عرض مشاركة واحدة
  #10  
قديم 07-04-09, 11:29 AM
أبو مريم طويلب العلم أبو مريم طويلب العلم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-02-07
الدولة: الجيزة
المشاركات: 1,665
افتراضي الحديث الثامن

سلامٌ عليكم،
فإني أحمد إليكم الله الذي لا إله إلا هو،
أما بعد،

قال الإمام أحمد في المسند:
11290 - حَدَّثَنَا عَبْدُ الصَّمَدِ حَدَّثَنَا هَمَّامٌ حَدَّثَنَا قَتَادَةُ عَنْ أَبِي نَضْرَةَ عَنْ أَبِي سَعِيدٍ:
أَمَرَنَا نَبِيُّنَا صلى الله عليه وسلم أَنْ نَقْرَأَ بِفَاتِحَةِ الْكِتَابِ وَمَا تَيَسَّرَ . تحفة 4377 معتلى 8558

قال أبو عبد الرحمن الوادعي في الصحيح المسند مما ليس في الصحيحين، تحت الحديث 404:
هذا حديثٌ صحيحٌ، رجاله رجال الصحيح

ثم ذكر له طرقا أخرى عن همَّام:
قال الإمام أحمد في المسند:
11725 - حَدَّثَنَا بَهْزٌ وَعَفَانُ قَالاَ حَدَّثَنَا هَمَّامٌ عَنْ قَتَادَةَ - قَالَ عَفَّانُ حَدَّثَنَا قَتَادَةُ - عَنْ أَبِي نَضْرَةَ عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ قَالَ: أَمَرَنَا نَبِيُّنَا صلى الله عليه وسلم أنْ نَقْرَأَ بِفَاتِحَةِ الْكِتَابِ وَمَا تَيَسَّرَ . تحفة 4377 معتلى 8558

وقال الإمام أحمد أيضا (لم يُشر أبو عبد الرحمن إلى هذه الرواية، أراه اكتفاء بسابقتها)
12245 - حَدَّثَنَا عَفَّانُ حَدَّثَنَا هَمَّامٌ أَخْبَرَنَا قَتَادَةُ عَنْ أَبِى نَضْرَةَ عَنْ أَبِى سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ قَالَ: أَمَرَنَا نَبِيُّنَا صلى الله عليه وسلم أَنْ نَقْرَأَ بِفَاتِحَةِ الْكِتَابِ وَمَا تَيَسَّرَ . تحفة 4377 معتلى 8558

وقال أبو داود في كتاب الصلاة، باب 137:
818 - حَدَّثَنَا أَبُو الْوَلِيدِ الطَّيَالِسِيُّ حَدَّثَنَا هَمَّامٌ عَنْ قَتَادَةَ عَنْ أَبِي نَضْرَةَ عَنْ أَبِي سَعِيدٍ قَالَ:
أُمِرْنَا أَنْ نَقْرَأَ بِفَاتِحَةِ الْكِتَابِ وَمَا تَيَسَّرَ . تحفة 4377

قلت: الحديثُ رواه أبو عبد الله البخاري في كتاب القراءة خلف الإمام (طبعة مكتبة الإمام البخاري، بتعليقي)، بالإسناد الذي رواه به أبو داود، وأعله بالوقف:

قال أبو عبد الله البخاري رحمه الله:
13- حدثنا أبو الوليدِ، قال: حَدَّثناهَمَّامٌ عـن قَتَادَةَ، عن أبي نَضرَةَ، عـن أبي سعيدٍ، قال: أَمَرَنا نَبِـيُّنَا صَلّى اللَّه عَلَيهِ وَسَلَّمَ أن نَقرَأَ بَفَاتِحَةِ الكِتَابِ وما تَـيَـسَّرَ

وقال البُخَارِيُّ:{
113- روى هَمَّامٌ، عَـن قَتَادَةَ، عن أبي نضرة، عن أبي سعيد، قال: أَمَرَنَا نَبِـيُّنَا صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ ۲۱ أن نَقرَأَ بِفَاتِحَةِ الكِتَابِ وَمَا تَيَـسَّرَ
ولم يَذكُر قَتَادَةُ سماعًا من أبي نضرة فيهذا

114- حدثنا مسدد، قال: حدثنا يحيى، عن العوام ابن حمزة المازني[1]، قال: حدثنا أبو نضرة، قال سألت أبا سعيد الخدري عـنالقراءة خلف الإمام، فقال: بِفَاتِحَةِ الكِتَابِ
قال البُخَارِيُّ: وهذا أوصل

115- وتابعه يحيى بن بُكَيرٍ قال: حدثنا الليثُ عن جعفرٍ بن رَبِيعَة، عن عبد الرحمن بن هُرمُزٍ أن أبا سعيد الخدريَّ كان يقول: لا يركعَنَّ أَحَدُكُم حَتَّى يَقرَأَ بِفَاتِحَةِالكِتَابِ
}

هذا، وقد قال البخاري أيضا:
{
66- وقال لنا مُسَدَّدٌ: حدثنا يحيى بنُ سعيدٍ، عن العَوَّامِ بنِ حَمزَةَ المازنيِّ[2] حدثنا أبو نَضرَةَ، قال: سألتُ أبا سعيدٍ عـن القِرَاءَةِ خَلفَ الإمامِ، فَقَالَ: فَاتِحَةُ الكِتَابِ
}

وقد أعاده البخاري برقم 114 وهو حَسَنٌ بهذا الإسناد، ويشهد لهذا الحديث أيضًا النـص (115) وله شاهدٌ صحيحٌ:
قال أبو بكر بن أبي شيبة في المصنف (الرشد 3640/عوامة 3643):حَدَّثَنا ابنُ عُلَيَّةَ، عـن سعيدِ بنِ يَزيد، عن أبي نضرةَ، عـن أبي سعيدٍ: في كُلِّ صلَاةٍ قِرَاءَةُ قُرآنٍ: أُمُّ الكِتابِ فما زادَ وسعيدُ بنُ يزيدَ بنِ مَسْلَمَةَ ثِقَةٌ، وقد وَثَّقَه أحمد ويحيى بنُ معين والنسائي والدارقطني، راجع سؤالات أبي داود لأحمد بن حنبل(460) والجرح والتعديل(4/308) والمجتبى(كتاب القِبلة، باب 24، حديث 775) وعلل الدارقطني (س 2623)، والظاهر من كلام الدارقطني (س2313) أن إسماعيل بن إبراهيم لم يتفَرَّدْ به، بل تابعه غيرُه من أصحابِ شُعبة، واللَّهُ تعالى أعلم


فالصواب في هذا الحديث الوقف إن شاء الله تعالى، والله تعالى أجل وأعلم


[1] صدوق، ربما وهم،

[2] صدوقٌ رُبَّما وَهِم، قال الدوريُّ (تاريخ الدوري 4244 والجرح والتعديل 4/118): سمعت يحيى يقول : العَوَّامُ بنُ حمزة يروى عنه يحيى بن سعيد وغندر وليس حديثه بشيء قلت:لعله يعني أنه قليل الحديث، وقال أبو زرعة (الجرح والتعديل 4/118):شيخٌ، قيل:كـيف ترى استقامة حديثه؟ قال: لا أعلم إلا خيرًا وقال الآجري(سؤالات الآجري 701)(قلت لأبي داود: العَوَّامُ بنُ حمَزَةَ ؟ قال: حدَّث عنه يحيى القطَّانُ قلت لأبي داود: قال عباسٌ عـن يحيى بن معين:إنه ليس بشيء قال: ما نعرف له حديثا منكرا ) وقال الآجري أيضا (914):سألت أبا داود عن العوَّام بن حمزة، فقال: ثقة الكامل 5/263، وضعفاء العقيلي(1456)،
__________________
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وكتبه أبو مريم هشام بن محمدفتحي
رد مع اقتباس