الموضوع: قصص الملائكة
عرض مشاركة واحدة
  #60  
قديم 17-04-18, 09:47 PM
أبو معاذ إبراهيم الشناوي أبو معاذ إبراهيم الشناوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-09-15
المشاركات: 874
افتراضي رد: قصص الملائكة

[ فصل ]

[ ذكر فضائل جبريل عليه السلام ]


تكاد تُجْمِع الآراءُ على أن جبريل – عليه السلام – هو أفضل الملائكة وأن له فى هذا الباب أوفر حظ وأعظم نصيب فمن ذلك:

1- أن الله تعالى جعله ثانى نفسه حيث قال: {فَإِنَّ اللهَ هُوَ مَوْلاَهُ وَجِبْرِيلُ وَصَالِحُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمَلآئِكَةُ بَعْدَ ذَلِكَ ظَهِيرٌ} [التحريم: 4].

2- أن الله – عز وجل – قدم ذكره على سائر الملائكة فقال: {قُلْ مَن كَانَ عَدُوًّا لِّجِبْرِيلَ فَإِنَّهُ نَزَّلَهُ عَلَى قَلْبِكَ بِإِذْنِ اللّهِ مُصَدِّقا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَهُدًى وَبُشْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ مَن كَانَ عَدُوًّا لِّلّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَرُسُلِهِ وَجِبْرِيلَ وَمِيكَالَ فَإِنَّ اللّهَ عَدُوٌّ لِّلْكَافِرِينَ} [سورة البقرة 97-98].

قال الفخر الرازى: ولأن جبريل صاحب الوحي والعلم
وميكائيل صاحب الأرزاق والأغذية
والعلم الذى هو الغذاء الروحانى أشرف من الغذاء الجسمانى
فوجب أن يكون جبريل عليه السلام أشرف من ميكائيل عليه السلام.[1]

وقال المناوى: (تنبيه) أخذ الإمام الرازي من قوله تعالى: {مَن كَانَ عَدُوّا للهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَرُسُلِهِ وَجِبْرِيلَ وَمِيكَالَ} أنهما أشرف من جميع الملائكة لقولهم إنه إنما أفردهما بالذكر لفضلهما لأنهما لكمال فضلهما صارا جنسا واحدا سوى جنس الملائكة
قال: فهذا يقتضي كونهما أشرف من جميعهم وإلا لم يصح هذا التأويل
قالوا: وإذا ثبت هذا فنقول: يجب أن يكون جبريل أفضل من ميكائيل؛ لأنه تعالى قدم جبريل في الذكر وتقديم المفضول على الفاضل في الذكر مستقبح لفظا فواجب أن يكون مستقبح وضعا كقوله: ما رآه المؤمنون حسنا فهو عند الله حسن
ولأن جبريل ينزل بالوحي والعلم وهو مادة بقاء الأرواح وميكائيل بالخصب والمطر وهو مادة بقاء الأبدان والعلم أشرف من الأغذية فيجب أن يكون جبريل أفضل
ولأنه تعالى قال في صفة جبريل: {مُطَاعٍ ثَمَّ أَمِينٍ} [التكوير:21]، فذكره بوصف المطاع على الإطلاق وهو يقتضي كونه مطاعا بالنسبة إلى ميكائيل فوجب كونه أفضل منه.[2]

3- أنه عليه السلام أحد رؤساء الملائكة الأربعة الكبار: جبريل وميكائيل وإسرافيل وملك الموت.

4- قال بعض السلف: منزلة جبريل من الله تعالى بمنزلة الحاجب من الملِك.

5- أنه ولي النبي صلى الله عليه وسلم ولم يبعث الله نبيا قط إلا وهو وليه كما رُوِى ذلك.

6- أنه معلم النبي صلى الله عليه وسلم.

7- عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: "إِنَّ اللَّهَ إِذَا أَحَبَّ عَبْدًا دَعَا جِبْرِيلَ فَقَالَ إِنِّي أُحِبُّ فُلَانًا فَأَحِبَّهُ قَالَ فَيُحِبُّهُ جِبْرِيلُ ثُمَّ يُنَادِي فِي السَّمَاءِ فَيَقُولُ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ فُلَانًا فَأَحِبُّوهُ فَيُحِبُّهُ أَهْلُ السَّمَاءِ قَالَ ثُمَّ يُوضَعُ لَهُ الْقَبُولُ فِي الْأَرْضِ وَإِذَا أَبْغَضَ عَبْدًا دَعَا جِبْرِيلَ فَيَقُولُ إِنِّي أُبْغِضُ فُلَانًا فَأَبْغِضْهُ قَالَ فَيُبْغِضُهُ جِبْرِيلُ ثُمَّ يُنَادِي فِي أَهْلِ السَّمَاءِ إِنَّ اللَّهَ يُبْغِضُ فُلَانًا فَأَبْغِضُوهُ قَالَ فَيُبْغِضُونَهُ ثُمَّ تُوضَعُ لَهُ الْبَغْضَاءُ فِي الْأَرْضِ."[3]

8- قال تعالى: {إِنَّا أَنزَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ} [سورة يوسف: 2 ] قال ابن كثير: وذلك لأن لغة العرب أفصح اللغات وأَبْيَنَهَا وأوسعها وأكثرها تأدية للمعانى التى تقوم بالنفوس
فهكذا أنزل أشرف الكتب
بأشرف اللغات
على أشرف المرسلين
بسفارة أشرف الملائكة
وكان ذلك فى أشرف بقاع الأرض
وابتدئ إنزاله فى أشرف شهور السنة وهو رمضان
فكمل من كل الوجوه.[4]


________________________________
[1] مفاتيح الغيب: 1/ 576 ونحوه ابن القيم فى زاد المعاد 1/ 9 ( ط. دار عمر بن الخطاب )

[2] فيض القدير: 5 / 452 ط. دار المعرفة.

[3] صحيح: رواه البخاري (7485، 6040، 3209) ومسلم (2637) وهو لفظه.

[4] تفسير القرآن العظيم: 4/ 157، والبداية والنهاية: 1/ 83
رد مع اقتباس