-03-08 06:04 PM

السلام عليكم
احسن الله اليك يا شيخ عبدالرحمن
ابن خراش وابن عقدة كلاهما رافضي لا يقبل كلامهما
وابن ابي شيبة محمد صدوق لا باس به كما قال ابو احمد ابن عدي


الساعة الآن 08:31 PM.

vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.