عرض مشاركة واحدة
  #14  
قديم 11-08-07, 09:47 PM
أبو الفضل مهدي المغربي أبو الفضل مهدي المغربي غير متصل حالياً
تاب الله عليه وعلى والديه
 
تاريخ التسجيل: 25-02-07
المشاركات: 237
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة توبة مشاهدة المشاركة
فقط فائدة لإثراء الموضوع في انتظار إجابة الشيخ أبي حازم وفقه الله ،

الفرق بين قاعدة المفهوم إذا خرج مخرج الغالب وبين ما إذا لم يخرج مخرج الغالب:
إن لم يخرج مخرج الغالب كان حجة عند القائلين بالمفهوم وإذا خرج مخرج الغالب لا يكون حجة إجماعا وضابطه أن يكون الوصف الذي وقع به التقييد غالبا على تلك الحقيقة موجودا معها في أكثر صورها فإذا لم يكن موجودا معها في أكثر صورها فهو المفهوم الذي هو حجة وسر الفرق بينهما أن الوصف إذا كان غالبا على الحقيقة يصير بينها وبينه لزوم في الذهن فإذا استحضر المتكلم الحقيقة ليحكم عليها حضر معها ذلك الوصف الغالب لأنه من لوازمها فإذا حضر في ذهنه نطق به لأنه حاضر في ذهنه فعبر عن جميع ما وجده في ذهنه لا أنه قصد بالنطق به نفي الحكم عن صورة عدمه بل الحال تضطره للنطق به.
أما إذا لم يكن غالبا على الحقيقة لا يلزمها في الذهن فلا يلزم من استحضار حقيقة المحكوم عليها حضوره فيكون المتكلم حينئذ له غرض في النطق به وإحضاره مع الحقيقة ولم يكن مضطرا لذلك بسبب الحضور في الذهن وإذا كان له غرض فيه وسلب الحكم عن المسكوت عنه يصلح أن يكون غرضه فحملناه عليه حتى يصرح بخلافه ; لأنه المتبادر للذهن من التقييد وهذا هو الفرق بين القاعدتين.
( أنوار البروق فى أنواع الفروق للقرافي)

بعض الأمثلة عن خروج اللفظ مخرج الغالب
بارك الله فيك ولو حاولت نقل ما في الصفحة 37 وذلك إذا كان النص المقتطف مأخوذ من الصفحة 36 ففيها فوائد وبعض الأمثلة حتى تكون الفائدة مكتملة وواضحة .
__________________
اللهم انصر إخواننا المستضعفين في كل مكان ووحد اللهم كلمة المسلمين .............. آمين
رد مع اقتباس