ملتقى أهل الحديث

ملتقى أهل الحديث (https://www.ahlalhdeeth.com/vb/index.php)
-   المنتدى الشرعي العام (https://www.ahlalhdeeth.com/vb/forumdisplay.php?f=26)
-   -   فائدة في كلمة ( دكتوراة ) وأصلها .. فالحذر الحذر من التشبه بالكفار ! . (https://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=68314)

سليمان التويجري 21-12-05 12:04 PM

فائدة في كلمة ( دكتوراة ) وأصلها .. فالحذر الحذر من التشبه بالكفار ! .
 
الدكتوراه كلمة نمساوية معناها (كبير التوراة) (دك) كبير، (توراة) التوراة ؛ وهي لغة يهودية صهيونية عالمية ، تعني أكبر الناس في التوراة ، أو عالم التوراة، ثم نقلت إلى الشرق الأوسط فأصبح إذا تشرف الشيخ الذي يقرأ البخاري ومسلم لا يتشرف حتى يقول: يا دكتور، يا كبير أهل التوراة ، هذه كلمة ولكن تحتاج إلى عراك ليسمى الإنسان عندنا بالأسماء الشرعية، إما حافظ، أو إمام، أو شيخ، أو مخرف على هذه التسميات كما فعل السلف الصالح يسمون العالم عالماً، وإماماً، وشيخ الإسلام، والحافظ، والعلامة، وطالب علم، وداعية، ويسمون يعقوب بن الوليد المدني صاحب الحديث الذي في الدارقطني الحديث الموضوع: {أول الوقت رحمة الله، وأوسطه عفو الله، وآخره رضوان الله } قال الإمام أحمد : في سنده يعقوب بن الوليد أحد الكذابين الكبار، وقال أبو حاتم: جبل من جبال الكذب، أول ما تسمع كلمة جبل تهتز ثم يقول: من جبال الكذب، هذا أمر بارك الله فيكم ينبغي أن ينبه إليه.

فيسر علم السلف هو الذي هدانا إلى هذا الكلام، ولذلك ترى بعض الناس يهوش ويشوش على الطلبة لفصلهم عن العامة، وهي خطة ماسونية، فإذا قيل لطالب العلم من الشريعة وأصول الدين: فلان! علِّم العوام في هذه القرية الفاتحة والوضوء والصلاة، تكبر ورفض وقال: أنا أعلمهم الوضوء! يبحثون عن أمثالهم، أنا لا أعلِّم إلا أسساً منطقية في العلم، ديكتاتورية الدعوة، من أين تنطلق! ومن أين تنبثق! وما هي الأطر التي تنصهر فيها، والبوتقة التي تنصب فيها! فهذه بارك الله فيكم خطة الماسونية ، وقد قرأت مذكرات يقولون: إن من الخطط الماسونية التي قدمت إلى الشرق أن يؤتى بطلبة العلم فيعجبون بأنفسهم، أو يرفعون عن طبقة العامة، لو ذهب إنسان للغرب إلى بريطانيا وفرنسا وأمريكا أعطي رسالة ماجستير ودكتوراه، فإذا دخل عندنا هنا قالوا: حضر في بريطانيا رسالة الدكتوراه؛ سبحان الله في بريطانيا ، فتأتي تسأله فلا يعرف الفاتحة، ولا يعرف وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ [التين:1] ولا يعرف قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ [الإخلاص:1] ولا حديثاًَ واحداً من صحيح البخاري ، وأين النظارات يا شيخ، وأين هذه الأبهة، وأين الكنبات، وأين الرحلة والتذكرة والذهاب والإياب، قال: تعلمت العلم في أمريكا وفي بريطانيا ، هم بأنفسهم في منشوراتهم لا يعترفون بهذه الرسائل، فخذوها قاعدة، وهي أن الأمريكان لا يعترفون بالدكتوراه ولا بالماجستير، علماؤهم في جامعاتهم ما عندهم إلا شهادات مبدئية، ولكن هم أساطينهم.

أما عندنا فأصبح الأمر بالعكس فيقال: دكتور يعلم العجائز الفاتحة، دكتور يذهب يعلم الناس الغسل من الجنابة، لا لكن الدكتور له محاضرات خاصة، لما توفي الخليل بن أحمد الفراهيدي ، وكان من أذكياء العالم، وهو من الزهاد العباد الكبار، وكان يدخل عليه ابنه وهو يقول: تن تن، تن تن، تن تن، فذهب الولد إلى أمه وقال: جُنَّ أبي، أصابه الصرع، وقد ذهب عقله، قال الخليل بن أحمد :

لو كنت تعلم ما أقول عذرتني ***** أو كنت أجهل ما تقول عذلتكا

لكن جهلت مقالـتي فعذلتني ***** وعلمت أنك جاهلٌ فعذرتكا

دخل المسجد وهو يفكر في مسألة قال: لأضعن كتاباً في الحساب تذهب الجارية إلى البقال فلا يظلمها بدرهم، فاصطدم بالسارية فكان الخطأ منه فمات؛ رئي في المنام قالوا ما فعل الله بك؟ قال: ما نفعني علم العروض ولو مثقال ذرة، ولكن أدخلني الجنة لأني كنت أعلم عجائز في قريتنا سورة الفاتحة. عجائز يستدعيهن في الصباح مع إطلالة الفجر، فيبدأ يا خاله! اقرأي بسم الله الرحمن الرحيم، يا عمَّه قولي الحمد لله رب العالمين، فأدخله الله الجنة بهذا، أما علم العروض فسواءً وضع بحوراً أو لم يضع فـأهل السنة هم أهل السنة ، والسماء هي السماء، والأرض هي الأرض:

الليل ليل والنهار نهار ***** والأرض فيها الشمس والأقمار

[url]http://audio.islamweb.net/audio/index.php?page=FullContent&audioid=19445[/url]

سليمان التويجري 21-12-05 12:10 PM

وقد شن العلامة بكر أبو زيد - حفظه الله - هجوماً لاذعاً على هذه الكلمة وعرَّى أصلها في كتابه النفيس ( تغريب الألفاظ العلمية ) ، وأصبح بعد صدور كتابه هذا لا يسمح لأي كتاب من كتبه بأن يسبق إسمه بحرف ( د ) أي دكتور خوفاً منه من التشبه بالأعاجم الذي نهانا - صلى الله عليه وسلم - عن التشبه بهم .

وأتمنى لو أجد هذا الكتاب في الإنترنت ، فمن يدلني عليه جزاه الله خيراً ؟ ...

وجزى اله الشيخ بكر على بيانه لهذا الحق والرجوع إليه إذ الرجوع إلى الحق فضيلة ..

طويلب علم صغير 21-12-05 12:23 PM

[QUOTE=سليمان التويجري]وقد شن العلامة بكر أبو زيد - حفظه الله - هجوماً لاذعاً على هذه الكلمة وعرَّى أصلها في كتابه النفيس ( تغريب الألفاظ العلمية ) ، وأصبح بعد صدور كتابه هذا لا يسمح لأي كتاب من كتبه بأن يسبق إسمه بحرف ( د ) أي دكتور خوفاً منه من التشبه بالأعاجم الذي نهانا - صلى الله عليه وسلم - عن التشبه بهم .

وأتمنى لو أجد هذا الكتاب في الإنترنت ، فمن يدلني عليه جزاه الله خيراً ؟ ...

وجزى اله الشيخ بكر على بيانه لهذا الحق والرجوع إليه إذ الرجوع إلى الحق فضيلة ..[/QUOTE]

عنوان الكتاب: المجموعه العلميه - 5 كتب فى غلاف واحد - التعالم واثره على الفكر و الكتاب & حليه طالب العلم & آداب طلب الحديث من "الجامع" للخطيب & الرقابه على التراث & تغريب الالقاب العلميه
تأليف : بكر ابو زيد
الناشر : دار العاصمه
رقم الطبعة : 1
تاريخ الطبعة: 1416
نوع التغليف:   ورق مقوى
عدد الصفحات : 408
النسخه المسوحه ضوئيا: الكتاب الاصلى
المكتبة الوقفية
12.1 MB
[url]http://www.waqfeya.com/pdf/books/0083.pdf[/url]

أبو عبدالله الجبوري 21-12-05 12:50 PM

[quote=سليمان التويجري]الدكتوراه كلمة نمساوية معناها (كبير التوراة) (دك) كبير، (توراة) التوراة ؛ وهي لغة يهودية صهيونية عالمية ، تعني أكبر الناس في التوراة ، أو عالم [/quote]

الأخ سليمان التويجري الرجاء التكرم بذكر المرجع الذي اعتمدته في الحصول على هذه المعلومة

المسيطير 21-12-05 01:15 PM

الأخ الفاضل / سليمان التويجري وفقه الله
جزاك الله خير الجزاء ، فقد كنتُ أود البحث عن أصل هذه الكلمة ومدلولها - قريبا - ، فكفيتني ، وفقك الله .
وليتك - أخي الكريم - تفيدنا أيضا عن أصل كلمة (ماجستير) ومدلولها ؟ إذ أشكلت عليّ مع صاحبتها كلمة (دكتور ).
زادك الله من فضله .

أبو عبدالله الجبوري 21-12-05 04:41 PM

راجعت بعض القواميس على شبكة الانترنت ولم يذكر أي واحد منها أن كلمة دكتواره كما قال الأخ مركبه من دك و توراه، ولم يقل أحد منهم أن أصلها نمساوي.
الشائع في القواميس أنها كلمة لاتينية مختصرها PhD وهذا مختصر Philosophiae Doctor (Doctor of Philosophy) وهو أستاذ في الفلسفة
فنرجو ذكر المراجع التي ذكرت خلاف ذلك
والله يحفظكم
انظر هذا الرابط:
[url]http://www.answers.com/topic/doctor-of-philosophy[/url]

أبو علي 21-12-05 05:21 PM

[quote=سليمان التويجري]الدكتوراه كلمة نمساوية معناها (كبير التوراة) (دك) كبير، (توراة) التوراة ؛ وهي لغة يهودية صهيونية عالمية ، تعني أكبر الناس في التوراة ، أو عالم التوراة [/quote]

1- النِّمسا يتكلَّمون اللُّغة الألمانيَّة، وليس لهم لغة خاصَّة
2- و(دك) ليس لها معنى بالأمانيّة!
3- وأصل الكلمة لاتينيّة.
4- دكتور تطلق في الأصل على من وصل في الكنيسة مرحلة عالية، كما كان يمّسى لوتر ماتيوس الألمانيّ-مؤسس البروتستانت- بالدّكتور، وهل تعني عالم التوراة؟ الله أعلم
والله أعلم

أبو عبدالله الأثري 21-12-05 08:53 PM

أبا علي حفظك الله

الذي أعرفه أن مؤسس البروتستان هو مارتن لوثر, وأما لوتر ماتيوس فهو لاعب كرة قدم :)
__________

يقول الشيخ بكر حفظه الله وشفاه: (( والدكتور أصلا هو الذي يُعلم علناً, وأطلقه اليهود على الرباني أو "الحاخام" العالم بالشريعة, وأطلقه المسيحيون على الذي يفسر الكتب المقدسة ... )) تغريب الألقاب العلمية, ص 318 من المجموعة العلمية.

أبو مشاري 22-12-05 11:06 PM

و ذهب الشيخ الأصولي الدكتور عبدالعزيز الربيعة كما في خاتمة كتابه ( البحث العلمي ) إلى جواز استعمال هذا اللفظ ، وعمل خاتمة بالتعريف بالألقاب العلمية .

والله الموفق

أبو بكر الغزي 23-12-05 05:23 AM

أعتقد أن بعض الملتزمين يروحون بعيداً جداً في بعض دعاويهم، كمثل إيميل وصلني مرة حول كلمة ’باي‘ (’إلى اللقاء‘ بالانجليزية) بأنها مأخوذة من كلمة ’البابا‘، وتعني أصلاً: إذهب بسلامة البابا، أو شيئاً قريباً من هذا!!! أو حتى كلمة ’موسك‘ بالانجليزية وتعني ’مسجد‘ أنها مأخوذة عن كلمة ’موسكيتو‘ أي ’بعوضة‘، نقلاً أصلاً عن الأسبانية!!!!!!!!!

لا تضحكوا الدنيا علينا الآن!!!

كنت أريد قول ما قاله أخ سبقني، أن النمساويين يتحدثون الألمانية، وأن ’دك‘ لا يظهر معنى لها، وإن شئتم سألت صديقاً فلسطينياً لي يعرف الألمانية لأنه عاش في بلادها.

أما كلمة ماجستير، فهي في الانجليزية Masters، ووالدكتوراة بالانجليزية Doctorate، وكلمة master أصلاً تعني بالانجليزية ’سيد‘، والكلمة نفسها أصلاً مأخوذة عن العربية ’مسيطر‘!!! ’ماجستير‘ لعلها نقلاً عن الفرنسية، كما أظن قولنا في بلاد العرب لشهادة الجامعة ’ليسانس‘ أو ’بكالوريوس‘ نقلاً عن الفرنسية كذلك، أعتقد بسبب أن الكثير من المصطلحات المترجمة هذه أخذت عن إخواننا المصريين الذين يترجمون عن الفرنسية نكاية بالإنجليز الذين احتلوهم، فتجد المصريين يأخذون عن الفرنسيين كلمات مثل ’البيلاج‘ (شاطيء البحر‘)، البوسطة (البريد)، الجورنال (الصحيفة)، وهلم جراً، ثم توسع الأمر فأخذ العرب عن المصريين ترجماتهم أو ما تلقفوه من مصطلحات مستحدثة عن الفرنسيين لا الانجليز. وأعتقد أني كنت ألحظ هذا دوماً في طوابع مصر البريدية قديماً -إن لم تخني الذاكرة، فكانت اللغة الثانية فيها أو عليها هي الفرنسية على ما أذكر، أو شيئاً من ذاك القبيل.


الساعة الآن 03:09 PM.

vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.