عرض مشاركة واحدة
  #298  
قديم 10-08-19, 04:10 PM
أيوب بن عبدالله العماني أيوب بن عبدالله العماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-05-05
الدولة: هناك اشياء أثمن من أن تهان بالمال
المشاركات: 1,673
افتراضي رد: عجائب قصص مجابي الدعاء ( ناس رأيتهم وأعرفهم )

كل ما سبق أظنه لا يهم الأخ أباسالم ولا يبالي بأكثر ما فيه .. والله أعلم .

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو سالم السني مشاهدة المشاركة
أخي أيوب:

- قلت إن الإكثار من القرنفل ليس بالشييء الجيد.. مثله مثل الهيل.. سؤالي: ما أقصى عدد من القرنفل (عدد المسامير) يمكن للشخص أن يتناوله في اليوم؟ وهل العدد نفسه ينطبق على الهيل (حباً كان أم مطحوناً) ؟ وماذا عن القرفة (أعواداً كانت أم بودرة)؟

- ما أقصى كمية من زيت الحبة السوداء يمكن للشخص البالغ تناولها في اليوم الواحد؟

- ما أفضل طريقة لتحفيز خلايا شعر الرأس على النمو ولتغزير إنتاجها؟

بارك الله فيك
هذه أسئلة كثيرة يا مولانا ( ابتسامة ) وكل واحد منها يحتاج لجلسة مستقلة في الواقع .

أما عن القرنفل وكذلك الهيل .. فالإكثار منه نسبي من شخص لآخر بحسب صحة المعدة وجدارها وعنقها .. بعضهم يكون في معدته و عنقها ضعف بالطبيعة ومنهم من يكون ملتهبا لأسباب طارئة وذلك تمكن معرفته من تأثير الفلفل والبهار المتصاحب مع الأكل وخاصة إذا كان البهار مركزا فيه بعض الشئ .. من يتأذى من الفلفل ويحدث عنده حرقة في فم المعدة - آخر المرئ - لدرجة أنها تمنعه النوم بل وتؤذيه حتى لو مع مجرد الإتكاء .. وبعضهم لا ينام إلا متكئا نصف جالس .. هؤلاء أي نوع من البهار يؤذيهم - والهيل والقرنفل من البهارات - وهو بحاجة لتلطيف وعلاج جدار المعدة سواء من الإلتهابات الطارئة أو من التقرحات .. فمنها ما يكون بسبب شئ من الأكل الحريف الذي جرح جدار المعدة مثل الكيوي الناقص النضج أو الأناناس الناقص النضج أيضا .. والواقع كل فاكهة ناقصة النضج تؤثر سلبا على جدار المعدة وعلامة التأثر يكون بحصول إسهال مؤقت أو متكرر لفترة قصيرة .. وقد تكون هذه الإلتهابات بسبب بكتيريا تسكن المعدة وتتكاثر وتتجدد وتسبب تقرحات جدار المعدة مما يسبب التأذي من أي طعام ويظل فم المعدة أو عنق المعدة مرتخيا يتأثر من أي شئ يدخل فيه .. في مثل هذه الحالة ينبغي إجراء فحص جيد بالمنظار حتى يُعرف سبب المشكلة لأن التوصل لسبب الداء هو نصف الدواء .. فأقول إن كمية الهيل أو القرنفل أو غيرها نسبي يختلف من شخص لآخر لأن القرنفل يصلح كملطف خفيف لجدار المعدة إذا كان أخذه معتدلا مثل ثلث أو ملعقة شاي في الأمسية الواحدة مثلا .. مع كون القرنفل يحتوي على مادة الاوغينول كغاز طيار وسبب لتلك الرائحة الزكية وهو الذي يشعر به لسانك كما يفعل المخدر الموضعي ولكن تكثيره يلهب السطح الداخلي لجسم الإنسان .. فهو علاج من جهة وتكثيره يكون مرضا مثلما هو الصابون بالضبط الإقتصاد والحكمة في استخدامه يظهر و ينقي البدن والثوب وتكثيره يفسد ويقطع البشرة والثياب .. نفس المثال تقريبا .. والهيل كذلك بنفس الوصف للقرنفل .. كم تأخذ ؟ خذ منه ما يغير النكهة وحسب من غير تكثير وأظن ربع ملعقة شاي للكوب الكبير كفاية وتعطيك النكهة المطلوبة فهذه أشياء للنكهة وليست للعلاج وليست أغذية مستقلة ولا أجزاء من مكون الطعام الذي تطبخه .. إنما تضاف لمجرد النكهة و لا يزاد على ما يكفي إيجاد النكهة .. إنما الأمر بالإقتصاد وسد الحاجة وحسب .. مثله مثل الملح والسكر في الطعام يُقتصد فيه وتكثيره يفسد الطعام ويضر بالبدن .. من الناس من لا يطيق هذه البهارات المنكهة نهائيا لمرض فيه وذلك يحتاج لالتماس العلاج .. ومنهم من معدته من جهازه الهضمي من أصله فيها ضعف وتتأثر بالطوارئ وتلتهب وتتقرح بسرعة .. وكل أحد يكاد يعرف نفسه ويميز ما يصلح له وما يفسده .. أما عن الطحن .. فخذ فائدة .. الأعشاب إذا تم طحنها ضعفت قويتها وأسرع اختفاء ريحها ونكهتها التي تميزها .. لماذا ؟ لأن القشرة الخارجية التي تغلف الثمرة وتقفلها- سواء كانت هشة كالقرفة والقرنفل والفلفل الأسود أو كانت قاسية القشرة كالهيل وجوز الطيب - فإن زوال هذه القشرة يسمح بسرعة جفاف هذه الثمار من غازها الطيار - وهو سبب تلك الرائحة الزكية والنكهة النقاذة - وإذا زالت القشرة بسبب الطحن صار تبخر هذا الغاز الطيار سريعا وبذلك تضعف نكهتها ورائحتها ويذهب طعمها بسرعة .. فالأفضل أن تشتريها كاملة سليمة مثلما تم قطفها و ما دامت لم تُطحن فإنها تبقى هذه البهارات بحالتها الطبيعية وتحافظ على نكهتها وقوتها وطعمها لوقت أطول بكثير عنها إذا بيعت مطحونة .. ولا تدري كم بقيت مخزنة قبل أن تشتريها وكم ستخزنها عندك في حرارة المطبخ - وخذ هذا بحسبانك - .. لماذا أتكلم عن البهارات عموما ؟ البهارات كلها تعتبر كملطفات هضمية فوق كونها للنكهة فقط .. وأنصح الجميع بأن لا يخلو أي طعام من في مطبخه من الكركم أو العصفر .. هذا إكسير الجروح وعدو الإلتهابات الباطنة والظاهرة في البدن .. وينبغي أن لا يقل قدر الطبخ عن ملعقتين صغيرتين من الكركم .. هذه الأشياء تعطيك علاجا وصحة غير النكهة واللذة .. وحفظها كاملة سليمة بغير طحن يحافظ على قوتها العلاجية مادامت الرائحة وفيرة فيها .. تُطحن فقط عند الإستخدام خلال أسبوع ثم تطحن كمية أخرى .. وشراء نصف كيلو من البهار المطحون الجاهز ليس راحة من عناء الطحن بل النفع الموجود في هذه الأعشاب يقل .. ولو كنت طباخا تهوى التوليف وتتمتع باختراع الطبخات - مثلي يعني - فإنك ستفهم هذا الكلام مثلما أقصده .. من أجمل الطبائع للرجل أن يكون هاويا للطبخ يستلم المطبخ بعض الأيام ويطبخ لأهل بيته كل طعامهم .. تتجدد الحياة ويحصل إنعاش كامل للحالة العائلية بسبب أن ( بابا هو الذي طبخ الطعام ) .. أنصح كل رجل أرجو أن يكون صالحا أن يتعلم الطبخ ويعيش الحياة العائلية الكاملة مع الأسرة يطبخ لهم ويطعمهم من يديه .. لا أقصد طبخ الشاي ولا سلق البيض في الماء .. بل الطبخ الحقيقي .. يكون للطعام في أفواه الأسرة طعم آخر والجو كله سيختلف تماما .. يوتيوب فيه كل فيديوهات الطبخ وتعلميه بشكل أكثر من احترافي .. أقصد الطبخ للأسرة وأهل البيت الذين حقهم بأن تدخل السعادة والسرور في نفوسهم ولا أعني اولئك الذين لا يطبخون إلا للأصدقاء والربع في الرحلات والطلعات خارج البيت ولا يتمتع بمعشره وحلو جلسته وضحكه ومزاحه إلا أصحابه خارج البيت .. بل أهل بيتك وأطفالك هم أولى الناس بك وبحسن معشرك وتواجدك بينهم .. أقصد الطبخ للبيت وأهله .. بالنسبة لي أعتبر نفسي شيف يحسن ضبط النكهة - مع كامل التواضع - أعتبر الرجل الذي لا يحسن الطبخ لا يعيش حياته المنزلية بمتعتها الكاملة .. باختصار .. مش عايش ( ابتسامة ) .


في الرد التالي يكون الكلام عن زيت الحبة السوداء إن شاء الله .

.
__________________
العقل خير من الفقه ولو عرفت سوقا يباع فيه مقدار من العقل مقابل جزء من البدن لبعت أغلب أعضائي التي أبقى بدونها حيا فأبتاع عقلا يبصرني بالحقائق
رد مع اقتباس