عرض مشاركة واحدة
  #58  
قديم 19-10-12, 01:35 AM
أسد الصمد أسد الصمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-03-04
المشاركات: 1,222
افتراضي رد: سؤال عن وجود المجاز في القران الكريم

.
أسئلة الدرس السادس

.
.
.
.
السؤال

السائل: كم عدد السكتات في الصلاة؟
وما الراجح منها؟
الجواب
أجاب الشيخ: الإمام ما يعرف يسكت ويتكلم.

السؤال

السائل: اشتريت سلعة بتسعة وتسعين ريالًا من محل، ومن نظام هذا المحل استرجاع القيمة خلال سبعة أيام، وأتيت لاسترجاع هذه القيمة خلال هذه المدة وحصل أن كان هناك تخفيض على هذه السلعة وصارت بتسعة وستين ريالًا فهل يعيد البائع القيمة تسعة وتسعين ريال أم تسعة وستين ريالاً؟
الجواب
أجاب الشيخ:
الجواب: العقد انعقد على تسع وتسعين، ولكنها لم تقبل هذا العقد فهي راجعة إليه ورجوعها إليها حل لعقد البيع من جهتها هي فبينها وبينها شرط وما دامت جاءت بالسلعة فالبيع الأول غير صحيح وإذا أرادت أن تشتري سلعة من جديد فإنها تشتريها وإلا تتركها.


السؤال

السائل: بعد وفاة والدي تزوجت والدتي من عمي وكنت حينئذ صغيرًا لا زلت أرضع من والدتي وتوفيت والدتي بعد ذلك، وتزوج عمي من امرأة أخرى وأنجب منها أولادًا ويريد الآن أن يزوج أحدهم إحدى بناتي فهل يجوز ذلك؟ وهل زواج عمي من والدتي لا يؤثر في هذا الزواج؟
الجواب
أجاب الشيخ:
الجواب: القاعدة العامة أن الشخص إذا رضع من امرأة خمس رضعات وكان هذا الرضاع في الحولين،
والرضعة هي أن يسمك الطفل الثدي ويمتص الطفل منه لبنًا ثم يتركه بتنفس أو انتقال إلى ثدي آخر،
هذه المرأة التي رضع منها قد تكون متزوجة قبل هذا الزوج وقد يطلقها وتتزوج من زوج آخر، وهذا الزوج الذي رضعت منه قد يتزوج زوجة أخرى، وقد يكون متزوجًا زوجة قبلها،
فالزوج له ثلاث حالات
والمرأة أيضًا لها ثلاث حالات،
ذلك أن الإخوة من الرضاع يكونون أشقاء إذا رضعوا من امرأة تحت عصمة زوج فهم أشقاء له،
وإذا كانت المرأة تزوجت زوجًا سابقًا أو تزوجت زوجًا لاحقًا بعد زوجها هذا فإن أولادها من الزوج الأول ومن الزوج الثاني يكونون إخوة لهذا الولد من الأم،
وإذا كان الزوج قد تزوج زوجة قبلها أو تزوج زوجة بعدها ورزقه الله أولادًا منهما فإن الأولاد من هاتين الزوجتين يكونون إخوة من الأب لهذا الولد،
فينظر في هذا الولد الذي عنه السؤال وما علاقته ببنت الشخص الذي يراد التزويج منها، هذه هي القاعدة العامة في الرضاع.


.
.
.
يليه إن شاء الله بقية أسئلة الدرس السادس

رحم الله العلامة عبدالله الغديان واسكنه فسيح جناته ونفعنا الله بشرحه لهذا الكتاب
رد مع اقتباس