عرض مشاركة واحدة
  #55  
قديم 28-04-11, 09:56 AM
أم كريم الباز أم كريم الباز غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-02-11
المشاركات: 514
افتراضي رد: معا نتعرف على علوم الحديث بإذن الله

هذه بعض الأمثلة للأنواع التي لم يذكر لها أمثله فيما سبق

مثال الحديث المعنعن:
مثال ذلك ما رواه ابن ماجة، قال: حدثنا عثمان بن أبي شيبة حدثنا معاوية بن هشام ، حدثنا سفيان عن أسامة بن زيد ، عن عثمان بن عروة عن عروة بن الزبير ، عن عائشة رضي الله عنها وأرضاها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (إن الله وملائكته يصلون على ميامن الصفوف). فهنا قال ابن ماجة : حدثنا عثمان بن أبي شيبة ، و عثمان بن أبي شيبة شيخ مسلم فقط، وهو أخو أبي بكر بن أبي شيبة ، و أبو بكر يعتبر أتقن من عثمان ، لكنهما في الدرجة سواء، فـعثمان يقول: حدثنا معاوية بن هشام . ومعاوية يقول: حدثنا سفيان ، ثم سفيان يقول: عن عثمان بن عروة عن عروة ، و عروة عن عائشة ، و عائشة تقول: عن النبي صلى الله عليه وسلم. فيصبح الحديث معنعناً، لأنه ذكر الحديث بصيغة العنعنة.

وكما قلنا أن المعنعن والمؤنأن يمران بشرطين وقيدين: الشرط الأول: سلامة المعنعن من التدليس. الشرط الثاني: إمكان اللقي أو المعاصرة، يعني: يكون في عصره، كأن تقول مثلاً: الأعمش عن أنس عن النبي صلى الله عليه وسلم، فهذا لم يتوفر فيه الشرطان؛ لأن الأعمش معاصر لـأنس ، ولكن لو جئنا للتطبيق فإن الأعمش مدلس ونحن اشترطنا سلامة التدليس.
ومن الأمثلة كذلك: مالك يروي عن الزهري عن زيد بن أسلم عن أبيه عن النبي صلى الله عليه وسلم. ففي سلسلة الزهري عن زيد بن أسلم عن أبيه عن النبي صلى الله عليه وسلم، قلنا: نشترط شرطين لتمر العنعنة: السلامة من التدليس، والمعاصرة واللقيا، فالمعاصرة واللقيا تحققت؛ لكن الزهري مدلس، والحقيقة أن الزهري مدلس، لكن تدليسه غير معتبر، يعني: العلماء لم يعتبروا تدليس الزهري فلا يرد بسببه حديث؛ لكثرة أحاديثه. ومن الأمثلة كذلك: عبيدة السلماني عن علي بن أبي طالب عن النبي صلى الله عليه وسلم. و عبيدة من أخص الناس لـعلي ومن أصح الأسانيد: إسناد عبيدة السلماني عن علي بن أبي طالب ، فهو ليس مدلساً عن علي بن أبي طالب عن النبي صلى الله عليه وسلم. إذاً: الشرط الأول سلامة المعنعن أو المؤنأن من التدليس، والشرط الثاني: إمكان اللقيا مع وجود المعاصرة.
رد مع اقتباس