عرض مشاركة واحدة
  #115  
قديم 29-08-11, 03:56 PM
أم هانئ أم هانئ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-10-10
المشاركات: 1,302
افتراضي رد: ** السِّمْطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد


67- ما أنتم بالحكم الترضى حكومته ...!!





تخاصم طرفان حول إرث بينهم ، فأعْوز أحد الطرفين أوراقا تثبت ما لهم ..!!

ورغم أن الجميع يعلم أنه حقهم ، فقد جحد الطرف الآخر ماجحدوا من إرثهم ...!!

وعلت من هذا الطرف الأصوات : فليأت من يدعي حقا بإثبات ...!!

فلما تعمقت الخصومة تدخل بعض الأتقياء للفصل و للحكومة :

ولأنهم من المقربين كانوا بحقيقة الأمر عالمين ، وعلى حق الطرف الآخر مطلعين ...

فبماذا حكم القوم ليصلحوا ذات البين ؟!


- قال المصلحون للطرف المظلوم :
ضاع نصف حقك لا مفر ، وعليك بالمسامحة و العفو ...!!

- قال المظلوم : ياقوم مالكم كيف تحكمون ...!!

إن كان ولابد من ضياع الحق : فكيف تأمرون في مثل هذا المقام بالعفو ..!!

كذا تعينون الظالم على ظلمه ، وتؤكدون على العفو ليصفو أمره ...!!

هل الشأن شأن المظلوم وحده ، أين حق الله على عبده ...؟!

هبوا أن المظلوم غلب على أمره ، ثم عفا بعد ذلك من قلبه
فما شأن الظالم مع ربّّه ؟! ثم هل أنتم مثابون على عونه ؟!


ياقوم : إن لم تستطيعوا ردّ الحقّ لأربابه ، فلا أقل من الجهر
بأنهم تحملوا من الظلم ، ووقعوا لا محالة في الإثم ..!!


ضنّ الحكام بمحض قول الحق الذي يعلمون ؛
فخاطر القوم بزعمهم كانوا يطيّبون :قالـوا :
مادام أخذ الحق دون أوراق محال ، فعلام يجهرون بقول
قد يسبب غضب بعضهم في المآل ....!!


ولا تعليـــــــــــــــق .

رد مع اقتباس