عرض مشاركة واحدة
  #202  
قديم 24-05-12, 12:51 PM
أبو مريم طويلب العلم أبو مريم طويلب العلم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-02-07
الدولة: الجيزة
المشاركات: 1,665
افتراضي الحديث 207: الرواية عن ابن جريج

حديث 207
قال الإمام أبو داود في باب في الخرص، من كتاب البيوع من السنن:
3416- حَدَّثَنَا ابْنُ أَبِى خَلَفٍ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ سَابِقٍ، عَنْ إِبْرَاهِيمَ بْنِ طَهْمَانَ عَنْ أَبِى الزُّبَيْرِ عَنْ جَابِرٍ أَنَّهُ قَالَ أَفَاءَ اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ خَيْبَرَ فَأَقَرَّهُمْ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم كَمَا كَانُوا وَجَعَلَهَا بَيْنَهُ وَبَيْنَهُمْ فَبَعَثَ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ رَوَاحَةَ فَخَرَصَهَا عَلَيْهِمْ،
3417- حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ حَنْبَلٍ حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّزَّاقِ وَمُحَمَّدُ بْنُ بَكْرٍ قَالَا حَدَّثَنَا ابْنُ جُرَيْجٍ أَخْبَرَنِى أَبُو الزُّبَيْرِ أَنَّهُ سَمِعَ جَابِرَ بْنَ عَبْدِ اللَّهِ يَقُولُ خَرَصَهَا ابْنُ رَوَاحَةَ أَرْبَعِينَ أَلْفَ وَسْقٍ وَزَعَمَ أَنَّ الْيَهُودَ
لَمَّا خَيَّرَهُمُ ابْنُ رَوَاحَةَ أَخَذُوا الثَّمَرَ وَعَلَيْهِمْ عِشْرُونَ أَلْفَ وَسْقٍ،

فقال أبو عبد الرحمن الوادعي في الصحيح المسند مما ليس في الصحيحين(207): هذا حديثٌ حسن،
قلت: كأن في هذا نظرًا، وأقتصر هنا على الكلام عن الحديث المروي عن ابن جريج،
ويرويه عنه:
  1. عبد الرزاق بن همام الصنعاني -ولم أره في مصنفه-(وعنه الإمام أحمد،)
  2. محمد بن بكر البرساني(وعنه الإمام أحمد)
قلت: مالي لا أجد هذا الحديث بهذا الإسناد في كتاب عبد الرزاق ؟؟ والظاهر أن الإمام أحمد حدثه عبد الرزاق الصنعاني من حفظه، لا من كتابه، فوهم، وكان أراد بهذا الإسناد حديثا آخر، ويشبه أن يكون محمد بن بكر البرساني اغتر به فتابعه،
قال الإمام البخاري في ترجمة عبد الرزاق من التاريخ(5/1933):ما حدَّث من كتابه فهو أصحُّ،
فأما المحفوظ في هذا الحديث، فقد قال الإمام البخاري في الجامع الصحيح(كتاب المزارعة، باب 17):
2338- حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ الْمِقْدَامِ حَدَّثَنَا فُضَيْلُ بْنُ سُلَيْمَانَ حَدَّثَنَا مُوسَى أَخْبَرَنَا نَافِعٌ عَنِ ابْنِ عُمَرَ رضى الله عنهما قَالَ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم وَقَالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ أَخْبَرَنَا ابْنُ جُرَيْجٍ قَالَ حَدَّثَنِى مُوسَى بْنُ عُقْبَةَ عَنْ نَافِعٍ عَنِ ابْنِ عُمَرَ أَنَّ عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ رضى الله عنهما أَجْلَى الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى مِنْ أَرْضِ الْحِجَازِ وَكَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم لَمَّا ظَهَرَ عَلَى خَيْبَرَ أَرَادَ إِخْرَاجَ الْيَهُودِ مِنْهَا وَكَانَتِ الأَرْضُ حِينَ ظَهَرَ عَلَيْهَا لِلَّهِ وَلِرَسُولِهِ صلى الله عليه وسلم وَلِلْمُسْلِمِينَ وَأَرَادَ إِخْرَاجَ الْيَهُودِ مِنْهَا فَسَأَلَتِ الْيَهُودُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم لِيُقِرَّهُمْ بِهَا أَنْ يَكْفُوا عَمَلَهَا وَلَهُمْ نِصْفُ الثَّمَرِ فَقَالَ لَهُمْ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم نُقِرُّكُمْ بِهَا عَلَى ذَلِكَ مَا شِئْنَا فَقَرُّوا بِهَا حَتَّى أَجْلاَهُمْ عُمَرُ إِلَى تَيْمَاءَ وَأَرِيحَاءَ،

قلت: هو في المصنف (9988، 9989)، ورواه عن عبد الرزاق جماعة، منهم:
  1. أحمد بن حنبل (المسند 6479، معتلي 5007)
  2. إسحاق بن منصور (وعنه الإمام مسلم– كتاب المساقاة، باب 1، 1551/6)
  3. محمد بن رافع (وعنه الإمام مسلم – كتاب المساقاة، باب 1 ،1551/6)
  4. محمد بن يحيى الذهلي(وعنه ابن الجارود في المنتقى-عون المكدود 663)
وراجع تحفة الأشراف 8465،
فهذا أصحُّ من الحديث الذي نحن بصدد النظر فيه، وأشبه بالصواب،
وأما الحديث الذي يشبه أن يكون أراده عبد الرزاق بذلك الإسناد، فقد قال الإمام أحمد في المسند:
206- حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّزَّاقِ أَخْبَرَنَا ابْنُ جُرَيْجٍ أَخْبَرَنِى أَبُو الزُّبَيْرِ أَنَّهُ سَمِعَ جَابِرَ بْنَ عَبْدِ اللَّهِ يَقُولُ أَخْبَرَنِى عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ أَنَّهُ سَمِعَ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ لأُخْرِجَنَّ الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى مِنْ جَزِيرَةِ الْعَرَبِ حَتَّى لاَ أَدَعَ إِلاَّ مُسْلِمًا،

قلت: وقد سمع الإمام أحمد من عبد الرزاق ومحمد بن بكر في مجلس واحد، بدليل قوله:
14378-حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّزَّاقِ وَابْنُ بَكْرٍ قَالَا: أَخْبَرَنَا ابْنُ جُرَيْجٍ،
ولو كان سمع من كل واحد منهما على حدة، لقال، كما في الحديث:
14677- حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّزَّاقِ أَخْبَرَنَا ابْنُ جُرَيْج،ٍ وَمُحَمَّدُ بْنُ بَكْرٍ أَخْبَرَنِى ابْنُ جُرَيْج،ٍ أَخْبَرَنِى مُحَمَّدُ بْنُ الْمُنْكَدِرِ قَالَ سَمِعْتُ جَابِرَ بْنَ عَبْدِ اللَّهِ يَقُولُ قُرِّبَ لِرَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم خُبْزٌ وَلَحْمٌ ثُمَّ دَعَا بِوَضُوءٍ ..... الحديث، (معتلي 1974)
فيشبه أن يكون عبد الرزاق حدث بهذا من حفظه، وفي المجلس محمد بن بكر – ولم يكن كمثل حفاظ وقته كيحيى بن سعيد وعبد الرحمن بن مهدي – فشك محمد بن بكرٍ في الحديث ولم يضبطه، فاغتر بكلام عبد الرزاق، فوافقه عليه، فوهما جميعا،
ومحمد بن بكر البرساني:
قال أبو حاتم(7/1175):شيخٌ محله الصدق،
وقال الإمام أحمد(تاريخ بغداد 2/435): صالح الحديث،
و قال الإمام النسائي(السنن الكبرى 2865): محمد بن بكر ليس بالقوي في الحديث،
وانتهى الحافظ إلى أنه: صدوق قد يخطئ،
وتعقبه شيخانا صاحبا التحرير(5760)فقالا:بل صدوق حسن الحديث ...
والله تعالى أجل وأعلم
__________________
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وكتبه أبو مريم هشام بن محمدفتحي
رد مع اقتباس