عرض مشاركة واحدة
  #40  
قديم 07-04-11, 07:02 PM
أم هانئ أم هانئ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-10-10
المشاركات: 1,302
افتراضي رد: ** السِّمْطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد



32- إن شاء الله تحقيقا أم تعليقا ؟!


*انتبهت يوما لمفارقة أواقعها كثيرا ، وفيما يلي نفصّل ذا تفصيلا :

- كنت - أحيانا- أقول : إن شاء الله بعزم أكيد على أداء عمل ما .
- وكنت أحيانا أقولها تخلصا من إلحاح بعضهم ، و في نيتي أنها عوض عن إجابته بلا .

- وكلما قالها أمامي أحدهم حدثت نفسي : تُرى ماذا بها يعني ؟

** إلى أن رزقني الله بجواب امتلأت نفسي بمعناه ، وسكن عقلي إليه وارتضاه :

روى أحدهم عن شيخ الإسلام ابن تيمية مقتطف من الأخبار
وحدث أنه كان يحث الناس في الشام على قتال جيش التتار
قائلا لهم : ستنتصرون عليهم حتى تضطروهم إلى الإدبار والفرار
قال ذلك بصيغة الجزم كأنه إخبار .
فقالوا : يا إمام ألا تستثني ؛ عَلّ الانتصار وهمي !!!
فقال رحمه الله : ستنتصرون - إن شاء الله - تحقيقا وليس تعليقا .

الحق أنني لم أنشغل كثيرا بالتحقق من صحة تلكم الرواية ،
وقصرتُ في سؤال أهل الفن والدراية ؛ فما حوته من المعاني كأنما يا قومنا كفـــاني :

-* إن شاء الله + العزم الأكيد = تقال و يقصد بها التحقيق

-* إن شاء الله - العزم الأكيد = تقال و يقصد بها التعليق .


** فقلت لنفس إياكِ إياكِ أن تنسي :

فعلى كل حال ، ورغم فارق المعنى واتحاد القال
ما تشائين يا نفسي إلا أن يشاء ربي : تحقيقا كان أم تعليقــا .

رد مع اقتباس