عرض مشاركة واحدة
  #308  
قديم 15-05-14, 05:42 PM
أبو مريم طويلب العلم أبو مريم طويلب العلم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-02-07
الدولة: الجيزة
المشاركات: 1,665
افتراضي الحديث 365

حديث 365
قال الإمام النسائي في باب تحريم كل شراب أسكر كثيره من كتاب الأشربة من المجتبي:
5626- أَخْبَرَنَا حُمَيْدُ بْنُ مَخْلَدٍ، قَالَ حَدَّثَنَا سَعِيدُ بْنُ الْحَكَمِ، قَالَ أَنْبَأَنَا مُحَمَّدُ بْنُ جَعْفَرٍ، قَالَ: حَدَّثَنِى الضَّحَّاكُ بْنُ عُثْمَانَ، عَنْ بُكَيْرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الأَشَج،ِّ عَنْ عَامِرِ بْنِ سَعْدٍ عَنْ أَبِيهِ عَنِ النَّبِىِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: أَنْهَاكُمْ عَنْ قَلِيلِ مَا أَسْكَرَ كَثِيرُهُ، (التحفة 3871)
فقال أبو عبد الرحمن الوادعي في الصحيح المسند مما ليس في الصحيحين(365): هذا حديثٌ حسنٌ،
قلت: أو غيرُ ذلك، فالحديثُ غريبٌ،
قال الدارقطني في الأفراد(عن أطراف الغرائب للمقدسي 499): غريبٌ من حديث عامرٍ عن أبيه، تفرد به بكيرُ بن عبد الله بن الأشج عنه، وهو غريبٌ أيضًا من حديث أبي سعيد الراني الوليد بن كثير عن الضحاك بن عثمان،
قلت: الحديثُ يرويه الضحاك بن عثمان عن بكير بن عبد الله بن الأشج عن عامر عن أبيه رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلَّم، ورواه عن الضحاك جماعة، منهم:
1- عبد العزيز بن محمد الدراوردي (مسند البزار 1098، التقاسيم والأنواع 1849 / الإحسان 5370)
2- محمد بن جعفر بن أبي كثير (المجتبى للنسائي 5626، والسنن الكبرى له الرشد 5098 / التأصيل 5310، المنتقى لابن الجارود الحويني 862 / التأصيل 874، السنن الكبرى للبيهقي المكنز 17850)
3- الوليد بن كثير بن سنان الراني (سنن الدارمي المكنز 2152 / البشائر 2266، السنن الكبرى للنسائي الرشد 5099 / التأصيل 5311، مسند البزار 1098، مسند أبي يعلى المعرفة 694 / وبتحقيق شيخنا إرشاد الحق 690، سنن الدارقطني الفكر 4593 / المكنز 4697، فوائد ابن أخي ميمي الدقاق 587، الثقات لابن حبان ج9/222)
قلت: الوليد بن كثير بن سنان الراني شيخٌ يكتبُ حديثه، قال الحافظ في التقريب: مقبول،
قلت: قد قال البزار في البحر الزخار(1098): وَهَذَا الْحَدِيثُ لا نَعْلَمُهُ يُرْوَى عَنْ سَعْدٍ، إِلا مِنْ هَذَا الْوَجْهِ وَرَوَاهُ عَنِ الضَّحَّاكِ، وَأَسْنَدَهُ جَمَاعَةٌ عَنْهُ مِنْهُمُ: الدَّرَاوَرْدِيُّ، وَالْوَلِيدُ بْنُ كَثِيرٍ، وَمُحَمَّدُ بْنُ جَعْفَرِ بْنِ أَبِي كَثِيرٍ الْمَدِينِيُّ،
قلت: وقال أبو بكر البرقاني – يروي العلل عن أبي الحسن الدارقطني:
618- وسُئل عن حديث عامر بن سعد، عن أبيه: نهى رسول الله صلى الله عليه وسلَّم عن قليل ما أسكر كثيره،
فقال: هو حديثٌ يرويه الضحاك بن عثمان، عن بكير بن الأشج، عن عامر بن سعد، عن أبيه،
حدث به عنه كذلك جماعةٌ، منهم: عبد العزيز بن أبي حازم، والدراوردي، والوليد بن كثير: أبو سعيد الراني، ومحمد بن جعفر بن أبي كثير، ومحمد بن عمر الواقدي، وإبراهيم بن أبي يحيى،
ورواه عبد الله بن الحارث المخزومي، وابن أبي فديك، عن الضحاك عن عثمان عن بكير عن عامر بن سعد مرسلا، لم يذكر فيه سعدا،
ورواه ضرار بن صُرَد عن الدراوردي، فوهم فيه، روى عنه عن الضحاك بن عثمان، عن بكير عن سليمان بن يسار عن سعد:
والصوابُ حديثُ عامر بن سعد عن أبيه،
قلت: فالظاهر أن الضحاك تفرَّد به، على أنه ليس أهلا للتفرد،
قال أحمد بن حنبل(الجرح والتعديل 4/2029): ثقة،
وقال يحيى بن معين(تاريخ الدارمي 442، والجرح والتعديل 4/2029): ثقة،
قال أبو حاتم الرازي(الجرح والتعديل 4/2029): يكتب حديثه، ولا يحتج به،
وقال(في العلل 361): ليس بالقوي،
وقال أبو زرعة(الجرح والتعديل 4/2029): ليس بقوي،
وقال العجلي(ترتيب الثقات 773):مدنيٌّ جائز الحديث،
وذكره أبو القاسم ابنُ بشكوال (في شيوخ عبد الله بن وهب 113)، وقال: ضعيف،
وقال أبو عمر ابن عبد البر(التمهيد 3805/ ج11/ ص211- عن جوامع الكلم ): والضحاك بن عثمان كثير الخطأ ليس بحجة فيما روى ،
وقال في التقريب (شاغف 2989): صدوق يهم، فتعقبه شيخانا صاحبا التحرير، فقالا (2972): صدوق حسن الحديث،
قلت: هذا، والله تعالى أجلُّ وأعلم،
__________________
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وكتبه أبو مريم هشام بن محمدفتحي
رد مع اقتباس