عرض مشاركة واحدة
  #213  
قديم 02-08-12, 12:30 PM
أبو مريم طويلب العلم أبو مريم طويلب العلم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-02-07
الدولة: الجيزة
المشاركات: 1,665
افتراضي رد: استدراكات على الصحيح المسند مما ليس في الصحيحين، لمقبل الوادعي

الحديث 228:
سبق الكلام عليه مفصلا في المشاركتين الثانية والثالثة من هذا الموضوع، وهو السبب في هذه السلسة بفضل الله تعالى:

حديث 259
قال الإمام أحمد في المسند:
17014- حَدَّثَنَا يَزِيدُ قَالَ أَخْبَرَنَا ابْنُ أَبِى ذِئْبٍ عَنِ الزُّهْرِىِّ عَنْ طَلْحَةَ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَوْفٍ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ الأَزْهَرِ عَنْ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم إِنَّ لِلْقُرَشِىِّ مِثْلَىْ قُوَّةِ الرَّجُلِ مِنْ غَيْرِ قُرَيْشٍ فَقِيلَ لِلزُّهْرِىِّ: مَا عَنَى بِذَلِكَ؟ قَالَ: نُبْلُ الرَّأْىِ



فقال أبو عبد الرحمن الوادعي في الصحيح المسند (259): هذا حديثٌ صحيحٌ رجاله رجال الصحيح، وعبد الرحمن بن أزهر صحابي شهد حنينا كما في الإصابة،



قلت: في هذا نظرٌ، ورواية عبد الرحمن بن أبي ذئب عن الزهري فيها كلام لا ينبغي أن نغفل عنه،
قال عبد الله بن أحمد(العلل 3973): سألت يحيى: أسمع ابن أبي ذئب من الزهري شيئا ؟ قال: عرض على الزهري، وحديثه عن الزهري ضعيف،
ثم قال: يضعفونه في الزهري،
وقال المروذي(سؤالاته 60): وسألته عن ابن أبي ذئب، كيف هو؟ قال: ثقةٌ، قلت: في الزهري ؟ قال: كذا وكذا، حدث بأحاديث، كأنه أراد: خولف،
وقد خالف ابنَ أبي ذئب في الحديث الذي نحن بصدده معمرُ بن راشد،
فروى عبدُ الرزاق عن معمر في جامعه:
19893- عَنِ الزُّهْرِيِّ، [ ج 2 : ص 55 ] عَنْ سُلَيْمَانَ بْنِ أَبِي حَثْمَةَ، أَنّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ: لا تُعَلِّمُوا قُرَيْشًا، وَتَعَلَّمُوا مِنْهَا، وَلا تَتَقَدَّمُوا قُرَيْشًا، وَلا تَتَأَخَّرُوا عَنْهَا، فَإِنَّ لِلْقُرَشِيِّ قُوَّةَ الرَّجُلَيْنِ مِنْ غَيْرِهِمْ، يَعْنِي: فِي الرَّأْيِ



هذا، وقد قال البيهقي في السنن الكبرى:
5503- أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ الْحَافِظُ أَخْبَرَنَا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ : مُحَمَّدُ بْنُ عَلِىِّ بْنِ عَبْدِ الْحَمِيدِ الأَدَمِىُّ بِمَكَّةَ حَدَّثَنَا إِسْحَاقُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ أَخْبَرَنَا عَبْدُ الرَّزَّاقِ أَخْبَرَنَا مَعْمَرٌ عَنِ الزُّهْرِىِّ عَنِ ابْنِ أَبِى حَثْمَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- قَالَ لاَ تُعَلِّمُوا قُرَيْشًا وَتَعَلَّمُوا مِنْهَا ، وَلاَ تَقَدَّمُوا قُرَيْشًا ، وَلاَ تَأَخَّرُوا عَنْهَا. فَإِنَّ لِلْقُرَشِىِّ مِثْلَ قُوَّةِ الرَّجُلَيْنِ مِنْ غَيْرِهِمْ ». يَعْنِى فِى الرَّأْىِ، هَذَا مُرْسَلٌ وَرُوِىَ مَوْصُولاً وَلَيْسَ بِالْقَوِىِّ.
قلت: فهذا هو الصواب، ومعمرٌ من أثبت أصحاب الزهري، فهو أولى بالصواب من محمد بن عبد الرحمن بن أبي ذئب، ورحمة الله على الجميع، والله تعالى أجل وأعلم
__________________
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وكتبه أبو مريم هشام بن محمدفتحي
رد مع اقتباس