عرض مشاركة واحدة
  #51  
قديم 27-10-11, 12:33 AM
أبو مصطفى البغدادي أبو مصطفى البغدادي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-08-11
المشاركات: 841
افتراضي رد: ::دروس في شرح المنطق ( هل تريد أن تفهم المنطق وأنت جالس في بيتك ) تفضل بالدخول::

( الفقرة الثالثة عشر )

( أقسام الجنس والفصل )

قد علمتَ أن الذاتي ثلاثة أنواع: جنس وفصل ونوع، وأن الجنس هو جزء الماهية الأعم منها وأن الفصل هو جزء الماهية المختص بها، وأن النوع هو تمام ماهية أفراده، كالإنسان فإن أفراده كزيد وعمرو تمام وكمال ماهيتهم وحقيقتهم هو الحيوان الناطق، وجزء ماهيتهم الأعم الذي يتحقق مع غيرهم هو الجنس، وجزء ماهيتهم المختص بهم هو الناطق.

ثم إن الجنس قسمان:
1- قريب.
2- بعيد.

فالجنس القريب هو: ما لا جنس تحته.
والجنس البعيد هو: ما تحته جنس آخر.

مثال: الحيوان تحته أنواع لا أجناس هي الإنسان والفرس والأسد ونحوه، وتحت هذه الأنواع أفرادها فهنا الحيوان يسمى جنسا قريبا، لأنه أقرب جنس للإنسان وكذا بقية الحيوانات.

فإن قيل وكيف نعرف أن ما تحته أنواع وليست أجناسا؟
قلنا: من خلال مبحث الذاتي والعرضي.
فهنا ننظر إلى أفراد الإنسان فنجد أنها لا تختلف في ذاتي بل بالعرضيات كالطول والعرض والعمر والوزن والشكل والذكورة والأنوثة ونحو ذلك مما لا يعد ذاتيا للأفراد.
فكلها متساوية في الحيوانية والناطقية ولا يوجد ذاتي آخر لها، فنعلم أن الإنسان نوع لأن النوع هو تمام حقيقة أفراده فلا يوجد ذاتي غيره وتكون ما تحته من الأفراد مختلفة في العرضيات فقط.

وهنا سؤال وهو قد علمنا أن الحيوان جنس، فما الذي فوق الحيوان؟
الجواب: الذي فوقه هو الجسم النامي فهو أعم من الحيوان بدليل أنه يشمله ويشمل النبات فهي أجسام نامية أيضا تضع بذرة في الأرض فتصير شجرة بإذن الله.

فهنا لو قسنا الجسم النامي بالنسبة للنوع كالإنسان لوجدناه لا يتصل به مباشره بل بواسطة الحيوان فلذا نعد الجسم النامي جنسا قريبا للحيوان، ولكنه جنس بعيد للإنسان.

فصارت النتيجة هكذا:
جسم نام......... حيوان................. إنسان.
جنس بعيد للإنسان - جنس قريب له




وللتقريب نشبه ذلك بالإنسان وأبيه وأجداده، فالأب كالجنس القريب لابنه لأنه أصل له والجد هو أيضا جنس للحفيد ولكنه جنس بعيد، وجد الجد كذلك وما فوقه كذلك هم كالأجناس البعيدة وبعضهم أبعد من الآخر.

وهنا نقف ونحلل النتائج التي حصلنا عليها وهي:
أولا: إننا نستدل على كون الشيء جنسا قريبا بأمرين:
1- يتصل مباشرة بالشيء أي يكون هو أقرب له من غيره.
2- لا يصح تسمية ما تحته جنسا إطلاقا، كما بيناه من قبل من أن الإنسان ليس تحته إلا كثرة متفقة في الماهية والذاتيات.

ثانيا: إننا نستدل على كون الشيء جنسا بعيدا بأمرين:
1- لا يتصل مباشرة بالشيء بل من خلال واسطة.
2- يصح تسمية ما تحته جنسا، لأن الحيوان الذي هو تحت الجسم النامي جنس في نفسه لاشتماله على كثرة مختلفة في الماهية.

وهنا سؤال وهو قد علمنا أن الجسم النامي جنس، فما الذي فوق الجسم النامي؟
الجواب: هو الجسم المطلق، أي الذي لم يقيد بالنامي ولا بغير النامي.

فالجسم هو جنس تحته أجناس هي الجسم النامي، والجسم غير النامي كالجمادات مثل الحجر والخشب والمعادن فكلها أجسام ولكنها أجسام غير نامية إذْ هي جمادات.
فحينئذ يكون الجسم جنسا قريبا للجسم النامي، وجنسا بعيدا للحيوان، وجنسا بعيدا للإنسان أيضا.
ونلاحظ أن الجسم أبعد منه الحيوان برتبة واحدة، وأبعد من الإنسان برتبتين لأنه بينه وبين الإنسان الجسم النامي ثم الحيوان.

فصارت النتيجة هكذا:
الجسم....... جسم نام......حيوان.......إنسان.
جنس بعيد- جنس بعيد - جنس قريب

فتلخص أن كل جنس هو قريب لما يليه مباشره وهو بعيد للذي لا يليه مباشرة.
وكل جنس بعيد يكون ذاتيا للنوع أي يكون الجسم والجسم النامي ذاتيا للإنسان مثلما أن الحيوان ذاتي له.

مثال: الصوت جنس تحته أجناس وهي اللفظ والصوت الخالي من الأحرف، ثم اللفظ يكون جنسا أيضا وتحته أجناس هي المستعمل والمهمل ثم اللفظ المستعمل المفرد والمركب، ثم المفرد جنس تحته ثلاثة أنواع هي الاسم والفعل والحرف وتحت هذه أمثلتها وأفرادها.

فترتيب الأجناس هكذا:
الصوت ........ اللفظ ......... المستعمل ... اللفظ المفرد ... الاسم.
جنس بعيد - جنس بعيد - جنس بعيد - جنس قريب - نوع.

والجنس البعيد يكون ذاتيا للنوع أي يكون الصوت ومطلق اللفظ واللفظ المستعمل ذاتيا للاسم مثلما أن المفرد ذاتي له.

مثال: الماء نوع تحته أفراد هي ماء السماء و البحر والنهر والبئر والعين والثلج والبرد، وهذه تختلف بالأعراض كالحلو والمالح وكونه يخرج من بئر أو ينبع من الأرض ونحو ذلك.
وفوق الماء السائل لأنه جنس تحته أنواع كالماء والحليب والنفط.
وفوق السائل الجسم لأن منه سائل ومنه صلب كالحجر.
فيكون الجسم جنسا قريبا للسائل وجنسا بعيدا للماء، والسائل جنس قريب للماء.

فترتيب الأجناس هكذا:
الجسم ..... السائل ......... الماء
جنس بعيد - جنس قريب - نوع .

تنبيه: ذكرنا أن النوع هو الذي تحته كثرة متفقة في الحقيقة مثل الإنسان تحته زيد وهند وهم متفقون في الحقيقة التي هي الحيوان الناطق، ويختلفان في العرضيات التي هي الذكورة والأنوثة
فهذا يسمى بالنوع الحقيقي.

وهنالك مصطلح آخر وهو النوع الإضافي وهو ما قيس إلى ما فوقه.
مثال: الحيوان جنس للإنسان والفرس وهو نوع للجسم النامي.
مثال: الجسم النامي هو جنس للحيوان والنبات، وهو نوع بالإضافة إلى ما فوقه وهو الجسم.
مثال: اللفظ هو جنس للمستعمل والمهمل، وهو نوع بالإضافة إلى الصوت، وهكذا.

( مناقشات )

1- في ضوء ما تقدم كيف تميّز بين الجنس القريب والجنس البعيد ؟
2- ما الفرق بين النوع الحقيقي والإضافي ؟
3- ما علاقة الجنس البعيد بالنوع الحقيقي؟

( تمارين )

رتب ما يلي من الجنس البعيد نزولا إلى النوع الحقيقي:
1- ( الرز - الجسم- النبات - الجسم النامي ).
2- ( اللون- صفة محسوسة- البياض- الصفة ).
3- ( الإدراك- صفة نفسانية - التصور- الصفة )
4- ( العبادة- التيمم - الطهارة- الدين ).
رد مع اقتباس