ملتقى أهل الحديث

ملتقى أهل الحديث (https://www.ahlalhdeeth.com/vb/index.php)
-   استراحة الملتقى (https://www.ahlalhdeeth.com/vb/forumdisplay.php?f=13)
-   -   سياط القلوب قبل لقاء علام الغيوب (https://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=245718)

أبو عبد البر طارق دامي 25-04-11 05:27 PM

سياط القلوب قبل لقاء علام الغيوب
 
[u][center][size="5"][color="red"]بسم الله الرحمن الرحيم
و الصلاة و السلام على رسول الله و على صحبه أجمعين و من تبعهم بإحسان إلى يوم الدين أما بعد[/color][/size][/center][/u]
فهذه مواعظ قصيرة جعلتها عونا لنفسي و إخواني للتزود ليوم الميعاد و الإستعداد, و التأهب للموت قبل الفوت, فلعلها توقظ راقدا أو تنبه غافلا , وهي عبارة عن:
آيات قرآنية
أحاديث
أقوال و مواقف السلف
قصص
وقد أهمل في بعض الأحيان المصادر و الأشخاص , لمصلحة رأيتها ولأن المقام مقام وعظ و ليس تأصيل المسائل.
[center][size="5"][color="blue"]
ما كل من وصف الدواء يستعمله ... ولا كل من وصف التقى ذو تقى
وصفت التقى حتى كأني ذو تقى ... وريح الخطايا من ثيابي تعبق
[/color][/size]
[u][size="6"][color="red"]فوائد مجالس التذكير[/color][/size][/u][/center]
قال ابن رجب/ لطائف المعارف:
كانت مجالس النبي صلى الله عليه وسلم مع أصحابه عامتها مجالس تذكير بالله وترغيب وترهيب إما بتلاوة القرآن أو بما آتاه الله من الحكمة والموعظة الحسنة وتعليم ما ينفع في الدين كما أمره الله تعالى في كتابه أن يذكر ويعظ ويقص وأن يدعو إلى سبيل ربه بالحكمة والموعظة الحسنة ,وأن يبشر وينذر وسماه الله {مُبَشِّراً وَنَذِيراً ، وَدَاعِياً إِلَى اللَّهِ} [الأحزاب: 45, 46] والتبشير والإنذار: هو الترغيب والترهيب فلذلك كانت تلك المجالس توجب لأصحابه رقة القلب والزهد في الدنيا والرغبة في الآخرة.
[u][center][size="6"][color="red"]حال الناس مع المواعظ[/color][/size][/center][/u]
قال ابن رجب:
يعد سماع الموعظة ينقسم الناس إلى عدة أقسام:
فمنهم من يرجع إلى هواه فلا يتعلق بشيء مما سمعه في مجلس الذكر ولا يزداد هدى ولا يرتدع عن ردىء ,وهؤلاء شر الأقسام ويكون ما سمعوه حجة عليهم فتزداد به عقوبتهم وهؤلاء الظالمين لأنفسهم: {أُولَئِكَ الَّذِينَ طَبَعَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَسَمْعِهِمْ وَأَبْصَارِهِمْ وَأُولَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ} [النحل:108].
ومنهم من ينتفع بما سمعه وهم على أقسام:
فمنهم من يرده ما سمعه عن المحرمات ويوجب له التزام الواجبات "وهؤلاء المقتصدون أصحاب اليمين"
ومنهم من يرتقي عن ذلك إلى التشمير في نوافل الطاعات والتورع عن دقائق المكروهات ويشتاق إلى إتباع آثار من سلف من السادات "وهؤلاء السابقون المقربون".
[u][center][size="6"][color="red"]أقسام الناس في استحضار و الانتفاع مما سمعوه في مجالس الذكر[/color][/size][/center][/u]
و ينقسم المنتفعون بسماع مجلس الذكر في استحضار ما سمعوه في المجلس والغفلة عنه إلى ثلاثة أقسام:
فقسم يرجعون إلى مصالح دنياهم المباحة فيشتغلون بها فتذهل بذلك قلوبهم عما كانوا يجدونه في مجلس الذكر من استحضار عظمة الله وجلاله وكبريائه ووعده ووعيده وثوابه وعقابه وهذا هو الذي شكاه الصحابة إلى النبي صلى الله عليه وسلم وخشوا لكمال معرفتهم وشدة خوفهم أن يكون نفاقا فأعلمهم النبي صلى الله عليه وسلم أنه ليس نفاق.
وقسم آخر يستمرون على استحضار حال مجلس سماع الذكر فلا يزال تذكر ذلك بقلوبهم ملازما لهم وهؤلاء على قسمين:
أحدهما : من يشغله ذلك عن مصالح دنياه المباحة فينقطع عن الخلق فلا يقوى على مخالطتهم ولا القيام بوفاء حقوقهم وكان كثير من السلف على هذه الحال فمنهم من كان لا يضحك أبدا ومنهم من كان يقول: لو فارق ذكر الموت قلبي ساعة لفسد.
والثاني: من يستحضر ذكر الله وعظمته وثوابه وعقابه بقلبه ويدخل ببدنه في مصالح دنياه من اكتساب الحلال والقيام على العيال ويخالط الخلق فيما يوصل إليهم به النفع مما هو عبادة في نفسه كتعلم العلم والجهاد والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وهؤلاء أشرف القسمين وهم خلفاء الرسل.
[u][center][size="6"][color="red"]أشياء أخرى تزهد في الدنيا [/color][/size][/center][/u]
قال القرطبي في التذكرة:
قال العلماء رحمة الله عليهم : ليس للقلوب أنفع من زيارة القبور و خاصة إن كانت قاسية فعلى أصحابها أن يعالجوها بأربعة أمور :
أحدها : الإقلاع عما هي عليه بحضور مجالس العلم بالوعظ و التذكر ، و التخويف و الترغيب ، و أخبار الصالحين . فإن ذلك مما يلين القلوب و ينجع فيها .
الثاني : ذكر الموت من ذكر هادم اللذات و مفرق الجماعات و ميتم البنين و البنات كما تقدم في الباب قبل ، يروى أن امرأة شكت إلى عائشة رضي الله عنها قساوة قلبها . فقالت لها : أكثري من ذكر الموت يرق قلبك . ففعلت ذلك فرق قلبها . فجاءت تشكر عائشة رضي الله عنها . قال العلماء : تذكر الموت يردع عن المعاصي ، و يلين القلب القاسي ، و يذهب الفرح بالدنيا و يهون المصائب فيها .
الثالث : مشاهدة المحتضرين ، فإن في النظر إلى الميت و مشاهدة سكراته ، و نزعاته ، و تأمل صورته بعد مماته ، ما يقطع عن النفوس لذاتها ، و يطرد عن القلوب مسراتها ، و يمنع الأجفان من النوم ، و الأبدان من الراحة ، ويبعث على العمل ، و يزيد في الاجتهاد و التعب .
يروى أن الحسن البصري دخل على مريض يعوده فوجده في سكرات الموت فنظر إلى كربه ، و شدة ما نزل به ، فرجع إلى أهله ، بغير اللون الذي خرج به من عندهم فقالوا له : الطعام يرحمك الله فقال : يا أهلاه عليكم بطعامكم و شرابكم . فو الله لقد رأيت مصرعاً لا أزال أعمل له حتى ألقاه .

السوادي 25-04-11 05:37 PM

رد: سياط القلوب قبل لقاء علام الغيوب
 
بارك الله فيك

أبو عبد البر طارق دامي 25-04-11 05:41 PM

رد: سياط القلوب قبل لقاء علام الغيوب
 
[U][CENTER][SIZE="6"][COLOR="Red"]حسن خاتمة[/COLOR][/SIZE][/CENTER][/U]


قال ابن رجب/ لطائف المعارف:

ذكر ابن أبي الدنيا بإسناد له أن رجلا من ملوك البصرة كان قد تنسك ,ثم مال إلى الدنيا والشيطان فبنى دارا وشيدها وأمر بها ففرشت له ونجدت ,واتخذ مأدبة, وصنع طعاما ودعا الناس فجعلوا يدخلون فيأكلون ويشربون وينظرون إلى بنائه ويعجبون منه ويدعون له ويتفرقون, فمكث بذلك أياما حتى فرغ من أمر الناس, ثم جلس في نفر من خاصة إخوانه,
فقال: قد ترون سروري بداري هذه وقد حدثت نفسي أن أتخذ لكل واحد من ولدي مثلها فأقيموا عندي أياما أستمتع بحديثكم وأشاوركم فيما أريد من هذا لولدي ,فأقاموا عنده أياما يلهون ويلعبون ويشاورهم كيف يبني لولده وكيف يريد أن يصنع, فبينما هم ذات ليلة في لهوهم إذا سمعوا قائلا يقول: من أقاصي الدار:

[CENTER][SIZE="5"][COLOR="Blue"]يا أيها الباني الناسي منيته ... لا تأمنن فإن الموت مكتوب
على الخلائق إن سروا وإن فرحوا ... فالموت حتف لذي الآمال منصوب
لا تبنين ديارا لست تسكنها ... وراجع النسك كيما يغفر الحُوب[/COLOR][/SIZE][/CENTER]

قال: ففزع لذلك وفزع أصحابه فزعا شديدا وراعهم ما سمعوا من ذلك.
فقال لأصحابه: هل سمعتم ما سمعت؟

قالوا: نعم .
قال: فهل تجدون ما أجد؟
قالوا: وما تجد؟ قال: أجد والله مسكة على قلبي ما أراها إلا علة الموت.

قالوا: كلا بل البقاء والعافية.

قال: فبكى وقال: أنتم أخلائي وإخواني فما لي عندكم.

قالوا: مرنا بما أحببت .

قال: فأمر بالشراب فأهريق وبالملاهي فأخرجت ثم قال: اللهم إني أشهدك ومن حضر من عبادك أني تائب إليك من جميع ذنوبي نادم على ما فرطت أيام مهلتي, وإياك أسأل إن أقلتني أن تتم علي نعمتك بالإنابة إلى طاعتك, وإن أنت قبضتني إليك أن تغفر لي ذنوبي تفضلا منك علي.

واشتد به الأمر فلم يزل يقول: الموت والله! الموت والله ! حتى خرجت روحه .

وكان الفقهاء يرون أنه مات على توبته.

أبو عبد البر طارق دامي 25-04-11 05:43 PM

رد: سياط القلوب قبل لقاء علام الغيوب
 
[QUOTE=السوادي;1521177]بارك الله فيك[/QUOTE]

و بارك فيك لم أر مشاركة إلا الآن

السوادي 25-04-11 05:51 PM

رد: سياط القلوب قبل لقاء علام الغيوب
 
ماذا تعني يااخي لم أر مشاركة إلا الآن

أبو عبد البر طارق دامي 25-04-11 05:54 PM

رد: سياط القلوب قبل لقاء علام الغيوب
 
[QUOTE=السوادي;1521187]ماذا تعني يااخي لم أر مشاركة إلا الآن[/QUOTE]

جزاك الله خيرا على اهتمامك بالموضوع و نفع بك و أثابك الجنة و اعتذر إن كان جوابي فيه شيئ من التقصير

أبو عبد البر طارق دامي 25-04-11 06:11 PM

رد: سياط القلوب قبل لقاء علام الغيوب
 
[U][CENTER][SIZE="6"][COLOR="Red"]يا مخنث العزم[/COLOR][/SIZE][/CENTER][/U]

[CENTER] يا مخنت العزم أين أنت؟؟!!
والطريق طريق تعب فيه آدم ,
وناح لاجله نوح ,
ورمى في النار الخليل ,
واضجع للذبح اسماعيل,
وبيع يوسف بثمن بخس ولبث في السجن بضع سنين ,
ونشر بالمنشار زكريا ,
وذبح السيد الحصور يحيى ,
وقاسى الضر أيوب,
وزاد على المقدار بكاء داود ,
وسار مع الوحش عيسي ,
وعالج الفقر وأنواع الأذى محمد
[SIZE="6"][COLOR="Red"]بينما تزهو انت باللهو واللعب [/COLOR][/SIZE]

[COLOR="Blue"] فدارها بالحزن ان مزارها ... قريب ولكن دون ذلك أهوال[/COLOR][/CENTER]

[CENTER] الحرب قائمة وانت اعزل في النظارة فإن حركت ركابك فللهزيمة.

من لم يباشر حر الهجير في طلاب المجد لم يقِل في ظلال الشرف[/CENTER]

[CENTER][COLOR="Blue"] تقول سليمى لو أقمت بأرضنا ... ولم تدر أني للمقام أطوف[/COLOR][/CENTER]

[CENTER] قيل لبعض العباد الى كم تتعب نفسك فقال راحتها اريد[/CENTER]

[COLOR="Red"]فوائد الفوائد/ ابن القيم/ علي حسن/486[/COLOR]

أبو عبد البر طارق دامي 25-04-11 07:04 PM

رد: سياط القلوب قبل لقاء علام الغيوب
 
[QUOTE=أبو خالد عبد الغني عمر;1521237]شكر الله لكم ونفع بكم.[/QUOTE]

جزاك الله خيرا و أثابك الجنة

أبو عبد البر طارق دامي 25-04-11 08:19 PM

رد: سياط القلوب قبل لقاء علام الغيوب
 
[color="red"][center][u][size="6"]كيف إذا نجا الموعوظ و هلك الواعظ!!![/size][/u][/center][/color]

[size="5"][center]
قال ابن الجوزي:
ولقد تاب على يدي في مجالس الذكر أكثر من مائتي ألف،
وأسلم علي يدي أكثر من مائتي نفس،
وكم سالت عين متجبر بوعظي لم تكن تسيل،
ويحق لمن تلمح هذا الإنعام أن يرجو التمام.
وربما لاحت أسباب الخوف بنظري إلى تقصيري وزللي.
ولقد جلست يومًا، فرأيت حولي أكثر من عشرة آلاف، ما فيهم إلا من قد رق قلبه، أو دمعت عينه،
فقلت لنفسي: كيف بك إن نجوا وهلكت؟!
فصحت بلسان وجدي:
إلهي وسيدي! إن قضيت علي بالعذاب غدًا، فلا تعلمهم بعذابي، صيانة لكرمك، لا لأجلي،
لئلا يقولوا: عذب من دل عليه.
إلهي! قد قيل لنبيك صلى الله عليه وسلم: اقتل ابن أُبَيٍّ المنافق! فقال: "لا يتحدث الناس أن محمدًا يقتل أصحابه".
إلهي! فاحفظ حسن عقائدهم فِيَ بكرمك أن تعلمهم بعذاب الدليل عليك.
حاشاك والله يا رب من تكدير الصافي.
لا تبر عودًا أنت ريشته ... حاشا لباني الجود أن ينقضا[/center][/size]

[color="red"]صيد الخاطر[/color]

أبو عبد الله بن أبي بكر 28-04-11 09:03 AM

رد: سياط القلوب قبل لقاء علام الغيوب
 
ما شاء الله ، انتقاء حسن من أخ مفيد
اللهم اغفر زلاتنا واستر عوراتنا


الساعة الآن 10:28 PM.

vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.