عرض مشاركة واحدة
  #61  
قديم 16-03-12, 02:53 PM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-08
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,798
افتراضي رد: قصتي مع محتال أراد خداعي ... أرويها لكم لتحذروا !!


قال محمد سعيد القاسمي ( ت 1317 هـ ) في " قاموس الصناعات الشامية " ( ص 179 / ط . دار طلاس ) – بعد أن ذكر بعض حيل الشحّاذين - :
... لا يمكن استقصاء حيلهم بحال؛ حتى من جملة حيلهم هذه النادرة التي شاهدناها في زماننا، وهي أن عثمان باشا أحد أمراء الأطباء من خستخانة الشام ورئيسهم، مَرَّ في بعض مشاهير محلاّت دمشق، فوجد رجلاً شحّاذاً مضطجعاً على الأرض، باسطاً إحدى رجليه على الأرض، وقد لَفَّها بلفائف حتى صارت كالجسر، وهو يتأَوَّه ويئن، فلمّا رآه أمر بأخذه حالاً إلى المارستان النوري – وهو المستشفى الحسبي للفقراء – لأجل التفتيش على مرض رجله ومداواتها، فأبى المريض الشحاذ الذهاب معهم قائلاً لهم : الله يشفيني، فأُخِذَ جبراً إلى المارستان، وجاء الباشا المذكور، وحَلَّ اللفائف عن رجله، فصرخ وأبى، فأزالها الباشا بيده قهراً عليه، حتى قام جميع اللفائف عن رجله، فلم يجد بها شيئاً أبداً من وجع أو مرض، بل وجد في آخر اللفائف مشمعاً فيه نحو من ثمانين ليرة ذهباً، فأُخِذَت منه وطُرِدَ، فخرج وهو يُنادي بالويل والثبور وعظائم الأمور ! اهـ .


وقال جمال الدين القاسمي ( ت 1332 هـ ) في " قاموس الصناعات الشامية " ( ص 251 / ط . دار طلاس ) :
وفي سنة ثلاث وعشرين ( أي وثلاث مئة وألف للهجرة ) هلك أحد الشحّاذين في محلة الصالحية، وكان دائماً يشكو ألماً، ويضطجع على قارعة الطريق يطلب من الناس، فغبّ دفنه والتفتيش على محل بيته، وجدوا عنده صندوقاً من صناديق الكاز مملوءاً من نوع نحاسات فقط، بلغ وزنه ثمانين رطلاً ممّا تنوف قيمتها على عشرين ألف قرش ! هذا ما عدا عن أصناف العملة الفضية والذهبية ! أما كان هذا المبلغ يجعله تاجراً موقراً ؟ ولكنهم طابت لهم المعيشة بهذه الحرفة التعيسة !


__________________
((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس