عرض مشاركة واحدة
  #55  
قديم 29-06-15, 12:30 AM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: بهجة قلوب الأبرار وقرة عيون الأخيار في شرح جوامع الأخبار

قوله:
"ويقضي الله على لسان نبيه ما شاء"


قضاؤه تعالى نوعان:

قضاء قدري،

يشمل الخير والشر والطاعات والمعاصي،
بل يشمل جميع ما كان وما يكون،
وجميع الحوادث السابقة واللاحقة.


وأخصّ منه
القضاء القدري الديني

الذي يختص بما يحبه الله ويرضاه،

وهذا الذي يقضي على لسان نبيه من القسم الثاني؛

إذ هو صلى الله عليه وسلم عبدٌ رسول،
قد وفَّى مقام العبودية،
وكمَّل مراتب الرسالة،

فكل أقواله وأفعاله وهديه وأخلاقه عبودية لله
متعلقة بمحبوبات الله تعالى.

ولم يكن في حقه
صلى الله عليه وسلم
شيء مباح محض لا ثواب فيه ولا أجر
فضلاً عما ليس بمأمور.


وهذا شأن
العبد الرسول
الذي اختار صلى الله عليه وسلم هذه المرتبة
التي هي
أعلى المراتب


حين خُيّر بين أن يكون رسولاً ملكاً،
أو عبداً رسولاً.
رد مع اقتباس