عرض مشاركة واحدة
  #55  
قديم 18-02-06, 08:41 PM
محمد زياد التكلة محمد زياد التكلة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-11-04
المشاركات: 3,099
افتراضي تنبيه عن تردي حالة الحميري وممدوح تجاه الصحابة

وقفتُ على رسالة تناقلتها بعض المنتديات، مثل منتدى النيلين، ومنتدى الصوفية، فيها كلام خطير عن انجراف الحميري وممدوح نحو الترفض والتشيع الغالي، ووقيعتهما في الصحابة الكرام.
ولعل هذا أحد أسباب خذلان الله لهما في مسألة المصنف المكذوب. و(من عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب)، فكيف بأبي بكر وعمر وسائر الصحابة رضوان الله عليهم؟
فهذه هي الرسالة كما نُشرت، لإحاطة الإخوة بها علماً واعتبارهم، نسأل الله العافية:
وأُرفق معها ملف لمن أراد أن يحمل هذا النص، إضافة إلى صور الأحاديث التي لم تظهر في الصفحة الأولى من الرد.
----------------------------------------------

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله الآمر بالعدل و الإحسان و الصلاة و السلام على سيدنا محمد سيد ولد عدنان الناهي عن سب صحابته الأعلام و على آله وصحبه و التابعين بإحسان.

فضيلة الأستاذ الشيخ الدكتور أحمد بن الشيخ محمد نور بن الشيخ سيف الموقر السلام عليكم و رحمه الله و بركاته.
لما علمنا نصرتكم للشرع الشريف و بغضكم للبدعة في الدين وغيرتكم على أعراض الصحابة الأعلام والسادة الكرام ولما بلغكم من اعتداء البعض عليهم والمشاكل التي حصلت مع محمود سعيد ممدوح وغيره لهذا السبب وغيره حصل أن السيد إبراهيم بن السيد عبدالله الخليفة الأحسائي أخذ العهد على محمود سعيد ممدوح بأن لا يتكلم في هذا الموضوع نهائيا في رحلته الأخيرة إلى دبي بل ولا يكتب كتابا حتى يعرضه عليه لكن المذكور نقض ذلك العهد قبل أن يتخطى السيد إبراهيم الخليفة حدود دولة الإمارات وما كنا لنكتب لكم في هذه المسألة لولا أن جماعة الرافضة لا تزال تنشر هذا الفكر الهدام بين الشباب وخصوصا طلبة كلية الإمام مالك في دبي حتى أن الطالب إبراهيم اللوغاني أذن (بحي على خير العمل) في مسجد الكلية وقام الطالب خليل الفزاري بإلقاء كلمة في النهي عن الترضي عن سيدنا معاوية رضي الله عنه في باص الطلبة وقام السيد محمد بن مصطفى الحداد بالثناء على الوائلي الرافضي ومحمود مهاجر العلوي من سوريا و آخر يقال له العلوي و إثارة مواضيع الخلاف بين السنة والرافضة من تقديم سيدنا علي على الثلاثة في المحبة وفي التفضيل وفي الخلافة وكم حصلت مشاحنات بسبب رفض هذه الأفكار من قبل بعض الطلبة والمشايخ ولما كان الأستاذ محمد موسى البلوشي صاحب تأثير على شريحة لا بأس بها من الطلبة تم التركيز علية لإقناعه بالرفض وذلك في مزرعة الشيخ عيسى بن عبدالله الحميري بالخوانيج وذلك في يوم خروج السيد إبراهيم بن السيد عبدالله الخليفة الأحسائي من البلاد ونقضا للعهود والمواثيق وهذا في يوم الجمعة الثامن من المحرم 1423هـ بعد صلاة العشاء وكان الحضور فريقاً من الشباب وهم:
1. الأستاذ محمد موسى البلوشي
2. أحمد علي البلوشي
3. يحيى أحمد البلوشي
4. محمد شاكر السيد محمد الأمين
وحضور صاحب المزرعة و بعض الأطفال بدأ محمود سعيد ممدوح فقال (( نريد أن نتكلم عن مسائل الخلاف حتى نعرف الحق ثانيا نتكلم عن الحسين للمناسبة وطلب أن يمدح آل البيت و يذكروا حتى يبكي الحضور وقال لأننا اليوم ((شيعة)) ثم ذكر ما جرى يوم السقيفة و ذكر أن عليا ترك الخلافة زهدا في الدنيا و لعدم إثارة الفتنة وتقديما لأبي بكر وذلك لفارق السن وقال الدليل على أفضلية علي على الثلاثة آية المباهلة لأنه نفس رسول الله صلى لله عليه و سلم والأحق بالخلافة لحديث (( أنت مني بمنزلة هارون من موسى )) ثم لمز الصديق بأنه لا يحفظ القرآن و أن علياً يحفظه و لمز عثمان بنقله عن عائشة قولها في عثمان ((اقتلوا نعثلا فقد كفر)) وقال في لمزه أيضا إن عائشة و طلحة و الزبير أعداء لعثمان و لمز الصديق بقوله إن النبي صلى الله عليه و سلم ترك عليا يوم الهجرة في فراشه و صحب الصديق لكمال علي وأهليته وانتقص من معاوية كثيرا حتى قال فيه أنه ((خول)) وقال الأخ محمد موسى البلوشي ولكن عقيدة مشايخنا غير ما ذكرت مثل الإمام الحداد فقال هذا الحداد مجرد فقيه مقلد الإمام الغزالي الناصبي و وافق ممدوح على الآراء والأفكار كل من عبدالله السوادي والعياش التونسي وقد جادل الثاني مدافعا عن هذه الأفكار جدالا كبيرا ورد على أدلة الأخ محمد موسى ناقضا لها وهذا خلاصة ما جرى في ذلك اليوم.
و قد سمع السيد اياد بن محمد الكوهجي قول محمود سعيد ممدوح بعصمة أهل الكساء وقال عن أبي سفيان أنه "دعي" وقال عن هند بنت عتبة "آكلة الأكباد" وقال عن معاوية أنه من المؤلفة قلوبهم وينكر أنه صحابي له حقوق الصحابة وينتقد تعريف المحدثين لمعنى الصحبة وقال عن السيد محمد علوي المالكي والسيد عباس ((حوارجية)) وقال عن السيد إبراهيم الخليفة إنه ((ناصبي)) و حقر السادة آل أبي علوي وقال ((فيهم التعصب والقومية و ما هم إلا مقلدون لا علاقة لهم بالعلم)) وذكر مثالا لتعصبهم تقديم السيد عبدالله الحداد لجده الفقيه المقدم على الإمام الجيلاني قدست أسرارهم وقد قال لإياد "أنت ناصبي" فقال لست بناصبي لأنني أترضى عن آل البيت في كل خطبة جمعة مع السيدة عائشة فقال ((وتحشر عائشة معاهم ليه)) وقد سمع العبارة الأخيرة أيضاً الأخ الفاضل غسان العبيدلي، هذا وقد سأل الشيخ محمد محمود الكوهجي محمود سعيد عن كيفية تقديم الصحابة الصديق في الخلافة والأفضلية فقال إنها ((مؤامرة))، وقد قال الشيخ أحمد النعمة إنه سمعه يقول في حق الصديق الأكبر رضي الله عنه وأرضاه أنه ((لا يصلح أن يكون مقيم شعائر)).


وهذه خلاصة القول المدعو/ محمد مصطفى الحداد فهو يقول : -

بانتقاص معاوية و يدعو إلى عدم الترضي عنه و ينهى عن ذلك و يقدم عليا في أمور ثلاثة و هي
1- المحبة 2- الأفضلية 3- الأحقية بالخلافة

ويقول إن السادة آل أبي علوي في هذه المسألة يظهرون خلاف ما يبطنون وهذه المسائل لا تقال أمام العامة ولكنها للخاصة فقط .

و يشهد على هذا:-
1. السيد إياد بن محمد الكوهجي
2. الأخ أحمد علي البلوشي

و سمع الأخ داود منه مدحه للوائلي الرافضي وأنه صاحب شهادات وأنه حجة وسمعه يمتدح محمود مهاجر و آخر يدعى العلوي و يريد السفر إلى سوريا للاجتماع به والإفادة منه و لما سأل الأخ داود عن مذهب هؤلاء قال (هنا المشكلة) وتبسم وقال العنب يؤكل حبة حبة.


و أما المدعو عبدالله حسن السوادي فيؤخذ عليه:

ملازمته محمود سعيد ممدوح و نصرة أفكاره و أنه يطعن في معاوية وصحبته ويقول هو الآمر بسب علي على المنابر ستين سنة (ومن سب عليا فقد سبني ومن سبني فقد سب الله) و أخبر بأنه يحضر الحسينيات في عاشوراء وغيرها خصوصاً مأتم الزهراء بالشارقة وله علاقة بالمفتي في ذلك المسجد وهو المدعو علاء الموسوي وقال إن من بعض الذين تأثروا بالرافضة رجل عماني له صلة قرابة بالطالب سعد الذي يدرس في كلية الإمام مالك ويقول ذلك العماني أنني لا أستطيع الترضي عن أبي بكر وعمر- رضي الله عنهما- و يشهد على هذا السيد إياد بن محمد الكوهجي.

و يختص حسن الفارسي العماني بأمور منها : -

1. تقديم علي على الثلاثة في الأفضلية والمحبة والخلافة
2. قال لا تعترضوا على الرافضة في سبهم لعمر أليس هو صاحب رزية يوم الخميس
3. الطعن في معاوية وإنكار صحبتة
4. شتم أهل السنه بأنهم ((منيوكين)) وأنهم نواصب
5. قال إن حديث التوسعة على العيال في عاشوراء من وضع أهل السنة فكيف يعقل أن يقتل الحسين في هذا اليوم ويظهر أهل السنة الفرح في هذا اليوم.


و سمع الأخ حمدان المعمري العماني منه أنه قال لا يوجد نص على منع شتم الشيخين ((فهؤلاء نواصب يرفعون راية الرفض)) حفظ الله تعالى الأمة من شرهم وجعل كيدهم في نحرهم انه على ذلك قدير بالإجابة جدير.
هذا و نرفع الأمر لفضيلة شيخنا الأستاذ الدكتور أحمد بن الشيخ محمد نور سيف حتى يتخذ ما يراه مناسبا لردع هذه الفتنه والحد من انتشارها بين شباب أهل السنة والجماعة ونصرة للشريعة الغراء وخدمة للدين وصلى الله على سيد الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد وآله وصحبه والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين.

مقدمه : -
إ ياد بن محمد الكوهجي اَل بني عالي.

الشهود:-
1. السيد اياد بن محمد الكوهجي
2. الأستاذ محمد موسى البلوشي
3. الأستاذ حمدان المعمري
4. محمد شاكر السيد محمد الأمين
5. يحيى أحمد البلوشي
6. داود أحمد البلوشي
7. الشيخ محمد محمود الكوهجي
8. الشيخ أحمد النعمة , رقمه في سوريا 00963217843630
الصور المرفقة
     
الملفات المرفقة
نوع الملف: zip ترفض محمود سعيد ممدوح.zip‏ (9.8 كيلوبايت, المشاهدات 501)
رد مع اقتباس