ملتقى أهل الحديث

ملتقى أهل الحديث (https://www.ahlalhdeeth.com/vb/index.php)
-   قسم المخطوطات (https://www.ahlalhdeeth.com/vb/forumdisplay.php?f=20)
-   -   نسخ التراث وحفظه (https://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=371880)

مصطفى جعفر 20-01-17 04:36 AM

نسخ التراث وحفظه
 
تذكرت الليلة وأنا أقرأ إحدى المخطوطات
أن دار الكتب المصرية أعادت - بإشراف الدار وبخط خطاطينها - نسخ عددًا من المخطوطات القديمة ، وكانت تحفظها برقم جديد ، فيكون عند الباحث نسخة كتاب كذا بمخطوطته المحفوظة عندهم برقم كذا ، ونسخة أخرى منسوخة حديثًا برقم كذا .
ومن يكون مبتدئًا في البحث فإن هذه المنسوخة حديثًا تساعده جدًّا في قراءة المخطوطة القديمة .

فخطر في فكري لو أن دور المخطوطات تنسخ نسخ وورد ، وتجعلها محفوظة ، فيكون الباحث عنده النسخة القديمة ، ونسختها الوورد الورقية ، ونسختها على الكمبيوتر .

وكذلك لو أن دور المخطوطات ألزمت من يُصور منها مخطوطة للدراسة أن يزود الدار بنسخة وورد منسوخة للمخطوطة بدون تحقيق ، بحيث تكون عند الدار .

ثم نجمع المنسوخ وورد ، ويدخل بعد ذلك في الشاملة ، يكون الباحث أمامه كنز من المعلومات المطبوعة ، وآخر لم يطبع بعد .

21-01-17 04:07 AM

رد: نسخ التراث وحفظه
 
بارك اللّه فيكم .
أرى البعض و اللّه أعلم ، يجعل عمل التحقيق في المخطوطات كهواية أو لا أدري ! ربما هو أسهل ممّا أتصوره .
سيّدي لو تعلّموني أساسيّات العمل في تحقيق المخطوطات و نسخها . ليس مني أن أكون في هذا المجال ، لكن أريد أن أعرف كيف يتمّ ذلك فقط !
زادكم اللّه إحسانًا و توفيقا .

مصطفى جعفر 23-01-17 11:01 AM

رد: نسخ التراث وحفظه
 
أقرب ما أردته
هذا مثال للنسخ الجديدة التي تقوم بها دور حفظ المخطوطات
[IMG]http://majles.alukah.net/imgcache/2015/08/169.jpg[/IMG]

فأقول : لماذا لا تحفظ تلك الدور التراث على نسخ وورد ، وتطبعه عندها ، وتحفظه ، وكذلك تحفظه على الكمبيوتر.

وممكن تلك الدور توافق ما تجده منسوخًا من التراث على المخطوطة التي عندها ، فلا يحملها هذا كبير عناء
كتاب مثل صحيح البخاري ، أو سنن أبي داوود أو تفسير ابن كثير
كل تلك الكتل لها له عدة طبعات ونسخ على الوورد
تأخذ الدار نسخة وورد مما هو موجود على الشبكة أو الشاملة ، وتقابلها على النسخة الخطية ، بحيث تكون نسخة الوورد الجديدة صورة طبق الأصل للمخطوطة ، بنقصها ، بزيادتها ، بتصحيفاتها . فتتولد النسخة الجديدة ، وتُسمّى نسخة دار الكتب المصرية لصحيح البخاري ، التي هي محفوظة تحت رقم كذا ، .... .

وتطلب تلك الدور ممن حقق كتابًا فطُبع حديثًا ، أو أعد رسالة علمية على مخطوط ، أن يرسل نسخ الوورد التي أعدها لتحقيق هذا لكتاب .

المبتغي : سهولة الوصول للمعلومات التي بالمخطوطات بأيسر طريق ، والتي قد يمكننا الانتفاع بها ، وخاصة حينما تنسخ ما لم يُطبع بعد ، ولا تخفى الفائدة لمن لم يستطع قراءة المخطوطات .

مصطفى جعفر 23-01-17 11:20 AM

رد: نسخ التراث وحفظه
 
[QUOTE=أم السبطين العلوي;2284317] أساسيّات العمل في تحقيق المخطوطات و نسخها . ليس مني أن أكون في هذا المجال ، لكن أريد أن أعرف كيف يتمّ ذلك فقط ! [/QUOTE]
آسف لم أر المشاركة إلا اليوم .
ولعلي أوفق للإجابة بإذن الله .
ولعل أحد الكرام يتفضل بالرد ، فإن لم يكن إلا التيمم بما أعرف ، فإن شاء الله أفعل ، فليس أكثر في الأرض من الصعيد .

مصطفى جعفر 24-01-17 01:24 AM

رد: نسخ التراث وحفظه
 
بسم الله الرحمن الرحيم
بالنسبة لقراءة المخطوطات ، أو تحقيقها ، فهذا له طريق علمي أو أكاديمي .

وفيه طريق عملي مبسط
سأتكلم عن الطريق العملي المبسط ، وببساطة شديدة
المخطوطات مكتوبة بخط اليد ، وخط اليد يتفاوت وضوحه من إنسان لآخر ، ومن فترة زمنية لأخرى ، ولعله من قطر لقطر أيضًا
وخط اليد ممكن نشاهده في رسالة من ابن لأبيه ، وتلميذ صغير لأستاذه ، ويخطها الصغير بخط متواضع ، ويقرأها الإنسان .
كذلك أرى أن المعظم ممكن بيسر يقرأ مخطوطات ، ولكن يزيح عن نفسه شبح عدم القدرة .
وللتبسيط هذه إحدى مخطوطات البخاري .
وهذا نص لجزء من البخاري المطبوع ( ليفتح على الذي قد لا يستطيع قراءة كلمة ) . سأورده ، ثم إليكم الصورة للوجة الأول من البخاري


كَيْفَ كَانَ بَدْءُ الوَحْيِ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ؟
وَقَوْلُ اللَّهِ جَلَّ ذِكْرُهُ: {إِنَّا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ كَمَا أَوْحَيْنَا إِلَى نُوحٍ وَالنَّبِيِّينَ مِنْ بَعْدِهِ} [النساء: 163]
1 - حَدَّثَنَا الحُمَيْدِيُّ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ الزُّبَيْرِ، قَالَ: حَدَّثَنَا سُفْيَانُ، قَالَ: حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ سَعِيدٍ الأَنْصَارِيُّ، قَالَ: أَخْبَرَنِي مُحَمَّدُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ التَّيْمِيُّ، أَنَّهُ سَمِعَ عَلْقَمَةَ بْنَ وَقَّاصٍ اللَّيْثِيَّ، يَقُولُ: سَمِعْتُ عُمَرَ بْنَ الخَطَّابِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَلَى المِنْبَرِ قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: «إِنَّمَا الأَعْمَالُ بِالنِّيَّاتِ، وَإِنَّمَا لِكُلِّ امْرِئٍ مَا نَوَى، فَمَنْ كَانَتْ هِجْرَتُهُ إِلَى دُنْيَا يُصِيبُهَا، أَوْ إِلَى امْرَأَةٍ يَنْكِحُهَا، فَهِجْرَتُهُ إِلَى مَا هَاجَرَ إِلَيْهِ» .

[IMG]https://ia600501.us.archive.org/BookReader/BookReaderImages.php?zip=/21/items/BukhariSahih/BukhariBuqai_jp2.zip&file=BukhariBuqai_jp2/BukhariBuqai_0002.jp2&scale=8&rotate=0[/IMG]

من سيعرف قراءة هذا الوجة من المخطوطة ، فهو بإذن الله على أولى درجات قراءة المخطوطات ، وبإذن الله تعالى يستطيع التدرج ، والله معينه ، ونسأله تعالى حسن الخاتمة .

مصطفى جعفر 24-01-17 01:31 AM

رد: نسخ التراث وحفظه
 
وهذه بعض الروابط لعل يكون فيها إفادة جيدة للناحية العلمية أو الأكاديمية
وهي روابط عندي ، لكن لم أقرأها بعد .

[URL="http://majles.alukah.net/t79032/"]http://majles.alukah.net/t79032/[/URL]

[URL="http://ar.islamway.net/collection/9231/%D8%AA%D8%AD%D9%82%D9%8A%D9%82-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AE%D8%B7%D9%88%D8%B7-%D9%85%D8%B1%D8%A6%D9%8A"]http://ar.islamway.net/collection/9231/%D8%AA%D8%AD%D9%82%D9%8A%D9%82-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AE%D8%B7%D9%88%D8%B7-%D9%85%D8%B1%D8%A6%D9%8A[/URL]

[URL="http://wadod.net/book****f/category/4"]http://wadod.net/book****f/category/4[/URL]

[URL="http://vb.tafsir.net/tafsir21147/#.WIaEPNQrLVw"]http://vb.tafsir.net/tafsir21147/#.WIaEPNQrLVw[/URL]

[URL="http://www.sahab.net/forums/?showtopic=88140"]http://www.sahab.net/forums/?showtopic=88140[/URL]


[URL="http://dro-s.com/tag/%D8%AA%D8%AD%D9%82%D9%8A%D9%82-%D9%85%D8%AE%D8%B7%D9%88%D8%B7%D8%A7%D8%AA/"]http://dro-s.com/tag/%D8%AA%D8%AD%D9%82%D9%8A%D9%82-%D9%85%D8%AE%D8%B7%D9%88%D8%B7%D8%A7%D8%AA/[/URL]

مصطفى جعفر 24-01-17 10:32 AM

رد: نسخ التراث وحفظه
 
وهذا وجه من لوحة من صحيح مسلم
43 - (998) حَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بْنُ حَاتِمٍ، حَدَّثَنَا بَهْزٌ، حَدَّثَنَا حَمَّادُ بْنُ سَلَمَةَ، حَدَّثَنَا ثَابِتٌ، عَنْ أَنَسٍ، قَالَ: لَمَّا نَزَلَتْ هَذِهِ الْآيَةُ: {لَنْ تَنَالُوا الْبِرَّ حَتَّى تُنْفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ} [آل عمران: 92]، قَالَ أَبُو طَلْحَةَ: أَرَى رَبَّنَا يَسْأَلُنَا مِنْ أَمْوَالِنَا، فَأُشْهِدُكَ يَا رَسُولَ اللهِ، أَنِّي قَدْ جَعَلْتُ أَرْضِي بَرِيحَا لِلَّهِ، قَالَ: فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «اجْعَلْهَا فِي قَرَابَتِكَ» قَالَ: فَجَعَلَهَا فِي حَسَّانَ بْنِ ثَابِتٍ وَأُبَيِّ بْنِ كَعْبٍ


44 - (999) حَدَّثَنِي هَارُونُ بْنُ سَعِيدٍ الْأَيْلِيُّ، حَدَّثَنَا ابْنُ وَهْبٍ، أَخْبَرَنِي عَمْرٌو، عَنْ بُكَيْرٍ، عَنْ كُرَيْبٍ، عَنْ مَيْمُونَةَ بِنْتِ الْحَارِثِ، أَنَّهَا أَعْتَقَتْ وَلِيدَةً فِي زَمَانِ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَذَكَرَتْ ذَلِكَ لِرَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَقَالَ: «لَوْ أَعْطَيْتِهَا أَخْوَالَكِ، كَانَ أَعْظَمَ لِأَجْرِكِ»

45 - (1000) حَدَّثَنَا حَسَنُ بْنُ الرَّبِيعِ، حَدَّثَنَا أَبُو الْأَحْوَصِ، عَنِ الْأَعْمَشِ، عَنْ أَبِي وَائِلٍ، عَنْ عَمْرِو بْنِ الْحَارِثِ، عَنْ زَيْنَبَ، امْرَأَةِ عَبْدِ اللهِ قَالَتْ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «تَصَدَّقْنَ، يَا مَعْشَرَ النِّسَاءِ، وَلَوْ مِنْ حُلِيِّكُنَّ» قَالَتْ: فَرَجَعْتُ إِلَى عَبْدِ اللهِ فَقُلْتُ: إِنَّكَ رَجُلٌ خَفِيفُ ذَاتِ الْيَدِ، وَإِنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَدْ أَمَرَنَا بِالصَّدَقَةِ، فَأْتِهِ فَاسْأَلْهُ، فَإِنْ كَانَ ذَلِكَ يَجْزِي عَنِّي وَإِلَّا صَرَفْتُهَا إِلَى غَيْرِكُمْ، قَالَتْ: فَقَالَ لِي عَبْدُ اللهِ: بَلِ ائْتِيهِ أَنْتِ، قَالَتْ: فَانْطَلَقْتُ، فَإِذَا امْرَأَةٌ مِنَ الْأَنْصَارِ بِبَابِ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حَاجَتِي حَاجَتُهَا، قَالَتْ: وَكَانَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَدْ أُلْقِيَتْ عَلَيْهِ الْمَهَابَةُ، قَالَتْ: فَخَرَجَ عَلَيْنَا بِلَالٌ فَقُلْنَا لَهُ: ائْتِ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَأَخْبِرْهُ أَنَّ امْرَأَتَيْنِ بِالْبَابِ تَسْأَلَانِكَ: أَتُجْزِئُ الصَّدَقَةُ عَنْهُمَا، عَلَى أَزْوَاجِهِمَا، وَعَلَى أَيْتَامٍ فِي حُجُورِهِمَا؟ وَلَا تُخْبِرْهُ مَنْ نَحْنُ، قَالَتْ: فَدَخَلَ بِلَالٌ عَلَى رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَسَأَلَهُ، فَقَالَ لَهُ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مَنْ هُمَا؟» فَقَالَ: امْرَأَةٌ مِنَ الْأَنْصَارِ وَزَيْنَبُ، فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «أَيُّ الزَّيَانِبِ؟» قَالَ: امْرَأَةُ عَبْدِ اللهِ، فَقَالَ لَهُ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " لَهُمَا أَجْرَانِ: أَجْرُ الْقَرَابَةِ، وَأَجْرُ الصَّدَقَةِ "

46 - (1000) حَدَّثَنِي أَحْمَدُ بْنُ يُوسُفَ الْأَزْدِيُّ، حَدَّثَنَا عُمَرُ بْنُ حَفْصِ بْنِ غِيَاثٍ، حَدَّثَنَا أَبِي، حَدَّثَنَا الْأَعْمَشُ، حَدَّثَنِي شَقِيقٌ، عَنْ عَمْرِو بْنِ الْحَارِثِ، عَنْ زَيْنَبَ امْرَأَةِ عَبْدِ اللهِ قَالَ: فَذَكَرْتُ لِإِبْرَاهِيمَ، فَحَدَّثَنِي عَنْ أَبِي عُبَيْدَةَ، عَنْ عَمْرِو بْنِ الْحَارِثِ، عَنْ زَيْنَبَ امْرَأَةِ عَبْدِ اللهِ بِمِثْلِهِ سَوَاءً، قَالَ قَالَتْ: كُنْتُ فِي الْمَسْجِدِ، فَرَآنِي النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: «تَصَدَّقْنَ، وَلَوْ مِنْ حُلِيِّكُنَّ» وَسَاقَ الْحَدِيثَ بِنَحْوِ حَدِيثِ أَبِي الْأَحْوَصِ

[IMG]http://majles.alukah.net/imgcache/2014/07/245.jpg[/IMG]

أبو سليمان خالد بن محمد أيت علي الإدريسي 24-01-17 11:53 AM

رد: نسخ التراث وحفظه
 
لابد في هذا الباب من مطالعة ما وضعه المحققون الكبار من الكتب كعبد السلام هارون وفاروق حمادة لمعرفة الرموز والأمور الخفية المتعلقة بالمخطوطات وطرائق التحقيق.

مصطفى جعفر 24-01-17 04:33 PM

رد: نسخ التراث وحفظه
 
نعم ، لا بد .
والطب يدرس نظري ، ويطبق عملي قبل إجازة الطبيب
والدروس النظرية في تحقيق وقراءة المخطوطات لا بد منها .
وهنا كأنني أحاول التطبيق عمليًّا ، وتيسير الأمر للذي يريد الدخول لهذا العرين .
والحمد لله جربت هذا الأمر مع الإخوة من 30 سنة تقريبًا ، وأفلح ، ولهم كتب في التحقيق في السوق .


الساعة الآن 01:35 AM.

vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.