عرض مشاركة واحدة
  #38  
قديم 26-05-17, 06:20 AM
أبو صالح الشمري أبو صالح الشمري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-08-13
المشاركات: 620
افتراضي رد: فائدة في كلمة ( دكتوراة ) وأصلها .. فالحذر الحذر من التشبه بالكفار ! .

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زهير آل بوزيد مشاهدة المشاركة
إلى الأخ العماني
بعيدا عن الجدل في الموضوع هل هو صحيح أم لا، أجد أن ردك فيه عدائية و جفاء و بعيد عن النقاش العلمي الهادىء.
و ما هذا الربط بين المخالفة و الكفر؟ و هل كل مخالفة تكون كفرا؟ و إن لم تكن المخالفة كفرا تصير جائزة؟
عليك أن تعرف أن المخالفات على درجات، منها المكفرة و غير المكفرة، و غير المكفرات على درجات أيضا، فمنها الكبيرة و منها ما دونها من المنهيات عنها إما تحريما أو كراهة.
و اتهامك لغيرك بالتكفير دون دليل من كلامهم و إطلاق الكلام جزافا فغير مقبول منك.
أحسنت أخي الفاضل ، وذب اللهُ عن وجهك النار كما ذببت عن أخيك المسلم .

مشكلة الأخ الذي يسمي نفسه "أيوب العماني" - غفر اللهُ لنا وله - أنه شخص جدلي ، ويستنفد جهده بِلَتِّ الكلام وعَجنه حتى يُثبت أن رأيه هو الصواب ورأي مخالفه هو الخطأ ، ولو تتبعت بعض مشاركاته لعرفت أنه ليس بطالب علم وإنما يميل للطب الشعبي وحكاية القصص بأسلوب يتكلف فيه ليشابه أساليب الأدباء ! .

وأستبعد أن يكون من أهل عمان ، لأن أهل هذا البلد عُرفوا منذ القِدم باحترام الناس وعدم سبهم ولا أذيتهم ، حتى إن الإمام "مسلم" روى في "صحيحه" برقم "2544" من حديث أبي برزة الأسلمي ، عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أنه قال : ( لو أنَّ أهلَ عُمانَ أتيتَ ، ما سبُّوك ولا ضربوك ) ، بينما هذا الأخ لا يهمه أن يسيء معك الأدب ، ويتكلم عليك بغلظة وفضاضة إذا خالفته الرأي !! .

وأما ما قاله بخصوص هذا الموضوع فلا يساوي شيئًا أمام مَن يخالفه الرأي ممن لا يساوي عند علمه وجهده في نشر العلم ونصرة الدين قلامة ظفر ! ، ولو تجرد من هواه وقرأ الكتاب العلمي المؤصل المعروف ( تغريب الألقاب العلمية ) الذي كتبه العلامة "بكر أبو زيد" عضو هيئة كبار العلماء في المملكة العربية السعودية ، والذي أجمع الجميع على إجلاله والإقرار بتبحُّره العِلمي ومتانة بحوثه - رحمه الله تعالى - ، وقرأ جميع ما كُتِب في مثل ذلك من مقالات علمية مما هو منشور في هذا الموضوع وغيره ، لما تكلف في الرد والتعقيب والفلسفة ! ، ولما تكلم بفوقية على من يخالفه وكأنه يحيط علمًا وفقهًا بكل شيء ! ، ولوسعه الصمت كما وسع غيره ، غفر اللهُ لنا وله ولجميع المسلمين .
رد مع اقتباس