عرض مشاركة واحدة
  #13  
قديم 11-10-12, 02:18 AM
أسد الصمد أسد الصمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-03-04
المشاركات: 1,222
Lightbulb رد: نادرة .. شرح كتاب القواعد الاصولية للإمام ابن اللحام البعلي للشيخ العلامة عبدالله الغديان رحمه الله


تابع لاسئلة الدرس الثاني
.
.
.
.
.
.
.
السؤال

السائل: هل التقصير في باب النهي أشد أم في باب الأمر علمًا بأن ابن القيم رحمه الله يرى أن الأمر أقوى لزومًا من النهي؟

الجواب

أجاب الشيخ رحمه الله :
الشيخ: الرسول هو الذي فصل بهذا فقال: «ما نهيتكم عنه فاجتنبوه وما أمرتكم به فأتوا منه ما استطعتم»
ولهذا الرسول قال: «صل قائمًا فإن لم تستطع فقاعدًا»،
الواحد اللي قال له: أنا ما أصبر على الزنا.
نقول له: ما في مانع أنك تمسك المرأة وتقبلها وتعمل كذا وكذا ما فيه مانع هذا؟ لا ما يجوز،
لأن باب النهي مسدود من أصله،

أما باب الأمر فــ«صل قائمًا، فإن تستطع فقاعدًا، فإن لم تستطع فعلى جنب»،
وجاءت الرخص في هذا،

لكن فيه تنبيه على أن مثلًا المنكر إذا وقع إذا ما أمكن تغيير المنكر بأكمله وأمكن تقليله يجب أن يغير هذا الذي يقلله.


السؤال

السائل: هل هناك قاعدة تقول: بأن الأصل في اللحوم التحريم؟


الجواب

أجاب الشيخ رحمة الله : الجواب نعم، الأصل في اللحوم التحريم حتى تثبت التذكية
والأصل في الفروج أيضًا التحريم حتى يثبت الحل بطريق الشرع،

وفيه علشان يتضح لكم فيه قاعدة يقول فيها الناس: الأصل في الأشياء الإباحة. كذا على العموم وهذا في الحقيقة ليس على إطلاقه،

والكلام الصحيح في هذا هو أن الأصل في المنافع الإباحة،
والأصل في المضار هو التحريم، هذا من جهة،

من جهة ثانية الأصل في الفروج التحريم، والأصل في اللحوم أيضًا هو التحريم حتى تثبت التذكية الشرعية.

.
.
.

.
.
يليه تتمة اسئلة الدرس الثاني
رد مع اقتباس