عرض مشاركة واحدة
  #72  
قديم 03-10-09, 01:02 AM
أبو يوسف المالكي أبو يوسف المالكي غير متصل حالياً
الله حسبه
 
تاريخ التسجيل: 31-08-05
الدولة: المغرب الأقصى
المشاركات: 378
افتراضي رد: // للمالكية // صيام الست من شوال: نظرة أصولية.

في النوادر والزيادات: (وإنما كره مالك صيامها لئلا يلحق أهل الجهل ذلك برمضان. وأما من رغب في ذلك لما جاء فيه، فلم ينهه).
الفروق للقرافي: (... والثاني أنه صلى الله عليه وسلم إنما قال من شوال عند المالكية رفقا بالمكلف ؛ لأنه حديث عهد بالصوم فيكون عليه أسهل ، وتأخيرها عن رمضان أفضل عندهم لئلا يتطاول الزمان فيلحق برمضان عند الجهال. قال لي الشيخ زكي الدين عبد العظيم المحدث رحمه الله تعالى إن الذي خشي منه مالك رحمه الله تعالى قد وقع بالعجم فصاروا يتركون المسحرين على عادتهم ، والقوانين ، وشعائر رمضان إلى آخر الستة الأيام فحينئذ يظهرون شعائر العيد ويؤيد سد هذه الذريعة ما رواه أبو داود { أن رجلا دخل إلى مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم فصلى الفرض وقام ليتنفل عقب فرضه ، وهنالك رسول الله صلى الله عليه وسلم وعمر بن الخطاب رضي الله عنه فقام إليه عمر بن الخطاب رضي الله عنه فقال له اجلس حتى تفصل بين فرضك ونفلك فبهذا هلك من كان قبلنا فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم أصاب الله بك يا ابن الخطاب } ومقصود عمر رضي الله عنه أن اتصال النفل بالفرض إذا حصل معه التمادي اعتقد الجهال أن ذلك النفل من ذلك الفرض ولذلك شاع عند عوام مصر أن الصبح ركعتان إلا في يوم الجمعة فإنه ثلاث ركعات ؛ لأنهم يرون الإمام يواظب على قراءة السجدة يوم الجمعة ويسجد فيعتقدون أن تلك ركعة أخرى واجبة ، وسد هذه الذرائع متعين في الدين وكان مالك رحمه الله شديد المبالغة فيها .


من أنكر التعليل بسد الذريعة فليراجع هذه النقول، ومطرف على جلالة قدره ومكانته في المذهب لم يقل لم يبلغ مالكا الحديث، وما اعتبره إمامنا في زمنه محتمل الوقوع في كل زمن، فالحكم دائر مع الذريعة، والفقه يقتضي النظر إلى المآلات لا الوقوف عند ظواهر النصوص، ولو كان النظر في هذه المسألة ضعيفا عن الإمام لاختلف فيه أئمة المذهب كما اختلفوا في مسألة السدل وكراهة القبض.
والمشكل في قضيتنا هذه هو عدم تصور المخالف للذريعة، فقد يراها البعض بعيدة ومرجوحة في حيت قد يعيشها البعض فعلا كما أخبر بعض الإخوة.
ثم أنا أستحيي أن أنسب الخطأ إلى مالك رضي الله عنه وأقول بأن الذريعة التي بنى عليها الحكم إنما هي متوهمة لا وجود لها في الحقيقة.
__________________
قال الإمام الشافعي رحمه الله تعالى: (لولا أن الله أنقذني بمالك والليث لضللت).
رد مع اقتباس