عرض مشاركة واحدة
  #48  
قديم 09-02-06, 03:23 PM
عبدالكريم الشهري عبدالكريم الشهري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-12-05
المشاركات: 191
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حمزة الكتاني
إذا عدم الحديث، واختلف الفهم فلا شك أن فهم الإمام من آل بيت النبي صلى الله عليه وسلم يقدم على غيره، لآية {إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا}، ولحديث الثقلين...
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد: فان اية التطهير كقول الله عز وجل:(ولكن يريد ليطهركم) وكقوله:(يريد الله ليبين لكم ويهديكم سنن الذين من قبلكم) والخطاب فيهما لعموم المؤمنين
فان الاراده في هذه الايات هي الارادة الدينية الشرعية وهي غير لازمة الوقوع.

وآية التطهير نزلت في ازواج الرسول صلى الله عليه واله وسلم كما هو ظاهر من سياق الاية ولا شك ان عليا وزوجه وابنيهما داخلان دخولا اوليا في ال البيت.
وقد افاض شيخ الاسلام الكلام على دلالة هذه الاية في الجزء السابع من منهاج السنه.

واما حديث الكساء فقد رواه واثله بن الاسقع وقد قال له الرسول صلى الله عليه وآله وسلم فيه:"وانت من اهلي" يرويه الاوزاعي وآخر لا يحضرني اسمه عن شداد ابي عمار عن واثله رواه احمد وابن حبان وغيرهما وهو اصح من حديث المرط المرحل الذي يرويه مسلم من طريق زكريا بن ابي زائده عن مصعب بن شيبه عن صفية بنت شيبه عن عائشه فان مصعبا في حديثه نكاره وقد استنكر حديثه هذا احمد والعقيلي .
واما حديث سعد عند مسلم فاخرجه في المتابعات من طريق بكير بن مسمار عن عامر بن سعد عن ابيه وقد تفرد بكير بهذا اللفظ من بين سائر الرواة عن عامر وبكير فيه كلام فيتوقف فيه.
واما حديث ام سلمه ففيه اختلاف كبير في سنده ومتنه وكنت قد خرجت احاديث الكساء منذ زمن فان يسر الله راجعتها ثم اثبتها في هذا المنتدى.

واما حديث" وانهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض" فمن المعلوم ان كون رجال الاسناد ثقات لا يلزم منه الصحة وبعض العلماء ربما حكم بالصحة بناء على ظاهر الاسناد وبعضهم ربما تمعن في الاسناد وفي رواته وفي الفاظه فاستبان له خلاف ذلك والحكم على مثل هذه الاسانيد هو من باب الاجتهاد الذي تختلف فيه اقوال اهل العلم لاعتبارات متعدده.

ولو سلمنا جدلا صحة هذا اللفظ فلا دلالة فيه ولا في حديث الكساء ولا في اية التطهير على ان فهم آحاد علماء ال البيت مقدم على فهم غيرهم عند التعارض.

واعتقد ان وجود مسالة يوجد فيه قولان او اكثر لا يوجد فيها وجه من وجوه الترجيح حتى يصار الى الترجيح بالنسبة لآل البيت هو وجود فرضي ذهني لا وجود له في الخارج.

وظوابط الترجيح معروفة موجودة في مظانها من كتب اهل العلم في مباحث اصول الفقه ليس هذا منها وبالله التوفيق.
رد مع اقتباس