عرض مشاركة واحدة
  #17  
قديم 09-07-09, 07:35 PM
أبو محمد السوري أبو محمد السوري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-04-08
المشاركات: 551
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد بن عمر مشاهدة المشاركة
بارك الله فيك أخي أبا محمد
أولا : أنا لست شيخا حفظك الله لا سنا ولا قدرا
ثانيا : هذا الذي استشكلته ليس مشكلا أصلا ، لأن كلام هشام بن عروة ليس على إطلاقه كما قد يفهم منه أول الأمر فقوله (( قال أبي سمعت يحيى بن سعيد يقول كان هشام بن عروة يحدث عن أبية عن عائشة رضي الله عنها قالت : "ماخير رسول الله صلى الله عليه وسلم بين أمرين إلا اختار أيسرهما ، وما ضرب بيده شيئاً " الحديث
فلما سألته قال أخبرني أبي عن عائشة قالت: "ما خير رسول الله صلى الله عليه وسلم بين أمرين" لم أسمع من أبي إلا هذا والباقي لم أسمعه إنما هو عن الزهري "
))
هشام بن عروة رحمه الله لا يقصد هنا أنَّه لم يسمع من أبيه إلا رواية (( مَا خُيِّرَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَيْنَ أَمْرَيْنِ إِلَّا اخْتَارَ أَيْسَرَهُمَا )) ، وأنَّ كل رواياته الأخرى عن أبيه إنَّما أخذها عن الزُّهري
بل يقصد هذه الزِّيادة التي زادها هنا (( وما ضرب بيده شيئاً )) ، وقد تكلم عليها االإمام لدراقطني ، في تتمة العلل (13/249)
وهذا لا يخرج عن قول الإمام مسلم رحمه الله (( ... فجائز لكل واحد منهم أن ينزل فى بعض الرواية فيسمع من غيره عنه بعض أحاديثه ثم يرسله عنه أحيانا ولا يسمى من سمع منه وينشط أحيانا فيسمى الرجل الذى حمل عنه الحديث ويترك الإرسال ... ))
وهشام لمَّا سئل عن مسموعه من غيره بيَّن ذلك ، وهذا الذي قصده الحاكم من هذا المثال
الحمد لله رب العالمين00والصلاة والسلام على من لا نبي بعده
أمَّا بعد :
أخي الكريم : أنا ما وصفتك بالشيخ إلا لشيء واحد وهو : غزارة معلوماتك - ما شاء الله عليك - ولا يهمني كم عمرك00لذلك اسمح لي أن أخطبك بالشيخ0
أمَّا بخصوص ردك الطيب : فأنا فهمت من كلامك بأنَّ مقصود الحاكم - على فرض صحته - أنَّ هشام بن عروة قد سمع جزء هذا الحديث من أبيه والآخر من الزهري ثم رواه جميعاً عن ابيه دون أن يبين - ابتداء - ما سمعه من أبيه ممن سمعه من الزهري00فإذا كان ما فهته صحيحاً فإنَّ شبهة التدليس قد تثبت على هشام بن عروة ، لأنَّ التدليس هو رواية الراوي عمن سمع منه مالم يسمع منه بلفظ يوهم السماع ، و هشام بن عروة - إن صحت هذه الرواية - فعل ذلك00!!
وأنا أعرف بأنَّ المتقدمين قد يسمون ما صنعه هشام بن عروة :" إرسالاً "0" لا تدلسياً "0لكن على مذهب المتأخرين هو :" تدليس "0بل هو عين التدليس0
والسؤال هنا : هل يصح لنا أن نخطأ الحافظ ابن حجر رحمه الله تعالى في جعله هشاماً مدلساً وترجم له في طبقات المدلسين - ولا يهمني كثيراً إن كان في الطبقة الأولى أو غيرها - لأني أحاول في هذه المشاركات نفي التدليس - أصلاً - عن هشام بن عروة0
ملاحظة : لم استطع أن أقف على كلام الدارقطني في هذا الموضوع فهلا تكرمت علينا ورفعت لنا كامل كلامه مع ذكر الجزء والصفحة وتاريخ الطبع00
أخوكم من بلاد الشام
أبو محمد السوري
__________________
قال سفيان :
" الملائكة حراس السماء ، وأصحاب الحديث حراس الارض ".
انظر
سير أعلام النبلاء(7/274).
رد مع اقتباس