عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 26-03-13, 09:53 AM
إبراهيم اليحيى إبراهيم اليحيى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-03-06
الدولة: الرياض
المشاركات: 2,804
افتراضي وقف المكتبات الخاصة، في الحياة أو بعد الممات.

سألني أحد الأفاضل عبر بريد الملتقى أن له قريب يرغب وضع مكتبته الخاصة كوقف في أحد المكتبات التي يرتادها طلاب العلم والمعرفة، ولم أتمكن من إفادته والرد عليه لأن اسمه كما أفاد الموقع لا يقبل رسائل....مما جعلني أكتب هنا عسى أن يكون في ذلك ما يفيد وعسى أن يأتي غيري ويستدرك ويزيد.

في الغالب الأعم كل شخص من طلاب العلم والمعرفة لديه كتب هذه الكتب تسمى مكتبة خاصة سواء كانت كبيرة أو متوسطة أو صغيرة....

وصاحب المكتبة إما يكون من صغار الطلاب أو كبارهم أو من العلماء أو من الوجهاء أو ورثة أي من الفئات المذكورة.

عندما تذكر لنا قصة أن الورثة رموا بكتب ووثائق ومخطوطات ومطبوعات ثمينة في المزابل بعد وفاة صاحبها،،،،

أنا مباشرة لا ألوم الجهال...كل اللوم على صاحب المكتبة لماذا لم يوصي في وصيته أو يتصرف بها في حياته؟!!!.

فمن كان حيا ويرغب أن يوقف مكتبته ليستفيد منها طلاب العلم والمعرفة فكل المكتبات الحكومية ترحب في ذلك بدءا من المكتبة الوطنية إلى العامة والجامعية والمتخصصة والمدرسية، ولكن على الواقف أن ينظر في المصلحة فمكتبة في المناطق النائية بحاجة ماسة لكتب لضعف التزويد أفضل من مكتبة لديها في المستودعات مئات الكراتين.


نصحية أخوية يذهب المهدي أو الواقف ويزور المكتبات الضعيفة ويتحدث مع إدارة المكتبة ويعرض عليهم الإهداء أو الوقف....
__________________
أنا مفهرس مخطوطات في مكتبة الملك عبدالعزيز العامة بالرياض. وهذا حسابي في تويتر ولا يلزم متابعة: https://twitter.com/#!/iyahyakapl
رد مع اقتباس