عرض مشاركة واحدة
  #14  
قديم 11-10-12, 02:40 AM
أسد الصمد أسد الصمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-03-04
المشاركات: 1,222
Lightbulb رد: نادرة .. شرح كتاب القواعد الاصولية للإمام ابن اللحام البعلي للشيخ العلامة عبدالله الغديان رحمه الله


تابع لاسئلة الدرس الثاني
.
.
.
.
.
.
.
السؤال

السائل: إذا لم يكن للإمام سترة ومر أمامه ما يقطع صلاته هل تنقطع الصلاة؟

الجواب

أجاب الشيخ رحمه الله : أنت تسأل عن إمام ماضي ولا عن إمام مستقبل؟ الإمام المستقبل لابد أن تكون عنده سترة وتستريح من هذا.


السؤال

السائل: هل تكرار الآية مرتين في سورة الفاتحة تبطل الصلاة؟
مثلًا يقرأ {اهدنا الصراط المستقيم} ثم يعيدها ويكمل بقية الآيات
؟
الجواب

أجاب الشيخ رحمه الله :الجواب إذا أعادها لأي سبب، لأن الإعادة يكون لها أسباب كثيرة فما هو سبب الإعادة في السؤال؟
لأن فيه نوع من الأسئلة تتنوع أنواعًا كثيرة لكن فيه نوع يسمونه السؤال الافتراض أرأيت إن حصل كذا فماذا يكون الحكم؟
ومفروض أن هذه الأسئلة ما ينبغي أن يسأل عنها إنما يسأل عن أمور واقعة فقط،
فهذا النوع من الأسئلة الافتراضية وعندنا يقع في المستقبل تسألون عنه.



السؤال

السائل: بفرنسا ظهرت مؤخرًا ملابس داخلية ترتديها الكافرات والمسلمات الفاجرات، والذي أشكل عندي هل يجوز للنساء الملتزمات ارتدائه أو قصد التجمل لزوجها علمًا أنها ملابس داخلية أم أنه يدخل في الحديث «نساء كاسيات عاريات»؟
الجواب

أجاب الشيخ رحمه الله : إذا لبست هذا في البيت و... لتلبسه بره ويرى عليها ويشار إليها بالبنان كما يشار غلى الكافرات والمسلمات الفاجرات، ومن قواعد الشريعة قاعدة "سد الذرائع".



السؤال
السائل: ثبت في الحديث القدسي «ومن أظلم ممن ذهب يخلق كخلقي بل يخلقوا حبة، وليخلقوا ذرة» هل يدخل في الحديث من يصنع الزهور من البلاستيك؟
الجواب

أجاب الشيخ رحمه الله :لا، ما يدخل في هذا.



السؤال

السائل: هل إخبار المرأة أنها طالق برسالة في الهاتف، والهاتف يقع عليها؟
الجواب

أجاب الشيخ رحمه الله : نعم.



السؤال

السائل: هل يجوز بيع مشروبات يوجد على وجهها صورة إنسان أو إشارة للألعاب والمسابقات؟
الجواب

أجاب الشيخ رحمه الله : مسألة وجود الصورة على الأشياء ما يمنع من كون الإنسان يشربه،
وأما بالنظر للألعاب والمسابقات فلا أدري عنها لأن هذه تكون إعلانات قد تكون إعلانات عن أمور محرمة، ويكون هذا في تشجيع لهم.



السؤال

السائل: تزوجت من رجل واكتشفت ليلة الدخلة أنه وضع لزوجي شيء من السحر حتى لا يتمكن من الدخول بي، بعد شهرين من الزواج أصحبنا نعيش في خلافات غير متناهية والسبب في ذلك السحر، ووصل بي الحد إلى تطليقي وأنا ما رضيت بطلاقي وصابرة حتى يشفى، فأسأل هذا هل يعد هذا سبب لتطليقي وهل طلاقنا هذا صحيح؟
الجواب

أجاب الشيخ رحمه الله : هذا يرجع فيه إلى المحكمة من ناحية صحة الطلاق، أما المريض هذا فنسأل الله له الشفاء.



السؤال

الأسئلة من بلجيكا السائل: هذا سؤال نعرف أمر تكفير معين أمر دقيق لا يستحقه كل أحد بل يرجع فيه للعلم بذلك ونعرف أيضًا أنه من لم يكفر الكافر أو شك في كفره أو صحح مذهبهم كفر، فهل تكفير المعين لابد من استفتاء؟
الجواب

أجاب الشيخ رحمه الله : لا، الإنسان عندما يريد أن يكفر هو يكفر باعتبار الصفة،
ولهذا تجدون أن التكفير الذي جاء في القرآن جاء باعتبار الصفات،
أنا ما أذكر إلا موضع واحد وهو قوله جل وعلا: {تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ * مَا أَغْنَى عَنْهُ مَالُهُ وَمَا كَسَبَ}[المسد:1-2]^ إلى آخره،
ولهذا جاء في سورة المائدة {وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ}[المائدة:44]^، {وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ}[المائدة:45]^،
{وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ}[المائدة:47]^،
فتجدون أن الأحكام مضافة إلى الصفات،
مثل {وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُوا أَيْدِيَهُمَا}[المائدة:38]^،
{الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ}[النور:2]^، إلى غير ذلك،
فأنت عندما تتبع القرآن ما تجد أن الحكم أضيف إلى شخص معين، وإنما أضيف إلى من اتصف بهذه الصفة، وعلى هذا الأساس تأتي مسألة التكفير،
والإنسان ما هو ملزوم بأن يكفر بني آدم، والرسول أنكر على الرجل حينما قتل واحد من الصحابة قتل شخصًا بعدما قال: لا إله إلا الله. فقال له : «أقتلته بعدما قال: لا إله إلا الله؟» قال: يا رسول الله إنما قالها تقية. قال: «هل شققت عن قلبه؟»
فالقلوب شيء والظاهر شيء آخر،
ولا ينبغي للإنسان أن تكون عنده جرأة في مسألة التكفير.



السؤال

السائل: ما الفرق بين التقييد والتخصيص؟
الجواب

أجاب الشيخ رحمه الله : التخصيص هذا هو عبارة عن تعيين الأفراد لأن التخصيص يرد عن العموم الشمولي،
والتقييد هذا باعتبار تقليل الصفات، ويرد على العموم البدلي لأن المطلق يقولون له: عموم بدلي،

والعام يقولون: له عموم شمولي،
فحينئذ التخصيص يرد على العموم الشمولي،
والتقييد يرد على العموم البدلي،
وفيه كلام كثير لكن أنتم ما في حاجة إليه،
والمراد بالعموم العموم يأتي في أمور كثيرة، العموم يأتي في عموم الأزمنة، وعموم الأمكنة، وعموم الأحوال، وعموم الأشخاص، وعموم الأفعال، إلى غير ذلك من وجوه العموم.

.
.
.

.
.
يليه الدرس الثالث وأوله شرح القاعدة الثالثة

رد مع اقتباس