عرض مشاركة واحدة
  #217  
قديم 02-09-12, 03:00 PM
أبو مريم طويلب العلم أبو مريم طويلب العلم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-02-07
الدولة: الجيزة
المشاركات: 1,665
افتراضي رد: استدراكات على الصحيح المسند مما ليس في الصحيحين، لمقبل الوادعي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رياض العاني مشاهدة المشاركة
جزاك الله خيرا يااخي هشام بن محمد ابو مريم ونفع بعلمك المسلمين امين اخوك من العراق
أحسن الله إليكم


حديث 263
قال الإمام أحمد رحمه الله في المسند:
16865 و23657 - حَدَّثَنَا حَجَّاجٌ، حَدَّثَنَا لَيْثٌ، حَدَّثَنِى يَزِيدُ بْنُ أَبِى حَبِيبٍ، عَنْ أَبِى الْخَيْرِ أَنَّ جُنَادَةَ بْنَ أَبِى أُمَيَّةَ حَدَّثَهُ أَنَّ رِجَالاً مِنْ أَصْحَابِ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ بَعْضُهُمْ: إِنَّ الْهِجْرَةَ قَدِ انْقَطَعَتْ، فَاخْتَلَفُوا فِى ذَلِكَ، قَالَ: فَانْطَلَقْتُ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، إِنَّ أُنَاسًا يَقُولُونَ: إِنَّ الْهِجْرَةَ قَدِ انْقَطَعَتْ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: إِنَّ الْهِجْرَةَ لاَ تَنْقَطِعُ مَا كَانَ الْجِهَادُ،(معتلي 11002)
فقال أبو عبد الرحمن الوادعي في الصحيح المسند مما ليس في الصحيحين(263): هذا حديثٌ صحيحٌ رجاله رجال الصحيح،
قلت: قد جعله من مسند جنادة بن أبي أمية، والذي يظهر لي أن الضمير في قوله: فانطلقت، عائد على: بعضهم (أي بعض الرجال من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم)،
وقال سعيد بن منصور في سننه:
2354- نا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ وَهْبٍ، قَالَ أَخْبَرَنِي عَمْرُو بْنُ الْحَارِثِ، عَنْ يَزِيدَ بْنِ أَبِي حَبِيبٍ، عَنْ أَبِي الْخَيْرِ، عَنْ جُنَادَةَ بْنِ أَبِي أُمَيَّةَ، أَنَّ رِجَالا مِنْ أَصْحَابِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ بَعْضُهُمُ: الْهِجْرَةُ قَدِ انْقَطَعَتْ، فَاخْتَلَفُوا فِي ذَلِكَ، فَانْطَلَقْنَا إِلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم فَقُلْنَا: يَا رَسُولَ اللَّهِ، إِنَّ نَاسًا يَقُولُونَ: إِنَّ الْهِجْرَةَ قَدِ انْقَطَعَتْ ! فَقَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم: لا تَنْقَطِعُ الْهِجْرَةُ مَا كَانَ الْجِهَادُ،



قلت: كأن هذه الرواية هي التي كان يشيرُ إليها أبو عبد الله البخاري، وكأن عمرو بن الحارث أسقط كلمة (قال) من وسط الكلام،
وقد قال البخاري رحمه الله في ترجمة جنادة بن أبي أمية(التاريخ الكبير 2/2297): وقال عمرو بن الحارث في حديثه: أتيت النبي صلى الله عليه وسلَّم في وفاته،
قال أبو عبد الله: في قصة وفاته نظر، (وانظر نحوه في التاريخ الأوسط ج2/570 ط/ الرشد)



ويبين ذلك أيضا ما رواه الطحاوي في مشكل الآثار قال:
2630- .... فَذَكَرَ مَا قَدْ حَدَّثَنَا الرَّبِيعُ الْمُرَادِيُّ، قَالَ: حَدَّثَنَا شُعَيْبُ بْنُ اللَّيْثِ، قَالَ: حَدَّثَنَا اللَّيْثُ، عَنْ يَزِيدَ بْنِ أَبِي حَبِيبٍ، عَنْ أَبِي الْخَيْرِ، أَنَّ جُنَادَةَ بْنَ أَبِي أُمَيَّةَ، حَدَّثَهُ، أَنَّ رَجُلًا حَدَّثَهُ أَنَّ رِجَالا مِنْ أَصْحَابِ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ بَعْضُهُمْ: إِنَّ الْهِجْرَةَ قَدِ انْقَطَعَتْ وَاخْتَلَفُوا فِي ذَلِكَ، فَانْطَلَقْتُ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، إِنَّ نَاسًا يَقُولُونَ: إِنَّ الْهِجْرَةَ قَدِ انْقَطَعَتْ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: لا تَنْقَطِعُ الْهِجْرَةُ مَا كَانَ الْجِهَادُ،
(لطيفة: الطحاوي فمن فوقه في هذا الإسناد إلى جنادة كلهم مصريون)
قلت: إن كان القائلُ (فانطلقتُ) بعضَ أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فالحديث منقطعٌ في إسناده رجل مجهول، وإن كان القائلَ هو الرجلَ، فالحديث ظاهره الصحة، ولكن كأنَّ الأول أشبه، إذ لو كان الأمر كذلك لوصفه جنادة بأنه من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلَّم
وعليه فإنه يترجح لديَّ أن الحديث ليس من مسند جنادة بن أبي أمية، بل من حديث رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم،



ومع ذلك، فإن الحديث يعارضه (في ظاهر الأمر) حديثُ ابن عباس،
قال أبو عبد الله البخاري في صحيحه (كتاب الجهاد، باب 1):
2783- حَدَّثَنَا عَلِىُّ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ سَعِيدٍ حَدَّثَنَا سُفْيَانُ قَالَ حَدَّثَنِى مَنْصُورٌ عَنْ مُجَاهِدٍ عَنْ طَاوُسٍ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رضى الله عنهما قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: لاَ هِجْرَةَ بَعْدَ الْفَتْحِ وَلَكِنْ جِهَادٌ وَنِيَّةٌ وَإِذَا اسْتُنْفِرْتُمْ فَانْفِرُوا،



قلت: فإن ثبت أن جنادة سمعه من بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلَّم،فينبغي أن نراجع كلام الإمام الطحاوي(رحمه الله) في المشكل، فإن أمكن الجمع بين الحديثين على نحو ما ذكر الإمام الطحاوي فبها ونعمت، وإلا نتوقف في هذا الحديث،
والله تعالى أجلُّ وأعلم
__________________
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وكتبه أبو مريم هشام بن محمدفتحي
رد مع اقتباس