عرض مشاركة واحدة
  #82  
قديم 19-11-12, 10:26 PM
أسد الصمد أسد الصمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-03-04
المشاركات: 1,222
افتراضي القاعدة الخمسون: يجوز أن يأمر الله تعالى المكلف بما يعلم منه.


مازلنا في الدرس الثامن

.
.
.
( قال الشيخ العلامة عبدالله بن عبدالرحمن الغديان رحمه الله تعالى )


[ القاعدة الخمسون: يجوز ان يأمر الله تعالى المكلف بما يعلم الله منه أنه لا يفعله]


القاعدة الخمسون: يجوز أن يأمر الله تعالى المكلف بما يعلم منه.

هذا فيه محل الكلام أو الشيء اللي تستفيدون منه : هو هل فيه تلازم بين الأمر والإرادة من جهة الله ولا ما فيه تلازم؟
بمعنى أن الله إذا أمر بشيء لزم من ذلك وقوعه،

هل فيه تلازم بين الأمر والإرادة من الله؟
إذا نظرنا إلى أمره جل وعلا لإبراهيم بذبح ولده، هو أمر لكن في علمه جل وعلا لا يريد أن يقع القتل حقيقة،
فأمره بذلك ولكن لم يرد تنفيذ المأمور به
من المأمورات {فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ * فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ * وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ * قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ}[الصافات:103-105]^،
إلى أن قال: {إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْبَلاءُ الْمُبِينُ * وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ}[الصافات:106-107]^،

أنا غرضي أنكم تفهمون إن القاعدة في هذا ما فيه تلازم بين الأمر والإرادة
فقد يأمر الله بالشيء وهو يريد وقوعه فيقع
وقد يأمر الله بالشيء على سبيل الابتلاء والامتحان ولكن أمر به ولم يرد وقوعه، وذكرت لكم المثال.
.
.
.
.
.
يليه إن شاء الله
بقية الدرس الثامن والاخير وأوله....
القاعدة الحادية والخمسون: من كتاب القواعد والفوائد لابن اللحام
( النهى صيغة لا تفعل من الأعلى للأدنى إذا تجردت عن قرينة فهى نهى )


رحم الله العلامة عبدالله الغديان واسكنه فسيح جناته ونفعنا الله بشرحه لهذا الكتاب
رد مع اقتباس