ملتقى أهل الحديث

ملتقى أهل الحديث (https://www.ahlalhdeeth.com/vb/index.php)
-   قسم المخطوطات (https://www.ahlalhdeeth.com/vb/forumdisplay.php?f=20)
-   -   مخطوط جامع معمر بن راشد (https://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=369388)

حسن مسافر 24-12-19 01:16 AM

رد: مخطوط جامع معمر بن راشد
 
قال أبو علي الغساني الجياني ( 498 هجرية) في كتابه " الذيل على الاستيعاب": الصحيح إن شاء الله أنه من قول علي، لا من قول النبي صلى الله عليه وسلم، كذلك رواه معمر عن أيوب عن ابن سيرين أن عليا قال: "يهلك في رجلان: محب مطر، وكذاب مفتر"، ذكره معمر في باب ذكر علي من جامعه ، من رواية عبد الرزاق .

إبراهيم الأبياري 26-12-19 12:23 AM

رد: مخطوط جامع معمر بن راشد
 
[CENTER][URL="http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=203949"]الفوائد المنتقاة من (سؤالات البرذعي أبا زرعة)[/URL]
[COLOR="Blue"]
[حديث أنكره ابن المديني ونُبِّه أنه عنده، وأُنسيه أيضا محمد بن يحيى الذهلي فاستفاده بعد هذه الحكاية]
(2/ 774، 775)
[/COLOR][/CENTER]

قال أبو زرعة، عن عبد الله بن الحسن قال: ألقيت على علي بن المديني حديث أبي ذر في الحناء، والكتم، فأنكره علي وقال: ليس هذا من حديث معمر. وقال أبو زرعة: وكان فيه لين (لعل الصواب: وكان فيه لَسَن)، يعني في عبد الله بن الحسن، قال: فقلت لعلي: هذا هو عندك. فقال علي: عندي؟! قلتُ: نعم؛ [COLOR="Red"]أليس قد كتبت عن عبدالرزاق كتاب الجامع[/COLOR]؟ قال: بلى، قال قلت له: فأخرجه إلي، قال: فدخل منزله، [COLOR="red"]وأخرج إلي كتاب الجامع[/COLOR]، فطلبته، فوجدته، فقلت له: ها هو ذا عندك، وأنت لا تحفظه!
قال أبو زرعة: لقد كان من العلم بمكان، يعني عبد الله بن الحسن.
قال أبو عثمان: فحكيت أنا هذه الحكاية لمحمد بن يحيى النيسابوري، عن أبي زرعة، عن عبد الله بن الحسن، قال: ترى وقع إلينا هذا الحديث عن عبد الرزاق؟ فقام، فدخل بيته، ثم خرج إلي فأملاه علي من كتابه، قال: نا عبد الرزاق، نا معمر.

حكيم بركات 31-12-19 01:24 PM

رد: مخطوط جامع معمر بن راشد
 
قال الدكتور العراقي محمد كريم إبراهيم الشمري عميد كلية الآداب جامعة القادسية بالعراق في بحثه عن معمر بن راشد البصري الصنعاني تحت عنوان مؤلفاته :
ب - الجامع:
كتابُ "الجامع" من كتب الحديث النبوي الشريف وَرَدَ ذكره من مؤلفات معمر بن راشد قال الجعدي -في ترجمة معمر- "وله الجامع المشهور في السُنَن المنسوب إليه وهو من الكتب القديمة في اليمن وهو أقدم من الموطأ" يتضح لنا من وصف الجعدي لكتاب "الجامع" هذا أنه من كتب السُّنَن أي الكتب المخصصة لمعالجة الرسول محمد (صلى الله عليه وسلم) لكثيرٍ من أمور المسلمين في حياته من خلال أحاديثه الشريفة لكنه يُشَكِّكُ في نسبة هذا الكتاب لمعمر من خلال ذكره أنه منسوبٌ إليه وهو كتاب قديم مُتداول في اليمن متخصص في الأمور الفقهية والشرعية التي وضع أُسُسَهَا الرسول الكريم محمد (صلى الله عليه وسلم) وصارت سُنَنًا أي طُرُقًا للمسلمين يطبقونها في حياتهم اليومية الدينية أولا ثم في حياتهم الدنيوية ثانيا وكتابُ "الجامع" لمعمر من الكتب القديمة فهو أقدمُ من كتاب "الْمُوطأ" للإمام مالك بن أنس الأصبحي إمام دار الهجرة المتوفى عام 179 ه وهذه مسألةٌ منطقية لأن معمر أَلَّفَ كتابه ثم توفي عام 153 ه -في الأعم الأرجح- أي قبل وفاة الإمام مالك بستة وعشرين عاما وكتابُ "الموطأ" هو الآخر من الكتب الفقهية المتخصصة بسُنن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) ويحوي أحاديثه الشريفة

حكيم بركات 31-12-19 01:31 PM

رد: مخطوط جامع معمر بن راشد
 
ورد ذكرُ كتاب "الجامع" لمعمر في مصادر ومراجع قليلة ونرجح أن تسميته الْمُجردة الصحيحة هي كتاب "الجامع" أما الإضافة (في السُنَن) فهي توضح طبيعة هذا الكتاب وتخصصه ولعلها إضافةٌ من قبل مترجمي معمر ودليلُنا أن كتاب (الجامع) طُبع في نهاية كتاب (الْمُصَنَّف) لتلميذ معمر عبد الرزاق بن هَمَّام الصنعاني المتوفى عام 211 ه وتَضَمَّنَ كتابُ "الجامع" أبوابا عديدة في الآداب والأخلاق الإسلامية
سُمِّيَ كتابُ معمر (الجامع) مع اختلاف الإضافة إذ وُصِفَ معمرُ بأنه صاحبُ "الجامع" المشهور في السير وطُبع في نهاية كتاب "المصنف" لعبد الرزاق بن هَمَّام الصنعاني -كما ذكرنا- ونرجحُ أن تسمية هذا الكتاب بإضافة عبارة في السنن أو في السير إنما تعني معنًى واحدا لا اختلاف فيه وهو وصفٌ لتخصص الكتاب حصرا فالسِّيَرُ والسُنَنُ تحملان معنى واحدا هو العمل والإقتداء بسنن الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم وسيرته وهي السُنَن التي سَنَّها للمسلمين وأصبحت جزءًا من سيرته -كما سنوضح- والتي اعتمد في تشريعها على كتاب الله الكريم (القرآن) من خلال أحاديثه الشريفة وطرق معالجته لأمور المسلمين الدينية والدنيوية وما هذه الإضافةُ (السنن، السير) إلا توضيحًا أطلقه المؤلفون الذين عاشوا بعد عصر معمر وترجموا له لوصف كتابه وطبيعة تخصصه

حكيم بركات 31-12-19 01:33 PM

رد: مخطوط جامع معمر بن راشد
 
نَخْلُصُ من كل ما سبق إلى أن التسمية الصحيحة لكتاب معمر هذا هي (الجامع) وندعم رأينا بما ذكره الجعدي الذي أوضح أهمية هذا الكتاب فذكر أن علمَ السُنَّة في اليمن إعتمد على عدة مؤلفات أشهرها "جامع" معمر بن راشد البصري وهو مُؤَلَّفٌ في صنعاء و"جامع" سفيان بن عيينة و"جامع" أبي قرة موسى بن طارق اللحجي الجَنَدي
وتتضح لنا أهمية كتاب (الجامع) لمعمر لأنه يُعَدُّ أول تلك المؤلفات بل في مقدمتها والتي حملت إسم الجامع أي جامعُ كل المسائل الفقهية والدينية بصورة شاملة كما أن تلامذة معمر الذين أَلَّفُوا كتبا فقهية أطلقوا عليها إسم (الجامع) ومنها "جامع" سفيان بن عيينة وأبي قرة موسى بن طارق اللحجي وهما -كما ذكرنا- من تلاميذ معمر وهذا يعني أنهما اقتديا بأستاذهما وقَلَّدَاهُ في إطلاق اسم الجامع على كتابيهما ولا توضح لنا المصادرُ المذهبَ الذي اعتمده معمرُ وتلامذتُه وأَلَّفُوا كُتُبَهُم هذه عنه وهي المؤلفات التي اعتمد عليها علم السُنَّة في اليمن
ذكر الدكتور سزكين من كتب الحديث صحيفة عبد الرزاق بن هَمَّام عن معمر عن الزُّهْرِي عن سعيد بن المسيب عن أبي هريرة ويمكن معرفةُ ما اقتُبِسَ منها في "مُسند" الإمام أحمد بن حنبل المتوفى عام 241 ه والإقتباساتُ كثيرة بروايات تتفق سلاسلُ إسنادها إبتداءً من الزُّهْرِي ويستنتجُ سزكين أن الصحيفة للزُّهْرِي المتوفى عام 124 ه أو لسعيد بن المسيب المتوفى عام 94 ه 714 م وهي مخطوطة ونُرجح أن هذه الصحيفةَ هي جزءٌ من كتاب "الجامع" لمعمر بن راشد منقولة في إسنادها عن معمر عن الزُّهْرِي عن سعيد بن المسيب عن أبي هريرة كما أنها مُقتبسةٌ في "مسند" الإمام أحمد بن حنبل وتوضح لنا هذه المعلومة إعتماد معمر على شيوخه في رواية الحديث بدءًا من الزُّهْرِي وكذلك إعتماد تلميذه من بعده عبد الرزاق بن هَمَّام في تدوين هذه الصحيفة والإفادة منها عند تأليف كتابه (المصنَّف) الذي اعتمد في تأليفه على أستاذه وشيخه معمر بن راشد
وتجدر الإشارة إلى أن عبد الرزاق بن هَمَّام الصنعاني -وهو أحدُ تلاميذ معمر بن راشد- ألَّف كتابا بعنوان "السُنن" في الفقه وعنوانُه يشابِهُ إلى حد كبير كتابَ أستاذه معمر والْمُعَنْوَن "الجامع" في السنن من حيث طبيعة مادته وتخصصه وهو من الكتب الفقهية أيضا ولعل عبد الرزاق أَلَّفَهُ على غرار كتاب أستاذه وشيخه معمر وذكر حاجي خليفة كتابَ "الجامع" في الحديث من مؤلفات عبد الرزاق بن هَمَّام وهو كتابٌ يُشَابِهُ في عنوانه تماما كتاب أستاذه معمر والمعنون "الجامع" في السننِ أو في السِّيَرِ والسُّنَنُ والسِّيَرُ ما هما إلا أحاديثُ الرسول (صلى الله عليه وسلم) في المسائل الفقهية والشرعية المتعلقة بأمور المسلمين الدينية والدنيوية ونرجحُ أن كتابَيْ عبد الرزاق المذكورين هنا "السنن" في الفقه و"الجامع" في الحديث هما في الأصل كتابٌ واحد لا اختلاف بينهما وأن الإختلافَ في تسمية كل منهما جاءت من المؤلِّفين القُدَامَى والمُحْدَثِين

حكيم بركات 31-12-19 01:35 PM

رد: مخطوط جامع معمر بن راشد
 
لقد اعتمد عبد الرزاق بن هَمَّام على شيخه وأستاذه معمر بن راشد إعتمادا كبيرا في رواية الحديث كما يتضح لنا من خلال مؤلفاته وهذا يوضح لنا تماما الأثر الفكري الذي تركه معمر على تلامذته في اليمن بصورة خاصة ذكر الذهبيُّ أن عبد الرزاق روى بأنه كَتَبَ عشرة آلاف حديث ومعمرُ أثبتُ من سفيان بن عيينة في الزُّهْرِي وهذا يوضح لنا أن معمرا كان ثقة فيما نقله عن شيخه الزُّهْرِي وهو أوثقُ من سفيان بن عيينة الذي ارتحل إلى معمر وحَدَّثَ عنه -كما ذكرنا- وهكذا اتضح لنا بجلاء أن عبد الرزاق بن هَمَّام إعتمد كثيرا على شيخه وأستاذه معمر بن راشد في رواية الحديث بدليل الصحيفة المنسوبة إليه والتي ذكرها الدكتور فؤاد سزكين وهي الصحيفةُ الموثقة والمُسْنَدَة عن معمر عن الزُّهْرِي عن سعيد بن المسيب عن أبي هريرة -كما أوضحنا- فضلا عن أن عبد الرزاق أَلَّفَ مؤلفات في رواية الحديث على غِرار مؤلفات شيخه وأستاذه معمر وهي كتابُ "السنن" في الفقه و"الجامع" في الحديث اللَّذَيْنِ نرجح أنهما عبارة عن كتاب واحد، فَقَطْ إختلفت تسميتُه واتضح لنا دورُ وأثرُ معمر الفكري من خلال مؤلفاته ومؤلفات تلاميذه من بعده فكان محمد بن شهاب الزُّهْرِي سندا قويا موثقا لمعمر في رواية الحديث النبوي الشريف من خلال مؤلفاته الخاصة بالحديث وتفسير القرآن الكريم وهذا ما زاد من مكانته العلمية وشهرته المتميزة التي اعتمدها من جاء بعده
[إنتهى كلامه تحت هذا العنوان]

حكيم بركات 01-01-20 01:41 PM

رد: مخطوط جامع معمر بن راشد
 
1 مرفق
[ATTACH]125658[/ATTACH]

صفوان بن جلال 24-01-20 12:27 PM

رد: مخطوط جامع معمر بن راشد
 
[QUOTE=أشرف سابق;2271601]موجود في أحد مكاتب تركيا قالها فضيلة الدكتور أحمد معبد حفظه الله[/QUOTE]


نعم ! وقال أيضًا أن هذه النسخة هي الوحيدة في العالم التي يمكن نسبتها إلى "جامع معمر" وأما الملحق في آخر مصنف عبد الرزاق فليس بجامع معمر !

وقد أشرف الدكتور أحمد معبد ــ حفظه الله ــ على تحقيق هذه المخطوطة في رسائل جامعية في الأزهر

ومن كان يستطيع أن يرفع لنا نسخة من هذا التحقيق بصيغة pdf له الشكر الجزيل


الساعة الآن 03:25 AM.

vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.