عرض مشاركة واحدة
  #48  
قديم 28-07-16, 09:59 PM
أبو معاذ إبراهيم الشناوي أبو معاذ إبراهيم الشناوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-09-15
المشاركات: 806
افتراضي رد: التعليقات شرح الشوقيات

56- وَأُعِيدَ الْمَجْدُ الْقَدِيمُ وَقَامَتْ *** فِي مَعَالِي آبَائِهَا الْأَبْنَاءُ
اللغة:

ظاهرة
المعنى:

وأعيد المجد القديم للمصريين وقام الأبناء في معالي آبائهم يعني أن الأبناء الذين ثاروا على المحتل وطردوه بدأوا يفعلون كآبائهم فبدأوا يشيدون نهضة عظيمة لمصر كما شاد آباؤهم من قبل، وقد عملت فترة الرعامسة[1] على إحياء الأعمال (الكلاسيكية) الخاصة بالدولة القديمة والدولة الوسطى.
__________________________________________________

57- وَأَتَى الدَّهْرُ تَائِبًا بِعَظِيمٍ *** مِنْ عَظِيمٍ آبَاؤُهُ عُظَمَاءُ
اللغة:

ظاهرة
المعنى:

بعد أن استيقظ المصريون مِنْ سباتهم وطردوا عن نفوسهم ذُلَّ العبودية وقهرَ المحتل جاء الدهر بملك عظيم هو رمسيس الثانى، أبوه رجل عظيم هو سيتي الأول، وجده رجل عظيم وهو رمسيس الأول وهو أول ملوك الأسرة التاسعة عشرة[2].
__________________________________________________ ______
[1] الرعامسة كلمة تطلق على الفترة التى بلغت حوالى 134 عاما وتُكَوِّنُ الجزء الثانى من الدولة الحديثة (1293 – 1089 ق.م) وكذلك على ملوك هذه الحقبة من فراعنة الأسرتين التاسعة عشرة والعشرين. انظر موسوعة الحضارة المصرية القديمة / 452.
[2] كان رمسيس الأول زميلا لحور محب ووزيرا له ولم يكن لحور محب وريث من الذكور فاختار زميلا له في الجندية هو رئيس الرماة (با رع مس سو = رمسيس) ولم يكن آباء رمسيس الأول ملوكا بل كان ابن أحد الضباط اسمه سيتى من أبناء الدلتا.
رد مع اقتباس