عرض مشاركة واحدة
  #92  
قديم 15-03-18, 10:23 PM
أبو معاذ إبراهيم الشناوي أبو معاذ إبراهيم الشناوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-09-15
المشاركات: 818
افتراضي رد: التعليقات شرح الشوقيات

125- سَلْ كِلُوبَتْرَةَ الْمَكَايِدِ هَلَّا *** صَدَّهَا عَنْ وَلَاءِ رُومَا الدَّهَاءُ

اللغة

(الْمَكَايِد): كَادَهُ كَيْدًا مِنْ بَابِ بَاعَ: خَدَعَهُ وَمَكَرَ بِهِ وَالِاسْمُ الْمَكِيدَةُ.
(الْوَلَاءُ): النُّصْرَةُ، و(الْمُوَالَاةُ) ضِدُّ الْمُعَادَاةِ. وَوَالَاهُ مُوَالَاةً وَوِلَاءً مِنْ بَابِ قَتَلَ: تَابَعَهُ.
المعنى

اسأل كليوباترا التى كانت تتفنن في صنع المكايد هل صدها مكرُها ودهاؤها عن أن تبذل الولاءَ والنصرة والمحبة لروما.

126- فَبِرُومَا تَأَيَّدَتْ وَبِرُومَا *** هِيَ تَشْقَى، وَهَكَذَا الْأَعْدَاءُ
اللغة

(تَأَيَّدَتْ): (آدَ) الرَّجُلُ: اشْتَدَّ وَقَوِيَ وَبَابُهُ بَاعَ، وَ(الْأَيْدُ) وَ(الْآدُ) بِالْمَدِّ: الْقُوَّةُ، وَتَقُولُ مِنَ الْأَيْدِ: (أَيَّدَهُ تَأْيِيدًا): أَيْ قَوَّاهُ، وَالْفَاعِلُ مِنْهُ (مُؤَيِّدٌ) وَتَصْغِيرُهُ (مُؤَيِّدٌ) أَيْضًا، وَتَقُولُ مِنَ الْآدِ: (آيَدَهُ) بِوَزْنِ فَاعَلَهُ فَهُوَ (مُؤْيَدٌ) بِوَزْنِ مُخْرَجٍ، وَ(تَأَيَّدَ) الشَّيْءُ: تَقَوَّى. وَرَجُلٌ (أَيِّدٌ) بِوَزْنِ جَيِّدٍ: أَيْ قَوِيٌّ.
المعنى

فبروما تأيَّدت في أول أمرها مع يوليوس ثم مع أنطونيوس ولكنها الآن تشقى مع أكتافيوس وكان هلاكُها على يد روما التى كانت تدين لها بالولاء، وهكذا الأعداء يؤيدون أتباعهم من الخائنين فإذا انتهى دورهم انقلبوا عليهم فمن أعان ظالما سلطه الله عليه.
رد مع اقتباس