عرض مشاركة واحدة
  #55  
قديم 20-10-12, 01:18 AM
محمد عبد العزيز الجزائري محمد عبد العزيز الجزائري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-11-08
المشاركات: 445
Post رد: موقع جديد للمخطوطات

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد محمد شعيب مشاهدة المشاركة
أسأل أخي أبا يعلى البيضاوي أو أحد الإخوة الذين اطلعوا على أسماء هذه المخطوطات : هل يوجد من بينها كتاب التعليم لمسعود بن شيبة الحنفي؟
وجزاكم الله خيرا.
* الحمد لله وبعد: فعلى حسب هذا الرابط، أنه موجود في مكتبة الملك فهد -رحمه الله-.
* وقد ذكر الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان في كتابه (كتب حذر منها العلماء) بتقريظ الشيخ بكر بن عبد الله أبو زيد -رحمه الله-:
29- كتاب التعليم، لمسعود بن شيبة بن الحسين السِّندي عماد الدين الحنفي.
قال الحافظ العراقي رحمه الله تعالى:
((مجهول لا يُعرَف عن مَن أخذ العلم، ولا مَن أخذ عنه، له مختصر سمَّاه ((التعليم))، كذب فيه على مالك وعلى الشافعيّ كذبا قبيحا، فيه ازدراء بالأنبياء، وقال فيه: لا يعرف للشَّافعيّ مسائل اجتهد فيها ولا حادثة استنبط حكمها غير مسائل معدودة تفرّد بها، كذا قال. قلت: وأظنُّه كان في عصر المعظَّم بن العادل)) [((ذيل ميزان الاعتدال)) (ص 417-418، رقم 688)، و((لسان الميزان)) (26/6)].

* قال الشيخ ربيع بن هادي المدخلي -حفظه الله- في رده على الشيخ محمد الغزالي -رحمه الله-:
وهل قرأت ماكتبه من يسمى مسعود بن شيبة الملقب بشيخ الإسلام في مقدمة كتاب التعليم الذي حققه وعلق عليه أحد تلاميذ الكوثري من الطعن في الشافعي ونسبه( [1]) ولغته وفقهه ، وفي الإمام مالك كذلك ، والذي ضمنه من الغلو في الإمام أبي حنيفة ما ينكره أبو حنيفة وينكره الإسلام والمسلمون ، والذي ضمنه ما نسبه زورا إلى الإمام عبد الله بن المبارك من شعر لا يقوله إلا جاهل قتله الغلو وهو:
لقد زان البلاد ومن عليها *** إمام المسلمين أبو حنيفة
بآثار وفقه في حديث *** كآيات الزبور على الصحيفة

فما بالمشرقين له نظير *** ولا بالمغربين ولا بكوفة
فقيها كان في الإسلام نورا *** أمينا للرسول وللخليفة
فلعنة ربنا أعداد رمل *** على من رد قول أبى حنيفة( [2])

انظر إلى هذا الغلو المخزي وإلى هذا اللعن الذي شمل الأمة والأئمة والفحول من أئمة الأحناف لا سيما أبا يوسف ومحمد بن الحسن ، فما من إمام إلا وقد رد من أقوال أبى حنيفة ما يرى أنه أخطأ فيه بما في ذلك كثير من أصحابه .

-----------------------

( [1]) قال في ص 9 يدفع وقوع الرق على أبي حنيفة ثم ينسب غيره من الأئمة إلى الولاء "إن كان هذا مما يقدح فيه - يعني الإمام أبا حنيفة - فقد روي أن مالكا مولى بني أصبح ، والثوري كان مولى لبني ثور بن عبد مناة والشافعي كان مولى لعثمان بن عفان وقبل بني أمية )) ونقل محقق الكتاب عن شيخه الكوثري قوله : ((ولم نر أحداً قبل زكريا الساجي رفع نسب شافع - جد الشافعي الذى ينسب إليه إلى عبد مناف ، والساجي ممن تكلم فيه )) ويتجاهل الكوثري وأمثاله إجماع العلماء على قرشية الإمام الشافعي - رحمه الله - وأرغم أنوف شانئيه والطاعنين فيه وفي إخوانه من أئمة الإسلام .

( [2]
) ص 353 من مقدمة كتاب التعليم وبرأ الله الإمام عبدالله بن المبارك من هذا الضلال والغلو الشنيع.
رد مع اقتباس