عرض مشاركة واحدة
  #150  
قديم 24-11-13, 11:55 AM
محمد الروسي محمد الروسي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-05-11
الدولة: مصري
المشاركات: 62
افتراضي رد: لماذا علق الإمام البخاري حديث المعازف ؟

خلاصة القول في حديث المعازف

البخاري أورد الحديث معلقا في باب (ما جاء فيمن يستحلّ الخمر ويسميه بغير اسمه) وقد أخذ هذا التبويب من روايتين للحديث إحداهما ما أورده في صحيحه من طريق عطية بن قيس والأخرى من طريق مالك بن أبي مريم بلفظ مختلف ليس منه (يستحلون المعازف) ولكن جاء فيها عن الخمر (يسمونها بغير اسمها) ومنها جاء الشق الثاني من عنوان الباب فهو غير موجود في حديث عطية.

الروايتان ليستا على شرط البخارى ولكن الجمع بين الروايتين بشواهدهما (1) يقويهما ويصححهما في موضع الشاهد وهو المعنى المتكرر في كل الروايات من خبر الخسف بقوم أقاموا على شرب الخمر واستحلوها في غفلة ولهو بين خز وحرير وغناء ومعازف، وهذا هو ما يصح من الحديث أما لفظ (يستحلون المعازف) فهو شاذ أو منكر من رواية عطية فقط ولايحتج بتفرده، قال عنه ابن حزم (مجهول) ، وبين أبو حاتم عدم الإحتجاج به فقال (صالح الحديث) وغاب عنه أي توثيق معتبر.


وقد ذكر البخاري الحديث في (كتاب الأشربة)، ومعلوم أن فقه البخاري في تراجمه ولو كان في الحديث ما يصح للدلالة على تحريم المعازف، لأورد له البخاري بابا مستقلا كما اعتاد أن يفعل في تقطيع الأحاديث لإستخراج الفوائد المتعددة منها والتبويب لها، ولكنه لم يفعل رغم أن هذا الحديث إن صح في تحريم المعازف فهو عمدة في بابه ولكن لأن حديث عطية بن قيس لايبلغ شرطه فقد أدخل روايته مستشهدا بها في موضع الشاهد لامحتجا بها منفردة ولذا علقها ليخرجها من أصل كتابه الصحيح ويبين أنها ليست على شرطه ، ولذا لم يخرج رفيقه وتلميذه مسلم هذا الحديث.

و اللفظ الصحيح الثابت لحديث عطية بن قيس هو (الخز) وليس (الحر) لأنه جاء بالأسانيد المتصلة ومن طريق الثقات ممن هم أكثر عددا و أوثق من هشام بن عمار مثل دحيم . قال أبوداوود في تعليقة على الحديث "وعشرون نفسا من أصحاب رسول الله قد لبسوا الخز" فهو من المباحات, وهذا يبين إضطراب حفظ عطية حيث قدم لفظ (يستحلون) فجعله أمام كل الأصناف الموجودة وليس أمام الخمر فقط والله أعلم.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) يشهد للخبر أيضا مرسل لابن سابط: (قال رسول الله صلى الله عيه وسلم: إن في أمتى خسفا ومسخا وقذفا، قالوا يارسول الله وهم يشهدون أن لاإله إلا الله؟ فقال: نعم ، إذا ظهرت المعازف والخمور ولبس الحرير) أخرجه ابن ابي شيبة (15\164)
رد مع اقتباس