عرض مشاركة واحدة
  #2  
قديم 26-11-15, 11:05 PM
أبو معاذ إبراهيم الشناوي أبو معاذ إبراهيم الشناوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-09-15
المشاركات: 812
افتراضي رد: التعليقات شرح الشوقيات

( كبار الحوادث فى وادى النيل )


مناسبة القصيدة: اختير شوقي للذهاب لجنيف على أن يكون هو المندوب عن الحكومة المصرية لحضور المؤتمر الدولي المنعقد هناك في سبتمبر 1894م وكان عمره آنذاك (26 عاما) فكتب قصيدته هذه وقدمها لهذا المؤتمر فألقيت هناك، ذكر فيها تاريخ مصر على مَرِّ العصور منذ بدء التاريخ حتى عصره، فلمَّا قام بجَمعِ ديوانِه افتتحه بهذه القصيدة واختارها لتكون عنوانه.
وربما يكون لهذا دلالات نفسية؛ كأنه يريد الإشارة إلى تمكنه من ناصية الشعر وقدرته على كتابة قصيدة بهذا الطول وعلى هذا البحر، ومنها أن يريد الإشارة إلى مكانته من الأمير باختياره في هذه السن المبكرة لتمثيل مصر في مؤتمر دولي، ومنها غير ذلك.
وقد أردت بالتنبيه على ذلك الإخبار عن أن صنيعه هذا يحتاج إلى شرح وبيان؛ لأن هذه القصيدة ليست أول قصائده ولا أفضلها ولا أطولها، فليتأمل.

اللغة

(كبار): ككِتَاب: عِظَام، جمع كبيرة أى عظيمة.
(الحوادث): جمع حادثة والمراد نِوَبُ الدهر وما يحدث منه.
( وادي ): الوادي: كل مَفْرَج بين الجبال والتلال والإكام سمى بذلك لسيلانه يكون مسلكاً للسيل ومنفذاً.
( النِّيل ): نهر مصر حماها الله.

المعنى

هذه قصيدة ذكر كبار الحوادث التى وقعت في وادي النيل.
__________________________________________________ _____________________

1 - هَمَّتِ الْفُلْكُ وَاحْتَوَاهَا الْمَاءُ *** وَحَدَاهَا بِمَنْ تُقِلُّ الرَّجَاءُ
اللغة

(هَمَّ): هَمَمْتُ بالشيء أهُمُّ هَمًّا، من باب رَدَّ، إذا أردته ونويته وعزمت عليه.
(الفُلْكُ): السفينة واحد وجمع يذكر ويؤنث.
(احتواها): حَوَى الشيء حَيّا وَحَوايَةً، واحتواه، واحتوَى عليه: جَمَعَهُ وأَحْرَزَهُ.
(حَداها): حَدَا الإِبِلَ وحَدَا بِها يَحْدُو حَدْواً وحِـُدَاءً ممدود زَجَرَها خَلْفَها وساقَها.
(تُقِلّ): أَقَلَّ الشيءَ يُقِلُّه، واستقلَّه يستقلُّه، إِذا رفعه وحمله، وأَقَلَّ الجَرَّة أَطاق حملها.
(الرجاء): الرَّجَاءُ من الأَمَلِ نَقِيضُ اليَأْسِ.

المعنى


موضوع القصيدة كما علمت هو ذكر الأحداث التاريخية التي وقعت في هذه البقعة (وادي النيل)،
وقد زعموا أن أول التاريخ المعروف للناس اليوم هو الطوفان فما بعده، فلذا بدأ شوقي بوصف الطوفان؛ فذكر أن الطوفان لما بدأ وفُتِحَتْ أبوابُ السماء بماءٍ منهمر وفُجِّرَتْ عيونُ الأرض، وكان نوح – عليه السلام –ومن معه من المؤمنين في السفينة وكذا سائر المخلوقات التى أمره الله تعالى أن يحملها معه، كانت السفينة على اليابسة، فبدأ الماء يسرى تحت جوانبها شيئا فشيئا؛ فبدأت تتحرك وتتمايل كأنها تَهُمُّ بالحركة، وكثر الماء جدا حتى صار يحيط بها من جميع جوانبها: فماء السماء من فوقها وعن جوانبها، ثم يجتمع مع ماء الأرض من أسفلها فهذا قوله (واحتواها الماء).
وكان الرجاء كحادى الإبل -الذى يحدوها هى وراكبيها بالغناء فيَتَلَهَّوْنَ عن بعض مشقة الطريق– كان هذا الرجاءُ فى أن يكشف الله هذه الغمة وينجيَهم منها هو الذى يهون عليهم هول الموقف الذى هم فيه
رد مع اقتباس