عرض مشاركة واحدة
  #258  
قديم 05-03-13, 11:55 AM
أبو مريم طويلب العلم أبو مريم طويلب العلم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-02-07
الدولة: الجيزة
المشاركات: 1,665
افتراضي الحديث 312

حديث 312
قال أبو جعفر الطحاوي رحمه الله في مشكل الآثار:
1134- حَدَّثَنَا أَبُو غَسَّانَ مَالِكُ بْنُ يَحْيَى الْهَمْدَانِيُّ، وَمُحَمَّدُ بْنُ بَحْرِ بْنِ مَطَرٍ الْبَغْدَادِيُّ، قَالا: حَدَّثَنَا عَبْدُ الْوَهَّابِ بْنُ عَطَاءٍ، قَالَ: أَخْبَرَنَا سَعِيدٌ، وَهُوَ ابْنُ أَبِي عَرُوبَةَ، عَنْ قَتَادَةَ، عَنْ صَفْوَانَ بْنِ مُحْرِزٍ، أَنَّ حَكِيمَ بْنَ حِزَامٍ، قَالَ: بَيْنَمَا رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم مَعَ أَصْحَابِهِ، إِذْ قَالَ لَهُمْ: هَلْ تَسْمَعُونَ مَا أَسْمَعُ؟ قَالُوا: مَا نَسْمَعُ مِنْ شَيْءٍ يَا رَسُولَ اللَّهِ.قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: إِنِّي لأَسْمَعُ أَطِيطَ السَّمَاءِ، وَمَا تُلامُ أَنْ تَئِطَّ، وَمَا فِيهَا مَوْضِعُ قَدَمٍ إِلا وَعَلَيْهِ مَلَكٌ، إمَّا سَاجِدٌ، وَإِمَّا قَائِمٌ،
فقال أبو عبد الرحمن الوادعي في الصحيح المسند مما ليس في الصحيحين(312): هذا حديثٌ حسنٌ،
قلت: أو غيرُ ذلك،
فقد رواه عبد الوهاب بن عطاء الخفاف، وفيه كلام:
قال الإمام أحمد(سؤالات الميموني 359):عبدُ الوهاب ضعيفُ الحديث مضطرب،
وقال أبو عبد الله البخاري (في الضعفاء 241 - الفاروق): ليس بالقوي عندهم، سمع من ابن أبي عروبة، وهو محتمل،
وذكره أبو زرعة في أسامي الضعفاء (206 سعيدي الهاشمي/212 الفاروق)
وقال أبو بكر البزار(7098): وَعَبْدُ الْوَهَّابِ لَيْسَ بِالْقَوِيِّ فِي الْحَدِيثِ، وَقَدِ احْتَمَلَ حَدِيثَهُ أَهْلُ الْعِلْمِ وَرَوَوْا ،
وقال النسائي (في كتاب الضعفاء والمتروكين 400): ليس بالقوي، (وانظر الكامل 1440/13320)
فليس عبدُ الوهاب بالذي ينهض لمخالفة يزيد بن زريع،
ورواه عن عبد الوهاب جماعةٌ منهم:
1- إبراهيم بن سعيد الجوهري (وعنه البزار في مسنده 3208)
2- أحمد بن يحيى الهمداني(حديث أبي الفضل الزهري 431 – عن جوامع الكلم)
3- علي بن أبي دلامة (وعنه أبو محمد بن أبي حاتم في التفسير 1072 و6346، و8361، و10076– عن جوامع الكلم)
4- عمرو بن أبي عمرو الكلابى (وعنه محمد بن نصرالمروزي في الصلاة 250)
5- مالك بن يحيى الهمداني (وعنه أبو جعفر الطحاوي في المشكل)
6- محمد بن عبد الله بن عمار الموصلي(ومن طريقه الطبراني في المعجم الكبير)
7- محمد بن الفرج الهاشمي (ومن طريقه الطبراني في المعجم الكبير)
قال أبو بكر البزار(3208): وَهَذَا الْحَدِيثُ لا نَعْلَمُهُ يُرْوَى بِهَذَا اللَّفْظِ إِلا مِنْ حَدِيثِ حَكِيمِ بْنِ حِزَامٍ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم، وَلا نَعْلَمُ، رَوَاهُ عَنْ سَعِيدٍ، عَنْ قَتَادَةَ إِلا عَبْدُ الْوَهَّابِ بْنُ عَطَاءٍ،
قلت: وقد خالف عبد الوهاب بن عطاء فيه، يزيدُ بن رزيع – وإليه المنتهى في التثبت بالبصرة - فرواه عن سعيد عن قتادة مرسلا،
قال أبو جعفر بن جرير الطبري رحمه الله في جامع البيان:
(ج16 : ص245 التركي) حَدَّثَنَا بِشْرٌ، قَالَ: ثنا يَزِيدُ، قَالَ: ثنا سَعِيدٌ، عَنْ قَتَادَةَ، قَوْلَهُ: ﴿ يُسَبِّحُونَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ لا يَفْتُرُونَ، يَقُولُ: إِنَّ الْمَلائِكَةَ الَّذِينَ هُمْ عِنْدَ الرَّحْمَنِ لا يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِهِ وَلا يَسْأَمُونَ فِيهَا، وَذُكِرَ لَنَا أَنَّ نَبِيَّ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم بَيْنَمَا هُوَ جَالِسٌ مَعَ أَصْحَابِهِ، إِذْ قَالَ: تَسْمَعُونَ مَا أَسْمَعُ؟ قَالُوا: مَا نَسْمَعُ مِنْ شَيْءٍ يَا نَبِيَّ اللَّهِ، قَالَ: إِنِّي لأَسْمَعُ أَطِيطَ السَّمَاءِ، وَمَا تُلامُ أَنْ تَئِطَّ، وَلَيْسَ فِيهَا مَوْضِعُ رَاحَةٍ إِلا وَفِيهِ مَلَكٌ سَاجِدٌ أَوْ قَائِمٌ،
وهو الصواب إن شاء الله تعالى، والله تعالى أجلُّ وأعلم
__________________
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وكتبه أبو مريم هشام بن محمدفتحي
رد مع اقتباس