عرض مشاركة واحدة
  #210  
قديم 12-07-12, 03:26 PM
أبو مريم طويلب العلم أبو مريم طويلب العلم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-02-07
الدولة: الجيزة
المشاركات: 1,665
افتراضي الحديث 206

حديث 206
قال الإمام أبو داود رحمه الله في باب ما جاء في تعظيم اليمين عند منبر النبي صلى الله عليه وسلم، من كتاب الأيمان والنذور:
3248- حَدَّثَنَا عُثْمَانُ بْنُ أَبِى شَيْبَةَ، حَدَّثَنَا ابْنُ نُمَيْرٍ، حَدَّثَنَا هَاشِمُ بْنُ هَاشِمٍ، أَخْبَرَنِى عَبْدُ اللَّهِ بْنُ نِسْطَاسٍ مِنْ آلِ كَثِيرِ بْنِ الصَّلْتِ أَنَّهُ سَمِعَ جَابِرَ بْنَ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: لَا يَحْلِفُ أَحَدٌ عِنْدَ مِنْبَرِى هَذَا عَلَى يَمِينٍ آثِمَةٍ وَلَوْ عَلَى سِوَاكٍ أَخْضَرَ إِلَّا تَبَوَّأَ مَقْعَدَهُ مِنَ النَّارِ أَوْ وَجَبَتْ لَهُ النَّارُ.



فقال أبو عبد الرحمن الوادعي في الصحيح المسند(206): هذا حديثٌ صحيح.
قلت: أما في نفسه فالله تعالى أجلُّ وأعلم، ولكن له شواهد صحيحة، ولم أر أحدا رواه عن عبد الله بن نسطاس إلا هاشم بن هاشم، ولا رأيت أحدا روى عن عبد الله بن نسطاس إلا هاشم بن هاشم،
وعبد الله بن نسطاس مقلٌّ من الحديثِ، ولم أجد له ترجمة في التاريخ الكبير لأبي عبد الله البخاري، ولا في الجرح والتعديل لأبي محمد بن أبي حاتم الرازي، ولكن ذكره الحافظ في التقريب(شاغف 3689) وقال: وثَّقه النسائي، كأنه أراد أن يخرج من العهدة، لأن عبد الله بن نسطاس ليس له إلَّا راوٍ وحدٌ هو هاشم بن هاشم.
والحديثُ رواه جماعة عن هاشم بن هاشم بن عتبة بن أبي وقاص عن عبد الله بن نسطاس عن جابر، منهم(تحفة الأشراف 2376، معتلي 1586):
  1. أنس بن عياض الليثي(وعنه ابن سعد في الطبقات 1/122 – عن جوامع الكلم، السنن الكبرى للبيهقي 15702- المكنز)
  2. صفوان بن عيسى(السنن لابن ماجه 2414)
  3. عبد الله بن وهب(مستخرج أبي عوانة 5980 – عن جوامع الكلم)
  4. مالك بن أنس(الموطأ برواية يحيى 1414، وبرواية أبي مصعب الزهري، صحيح بن حبان 4368، ومسند الشافعي 763 ط/البشائر، والترتيب لسنجر 1717 ط/البشائر ، 1041 ط/ غراس، مسند أحمد 14932، السنن الكبرى للنسائي 5973)
  5. محمد بن عبد الله بن نمير (مصنف أبي بكر بن أبي شيبة 22458، سنن أبي داود 3248، )
  6. شجاع بن الوليد السكوني أبو بدرٌ (السنن الصغير للبيهقي ، والسنن الكبرى له 21205)
  7. مروان بن معاوية(السنن لابن ماجه 2414)
وللحديثِ شواهد، منها شاهدٌ في الجامع الصحيح، من حديث عبد الله بن مسعود، ساقه البخاري في ثلاثة عشر موضعا من صحيحه،
قال أبو عبد الله البخاري في باب (25) قوله تعالى ﴿إن الذين يشترون بعهد الله وأيمانهم ثمنا قليلا﴾ من كتاب الشهادات:
2676 - حَدَّثَنَا بِشْرُ بْنُ خَالِدٍ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ جَعْفَرٍ عَنْ شُعْبَةَ عَنْ سُلَيْمَانَ عَنْ أَبِى وَائِلٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ - رضى الله عنه - عَنِ النَّبِىِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ « مَنْ حَلَفَ عَلَى يَمِينٍ كَاذِباً لِيَقْتَطِعَ مَالَ رَجُلٍ - أَوْ قَالَ أَخِيهِ - لَقِىَ اللَّهَ وَهْوَ عَلَيْهِ غَضْبَانُ » . وَأَنْزَلَ اللَّهُ تَصْدِيقَ ذَلِكَ فِى الْقُرْآنِ ( إِنَّ الَّذِينَ يَشْتَرُونَ بِعَهْدِ اللَّهِ وَأَيْمَانِهِمْ ثَمَناً قَلِيلاً ) الآيَةَ . أطرافه 2356، 2416، 2515، 2666، 2669، 2673، 4549، 6659، 6676، 7183، 7445 - تحفة 9244 - 235/3
و من شواهده أيضا ما رواه الإمام مسلم في صحيحه (كتاب الإيمان، رَ باب 61) قال:
370 - حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ أَيُّوبَ وَقُتَيْبَةُ بْنُ سَعِيدٍ وَعَلِىُّ بْنُ حُجْرٍ جَمِيعاً عَنْ إِسْمَاعِيلَ بْنِ جَعْفَرٍ - قَالَ ابْنُ أَيُّوبَ حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ جَعْفَرٍ - قَالَ أَخْبَرَنَا الْعَلاَءُ - وَهُوَ ابْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ مَوْلَى الْحُرَقَةِ - عَنْ مَعْبَدِ بْنِ كَعْبٍ السَّلَمِىِّ عَنْ أَخِيهِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ كَعْبٍ عَنْ أَبِى أُمَامَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ « مَنِ اقْتَطَعَ حَقَّ امْرِئٍ مُسْلِمٍ بِيَمِينِهِ فَقَدْ أَوْجَبَ اللَّهُ لَهُ النَّارَ وَحَرَّمَ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ » . فَقَالَ لَهُ رَجُلٌ وَإِنْ كَانَ شَيْئاً يَسِيراً يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ « وَإِنْ قَضِيباً مِنْ أَرَاكٍ » . تحفة 1744 - 137/218
371 - وَحَدَّثَنَاهُ أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِى شَيْبَةَ وَإِسْحَاقُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ وَهَارُونُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ جَمِيعاً عَنْ أَبِى أُسَامَةَ عَنِ الْوَلِيدِ بْنِ كَثِيرٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ كَعْبٍ أَنَّهُ سَمِعَ أَخَاهُ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ كَعْبٍ يُحَدِّثُ أَنَّ أَبَا أُمَامَةَ الْحَارِثِىَّ حَدَّثَهُ أَنَّهُ سَمِعَ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم بِمِثْلِهِ . تحفة 1744 - 137/219
وللحديث شواهد أخرى عن عدد من الصحابة، لا يتَّسِع المقام للنظر فيها،
والله تعالى أجل وأعلم
__________________
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وكتبه أبو مريم هشام بن محمدفتحي
رد مع اقتباس