عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 07-09-11, 05:22 PM
أبو همام السعدي أبو همام السعدي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-10-09
المشاركات: 1,691
Lightbulb مُدارسة / ألفيَّة السُّيوطي في الحَديث/ (ضَبط, وتَعليق)

لطلبةِ الحديثِ مدارسة - ألفية السيوطي (ضبط, وتعليق) -

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين , والصلاة والسلام على سيد المرسلين , وعلى آله وصحبه أجمعين , ومن اقتفى هديهم واستن طريقهم إلى يوم الدين , أما بعد:

* فهذه مؤانسة علمية حديثية أجالسها مع علمٍ جليلٍ من علوم الدين, ألا وهو "مصطلح الحديث" الذي هو سبيل فهمِ أجلِّ العلوم وأشرفها بلا مراء (علم الحديث الشريف) .
* وأشرع آنذا –مستمدًا من الله العون- في ضبطِ والتعليقِ على ألفيةٍ حديثية من ألفيات مصطلح الحديث, المسماة (نظم الدرر في علم الأثر) للإمام جلال الدين عبد الرحمن بن أبي بكر السيوطي المتوفى سنة (911هـ) الشهيرة بـ"ألفية السيوطي في علم الحديث".
سبب الاختيار:
* وإنما وقع الاختيارُ على هذه الألفية لأمور –أجدها جديرة الذكر-:
الأول: زهدُ وتزهيدُ كثير من أهلِ العلم وطلبته في هذه الألفية, وترجيح ألفية العراقي عليها مما أدى إلى عدم الاعتراف بها عندِ (البعض)!
الثاني: إنه وسيرًا على خُطى مشروع (الكوكب الساطع –ضبط وتصحيح وزيادات-) للأخ "فتح الباري" فإنه وتكميلا لسِلك العقدِ, أجدُ النفسَ متحفِّزة لإتمامِ القصدِ, كما أنه جرى اهتمامي بها من بعيد بحمدِ الله مما يجعلني أزيد في ضبطها والاستفادة مما قد يطرأ من جديد ما كنت غافلا عنه.
الثالث: فساد كثير من طبعاتِ الألفية من حيث الضبط, سواء أكانَ في متنٍ بانفراد, أو كان ملحقًا بالشرح, وكم من طالبِ علم اشتكى من هذه القضية, وكل هذا راجعٌ إلى قلة اهتمام أهل العلم بها, وعدم شهرتها.
عملي في هذه الألفية:
وأنا رجل مبادر لرجاءِ النفعِ للطالبين, ولبلوغ قصدِ المريدين, وذلك لا يتمُّ إلاَّ أن يَشجع مشايخ هذا الملتقى لبلوغ الألفية للرقيَّ, فالمرء قويٌُّ بإخوانه, ضعيف في نفسه, فلا مانع لأن يَشركني إخواني في هذا الملتقى بالتصحيح والضبط, والتنبيه على أمر منه لا بدَّ.
- إذا علمَ هذا فإنَّ عملنا لهذه الألفية سيكونُ مقتصرا على أمرين:
الأول: ضبطُ الألفية ضبطا كاملاً, ومرجعنا لهذا الضبط, مقارنة النسخ قديما وحديثا مما توفَّر لديَّ ولدى الأخوة, ومقارنة تصحيح الشروح جميعها, وضبطِ مشايخنا لها.
الثاني: التعليق الوجيز عليها, فهو تعليق سهل مبسط, لأنَّ التطويلَ يستوجبُ الخمولَ عن المطلوب, اللهم إلاَّ أبواب مصطلح الحديث الصرفة من باب (حد الحديث وأقسامه) إلى آخر باب (الموضوع) فإنه سيكونُ أشبهَ بالشرحِ بإذن الله.
مميزات هذه العمل:
ومما يمتاز به عملنا هذا أمورًا كثيرة, منها:
1- أن الشرح الذي سيكون في الألفية (من حدِّ الحديث وأقسامه إلى الموضوع) مستمدٌ بتصرفٍ من شروح الألفية التي سيأتي ذكرها, وكذلك من شرح الشيخ المحدث عبد المحسن العباد, فقد عُنيت بتفريغ شرح أبواب مصطلح الحديث الصرفة, أما بقية الأبوابِ فسيكونُ مستمدًا من الشروح المطبوعة.
2- إعلامُ طلبةِ العلم أهميةَ هذه الألفيةِ, من سهولتها وسلاستها وجماعتها, وذلكَ يقضي أنه لو أراد أحد شبابنا المباشرةَ بها, فسيجدُ الطريقَ –بإذن الله- ممهدًا ومسهَّلا لحفظها وفهمها ودراستها وتدريسها, وقد أعجبتني كلمة الأخ مسعر العامري (القصد من المتون تصور الفنِّ لا الاستدلال بها) بل أقول هيَ أهمُّ المقاصد وأسماها.
كيفية العمل:
وسأضع بإذن الله تعالى في كل يومٍ أو يومين خمسةَ أبياتٍ إلى أن نصلَ إلى (باب الموضوع) وأبواب (آداب المحدث وطالب الحديث), هذا الأصل اللهم إلاَّ أن يطرأ علينا بعض المشاغل في بعضِ الأيام, فإنه سيكون بإذن الله لفترة لا تدوم. (وفي كل فترة خيرة).
وآمل من جميع إخواني –ممن يريد المشاركة- أن يلتزمَ بما ذكرناه, ويكفينا الخوضَ في الخلافيات, أو تكرير القطعِ في البديهيات.
· وسنشرعُ بإذن الله تعالى في هذا العملِ يوم السبتِ آملاً بانتظارِ ناصحٍ أو معاونٍ أو نقدٍ علمي أو إشارة غنم, وقبل المباشرة بعملنا سنملي (المقدِّمة اللازمة) لهذه الألفية, من التعريفِ بها وبشروحها الصوتية والمكتوبة ومميزاتها وإلى غير ذلك بإذن الله تعالى.

ونسأل الله لنا الإعانة *** فيما توخينا من الإبانة

· والله الموفق لا ربَّ سواه.
__________________
al.sa3dey@gmail.com
رد مع اقتباس